ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين
سارع بالانتساب للاتحاد العالمي للإبداع
أطلب عضويتك اليوم كلمة د. سمير العمري في انطلاقة الاتحاد حصاد جديد من سنابل الواحة ديوان حب في اليمن عدد جديد من مجلة الواحة الثقافية القطاف الثاني من خمائل الواحة
تفضّلوا بالمشاركة.. جذوة الفكر والعاطفة... [ الكاتب : كاملة بدارنه - المشارك : كاملة بدارنه - ]       »     الإعجاز القرآني في الحديد [ الكاتب : محمد حمود الحميري - المشارك : بهجت الرشيد - ]       »     نصيحة السرّ [ الكاتب : الدكتور ضياء الدين الجماس - المشارك : الدكتور ضياء الدين الجماس - ]       »     يا غَزَّةُ .. جرحكِ في كَبِدي [ الكاتب : محمد حمود الحميري - المشارك : محمد حمود الحميري - ]       »     صفحة محمد الحميري [ الكاتب : محمد حمود الحميري - المشارك : محمد حمود الحميري - ]       »     الشادِنُ الأسيرُ [ الكاتب : عبد اللطيف السباعي - المشارك : عبد اللطيف السباعي - ]       »     حلف الشيطان [ الكاتب : نافذ الجعبري - المشارك : عماد أمين - ]       »     الاعلامى خالد صلاح كما عرفته [ الكاتب : هشام النجار - المشارك : هشام النجار - ]       »     العالم العليم العلاَّم [ الكاتب : الدكتور ضياء الدين الجماس - المشارك : الدكتور ضياء الدين الجماس - ]       »     احفظ لسانك [ الكاتب : الدكتور ضياء الدين الجماس - المشارك : الدكتور ضياء الدين الجماس - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-02-2013, 06:28 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أديب
الصورة الرمزية حارس كامل
إحصائية العضو
من مواضيع العضو

حارس كامل غير متواجد حالياً

 

 النظارة السوداء



النظارة السوداء
كانت نظارته السوداء عبئا ثقيلا يرزح علي صدري، وتدلف إلي أعماقي حنقا وغضبا. أتابع خطواته المتثاقلة المغرورة مرتديا جلبابا حرص علي كيه بعناية فائقة .أنظر إليه في غصب، وسيول من الشتم يضرب بها لساني ويكتمها فمي. واصلت متابعته بفضول حتى انزوى إلى ردهة جانبية لقسم أخر.
تطايرت فكرته من رأسي خلف طلبات العملاء التي لا تنتهي، ونظرات المدير التي تراقبني في حدة وقسوة. بيد أن زيارة أخري منه بعثت الأفكار لرأسي من موتها صداعا حادا،وخناجر غيظ في صدري .وددت لو أن أقف فأعترضه ، وألقي نظارته بعيدا؛ لكن يد مجهولة أمسكت بي، ولبدت في مقعدي خلف مكتبي مترقبا .
اللمبات الفسفورية البيضاء ترسل أنوارها هادئة لا ترهق العين؛ فما الداعي إذن لهذه النظارة اللعينة..هكذا بدأت الفكرة بذرة روتها أحقادي تجاه عملاء آخرين تعج حساباتهم بمبالغ فلكية، ويتعاملون بطاووسية مع أمثالي ونمت البذرة شجرة امتدت جذورها إلي داخل جسدي، وحجبت النور عن عيني .
بحثت عنه وسط الزحام، فوجدته كعادته متجها لنفس القسم .أقسمت سرا بأنه أحد أباطرة العملاء، وأرصدته المتخمة دليل طاووسيته .كان سؤال واحد مني لأحد زملائي كفيلا بكشف سره الغامض، ودقات من أصابعي تزيح أستار أرصدته المتخمة .
وهنيهات لمحته يترك القسم متجها رفقة أحد زملائي إلي مكتب المدير ؛فزاد الحنق في صدري ، وتدفقت شراييني دما يغلي .
وبعد دقائق رن جرس مكتب المدير، فألفيت نفسي أطبق على رقبته حتى يسكت هذا الجرس، وانتقاما لنقلي لهذا القسم الذي يزدحم بطوابير العملاء.
وكان الزحام علي أشده في هذا اليوم ، فحملقت في أوراقي متأففا .بيد أن صوت عامل الفرع لطمني :
- المدير أرسل في طلبك .
وقفت متثاقلا واتجهت إلى مكتبه وشررا يتطاير من عيني ، ونداء خفيا في أعماقي يحرضني .طرقت باب مكتبه طرقات خفيفة، ودلفت وأجزاء جسدي ترتعد، فألفيت زميلي واقفا يمد إلى بملف به أوراق، فألقيت عليه نظرة سريعة، فتبين لي أنه ملف سلفة صغيرة، وقال زميلي مستأذنا:
- أرجو أن تعجل بإنهاء ملف قريبي ، فهو يحتاج السلفة بصورة ملحة .
فرمقت قريبه بنظرة حادة، فوجدته خالعا نظارته السوداء وكاشفا عن عينين جاحظتين تثيران فزعا وشفقة؛ فسقطت إلى أعماق نفسي تأنيبا وخجلا.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 28-02-2013, 07:00 PM   رقم المشاركة : 2

 




هي المظاهر قد تخدع أحياناً !


دمت بخير مبدعاً ..


وتحاياي ..











المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

التوقيع

لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

   

رد مع اقتباس
قديم 28-02-2013, 09:59 PM   رقم المشاركة : 3

 



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حارس كامل مشاهدة المشاركة
النظارة السوداء
كانت نظارته السوداء عبئا ثقيلا يرزح علي صدري، وتدلف إلي أعماقي حنقا وغضبا. أتابع خطواته المتثاقلة المغرورة مرتديا جلبابا حرص علي كيه بعناية فائقة .أنظر إليه في غصب، وسيول من الشتم يضرب بها لساني ويكتمها فمي. واصلت متابعته بفضول حتى انزوى إلى ردهة جانبية لقسم أخر.
تطايرت فكرته من رأسي خلف طلبات العملاء التي لا تنتهي، ونظرات المدير التي تراقبني في حدة وقسوة. بيد أن زيارة أخري منه بعثت الأفكار لرأسي من موتها صداعا حادا،وخناجر غيظ في صدري .وددت لو أن أقف فأعترضه ، وألقي نظارته بعيدا؛ لكن يد مجهولة أمسكت بي، ولبدت في مقعدي خلف مكتبي مترقبا .
اللمبات الفسفورية البيضاء ترسل أنوارها هادئة لا ترهق العين؛ فما الداعي إذن لهذه النظارة اللعينة..هكذا بدأت الفكرة بذرة روتها أحقادي تجاه عملاء آخرين تعج حساباتهم بمبالغ فلكية، ويتعاملون بطاووسية مع أمثالي ونمت البذرة شجرة امتدت جذورها إلي داخل جسدي، وحجبت النور عن عيني .
بحثت عنه وسط الزحام، فوجدته كعادته متجها لنفس القسم .أقسمت سرا بأنه أحد أباطرة العملاء، وأرصدته المتخمة دليل طاووسيته .كان سؤال واحد مني لأحد زملائي كفيلا بكشف سره الغامض، ودقات من أصابعي تزيح أستار أرصدته المتخمة .
وهنيهات لمحته يترك القسم متجها رفقة أحد زملائي إلي مكتب المدير ؛فزاد الحنق في صدري ، وتدفقت شراييني دما يغلي .
وبعد دقائق رن جرس مكتب المدير، فألفيت نفسي أطبق على رقبته حتى يسكت هذا الجرس، وانتقاما لنقلي لهذا القسم الذي يزدحم بطوابير العملاء.
وكان الزحام علي أشده في هذا اليوم ، فحملقت في أوراقي متأففا .بيد أن صوت عامل الفرع لطمني :
- المدير أرسل في طلبك .
وقفت متثاقلا واتجهت إلى مكتبه وشررا يتطاير من عيني ، ونداء خفيا في أعماقي يحرضني .طرقت باب مكتبه طرقات خفيفة، ودلفت وأجزاء جسدي ترتعد، فألفيت زميلي واقفا يمد إلى بملف به أوراق، فألقيت عليه نظرة سريعة، فتبين لي أنه ملف سلفة صغيرة، وقال زميلي مستأذنا:
- أرجو أن تعجل بإنهاء ملف قريبي ، فهو يحتاج السلفة بصورة ملحة .
فرمقت قريبه بنظرة حادة، فوجدته خالعا نظارته السوداء وكاشفا عن عينين جاحظتين تثيران فزعا وشفقة؛ فسقطت إلى أعماق نفسي تأنيبا وخجلا.

أخ كامل

إنها آفة الأحكام المسبقة،و مزالقها الخطيرة. لأنها ناجمة عن معرفة قائمة على السطحية والابتذال وعلى قوالب جامدة يتم تكوينها حول الناس، دون اختبارها. مما يزكي ظهور عواطف معادية للآخر تأجج الكراهية المجانية. و التحامل الغير المبرر.يرى البورت أن الحكم المسبق هو "موقف رافض أو عدائي تجاه أي شخص ينتمي إلى مجموعة، بسبب انتمائه إلى تلك المجموعة فقط، وفق الافتراض أنه يمتلك ذات الخصائص السلبية التي تنسب عادة الى تلك المجموعة". يظهر التحامل المستند على الحكم المسبق من خلال العمليات الذهنية وبشكل خاص من خلال ميل كل فرد نحو تصنيف الآخرين وتبسيط الواقع الاجتماعي المعقد ووضعه في إطار مقولبات جاهزة. ولأن تصنيف الناس هو بحد ذاته عملية اختزالية ومقترنة بالميل الى التقييم، فإنها تؤدي بالضرورة إلى إنتاج تصورات جاهزة وتعميمات اعتباطية."
و مع الانفجار الكبير في وسائل الاتصال و التواصل أصبحت الحكام المسبقة أكثر انتشارا، وتهدد بانتشار الكراهية وغياب التسامح لأنها تحجب الرؤية السليمة للآخر و تحد من كفاءة الفرد في الاتصال بالآخر و معرفته على حقيقته مما يهدد العلاقات الإنسانية و يفرغها من محتواها الواقعي.
تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 01-03-2013, 10:10 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
إشراف عام
مشرفة المشاريع
أديبة
الصورة الرمزية كاملة بدارنه
إحصائية العضو
من مواضيع العضو

كاملة بدارنه متواجد حالياً

 

 



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
فوجدته خالعا نظارته السوداء وكاشفا عن عينين جاحظتين تثيران فزعا وشفقة؛ فسقطت إلى أعماق نفسي تأنيبا وخجلا.

أرطال من الأفكار نعجنها في مخيّلتنا وحين تخبز نجدها هباء... فنشعر أنّنا ظلمنا بأفكارنا وسبحنا في بحر أوهام لا داعي له
قصّة رائعة
بوركت
تقديري وتحيّتي
برفقة - وشررٌ - ونداء خفيٌّ )



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 01-03-2013, 11:08 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
مشرفة قسم القصة
أديبة

No Avatar

 



قال تعالى : \" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ .. (12) سورة الحجرات ,
كما نهانا الإسلام عن سوء الظن بالناس الذي قد يتبعه تتبع عوراتهم أو التجسس عليهم وترصد الخطأ
منهم ؛ فإنه قد أمرنا بعدم الحكم على الناس من خلال المظاهر الخارجية وفقط بل لا بد من التثبت والتحقق .
سرد أخاذ يأسر الفكر في قصة مكثفة المعاني كثيرة التعابير والمدلولات
جميل ما كتبت ـ لك التحية وجل الأحترام .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 01-03-2013, 01:38 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
أديب
الصورة الرمزية حارس كامل
إحصائية العضو
من مواضيع العضو

حارس كامل غير متواجد حالياً

 

 



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهجت الرشيد مشاهدة المشاركة

هي المظاهر قد تخدع أحياناً !


دمت بخير مبدعاً ..


وتحاياي ..

فعلا دائما ما نخدع بالمظاهر ونظلم بها كثيرا،والكيث من يتريث..
تحياتي اخي بهجت










المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 01-03-2013, 07:30 PM   رقم المشاركة : 7

 



رائعة القصة , الاكتفاء بالحكم على ظاهر الآخرين بعجلة قد يؤدي إلى الندم من بعض التصرفات غير لائقة نحوهم , وقد أمرنا الشارع أن نبني أحكامنا ليس بظاهر الإنسان دون التحدث معه وعرفته لتكون الرؤية أوضح
هذه القصة ذكرتني ببعض المواقف سابقا حدثت معي فكان كثيرا من اللواتي أصبحن صديقاتي فما بعدإذا نظرن إلي أو رأونني أمشي وأحدث مع فلانة وأخرى يحكمن علي بالتكبر والشدة فلما تعرفن علي جيدا اعترفن بأن بيني وبين التكبر صحارٍ شاسعة
اشكرك على هذه القصة الرائعة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

التوقيع

يامن عدا ثم اعتدى ثم اقترف ثم استحى ثم انتهى ثم اعترف أبشر بوعد الله في آياته إن ينتهوا يُغفر لهم ماقد سلف

   

رد مع اقتباس
قديم 02-03-2013, 12:06 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
أديب
الصورة الرمزية حارس كامل
إحصائية العضو
من مواضيع العضو

حارس كامل غير متواجد حالياً

 

 



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الشرادي مشاهدة المشاركة
أخ كامل

إنها آفة الأحكام المسبقة،و مزالقها الخطيرة. لأنها ناجمة عن معرفة قائمة على السطحية والابتذال وعلى قوالب جامدة يتم تكوينها حول الناس، دون اختبارها. مما يزكي ظهور عواطف معادية للآخر تأجج الكراهية المجانية. و التحامل الغير المبرر.يرى البورت أن الحكم المسبق هو "موقف رافض أو عدائي تجاه أي شخص ينتمي إلى مجموعة، بسبب انتمائه إلى تلك المجموعة فقط، وفق الافتراض أنه يمتلك ذات الخصائص السلبية التي تنسب عادة الى تلك المجموعة". يظهر التحامل المستند على الحكم المسبق من خلال العمليات الذهنية وبشكل خاص من خلال ميل كل فرد نحو تصنيف الآخرين وتبسيط الواقع الاجتماعي المعقد ووضعه في إطار مقولبات جاهزة. ولأن تصنيف الناس هو بحد ذاته عملية اختزالية ومقترنة بالميل الى التقييم، فإنها تؤدي بالضرورة إلى إنتاج تصورات جاهزة وتعميمات اعتباطية."
و مع الانفجار الكبير في وسائل الاتصال و التواصل أصبحت الحكام المسبقة أكثر انتشارا، وتهدد بانتشار الكراهية وغياب التسامح لأنها تحجب الرؤية السليمة للآخر و تحد من كفاءة الفرد في الاتصال بالآخر و معرفته على حقيقته مما يهدد العلاقات الإنسانية و يفرغها من محتواها الواقعي.
تحياتي

مما يضيع الانسان الاحكام السابقة التجهيز والتي تضع صاحبها في الخطأ
تحياتي اخي محمد الشرادي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-03-2013, 12:08 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
أديب
الصورة الرمزية حارس كامل
إحصائية العضو
من مواضيع العضو

حارس كامل غير متواجد حالياً

 

 



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
أرطال من الأفكار نعجنها في مخيّلتنا وحين تخبز نجدها هباء... فنشعر أنّنا ظلمنا بأفكارنا وسبحنا في بحر أوهام لا داعي له
قصّة رائعة
بوركت
تقديري وتحيّتي
برفقة - وشررٌ - ونداء خفيٌّ )

تحياتي اختي كاملة
اشكر تواصلك والتصويب



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-03-2013, 01:46 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
أديب
الصورة الرمزية حارس كامل
إحصائية العضو
من مواضيع العضو

حارس كامل غير متواجد حالياً

 

 



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادية محمد الجابى مشاهدة المشاركة
قال تعالى : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ .. (12) سورة الحجرات ,
كما نهانا الإسلام عن سوء الظن بالناس الذي قد يتبعه تتبع عوراتهم أو التجسس عليهم وترصد الخطأ
منهم ؛ فإنه قد أمرنا بعدم الحكم على الناس من خلال المظاهر الخارجية وفقط بل لا بد من التثبت والتحقق .
سرد أخاذ يأسر الفكر في قصة مكثفة المعاني كثيرة التعابير والمدلولات
جميل ما كتبت ـ لك التحية وجل الأحترام .

فعلا يقع كثير من الناس في الحكم المتسرع ،واحيانا يكون نتيجة ذلك رح لأخرين...
تحياتي لك اختي نادية



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة