ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين **************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
أطلب عضويتك اليوم كلمة د. سمير العمري في انطلاقة الاتحاد حصاد جديد من سنابل الواحة سارع بالانتساب للاتحاد العالمي للإبداع ديوان حب في اليمن عدد جديد من مجلة الواحة الثقافية القطاف الثاني من خمائل الواحة
{صورتين في مرآة رمضــان} [ الكاتب : ابراهيم محمود الخضور - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     شهر الصيامِ [ الكاتب : ماجد وشاحي - المشارك : خالد صبر سالم - ]       »     نَـداوَةُ الـنَّبَضَاتِ [ الكاتب : بشير عبد الماجد بشير - المشارك : خالد صبر سالم - ]       »     مواربة ! [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : خالد صبر سالم - ]       »     العاقبة [ الكاتب : خالد صبر سالم - المشارك : خالد صبر سالم - ]       »     ويح قلبي [ الكاتب : ناصر عبدالعالي - المشارك : ناصر عبدالعالي - ]       »     إعتراف أمام تلميذة [ الكاتب : خالد صبر سالم - المشارك : خالد صبر سالم - ]       »     مقدمة في مفهوم الانزياح في الشعر [ الكاتب : عبدالله علي باسودان - المشارك : عبدالله علي باسودان - ]       »     سحْرُ الجمال [ الكاتب : ماجد وشاحي - المشارك : ماجد وشاحي - ]       »     الزغاليلُ الطرايا [ الكاتب : ماجد وشاحي - المشارك : ماجد وشاحي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

حسن الخلق

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 28-02-2013, 09:18 PM   #1
حسن الخلق


إن حياة الإنسان تفرض عليه التعامل مع الآخرين من حوله ، لذا فهي تولد تصرفات مبنية على المعاملات الحسنة . الأخلاق الحميدة هي منبعها ، والقلب هو المتحكم في تلك التصرفات. ولطالما كان اللسان سلاح ذو حدين ، فإما قول الفضيلة أو الرذيلة ، ففي حياتنا نصادف عديد الناس حيث يظهر التباين في الطباع و الذهنيات والعقليات و التوجهات ، فهي لا شك عظمة الخالق في خلقه لا جدال فيها . و الأخلاق الحميدة هي نور يضيء قلب الإنسان المؤمن و الكلمة الطيبة مفتاح لدخول قلوب الناس لما لها من صدى بالغ و مؤثر في توطيد وشائج المحبة والمودة بينهم. قال الله تعالى في محكم التنزيل :**ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء 24 تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها و يضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون 25**
وقد أرسل الله تعالى الأنبياء و الرسل مصطفين عن جميع العباد فكانوا ذا أخلاق رفيعة ومنهم حبيبنا محمد- صلى الله عليه وسلم- الذي كان أطيبهم كلاما و ألينهم لسانا قال عز وجل : **وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ** فتصرفاته ومعاملاته جعلته عظيما في شأنه رفيع الدرجة جعل من الصاحب و العدو يشهد له بسماحته ولا أدل على ذلك ما وصل إليه الإسلام قال تعالى : **ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك .** ففي رسولنا- صلى الله عليه وسلم- المثل الأعلى في طيبته مع أعدائه. فلما فتح مكة دخل عليه الصلاة والسلام فاتحا خافت قريش من ثأره لكنه بتسامحه معهم قال لهم : اذهبوا فأنتم الطلقاء ، بالرغم من الاضطهاد الذي عاناه إلا أنه كان أنموذجا متفردا في حسن التعامل مع الأشرار ، فنتيجة التعامل معهم بطيبة تكون مرهونة بمدى إحساس الضمير مع الأشخاص أ نفسهم ، والأكيد أن ترابط المجتمع وتماسكه يبدأ من الكلمة الطيبة بين أفراد الأسرة ومع الجيران والأصدقاء و الأصحاب . ومن ثمة بناء مجتمع متين القواعد ذو أرضية سليمة . و الأكيد أن الأخلاق الحميدة هي سراج الهداية والصلاح الذي يشع منه صلاح الشخص- بالدرجة الأولى- لنفسه و لغيره، يؤثر بتصرفاته الطيبة على الناس فيحبوه و يحبهم .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 28-02-2013, 10:27 PM   #2
معلومات العضو
قلم مشارك
الصورة الرمزية محجوبة بوشيت
الأخلاق و شباب اليوم


بسم الله الرحمن الرحيم،
موضوع الأخلاق موضوع جدير بالطرح و النقاش، خصوصا و نحن اليوم نعيش حالة من الإنفلات الأخلاقي و حالة اللانتماء و كأن مجتمعنا قد انسلخ عن مقومات العروبة و عن جادة الصواب، و أخص هنا فئة الشباب التي تلهث خلف كل صيحة، كل جديد أيا كان و كيفما كان، و النتيجة مخلوق غريب لا هو بعربي و لا هو بأجنبي، بل قد تجد فئات كثيرة تعيش كما اتفق، المهم أن تعيش برفاهية و ان تحقق مكاسب مادية محدودة، على حساب الكرامة أو الأخلاق ليس مهما المهم المظاهر، المادة الصارخة، ملء البطون لا العقول، تحقيق متع لحظية، فراغ صارخ يجر ويلاته على اللاهثين خلفه، حتى أصبح حسن الخلق عملة نادرة أنى يعثر عليها و أنى تدرك.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 01-03-2013, 09:16 AM   #3
معلومات العضو
عضو اللجنة الإدارية
مشرفة المشاريع
أديبة
الصورة الرمزية كاملة بدارنه


مقالة تذكّر بأهميّة حسن الخلق بعد ظاهرة التّنازل عن بعض ميزاتنا وما دعا إليه ديننا تقليدا لغيرنا
بوركت
تقديري وتحيّتي
(سلاحا ذا - فكانوا ذوي - ذي أرضيّة - فيحبّونه )



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 01-03-2013, 11:58 AM   #4


إن حياة الإنسان تفرض عليه التعامل مع الآخرين من حوله ، لذا فهي تولد تصرفات مبنية على المعاملات الحسنة . الأخلاق الحميدة هي منبعها ، والقلب هو المتحكم في تلك التصرفات. ولطالما كان اللسان سلاحا ذا حدين ، فإما قول الفضيلة أو الرذيلة ، ففي حياتنا نصادف عديد الناس حيث يظهر التباين في الطباع و الذهنيات والعقليات و التوجهات ، فهي لا شك عظمة الخالق في خلقه لا جدال فيها . و الأخلاق الحميدة هي نور يضيء قلب الإنسان المؤمن و الكلمة الطيبة مفتاح لدخول قلوب الناس لما لها من صدى بالغ و مؤثر في توطيد وشائج المحبة والمودة بينهم. قال الله تعالى في محكم التنزيل :**ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء 24 تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها و يضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون 25**
وقد أرسل الله تعالى الأنبياء و الرسل مصطفين عن جميع العباد فكانوا ذوي أخلاق رفيعة ومنهم حبيبنا محمد- صلى الله عليه وسلم- الذي كان أطيبهم كلاما و ألينهم لسانا قال عز وجل : **وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ** فتصرفاته ومعاملاته جعلته عظيما في شأنه رفيع الدرجة جعل من الصاحب و العدو يشهد له بسماحته ولا أدل على ذلك ما وصل إليه الإسلام قال تعالى : **ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك .** ففي رسولنا- صلى الله عليه وسلم- المثل الأعلى في طيبته مع أعدائه. فلما فتح مكة دخل عليه الصلاة والسلام فاتحا خافت قريش من ثأره لكنه بتسامحه معهم قال لهم : اذهبوا فأنتم الطلقاء ، بالرغم من الاضطهاد الذي عاناه إلا أنه كان أنموذجا متفردا في حسن التعامل مع الأشرار ، فنتيجة التعامل معهم بطيبة تكون مرهونة بمدى إحساس الضمير مع الأشخاص أ نفسهم ، والأكيد أن ترابط المجتمع وتماسكه يبدأ من الكلمة الطيبة بين أفراد الأسرة ومع الجيران والأصدقاء و الأصحاب . ومن ثمة بناء مجتمع متين القواعد ذي أرضية سليمة . و الأكيد أن الأخلاق الحميدة هي سراج الهداية والصلاح الذي يشع منه صلاح الشخص- بالدرجة الأولى- لنفسه و لغيره، يؤثر بتصرفاته الطيبة على الناس فيحبونه و يحبهم



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 01-03-2013, 03:22 PM   #5
معلومات العضو
أديبة
الصورة الرمزية سمر أحمد محمد


اوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم

بحسن الاخلاق

سلمت يمنيك

وسلم قلمك

دمت بخير وسعادة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 01-03-2013, 06:18 PM   #6


اللهم اهدنا لأحسن الأعمال والأخلاق لايهدي لأحسنها إلا أنت , وصرف نا سيئها لايصرف عنا سيئها إلا أنت
شكا لقلمك الواعي المحافظ
دمتِ بود



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد
  رد مع اقتباس
قديم 24-04-2013, 11:35 PM   #7
معلومات العضو
نائب رئيس الإدارة العليا
المديرة التنفيذية
شاعرة
الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي


مقالة طيبة في كريم الخلاق
وتذكير موفق في زمان يحتاج الناس فيه للتذكير

أهلا بك في واحتك

تحاياي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 12-05-2013, 12:52 AM   #8
معلومات العضو
شاعرة
الصورة الرمزية نداء غريب صبري


مقالة مفيدة فيها درس ممتع ونافع

شكرا لك اختي

بوركت



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة