ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
يقول الشاعر النيجيري المجتبى محمد الثاني [ الكاتب : حسين لون بللو - المشارك : حسين لون بللو - ]       »     ** أناشيد إسلامية للفتيان.. [ الكاتب : مصطفى السنجاري - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     أنا والحزن [ الكاتب : أحمد بن محمد عطية - المشارك : أحمد بن محمد عطية - ]       »     يعني اية كلمة وطن ( شوقي حجاب) [ الكاتب : ناديه محمد الجابي - المشارك : حسين لون بللو - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     ذريني [ الكاتب : عبدالله يوسف - المشارك : عبدالله يوسف - ]       »     مكتبة عامة لتنزيل الكتب ... [ الكاتب : د. عبد الفتاح أفكوح - المشارك : د. عبد الفتاح أفكوح - ]       »     عقلي الآن يتحدث ..!!! [ الكاتب : صابرين الصباغ - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     عندما يهوي الغزال.. [ الكاتب : ريمة الخاني - المشارك : ريمة الخاني - ]       »     وَحـــــدة [ الكاتب : بابيه أمال - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

لحظات من ذاكرة اليوم

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 06-01-2013, 08:41 PM   #11


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهراء المقدسية مشاهدة المشاركة
أجمل ما في نصوصك دارين تلك العفوية والتلقائية التي تجعلنا
رهينة لديها فنجد أنفسنا في غمار حرفك ننتبعه خطوة بخطوة
مشاعر إنسانية أثقلتها الحياة بهمومها

وأتمنى من كل قلبي أن تمطريها وتتخلصي منها للأبد
وكم كان تعبيرك جميل عندما قلت :
كم أود أن أمطرها تمامًا كما تفعل الغيوم بالقطرات حين تثقل كاهلها..!!

رائعة يا صديقتي



عزيزتي الزهراء..
سعيدة وأكثر ما يسعدني في الواحة أننا مجددًا نلتقي بين الحرف والحرف..
ولا بد من يوم تأتي به سحابة لرأسي وتمطر كل الذكريات منه..
أشكرك دومًا وأبدًا....



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

فَقَدْ أَنْذَرْتُ ذا قَدَري فَقَطْ لِثَلاثَةٍ
لِله.. وَالوَطَنِ.. وَلِلْكَلِماتْ..
دارين طاطور - فلسطين المحتلة
  رد مع اقتباس
قديم 06-01-2013, 09:39 PM   #12


لحظات من ذاكرة اليوم









إنه المطر مجددًا يهطل ويملأ محيط فلسطين بالحياة، ولأول مرة أمشي هنا في شوارع الناصرة ولا أشعر بمعنى هذا الجمال الذي أحب. كان عليَّ أن أسير في هذا الطريق، أن أسير وأشعر بكل ما يحصل معي من تغيرات في هذه الفترة، وأن ألقي عن كاهلي كل حالات الضجر التي أصابتني، ولكن لا شيء ينقلني لكل ما أريد، ولا شيء يأخذني لأعيد الحس من جديد في قلبي، ولا شيء يطير بي للمكان الذي أريد، ولا شيء يخطفني ويبعدني عن واقعي الذي أعيش.
أمشي في شوارع الناصرة ولا شيء يمشي معي سواها الذكرايات وآلة التصوير وصدى تلك القصيدة التي كتبتها ليلة الأمس بعد أن فارقني القلم فترة طويلة، أمشي وأنا لا أعلم لما لصوت حكايتها ذاك الوجع المختلف عما رسمه الإحساس بين السطور.
السماء ملبدة بالغيوم وصوت الرعد يزمجر في الآذان وتزداد ضربات القطرات على رأسي، أشعرها كالحجارة بين الحين والحين وما زال العقل محاط بتلك الأفكار التي أكرهها وأريد التخلص منها وأنشلها للنسيان.
آه.... كم أود أن أمطرها تمامًا كما تفعل الغيوم بالقطرات حين تثقل كاهلها..!!
أكملت المسير حتى وصلت موقع العمل الذي أداوم به، وأول ماوصلت بحثت عن أوراقي وضعتها على الطاولة، تركتها قليلًا وذهبت لأقوم بترتيب المكان وأقوم ببعض التحضيرات لعمل هذا اليوم، نظفت بعض غرف العمل، أمسكت أكياس القمامة وخرجت بها للشارع العمومي، ألقيت بها في الحاوية الكبيرة، رأيت أحد سائقي السيارات العمومية الذي يعمل بالقرب من عملي، أوقفني.. ثم سألني: هل أنت عاملة نظافة في المركز، نظرت إليه.. صمتت للحظات ثم ضحكت.. وأجبته: النظافة ليست عملًا إنما فرضٌ على كل منَّا تأديته ليحافظ على نفسه.. قلبه.. عمله.. بيته.. وبيئته......
ارتبكت فرائسه وامتقع وجهه خجلًا.. تركته وعدت للمكتب وخططت هذه اللحظات على صفحة من أمل وأنا أبحث عن شيء يدفئني، أو حتى لشيء يجعلني أبدل ذلك الطعم المر الذي تذوقته هذا الصباح من طريقة تفكير المجتمع واعتقاداته بالأمور والأخذ بالمظاهر وكل أفكاري القاتلة ومشاعر الغربة المكتراكمة مع ذكريات الطفولة المؤلمة..

دارين طاطور
20-12-2012
09:47



النص بعد تعديل الأخطاء...
مع الشكر للجميع...



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

آخر تعديل وليد عارف الرشيد يوم 07-01-2013 في 01:15 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 06-01-2013, 09:47 PM   #13


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيع بن المدني السملالي مشاهدة المشاركة
نص جميل ، وسرد موفق ، تمنيته لو طال ليطول استمتاعي به ، لولا بعض الهنات التي شابته ..
أعجبتني هذه الصفعة التي تلقّاها السّائق على قفاه : النظافة ليست عملًا إنما فرضٌ على كل منَّا تأديته ليحافظ على نفسه.. قلبه.. عمله.. بيته.. وبيئته......

أحسنت أحسن الله إليك ..


أختي دارين ستكونين موفقة في عالم الرواية بإذن الله ، فحبذا لو قمت بدراسة ذلك

تحاياي

أخي وأستاذي ربيع السملالي..
محقٌ أنت بشأن الأخطاء التي تضايقني أيضًا ولكن ماذا نفعل بالسرعة..
ولكن سأحاول من اليوم مراجعة ما أنشره قبل التنزيل إلى الواحة..
ففي العجلة الندامة وفي التأني السلامة..
وللحقيقة سأعترف لك أن لي محاولات في كتابة القصص الطويلة
ولي روايتين ولكن أحتاج بعض الوقت حتى أعيد النظر بهما..
ومساعدة الكبار من كتابنا....

أشكرك عظيم الشكر على كل كلمة قلتها بحق هذا النص المتواضع..
ودومًا أسعد بسماع رأيك...
تقديري....



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 06-01-2013, 09:56 PM   #14


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيحة الرفاعي مشاهدة المشاركة
بت أكثر التحليق خارج السرب لا أدري لماذا
لكني استهجنت ما قمت به دارين كما استهجنه السائق
فطبيعي أن يقوم موظف نقي السجية والطبع بتنظيف مكتبه الخاص وربما غرفة مكتبه أيضا إن كان عامل النظافة مقصرا في ذلك، لكن قيام موظف - ليس هذا اختصاصه- بتظيف "بعض غرف العمل"وإخراج " أكياس القمامة" للشارع لإلقائها في الحاوية أمر استعصى علي فهمه كما تقبله ..
بعض الناس يضاهي بندى نفسه قديسا، وتلك درجة رأيتها في نصك سلوكا
أثني على ملاحظة الفاضلة كاملة بدارنة

دمت بالق غاليتي
وأهلا بك في واحتك

تحاياي

عزيزتي الأديبة ربيحة..
يحق لك الاستهجان بعملي كما فعل ذاك السائق..
أما بالنسبة لي فلا أجد أي مشكلة في إخراج القمامة ورميها..
لأنني أعتبر المؤسسة التي أعمل بها كما هو بيتي..
وربما معك حق..!
ولكن هي الأفكار عزيزتي تأخذنا إلى حيث الإختلاف في المعتقدات والتفكير..
وهو ما يجعل من الردود والنقاش على النص أجمل..
فالقليل من الإختلاف برأيي يعطي الجمال..
سعدت بمرورك وبرأيك...
كوني بخير يا جميلة الواحة..
تقديري..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 07-01-2013, 01:14 AM   #15
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية وليد عارف الرشيد


إني وإن كنت لا أخالف شاعرتنا الكبيرة ربيحة في غرابة السلوك وذا يتبع المكان والزمان فقد يكون حدثًا عاديًا في مكان آخر من هذا العالم كاليابان مثلا ولكني على العموم أقدر سلوكيات كل إنسان وفي أي مكان وقد رأيته سلوكًا متحضرًا جميلًا ..
والنص رغم استعجالك مبدعتنا بطباعته فقد كان كسابقه والذي تشرفت فيه بالتعرف على حرفك الأنيق السهل والمؤثر
أتمنى أن أقرأ لك دومًا وكوني بخير
مودتي وكثير تقديري

همسة : اسمحي لي بتعديل كتابة يملئ إلى يملأ في النص المعدل



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 07-01-2013, 05:55 PM   #16


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر سالم مشاهدة المشاركة

لحظاتك هذه تذكرني بطريقة (دواد عبد السيد ) في مشاهده التي تتوالى تباعا في تراتب غريب وقد تطول أحيانا ثم تفضي - على حين فترة من انتظار - إلى ( لا شي)
ما يعني ان على المتلقي أن يعيش داخل التفاصيل الصغيرة التي تتكوم لتصنع مشهدا عاديا رتيبا يتكرر بصيغ مختلفة ، ثم ليغب كل انسان مع ما يلائمه من تلك التفاصيل المهملة كثيرا في حياتنا
هى إذن حالة (لاشيء ) تفضي إلى (لاشئ)
وهو شعور قد تخثرت به الذاكرة وحال دون انزياحها في دورة الحياة
تحنط الوقت هنا وتوقف رحم الحركة عن الانجاب الذي يحدث نوعا من التغير تتلون به الحياة لتصبح أكثر قبولا وتناولا

عبارتك جميلة بسيطة تتوالى كموجات ناعمة ترتطم خفيفا بشاطيء يتوخي الحذر في انحداره ..
شكرا لك وأرجو أن تتجدد حياتك قريبا بما يرفع من قيمتها ويجعلها مثمرة مغردة

أستاذي الكريم ياسر سالم..
أعجبني تحليلك للنص والنفسية التي كتبت بها كلماته..
هو تمامًا ما حصل معي ويحصل معي دومًا في حياة لا تغيير بها..
أشعر أن أيامي واحدة رغم محاولتي ملأها بالكقثير ولكن يبقى الشعور هو الشعور..

كم فرحت بوجود ردٍ كهذا هنا ربما لأعرف ما يحصل معي...
وربما لألحث في المرات القادة وأغوص في اللاشيء وأحص على الشيء..
وليتني أفعلها...

أشكر أستاذي عميق الشكر على كل كلمة أوردتها في حضرة هذه النص...
سلامي وتقديري...



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 07-01-2013, 05:59 PM   #17


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غصن الحربي مشاهدة المشاركة
قلم اصطحبنا لذاكرة حافلة اسمتعت بقراءة ما خطه يراعك . بوركت مع التحية .

عزبزتي الشاعرة غصن...
شكرًا لرأيك..
وها أنا أتعرف عليك أيضًا عبر النص..
لأركض وراء نصوصك...
فأنا متحمسة لأقرأ لكم جميعًا..
أشكرك جزيل الشكر وسعيدة أن السرد لذاكرة يوم عابر قد أعجبتك...
تقديري...
وبالمناسبة اسمك غصن
يحمل الجمال بين حروفه...



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 07-01-2013, 06:13 PM   #18


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد عارف الرشيد مشاهدة المشاركة
إني وإن كنت لا أخالف شاعرتنا الكبيرة ربيحة في غرابة السلوك وذا يتبع المكان والزمان فقد يكون حدثًا عاديًا في مكان آخر من هذا العالم كاليابان مثلا ولكني على العموم أقدر سلوكيات كل إنسان وفي أي مكان وقد رأيته سلوكًا متحضرًا جميلًا ..
والنص رغم استعجالك مبدعتنا بطباعته فقد كان كسابقه والذي تشرفت فيه بالتعرف على حرفك الأنيق السهل والمؤثر
أتمنى أن أقرأ لك دومًا وكوني بخير
مودتي وكثير تقديري

همسة : اسمحي لي بتعديل كتابة يملئ إلى يملأ في النص المعدل


أستاذي الوليد..
قبل كل شيء شكرًا لك على التعديل وأسعد دومًا
بكل ما توردونه لي من أخطاء في نصوصي..
وأعترف أن هذه الكلمة على الدوم كنت أكتبها بهذا الشكل "يملئ" ومن اللحظة
عرفت أن كتابتتها بالشكل الصحيح هكذا "يملأ" ولن أخطئ بها بعد اليوم بإذن الله..
وكما قلت إنها ثقافات ومجتمعات ومعتقدات.. ولا مجال للاستهتار بأي منهم..
ولكنني وبحق أشعر أن شعبنا العربي بعيد كل البعد عن النظافة..
وكلي أسف لهذا.. رغم أن ديننا كله نظافة وطهارة..
ونظرة الإنسان بشكل عام لعامل النظافة هي نظرة سلبية وأن به نقص عنا..
هو الواقع الذي نعيش به.. ولا مجال لإنكاره حسب رأيي..

أشكرك ومن كل قلبي على وجودك فذاك يعطيني الثقة لأن أكتب بشجاعة
في واحة تحوي عمالقة الشعر والأدب أمثالك..
فالكبار هنا يساعدون الشباب على التقدم بعكس كل الأماكن الذي تسجلت فيه
ورأيت منهم العكس تمامًا..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 16-01-2013, 09:19 AM   #19


راقية ومتحضرة ونبيلة
هذه انت التي تحدث عنها النص
والنص جميل حروفا
أشكرك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 28-05-2013, 06:58 PM   #20
معلومات العضو
المؤسس
مدير عام الملتقى
رئيس رابطة الواحة الثقافية
الصورة الرمزية د. سمير العمري


نص بات عاديا ولم يخل من هنات لغوية متفرقة ولكنه قال أمرا مهما جدا من الناحية المجتمعية والسلوكية للفرد أوافقك عليه رأيا وسلوكا.

دمت بخير وعافية!

تقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة