ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
أنا و هي و فلسظين [ الكاتب : محمد محمود صقر - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     أحبُّكِ [ الكاتب : محمد محمود صقر - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     قَصَص الشعراء " 4 " [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     كُنْهُ الحُبِّ [ الكاتب : عبده فايز الزبيدي - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     درس الحبيب [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : نزهان الكنعاني - ]       »     كفّي الصدود [ الكاتب : تفالي عبدالحي - المشارك : تفالي عبدالحي - ]       »     صفحة رضا التركي . شعر فصيح [ الكاتب : رضا التركي - المشارك : رضا التركي - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : نزهان الكنعاني - ]       »     القِصَّةْ الشّاعِرةْ ... ما لَهَا وما عَلَيْهَا دَعوةٌ ... [ الكاتب : عادل العاني - المشارك : عادل العاني - ]       »     لا عَلَـيْـكِ [ الكاتب : بشير عبد الماجد بشير - المشارك : بشير عبد الماجد بشير - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

أمانة الحياة - منتظر السوادي

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 09-02-2013, 04:12 AM   #1
أَمانة الحياة


أَمانةُ الحياةِ
دبَّ البياضُ فِي نظرتِه ، شردَ منه التركيزُ ، لا يدركُ ما يفعلُ .
تشربت أَزهارُ روحِه من براءةِ أنهارِهَا ، وَخالطَ أَوديةَ مُناه ندى ربيعِهَا ، بدأَ يُطلقُ فراشاتٍ لِتلونَ أَحلامَه البعيدةَ . اعشوشبَ الليلُ تفكيراً ، أتبادلُني خفقةً من هذهِ الأَشواقِ التي لا تهدأُ ؟ .
جثمَ على مظهرِهِ شَبحُ الشرودِ ، وَهو غارقٌ فِي مناغاةِ طيفِهَا الغافي فِي مهدِ فؤادِه :
أميرةَ النَّدى من خطَّ كحلَ عينيكِ ؟
من أَهْدى السِّحرَ لِوجنتيكِ ؟
من تَفنَّنَ فِي صوغِ براءةِ أَناملِكِ ؟
من أَخلدَ الطفولةَ فِي ثغرِكِ ؟
من بعثَ هواكِ إِلى أَحلامِي ؟
... تغفو .. وَتجيبُه ابتسامةٌ يُغردُّهَا بلبلُ خيالِه ، وَتَختبئُ بينَ الحُمرةِ وَالسكونِ ، هواكَ نهرٌ لِبستانِ أَملي ، دلالي وَغروري سيفٌ يهدِّدُ بوحي إِليكَ يا تاجَ الانتظارِ .
غافيةٌ على أَسرَّةِ الدلالِ ، تُغازلُ الجمالَ غَنَجاً ، تغزلُ من الحروفِ لوحةً ، فِيهَا نهرٌ وَشواطئُ نخلٍ تكللُه شُجيراتُ عنبٍ تتدلى عناقيدُه ، وَنورساً تنفثُ فِيهِ أَناملُهَا ، فيُعانقُ خيوطَ البهاءِ مُرفرفاً ، وَيترنمُ النهرُ فِي أُغنيةِ الحياةِ ، تُسرحُ شعرَهَا وَتهمسُ لِروحِهَا :
أَ يصلُ لِلشَّمسِ من أَجلي ؟
أَيستحقُ أَنْ يغطيه شعْرِي النَّديُّ ؟ .
أَصواتٌ ، صيحاتٌ تتقاطعُ ، الضوضاءُ لا يهدأُ ، منحنياً عَلَى عصا الصبرِ ، يدندنُ : أَشعرُ أَنَّ جيشاً يقتربُ ، أُجهّزُ كُلّ ما أَملكُ من صبرٍ وَحكمةٍ وَصمتٍ ، ثم أَجَمَعُ كُلَّ أحلامِي ، بِدمائي وَدموعِي أَكتبُ : أُريدُ منكِ فقط أن تعرفي " أنتِ حُلمي الذي به أحيا " .
أودعَ هذه الحروفَ لِلنورسِ ، كي يُوصلَهَا لِندى الفؤادِ ، الغافية فِي بساتينِ الدلالِ .
تشبَّثَ فِي نهاراتي كسوفٌ لا يعرفُ الأُفولَ . لا أَدري ساعةَ تدحرجي فِي دركاتِ النسيانِ ، وَليسَ لديَّ سواكِ من يُتمُّ قبساً من أَحلامِي . الاجتهادُ المتواصلُ فِي الطريقِ الصحيحِ ، سيهبُ لكِ متعةً ، المتعةُ حينَما يخطُّ يَراعُكِ سلالمَ الارتقاءِ . اللذاذةُ تزخُّ عليكِ نسائمَ الفرحِ وَالسعادةِ عندَ الارتشافِ من الكأْسِ ، الأَجملُ رحلةُ الصيدِ لا الإمساكِ بِالطائرِ . إِنَّ نشوةَ الفوزِ لحظاتٌ ، أَمَّا الدربُ فَأَشواقٌ وَلذَّةٌ طويلٌ أَمدُّهَا ، حلوٌّ ذِكرُهَا ، فاستمتعي الآنَ فِي هذا الدربِ الجميلِ ، تمتعي مع الأَقلامِ العريقةِ ، وَلِيرتقي هدفُكِ نحو سماواتِ الخلودِ ، وَلِتعرفي أَنَّ فؤادِي الكسيرَ سينبضُ مع ابتسامتكِ ، وَعينِي تستظلُّ بِفيءِ نجاحِكِ ، حياتِي ترتدُّ إِليَّ مع هنائكِ ، وَهناكَ أَناديكِ وَأَحملُكِ على أَكتافي وَأَصيحُ هذه أَميرتي .
هاكِ يا حوريةَ الياسمينِ ، من فتًّى تحتَ نخيلِ الرحيلِ يُعزَلُ ، نسجَ هذه الرقعةَ من أَعمقِ أَنفاسِه ، كادَ يموتُ ، لا أَدري بِدماءٍ أَم بفؤادِه كانَ يكتبُ ؟ ، حارَ فِي وَصفِكِ ، فَالزفراتُ خنقتْ ... أَشواقُهُ لرؤياكِ بُركانٌ لا يطفئُه موتٌ ، تَركتُه كومةَ أَنفاسٍ زفيرُهَا وَشهيقُهَا اسمُكِ ، هاكِ وَلا تتردَّدي لو دمعتْ عيناكِ ، هاكِ فَلا أَرجعُ له إِلَّا بِكلمةِ " إِنَّي معكَ " عسى فؤادُه يرتدُ نبضُه .
منتظر السوادي
21 / 1 / 2013



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

أَناخَتْ نارُهَا بَرْداً = وَعشق النَّاْرِ أَسرارُ

  رد مع اقتباس
قديم 09-02-2013, 04:23 AM   #2
أمانة الحياة - منتظر السوادي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مُنتظر السوادي مشاهدة المشاركة
أَمانةُ الحياةِ
دبَّ البياضُ فِي نظرتِه ، شردَ منه التركيزُ ، لا يدركُ ما يفعلُ .
تشربت أَزهارُ روحِه من براءةِ أنهارِهَا ، وَخالطَ أَوديةَ مُناه ندى ربيعِهَا ، بدأَ يُطلقُ فراشاتٍ لِتلونَ أَحلامَه البعيدةَ . اعشوشبَ الليلُ تفكيراً ، أتبادلُني خفقةً من هذهِ الأَشواقِ التي لا تهدأُ ؟ .
جثمَ على مظهرِهِ شَبحُ الشرودِ ، وَهو غارقٌ فِي مناغاةِ طيفِهَا الغافي فِي مهدِ فؤادِه :
أميرةَ النَّدى من خطَّ كحلَ عينيكِ ؟
من أَهْدى السِّحرَ لِوجنتيكِ ؟
من تَفنَّنَ فِي صوغِ براءةِ أَناملِكِ ؟
من أَخلدَ الطفولةَ فِي ثغرِكِ ؟
من بعثَ هواكِ إِلى أَحلامِي ؟
... تغفو .. وَتجيبُه ابتسامةٌ يُغردُّهَا بلبلُ خيالِه ، وَتَختبئُ بينَ الحُمرةِ وَالسكونِ ، هواكَ نهرٌ لِبستانِ أَملي ، دلالي وَغروري سيفٌ يهدِّدُ بوحي إِليكَ يا تاجَ الانتظارِ .
غافيةٌ على أَسرَّةِ الدلالِ ، تُغازلُ الجمالَ غَنَجاً ، تغزلُ من الحروفِ لوحةً ، فِيهَا نهرٌ وَشواطئُ نخلٍ تكللُه شُجيراتُ عنبٍ تتدلى عناقيدُه ، وَنورساً تنفثُ فِيهِ أَناملُهَا ، فيُعانقُ خيوطَ البهاءِ مُرفرفاً ، وَيترنمُ النهرُ فِي أُغنيةِ الحياةِ ، تُسرحُ شعرَهَا وَتهمسُ لِروحِهَا :
أَ يصلُ لِلشَّمسِ من أَجلي ؟
أَيستحقُ أَنْ يغطيه شعْرِي النَّديُّ ؟ .
أَصواتٌ ، صيحاتٌ تتقاطعُ ، الضوضاءُ لا يهدأُ ، منحنياً عَلَى عصا الصبرِ ، يدندنُ : أَشعرُ أَنَّ جيشاً يقتربُ ، أُجهّزُ كُلّ ما أَملكُ من صبرٍ وَحكمةٍ وَصمتٍ ، ثم أَجَمَعُ كُلَّ أحلامِي ، بِدمائي وَدموعِي أَكتبُ : أُريدُ منكِ فقط أن تعرفي " أنتِ حُلمي الذي به أحيا " .
أودعَ هذه الحروفَ لِلنورسِ ، كي يُوصلَهَا لِندى الفؤادِ ، الغافية فِي بساتينِ الدلالِ .
تشبَّثَ فِي نهاراتي كسوفٌ لا يعرفُ الأُفولَ . لا أَدري ساعةَ تدحرجي فِي دركاتِ النسيانِ ، وَليسَ لديَّ سواكِ من يُتمُّ قبساً من أَحلامِي . الاجتهادُ المتواصلُ فِي الطريقِ الصحيحِ ، سيهبُ لكِ متعةً ، المتعةُ حينَما يخطُّ يَراعُكِ سلالمَ الارتقاءِ . اللذاذةُ تزخُّ عليكِ نسائمَ الفرحِ وَالسعادةِ عندَ الارتشافِ من الكأْسِ ، الأَجملُ رحلةُ الصيدِ لا الإمساكِ بِالطائرِ . إِنَّ نشوةُ الفوزِ لحظاتٌ ، أَمَّا الدربُ فَأَشواقٌ وَلذَّةٌ طويلٌ أَمدُّهَا ، حلوٌّ ذِكرُهَا ، فاستمتعي الآنَ فِي هذا الدربِ الجميلِ ، تمتعي مع الأَقلامِ العريقةِ ، وَلِيرتقي هدفُكِ نحو سماواتِ الخلودِ ، وَلِتعرفي أَنَّ فؤادِي الكسيرَ سينبضُ مع ابتسامتكِ ، وَعينِي تستظلُّ بِفيءِ نجاحِكِ ، حياتِي ترتدُّ إِليَّ مع هنائكِ ، وَهناكَ أَناديكِ وَأَحملُكِ على أَكتافي وَأَصيحُ هذه أَميرتي .
هاكِ يا حوريةَ الياسمينِ ، من فتًّى تحتَ نخيلِ الرحيلِ يُعزَلُ ، نسجَ هذه الرقعةَ من أَعمقِ أَنفاسِه ، كادَ يموتُ ، لا أَدري بِدماءٍ أَم بفؤادِه كانَ يكتبُ ؟ ، حارَ فِي وَصفِكِ ، فَالزفراتُ خنقتْ ... أَشواقُهُ لرؤياكِ بُركانٌ لا يطفئُه موتٌ ، تَركتُه كومةَ أَنفاسٍ زفيرُهَا وَشهيقُهَا اسمُكِ ، هاكِ وَلا تتردَّدي لو دمعتْ عيناكِ ، هاكِ فَلا أَرجعُ له إِلَّا بِكلمةِ " إِنَّي معكَ " عسى فؤادُه يرتدُ نبضُه .
منتظر السوادي
21 / 1 / 2013

أخي العزيز الأديب الشفيف منتظر
أسعد الله أوقاتك
قطعة من النثر الجميل الزاهي الذي تتعطّر به العين والوجدان معاً
أرى أخي الحبيب أن يُنقل إلى قسم النثر
دمتَ بألف خير
ملحوظة مهمة : هذا النص بقلم المبدع الأستاذ منتظر السوادي ، ولعلي وقعت بخطأ ما أثناء نقله من قسم القصة إلى هنا ، فظهر في الصفحة الرئيسية
أنه بقلمي ... لذلك وجب التنويه ، وأعتذر لأخي منتظر ( مصطفى حمزة )



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

آخر تعديل مصطفى حمزة يوم 09-02-2013 في 04:34 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 09-02-2013, 04:49 AM   #3
معلومات العضو
عضو اللجنة الإدارية
مشرفة المشاريع
أديبة
الصورة الرمزية كاملة بدارنه


لغة شاعريّة بانزياحات جميلة عبقة بجميل الصّور
بوركت
تقديري وتحيّتي
(ونورسٌ - إنّ نشوةَ )



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 09-02-2013, 04:54 AM   #4
معلومات العضو
قلم نشيط
الصورة الرمزية بتول الدليمي


وحي من الروح ممتزج بـفلسفة حياة
على خطى ابجدية تعتلي الصرح وتتقن البوح
سلم البنان والبيان
مودتي وتقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 09-02-2013, 04:59 AM   #5
معلومات العضو
مفكر أديب
عضو الاتحاد العالمي للإبداع
الصورة الرمزية خليل حلاوجي


قلبي صفق ... لهذا ... التحليق.

/

منتظر : أنرتَ.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

الإنسان : موقف
  رد مع اقتباس
قديم 09-02-2013, 05:08 AM   #6


نثر بديع رائع ،و بوح شفاف تطرب لسماعه القلوب.
كنت هنا أصغي لنبض روح و خفقات قلب يسكنهما الجمال..
تحياتي لقلمك المتألق في سماء الابداع.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

إنّ في حسنِ البيَان حكمةَ للعقل تُرتَجى،و فُسحة للرّوح تُبتغى..

  رد مع اقتباس
قديم 09-02-2013, 05:45 AM   #7


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى حمزة مشاهدة المشاركة
أخي العزيز الأديب الشفيف منتظر
أسعد الله أوقاتك
قطعة من النثر الجميل الزاهي الذي تتعطّر به العين والوجدان معاً
أرى أخي الحبيب أن يُنقل إلى قسم النثر
دمتَ بألف خير
ملحوظة مهمة : هذا النص بقلم المبدع الأستاذ منتظر السوادي ، ولعلي وقعت بخطأ ما أثناء نقله من قسم القصة إلى هنا ، فظهر في الصفحة الرئيسية
أنه بقلمي ... لذلك وجب التنويه ، وأعتذر لأخي منتظر ( مصطفى حمزة )

شكرا لك أستاذنا الحبيب

نحن تلامذتكم

فلا اعتذار بيننا

لك محبتي وباقات من الياسمين



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 09-02-2013, 05:47 AM   #8


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
لغة شاعريّة بانزياحات جميلة عبقة بجميل الصّور
بوركت
تقديري وتحيّتي
(ونورسٌ - إنّ نشوةَ )

شكرا لمرورك البهي أستاذتي الغالية

تغزلُ من الحروفِ لوحةً ، فِيهَا نهرٌ وَشواطئُ نخلٍ تكللُه شُجيراتُ عنبٍ تتدلى عناقيدُه ، وَنورساً تنفثُ فِيهِ أَناملُهَا

فالنورس منصوب عطفا على لوحةٍ ، وليس جزءاً من اللوحة .

لك باقات من الياسمين والثناء



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 09-02-2013, 06:05 AM   #9


صغيرتي

قيل لي كثيراً أن الحب حالة غير مستقرة .. فذهبت لأبحث عن الاستقرار خشية من الحب
ومن منا لا يحتاج إلى الاستقرار ..ورغم ذلك لم أجد الاستقرار إلا في قربك وبين يديك .. نعم أعترف بشرقيتي ولا أجهلها ورغم ذلك كم تمنيت أن أكون ((( لويس بولنجيه))) لارسمك لوحة تذكارية ..

الاديب منتظر :

ونعود نلتقي من جديد برائعة من روائعك بقواميس ومفردات وكلمات لا يكتبها إلا السوادي

سعدت بقراءة هذه الكلمات بمعانيها الرائعة00لك أجمل تحيااااااااااااااااتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 11-02-2013, 06:14 AM   #10


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بتول الدليمي مشاهدة المشاركة
وحي من الروح ممتزج بـفلسفة حياة
على خطى ابجدية تعتلي الصرح وتتقن البوح
سلم البنان والبيان
مودتي وتقديري

الأستاذة الطيبة

شكرا لمرورك البهي

لك التحية والثناء



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: أمانة الحياة - منتظر السوادي
الموضوع
مثل الحياة الدنيا
مشاهد من الحياة
حقيقة الحياة
متاهة الحياة
اختيار شريك الحياة...!!



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة