ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
حول عمل الظروف وما يرتفع ما بعدهن خلافا واتفاقا [ الكاتب : مزاري جابر الهاملي - المشارك : مزاري جابر الهاملي - ]       »     القِصَّةْ الشّاعِرةْ ... ما لَهَا وما عَلَيْهَا دَعوةٌ ... [ الكاتب : عادل العاني - المشارك : عادل العاني - ]       »     تزغرد القفار [ الكاتب : زياد الشرادقه - المشارك : زياد الشرادقه - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     بين الهدى والردى [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     مــلامـــح بـاهــتـــة [ الكاتب : عصام فقيري - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     كفّي الصدود [ الكاتب : تفالي عبدالحي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     التسامح [ الكاتب : ياسر المعبوش - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     قف عند حدود الله [ الكاتب : ساعد بولعواد - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

بَوْحٌ على البَوْح

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 26-01-2013, 09:07 PM   #1
بَوْحٌ على البَوْح








كانت هذه الكلمات وليدة التوغّل في بوح يعبق بالعمق للمبدع : محمّد مثقال خَضّور

بعنوان : خُرافة على الطّريق





توغِلُ المسافاتُ عميقًا في ثنايا الذّاكرة، تلتقطُ مِن باكورةِ أرواحِنا بعضَ الفاكهةِ،

لتزيّنَ بها مائدةَ السّفرِ.

أعمارُنا رحلَةٌ واهِيَةُ الخيوطِ، يضجُّ عنكبوتُها منَ ارتِطامِ فِكْرَةٍ هَجينَةٍ بِنَسْجِهِ.

يَسْتَلُّنا مِنْ وَعْيِنا الغِيابُ، ليَزرعَ الوعودَ في ترابِنا، على غفلةٍ من يَبابِ الصَّدى.

تَضاريسُنا سُنْبُلَةٌ، وَقَمْحُ تفاصيلِها، يَسّاقطُ شيئًا فشيئًا، على بَيْدرِ الأمنياتِ،

تلمُّ نسائمُ التّوقِ بعْضَه، وتبقى البقيَّةُ، طعامًا لِسِرْبِ طُيورِ القَدَرِ.

شهيّةٌ عَذاباتُنا، حين يقضِمُها يومُنا، كتُفّاحَةٍ يُصارِعُ أحْمَرها شَمْسَ أحلامِنا.

قَريبٌ هو المَوتُ مِنّا، بَعيدٌ على القُرْبِ، رغْمَ التخبّطِ ما بَيْنَ أرواحنا والسّكينَةِ،

فضلعُ المسافاتِ قاصِرٌ، وحبُّ التّرابِ الّذي مِنْهُ جِئْنا، تَجذَّرَ في قعْرِ أشواقِنا لاحتِضانِ النَّدى.

سائِحٌ أنتَ يا كَوْكَبي، بَينَ أنقاضِ فَلَكٍ يَتيم.

تُلَمْلِمُ أقمارَهُ في يَدَيْكَ, تُغربِلَها مرّتين، لتنظِمها سلسلةً تُزيّن عُنُقَ المَدى.




ما بين عُمقِ التوغّلِ في مكنونِ ذاتِهِ، وروعةِ التخبّطِ في أناهُ المسافِرَةِ ما بين ماضيها وحاضِرِها،

كان لا بدّ للنّزفِ مِن رحلةٍ تَتَبعثَرُ بين أصابِعِها التّفاصيلُ.







المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
  رد مع اقتباس
قديم 27-01-2013, 07:25 AM   #2


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتن دراوشة مشاهدة المشاركة






كانت هذه الكلمات وليدة التوغّل في بوح يعبق بالعمق للمبدع : محمّد مثقال خَضّور

بعنوان : خُرافة على الطّريق





توغِلُ المسافاتُ عميقًا في ثنايا الذّاكرة، تلتقطُ مِن باكورةِ أرواحِنا بعضَ الفاكهةِ،

لتزيّنَ بها مائدةَ السّفرِ.


أعمارُنا رحلَةٌ واهِيَةُ الخيوطِ، يضجُّ عنكبوتُها منَ ارتِطامِ فِكْرَةٍ هَجينَةٍ بِنَسْجِهِ.


يَسْتَلُّنا مِنْ وَعْيِنا الغِيابُ، ليَزرعَ الوعودَ في ترابِنا، على غفلةٍ من يَبابِ الصَّدى.

تَضاريسُنا سُنْبُلَةٌ، وَقَمْحُ تفاصيلِها، يَسّاقطُ شيئًا فشيئًا، على بَيْدرِ الأمنياتِ،

تلمُّ نسائمُ التّوقِ بعْضَه، وتبقى البقيَّةُ، طعامًا لِسِرْبِ طُيورِ القَدَرِ.

شهيّةٌ عَذاباتُنا، حين يقضِمُها يومُنا، كتُفّاحَةٍ يُصارِعُ أحْمَرها شَمْسَ أحلامِنا.

قَريبٌ هو المَوتُ مِنّا، بَعيدٌ على القُرْبِ، رغْمَ التخبّطِ ما بَيْنَ أرواحنا والسّكينَةِ،

فضلعُ المسافاتِ قاصِرٌ، وحبُّ التّرابِ الّذي مِنْهُ جِئْنا، تَجذَّرَ في قعْرِ أشواقِنا لاحتِضانِ النَّدى.

سائِحٌ أنتَ يا كَوْكَبي، بَينَ أنقاضِ فَلَكٍ يَتيم.

تُلَمْلِمُ أقمارَهُ في يَدَيْكَ, تُغربِلَها مرّتين، لتنظِمها سلسلةً تُزيّن عُنُقَ المَدى.




ما بين عُمقِ التوغّلِ في مكنونِ ذاتِهِ، وروعةِ التخبّطِ في أناهُ المسافِرَةِ ما بين ماضيها وحاضِرِها،

كان لا بدّ للنّزفِ مِن رحلةٍ تَتَبعثَرُ بين أصابِعِها التّفاصيلُ.





"توغِلُ المسافاتُ عميقًا في ثنايا الذّاكرة، تلتقطُ مِن باكورةِ أرواحِنا بعضَ الفاكهةِ،لتزيّنَ بها مائدةَ السّفرِ."
أعجبتني جداهذه الصورة،كأننا نستعين بصورة أو عبرة لحدث ولّى من زماننا، فنلتقطه من ثنايا الذاكرة لنكمل به رحلتنا في دروب الحياة ..

"وحبُّ التّرابِ الّذي مِنْهُ جِئْنا، تَجذَّرَ في قعْرِ أشواقِنا لاحتِضانِ النَّدى."

لو قرأتها على حب الانسان للتراب و رغبته في احتضانه.فسيكون المفهوم هو الموت ،غير أنّ الانسان يحب الحياة أكثر و لو وجد سبيلا إلى الخلود لتبعه..و لو اعتبرتها حب الانسان لترابه الذي يحيا فوقه و تشبثه به فهنا الحديث سيكون الوطن أو الأرض.
و طبعا كل قارئ و له طرق تأويله و تعدد قراءته التي قد تبعده عن مقاصد الكاتب ..لكن للحرف العميق متعة ابحار جميلة .


قراءة أولى لبوح جميل جدا،بلغة بديعة و وصف رائع.. النص عميق ،سأحاول العودة مجددا باذن الله..
تقبلي خالص تحيتي و اعجابي بحرفك.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

إنّ في حسنِ البيَان حكمةَ للعقل تُرتَجى،و فُسحة للرّوح تُبتغى..

  رد مع اقتباس
قديم 27-01-2013, 10:01 AM   #3


" وحبُّ التّرابِ الّذي مِنْهُ جِئْنا، تَجذَّرَ في قعْرِ أشواقِنا لاحتِضانِ النَّدى.

سائِحٌ أنتَ يا كَوْكَبي، بَينَ أنقاضِ فَلَكٍ يَتيم.تُلَمْلِمُ أقمارَهُ في يَدَيْكَ, تُغربِلَها مرّتين، لتنظِمها سلسلةً تُزيّن عُنُقَ المَدى."
كان علي قراءة النص المُلهم لهذا البوح الموغل بالمعاني التي انتقت من ثمار الذاكرة أكثرها رواجا بين الألسنة و موائد الكتاب .أرى هنا تناول أخرى مميز للموضوع . تحياتي لك ولقلمك البهي.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 28-01-2013, 02:17 PM   #4


الأديبة الغالية نسرين

قراءة في غاية الرّوعة

وبصمة بهيّة على جسد البوح

سعيدة كلماتي بمعانقتك لها

محبّتي

فاتن



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 29-01-2013, 05:40 AM   #5


فاتن تجعلين من ألفاظك صورا بهيَّات لايملُّ الناظر والقارئ منها
دمتِ مبدعة تأتين إلينا بلوحٍ فينانة
تقديري وودي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد
  رد مع اقتباس
قديم 29-01-2013, 09:29 AM   #6


تَضاريسُنا سُنْبُلَةٌ، وَقَمْحُ تفاصيلِها، يَسّاقطُ شيئًا فشيئًا، على بَيْدرِ الأمنياتِ،
تلمُّ نسائمُ التّوقِ بعْضَه، وتبقى البقيَّةُ، طعامًا لِسِرْبِ طُيورِ القَدَرِ


السلام عليكم
نصك الراقي يا فاتن العزيزة قد رسم في خيالي عدة لوحات وليس لوحة واحدة فقط
ولكني اقتبست واحدة وأعتقد أنها ليست الأجمل
لوحاتك تنافس بعضها جمالا وروعة
نص رائع
أتمناك بخير
ماسة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 30-01-2013, 02:37 PM   #7


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غصن الحربي مشاهدة المشاركة
" وحبُّ التّرابِ الّذي مِنْهُ جِئْنا، تَجذَّرَ في قعْرِ أشواقِنا لاحتِضانِ النَّدى.

سائِحٌ أنتَ يا كَوْكَبي، بَينَ أنقاضِ فَلَكٍ يَتيم.تُلَمْلِمُ أقمارَهُ في يَدَيْكَ, تُغربِلَها مرّتين، لتنظِمها سلسلةً تُزيّن عُنُقَ المَدى."
كان علي قراءة النص المُلهم لهذا البوح الموغل بالمعاني التي انتقت من ثمار الذاكرة أكثرها رواجا بين الألسنة و موائد الكتاب .أرى هنا تناول أخرى مميز للموضوع . تحياتي لك ولقلمك البهي.

سعيدة بمرورك وبصمتك التّي أنارت المكان غاليتي

محبّتي

فاتن



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 09-02-2013, 09:17 PM   #8


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءة الجودي مشاهدة المشاركة
فاتن تجعلين من ألفاظك صورا بهيَّات لايملُّ الناظر والقارئ منها
دمتِ مبدعة تأتين إلينا بلوحٍ فينانة
تقديري وودي

يسعدني أن تحظى لوحاتي بشرف تأمّلك غاليتي

محبّتي

فاتن



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 11-02-2013, 12:06 AM   #9
معلومات العضو
مفكر أديب
عضو الاتحاد العالمي للإبداع
الصورة الرمزية خليل حلاوجي


نسيج متقن لبساط الجمال ... واعتراف ضمني لحقيقة سفرنا في هذا الكون



/

أنرتِ.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

الإنسان : موقف
  رد مع اقتباس
قديم 13-02-2013, 02:32 AM   #10


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمه عبد القادر مشاهدة المشاركة
تَضاريسُنا سُنْبُلَةٌ، وَقَمْحُ تفاصيلِها، يَسّاقطُ شيئًا فشيئًا، على بَيْدرِ الأمنياتِ،
تلمُّ نسائمُ التّوقِ بعْضَه، وتبقى البقيَّةُ، طعامًا لِسِرْبِ طُيورِ القَدَرِ


السلام عليكم
نصك الراقي يا فاتن العزيزة قد رسم في خيالي عدة لوحات وليس لوحة واحدة فقط
ولكني اقتبست واحدة وأعتقد أنها ليست الأجمل
لوحاتك تنافس بعضها جمالا وروعة
نص رائع
أتمناك بخير
ماسة

سعيد هو النصّ غاليتي باستحواذه على اهتمامك غاليتي

واللّوحات تشعّ بهاء إذ تُصافحينها

محبّتي

فاتن



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة