ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
عودة الطائر [ الكاتب : د عثمان قدري مكانسي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     حصاد القصة والمسرحية لشهر يوليو 2017 [ الكاتب : عباس العكري - المشارك : علاء سعد حسن - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : مصطفى الطوبي - ]       »     التسامح [ الكاتب : ياسر المعبوش - المشارك : مصطفى الطوبي - ]       »     لسعةُ نحلةٍ [ الكاتب : عادل العاني - المشارك : عادل العاني - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : مصطفى الطوبي - ]       »     القِصَّةْ الشّاعِرةْ ... ما لَهَا وما عَلَيْهَا دَعوةٌ ... [ الكاتب : عادل العاني - المشارك : عادل العاني - ]       »     حول عمل الظروف وما يرتفع ما بعدهن خلافا واتفاقا [ الكاتب : مزاري جابر الهاملي - المشارك : مزاري جابر الهاملي - ]       »     تزغرد القفار [ الكاتب : زياد الشرادقه - المشارك : زياد الشرادقه - ]       »     بين الهدى والردى [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

نفسي الحائرة

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 23-12-2004, 01:09 AM   #1
معلومات العضو
المؤسس
مدير عام الملتقى
رئيس رابطة الواحة الثقافية
الصورة الرمزية د. سمير العمري
نفسي الحائرة


ثمة ضوء هناك ، يتراقص حلماً في عيني ، ويضيء ظلمة اليأس في خاطري. أراه في أعلى العلم الأشم ويراني. أسعى إليه بكل شوق فيدنو مني ويحيط حنايا النفس بهالة من سناء. أقترب ويقترب ولا تزال المسافات تفصل بيننا كأن اللقاء يتوارى حياء واعتذارا.
ما أكبر همتكِ! وما أعظم إصرارك!
قد رعيتك بلا كلل وصحبتك بلا ملل. حملتك على كل ما يجمل فيه الورد وأصدرتك عن ينابيع النقاء والصفاء والخلق الكريم. وهبتك ما يهب الكريم من الحرص ومنحتك بلابل أفنان مزهرة تتغنى بها كل الفصول ولا تغني إلا للربيع. غرست فيك من بذور الحب أزاهر لا تتفتح إلا على أريج الصدق وألوان الوفاء. سكبت في مسمعيك كلمات نورانية تدعو إلى الهدى وتأتمر بالتقى. زرعت فيك مساحات بيضاء جميلة كأنها أقحوان المروج انتشر على أديم الأرض الأخضر. ألقيت في خضمك العميق لآلئ العلم ودرر البيان وزمرداً من خيوط النور حاكتها تجارب الزمن وحنكة الحياة.
أي هم أصابك فأرهق كاهلك؟!
أي عزم هذا الذي يوردك المهالك؟!
وأي حب هذا الذي تحملين في حناياك؟!
أردتك قريبة فإذا بك تسيرين دروب العمر غريبة. تطالعين الوجوه في وجوم تبحثين عن ذلك الحلم القديم. وتتأملين الزمان بحزن وبؤس فكأن الأيام ليست أيامك ولا الليالي لياليك. غريبة أنت عن مكانك ، غريبة في زمانك ، غريبة حتى عن نفسك وإحساسك. أما كفاك ما كلفت به هذا الذي ما عاد يقنع بشيء ولا يسعد إلا بما يسعدك؟ أما كفاك من الليل وجدي ومن النهار جهدي؟ أما كفاك العمر قد رهنته لك قصراً عالي الشرفات ممتد الردهات حصين الأسوار وارف الأشجار معطر الأزهار؟
يا نفسي الحائرة ...
كيف السبيل إلى رضاك؟!
كيف السبيل إلى هناك؟!



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 23-12-2004, 06:55 AM   #2


اخي الكريم الرائع شعرا و نثرا سمير

نعم أخي الكريم .. إنها النفس التي مهما تعطيها و تغدق عليها فلا ترضى و لا تقنع
و هكذا جبل الله النفوس و هو أعلم بها .
شيء واحد أظنها سترضى به لباسا لها .. إنها التقوى
" و لباس التقوى ذلك خير "

لم يفتني من بداية قراءة الخاطرة لنهايتها أنك تتكلم عن إحدى اثنتين النفس أو الدنيا
و لم يخب حدسي في إحداهما

دمت متألقا

أخوكم أبو رامي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

البنفسج يرفض الذبول
  رد مع اقتباس
قديم 23-12-2004, 07:41 PM   #3


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سمير العمري
أما كفاك من الليل وجدي ومن النهار جهدي؟
أما كفاك العمر قد رهنته لك قصراً عالي الشرفات ممتد الردهات حصين الأسوار وارف الأشجار معطر الأزهار؟

نسأل الله أن يجعل رضاها من رضاه
جميلة أيها الجميل

لك ولها حبي وجنة ليلك بري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 23-12-2004, 08:47 PM   #4


اخي الحبيب ابا حسام

رائع أنى أتيتنا .. أكان

شعرا

أم نثرا

أم خاطرة...

كم أثر بي هذا البوح !

وكم شابهت حالك حالي

فكل ما انت شاكٍ منه خالجني=كأن ما قلته قد سال من قلمي

ألمس فيك طيبة في القلب لا يلمسها الا الطيبون

وأرى رقة لا يعرفها الا من عانى

ماضيك مثل ماضي..

فدعني أصفك وأصفني :


أنا الذي ضاع أمسي=ما بين فقرٍ وبؤسِ
وتحت قهر احتلالٍ=وبين قمعٍ وحبسِ
لولاكَ يا أمس عمري=ما رقَّ في القلبِ حسّي
فإن تبسّمَ صبحي=وأشرقت فيه شمسي
أيقنتُ أني بشعري=أرضي ضميري ونفسي


ودمت لنا سالما معافى

ودام عطاؤك

تحياتي وحبي

المخلص

ابو يوسف



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 24-12-2004, 06:44 PM   #5
معلومات العضو
المؤسس
مدير عام الملتقى
رئيس رابطة الواحة الثقافية
الصورة الرمزية د. سمير العمري


أخي الحبيب د. جمال:

صدق الله ثم صدقت أخي.

لا خير في لباس إلا لباس التقوى ذلك خير.

جيد أنك حصرتها في اثنتين .... ربما كان أكثر من ذلك

أشكر لك مرورك المغدق بكل حب وجود.


تحياتي ومحبتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 28-12-2004, 09:18 PM   #6


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
قد رعيتك بلا كلل وصحبتك بلا ملل. حملتك على كل ما يجمل فيه الورد وأصدرتك عن ينابيع النقاء والصفاء والخلق الكريم. وهبتك ما يهب الكريم من الحرص ومنحتك بلابل أفنان مزهرة تتغنى بها كل الفصول ولا تغني إلا للربيع.

هي صنيعة يديك ، و ربيبة فؤادك ، فأي حيرة تسكنها ؟
ستسير دربها على خطاك ، و ستتبع سبيلك ، فلا تراع سيدي ، و لا تخش عليها حيرة لحظة ، فما من مدار لها إلا مدار فلكك .

تحية لناثر شاعر .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 30-12-2004, 09:42 AM   #7
معلومات العضو
شاعرة
الصورة الرمزية يسرى علي آل فنه


استاذي الرائع

أخذتني سطورك العميقة واسلوبك في موضوعك الجميل هنا الى قوله تعالى


(ونفسٍ وما سوّاها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكّاها وقد خاب من دسّاها)

ونفسك الزكية استاذي باذن الله يحق لها أن تعود مطمئنة راضية مرضيّة أما متى؟؟ فبعد عمرٍ طويل باذن الله ، لأنه لا سبيل في هذه الحياة الدنيا للرضى ،لأنه متى رضينا توقفنا وهذا لايصلح في معالجة النفس تلك التي لاتستقيم الا بتعهدها نصحاً وزجراً وتشجيعاً ولوماً وعانيةً كمثل الارض لايكفي أن تكون تربتها جيدة لتعطي ثمراً إذ لابد من حرثها وزرعها وماإلى ذلك لتعطي ثمراً وفي كل مرة تكون لابد من عودة جديدة الفرق في كل مرة أن الخبيرة تزيد
أرشدنا الله تعالى جميعاً وإياكم لكل مايصلح أنفسنا وينجينا من شرورها

اللهم آمين

دمت قلباً أخضراً ونفساً كريمة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

  رد مع اقتباس
قديم 08-01-2005, 04:37 PM   #9
معلومات العضو
قلم نشيط

No Avatar


و أراكِ صفحات كتاب ما أتم صاحبه خطه ، و أراكِ كلمة أخفى منطوقُها حروفَها و أطلق منها خيالات حروف ! أنت النائية عني القريبة مني الساكنة فيّ ..
ما اجتمعت و إياك إلا على عتاب و لوم ، و ما عرفتك إلا حانقة علي أو خجلة مني . تقلبني و إياك أمواج الأمس و اليوم فتارة هو النهار بجلائه و سموه ، و تارة عتمة خانقة بصمتها و حيرتها ، و تارة .. و تارة ..
اقتربي مني اقتربي .. و امنحيني منك يومك أسع بك و بي إليه ، لا تبحثي عن أَمَلك بين حجارة الطريق الطويل ، لا تسائلي عنه شقوق الجدران الحائرة ، و لا تسلمي عينيك لنجوم الليل تسافر بك إلى عالم من حلم ؛ فليس هو زمانك .. ليس هو .. و ليس هو دربك .. إنما مرور على عجالة ..
لربما التقت الدروب يوما و وصلت بي إلى الدرب الذي أرجو ، فأصل بك لمن أرجو و ما الرجاء إلا به و إليه ، و ما أملي إلاه .
كفاك خورا و ضعفا ، و كفاك ما خرقت من طوفي العاجز ،كفاك غرورا و كفاك شكوى .. إنما كلانا عابر سبيل أو طائر يسرع إلى وكره قبل أن يهوي الجناح
لا مكان و لا زمان خلفك و لا سبيل لحلمك إلا واحدا ، فهل تطرقين جدرانا صماء و تغْضِين عن كف رؤوفة و طريق قويم ؟

الفاضل د. سمير العمري ..
هي حروف جاءت على استحياء إثر قراءة سعيدة بحروفكم هنا
لا يعرف الصدق نهجا يلتزمه .. يضمه المنثور كما تضمه القوافي
شكرا على هذا القلم الجميل حيثما حل

تحياتي
غموض



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

(( و أفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد ))

( لوحة .. فحسب )
  رد مع اقتباس
قديم 15-09-2005, 06:57 PM   #10
معلومات العضو
المؤسس
مدير عام الملتقى
رئيس رابطة الواحة الثقافية
الصورة الرمزية د. سمير العمري


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.جمال مرسي
اخي الكريم الرائع شعرا و نثرا سمير

نعم أخي الكريم .. إنها النفس التي مهما تعطيها و تغدق عليها فلا ترضى و لا تقنع
و هكذا جبل الله النفوس و هو أعلم بها .
شيء واحد أظنها سترضى به لباسا لها .. إنها التقوى
" و لباس التقوى ذلك خير "

لم يفتني من بداية قراءة الخاطرة لنهايتها أنك تتكلم عن إحدى اثنتين النفس أو الدنيا
و لم يخب حدسي في إحداهما

دمت متألقا

أخوكم أبو رامي

الحبيب د. جمال

ساقتني الصدفة إليها فكأني أراها لأول مرة.

أشكر لك رأيك وما كان إلا عتاب لنفس لا تزال تدفعني لما لا أكاد أطيق بهمتها الكبيرة وقدرتي المحدودة. هي نفس تبحث عن القيمة والأصالة والوفاء ، وتسعي لتكسب بهمتها في الخير رضى الله.


تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: نفسي الحائرة
الموضوع
نفسي...........!!
صدى نفسي
قصة قصيرة للأطفال بعنوان "السمكة الحائرة" بقلم موسى نجيب موسى
ويح نفسي



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة