ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
كفٌّ وإزميل [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     صلاة شوق [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     اهنأ ببعدك [ الكاتب : عبدالله زمزم - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     أغداً ألْتَقيك [ الكاتب : خالد عباس بلغيث - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     كُنْهُ الحُبِّ [ الكاتب : عبده فايز الزبيدي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عروبتنا [ الكاتب : حسين العلي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عيون الرَّيم [ الكاتب : رضا التركي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     مــلامـــح بـاهــتـــة [ الكاتب : عصام فقيري - المشارك : عصام فقيري - ]       »     وجه آخر [ الكاتب : فارس جميل الهيتي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

مدارج الصبا ( 22\2)

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 01-02-2013, 05:40 AM   #1
مدارج الصبا ( 22\2)




مدارج الصِّبا


مقالات ملفقة( 22- 2)*
بقلم محمد فتحي المقداد


مدارج الصبا من الأماكن المحببة لنفوسنا, رأينا النور و نسجنا أحلامنا وملاعبنا فيها فيها تعاركنا مع أطفال الجيران، وما صورة الجد محمد الحسن المؤذن في الجامع العمري في مدينتي بصرى الشام و الذي كان على قائمة تلك المدارج الأثيرة على قلبي, وعلى مدار حوالي الأربعين عاماً, وكان بصعوده اليومي على الدرج الحجري المؤدي لأعلى مئذنة العروس, ليُبَلّغ بصرى وأهلها نداء الحق الخالد خمس مرات في اليوم، بصوته المُتهدّج,غير آبِهٍ بِحَرّ الصيف وبَرْدِ الشتاء, تحدوه همة الشباب لأن يكون على موعده بدون تقديم ولا تأخير, كان ذلك قبل مجيء الإذاعات والميكرفونات الكهربائية.
كم من مسكن يألفه الفتى = ولكن حنينه لأول منزل
وتكون الدّرجة هي المرقاة, وجمعها الدَّرَج الذي نرتقي منه لأماكن عليا, وهذه الأدراج على أنواع منها الحجري والخشبي والحديدي والإسمنتي, ويتوق الكثير من الموظفين في الدوائر الحكومية والشركات اكتساب الدرجات و الإرتقاء في السُلّم الوظيفي، ويجتهد الطلاب والدارسون في الحصول على أعلى الدرجات في المنافسة على التفوق على أقرانهم في بلغ المراتب الأولى.
و ما من زائر لمدينة بصرى الشام لا بد له من زيارة قلعتها الشامخة بدروب العز والفَخَار, فيدلف من بوابتها إلى المُدرج الذي يشبه الطفل في حِجْر أمه، حيث أن القلعة تحيطه من كل الجوانب كإحاطة الإسوار بالمعصم، وقد حفظته لنا من غوائل الدهر، ويقام فيه مهرجان بصرى السنوي.
وبداية مشي الطفل يقولون عنه درج, وذلك من خَطْوِهِ خُطْوَة خُطْوَة، و من درّج أمراً فيكون خطوة خطوة، ويطيب للكثير من الناس أن يتدرجوا بمشيتهم البطيئة في المساء أيام الصيف.
و اجتماعياً الناس درجات ومقامات في مختلف مناحي الحياة، منهم الشريف والوجيه والقائد و الكريم والبخيل والشجاع و الجبان والغني والفقير, ومن ذلك كانت الآية الكريمة[ ورفع بعضكم فوق بعض درجات] فقد فاوَتَ بينكم في الأرزاق والأخلاق ، والمحاسن والمساوئ ، والمناظر والأشكال والألوان .
ويقولون لشخص طالبين إليه التأني في بلوغ أهدافه ومآربه، طلوع السُّلّم درجة درجة، فبذلك يكون قد سلك الطريق الآمن. وأصبحت الأدراج الأنيقة من لوازم البيوت بشكل عام, وكذلك الأدراج لتخبئة الأوراق والأشياء الثمينة والغالية بعيداً عن عبث الأيدي واللصوص.
وقد أصبحت رياضة الدراجات النارية والهوائية، من الرياضات التي تحظي بتأييد شعبي لِهُواتِها, وسائقي تلك الدراجات هم الدرّاجون وقد تلقوا من التدريبات الهامة حتى يستطيعوا الفوز بالسباقات.
واللهجات الدارجة غالباً ما يكون لها من الخصوصية المستوحاة من الطبيعة المكانية جغرافياً وتاريخياً، الأمر الذي ربما يستعصي ببعض مفرداته المغرقة في خصوصياتها على الآخرين من غير تلك المناطق، وربما تبتعد أو تقترب من اللغة الفصيحة.
وقد درجت بعض النساء عندنا الذي يعانين من صعوبات في الحمل، فإنهم يذهبن لبعض من يكتبون الحجب ويعملون بالتمائم, ليكتبون لهن حجاب اسمه ( درج السبعة) وهذا مما تعتقده بعض النساء، و يبدو أن تسميته قد أتت من ( الدّرج ) بسكون الراء وفتحها الذي يًكتب فيه ومنه, ومن ذلك قولهم أنفذته في دَرْج كتابي بسكون الراء أي طيّه.


الكرك \ الأردن




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 23-02-2013, 09:07 PM   #2
مدارج الصبا


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد فتحي المقداد مشاهدة المشاركة


مدارج الصِّبا


مقالات ملفقة( 22- 2)*
بقلم محمد فتحي المقداد


مدارج الصبا من الأماكن المحببة لنفوسنا, رأينا النور و نسجنا أحلامنا وملاعبنا فيها فيها تعاركنا مع أطفال الجيران، وما صورة الجد محمد الحسن المؤذن في الجامع العمري في مدينتي بصرى الشام و الذي كان على قائمة تلك المدارج الأثيرة على قلبي, وعلى مدار حوالي الأربعين عاماً, وكان بصعوده اليومي على الدرج الحجري المؤدي لأعلى مئذنة العروس, ليُبَلّغ بصرى وأهلها نداء الحق الخالد خمس مرات في اليوم، بصوته المُتهدّج,غير آبِهٍ بِحَرّ الصيف وبَرْدِ الشتاء, تحدوه همة الشباب لأن يكون على موعده بدون تقديم ولا تأخير, كان ذلك قبل مجيء الإذاعات والميكرفونات الكهربائية.
كم من مسكن يألفه الفتى = ولكن حنينه لأول منزل
وتكون الدّرجة هي المرقاة, وجمعها الدَّرَج الذي نرتقي منه لأماكن عليا, وهذه الأدراج على أنواع منها الحجري والخشبي والحديدي والإسمنتي, ويتوق الكثير من الموظفين في الدوائر الحكومية والشركات اكتساب الدرجات و الإرتقاء في السُلّم الوظيفي، ويجتهد الطلاب والدارسون في الحصول على أعلى الدرجات في المنافسة على التفوق على أقرانهم في بلغ المراتب الأولى.
و ما من زائر لمدينة بصرى الشام لا بد له من زيارة قلعتها الشامخة بدروب العز والفَخَار, فيدلف من بوابتها إلى المُدرج الذي يشبه الطفل في حِجْر أمه، حيث أن القلعة تحيطه من كل الجوانب كإحاطة الإسوار بالمعصم، وقد حفظته لنا من غوائل الدهر، ويقام فيه مهرجان بصرى السنوي.
وبداية مشي الطفل يقولون عنه درج, وذلك من خَطْوِهِ خُطْوَة خُطْوَة، و من درّج أمراً فيكون خطوة خطوة، ويطيب للكثير من الناس أن يتدرجوا بمشيتهم البطيئة في المساء أيام الصيف.
و اجتماعياً الناس درجات ومقامات في مختلف مناحي الحياة، منهم الشريف والوجيه والقائد و الكريم والبخيل والشجاع و الجبان والغني والفقير, ومن ذلك كانت الآية الكريمة[ ورفع بعضكم فوق بعض درجات] فقد فاوَتَ بينكم في الأرزاق والأخلاق ، والمحاسن والمساوئ ، والمناظر والأشكال والألوان .
ويقولون لشخص طالبين إليه التأني في بلوغ أهدافه ومآربه، طلوع السُّلّم درجة درجة، فبذلك يكون قد سلك الطريق الآمن. وأصبحت الأدراج الأنيقة من لوازم البيوت بشكل عام, وكذلك الأدراج لتخبئة الأوراق والأشياء الثمينة والغالية بعيداً عن عبث الأيدي واللصوص.
وقد أصبحت رياضة الدراجات النارية والهوائية، من الرياضات التي تحظي بتأييد شعبي لِهُواتِها, وسائقي تلك الدراجات هم الدرّاجون وقد تلقوا من التدريبات الهامة حتى يستطيعوا الفوز بالسباقات.
واللهجات الدارجة غالباً ما يكون لها من الخصوصية المستوحاة من الطبيعة المكانية جغرافياً وتاريخياً، الأمر الذي ربما يستعصي ببعض مفرداته المغرقة في خصوصياتها على الآخرين من غير تلك المناطق، وربما تبتعد أو تقترب من اللغة الفصيحة.
وقد درجت بعض النساء عندنا الذي يعانين من صعوبات في الحمل، فإنهم يذهبن لبعض من يكتبون الحجب ويعملون بالتمائم, ليكتبون لهن حجاب اسمه ( درج السبعة) وهذا مما تعتقده بعض النساء، و يبدو أن تسميته قد أتت من ( الدّرج ) بسكون الراء وفتحها الذي يًكتب فيه ومنه, ومن ذلك قولهم أنفذته في دَرْج كتابي بسكون الراء أي طيّه.


الكرك \ الأردن


أخي الحبيب ، الأستاذ محمد فتحي
أسعد الله أوقاتك
- نصك البديع أقربُ إلى المقال اللغوي بثوب أدبيّ يُتابع المفردة اللغوية حياتياً ، على نمط ما كان يُُنشَر في زاوية يومية بإحدى جرائدنا في سوريا تحت عنوان ( لغتنا الجميلة ) . لم أعد أذكر صاحب هذه الزاوية
ولقد استمتعنا معك بهذه الجولة السريعة
- أرى أن العنوان ( مدارج الصبا ) على المحتوى ، فأنت لم تقصره على ( الصبا ) وحسب ..لذلك أرى حذف ( الصبا )
- ورد في النص عدة جمل ركيكة الصياغة تحتاج إلى إعادة نظر
- وأخيراً أرى أن هذا النص مكانه ( النثر الأدبي ) وليس هنا
دمتَ بألف خير
ملاحظة مهمة : هذا النص بقلم الأستاذ محمد فتحي المقداد وليس بقلم مصطفى حمزة . حصل الخطأ عند نقل الموضوع إلى قسم النثر الأدبي . والعفو من صاحبه المكرم



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  رد مع اقتباس
قديم 23-02-2013, 10:22 PM   #3


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى حمزة مشاهدة المشاركة
أخي الحبيب ، الأستاذ محمد فتحي
أسعد الله أوقاتك
- نصك البديع أقربُ إلى المقال اللغوي بثوب أدبيّ يُتابع المفردة اللغوية حياتياً ، على نمط ما كان يُُنشَر في زاوية يومية بإحدى جرائدنا في سوريا تحت عنوان ( لغتنا الجميلة ) . لم أعد أذكر صاحب هذه الزاوية
ولقد استمتعنا معك بهذه الجولة السريعة
- أرى أن العنوان ( مدارج الصبا ) على المحتوى ، فأنت لم تقصره على ( الصبا ) وحسب ..لذلك أرى حذف ( الصبا )
- ورد في النص عدة جمل ركيكة الصياغة تحتاج إلى إعادة نظر
- وأخيراً أرى أن هذا النص مكانه ( النثر الأدبي ) وليس هنا
دمتَ بألف خير
ملاحظة مهمة : هذا النص بقلم الأستاذ محمد فتحي المقداد وليس بقلم مصطفى حمزة . حصل الخطأ عند نقل الموضوع إلى قسم النثر الأدبي . والعفو من صاحبه المكرم


أستاذ مصطفى
أسعدك الله
سعدت بمرورك الجميل كما أنت على مدارج الصبا
التي أخذت عنوانها دلالة على الحب العميق لتلك
المدارج , وربما مدارج الصبا تعبر عن جانب مهم
من جوانب النص.
واشكرك على تنبيهك بالنسبة للجمل التي تحتاج
لإعادة صياغة ..
مودتي واحترامي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 24-02-2013, 04:17 PM   #4


مقال رائع الهدف والمضمون

ما أروع أن نخلّد تاريخ مدننا وتراثنا وموروثنا في أدبنا

وأن نجعل من حروفنا يمامة عشق لهذه التّضاريس والمعالم

سعيدة بمطالعة هذا البهاء أستاذنا

مودّتي

فاتن



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
  رد مع اقتباس
قديم 24-02-2013, 11:57 PM   #5


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتن دراوشة مشاهدة المشاركة
مقال رائع الهدف والمضمون

ما أروع أن نخلّد تاريخ مدننا وتراثنا وموروثنا في أدبنا

وأن نجعل من حروفنا يمامة عشق لهذه التّضاريس والمعالم

سعيدة بمطالعة هذا البهاء أستاذنا

مودّتي

فاتن

أستاذة فاتن دراوشة
أسعدك الله
هي أفكار نرسلها عبر حروفنا لمحبيها
دمت بكل تقدير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 25-02-2013, 01:22 AM   #6


مدارج الصبا من الأماكن المحببة لنفوسنا, رأينا النور و نسجنا أحلامنا وملاعبنا فيها فيها تعاركنا مع أطفال الجيران، وما صورة الجد محمد الحسن المؤذن في الجامع العمري في مدينتي بصرى الشام و الذي كان على قائمة تلك المدارج الأثيرة على قلبي,

السلام عليكم
قرأت هنا بحثا موفقا بكلمة من لغتنا الجميلة وهي ((الدرج ))
وكان هنا الكثير من مشتقاتها من الأسماء والأفعال
شكرا لك أخي
نص جميل استمتعت به
ماسة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 25-02-2013, 10:23 AM   #7


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمه عبد القادر مشاهدة المشاركة
مدارج الصبا من الأماكن المحببة لنفوسنا, رأينا النور و نسجنا أحلامنا وملاعبنا فيها فيها تعاركنا مع أطفال الجيران، وما صورة الجد محمد الحسن المؤذن في الجامع العمري في مدينتي بصرى الشام و الذي كان على قائمة تلك المدارج الأثيرة على قلبي,

السلام عليكم
قرأت هنا بحثا موفقا بكلمة من لغتنا الجميلة وهي ((الدرج ))
وكان هنا الكثير من مشتقاتها من الأسماء والأفعال
شكرا لك أخي
نص جميل استمتعت به
ماسة

أستاذة فاطمة عبد القادر
أسعدك الله سيدتي
سعدت بمرورك الراقي كما أنت ووصول فكرة النص
دمت بكل تقدير واحترام



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 25-02-2013, 11:50 PM   #8


مقالة جميلة بينت لنا بعضا من مسميات وثقافة وتاريخ بلدك
شكرا لقلمك ايها المبدع



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد
  رد مع اقتباس
قديم 26-02-2013, 01:35 PM   #9


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءة الجودي مشاهدة المشاركة
مقالة جميلة بينت لنا بعضا من مسميات وثقافة وتاريخ بلدك
شكرا لقلمك ايها المبدع


استاذة براءة الجودي
اسعدك الله
كل التقدير لك أيتها الراقية
سعدت بمرورك
تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 26-02-2013, 03:05 PM   #10


الأستاذ الكريم محمد فتحي المقداد:

مقال يعلن صرخة الإنتماء والولاء لتاريخ ما زال محفورا في الذاكرة
استمتعت بمقالك جدا وأثني جدا على هذا الحرف الجميل والمتمكن
فقط ملاحظة هنا

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
بعض النساء عندنا الذي يعانين من صعوبات في الحمل، فإنهم يذهبن لبعض من يكتبون الحجب ويعملون بالتمائم, ليكتبون لهن

الذي أم اللواتي
إنهم يذهبن أم فإنهن
يكتبون لهن أم يكتبوا لهن؟؟؟

وأنت حتما أعلم مني
أشكرك وأحييك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

ـــــــــــــــــ
اقرؤوني فكراً لا حرفاً...
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة