ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
أفعال لا يجوز بناؤها للفاعل [ الكاتب : ميسر العقاد - المشارك : ميسر العقاد - ]       »     عودة الطائر [ الكاتب : د عثمان قدري مكانسي - المشارك : د عثمان قدري مكانسي - ]       »     أنا والحزن [ الكاتب : أحمد بن محمد عطية - المشارك : أحمد بن محمد عطية - ]       »     ويُنشد كلّ هذا الكون ،، تأبيني [ الكاتب : عبدالحليم الطيطي - المشارك : عبدالحليم الطيطي - ]       »     قدّيسة [ الكاتب : عبدالسلام حسين المحمدي - المشارك : عبدالسلام حسين المحمدي - ]       »     السلم ق ق ج [ الكاتب : محمد الطيب - المشارك : محمد الطيب - ]       »     نظرات .. من ثقب ذاتي ! [ الكاتب : ياسر سالم - المشارك : ياسر سالم - ]       »     الصراع على سورية (مقالات ملفقة 162) [ الكاتب : محمد فتحي المقداد - المشارك : محمد فتحي المقداد - ]       »     الشباب وعدم الانتماء [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     الشجاعة الأدبية عند الأطفال [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

فُتَاتُ ماءٍ وحُبٌّ أبيض

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 08-05-2013, 01:38 AM   #1
معلومات العضو
قلم منتسب
الصورة الرمزية محمد سلمان البلوي
فُتَاتُ ماءٍ وحُبٌّ أبيض



فُتَاتُ ماءٍ وحُبٌّ أبيض

عَلَى نَاصِيَةِ مُصَادَفِةٍ كأَنَّها حُلْمٌ؛ كَانَ اللِّقَاء: رَجُلٌ، وامْرَأَةٌ، وظِلٌّ وَاحِدٌ، وقِصَّتَانِ بِلَا أَغْصَان. فَأَهْدَتْهُمُ الرِّيْحُ طَاوِلَةً، وأَضَاءَ لَهُمُ الْقَمَرُ شَمْعَةً، وإِليْهم أَلْقَتْ نَجْمَةٌ بِوَرْدَةٍ، وتَهَيَّأَتْ غَيْمَتَانِ لِلْبُكَاء، فَجَاءَهُمُ اللَّيْلُ بِمَقْعَدَيْنِ مِنْ ضِيَاءٍ، والْبَحْرُ بِأُغْنِيَةٍ كَأَنَّهَا دُعَاء، فَتَرَاجَعَ الظِّلُّ خَطْوَتَيْنِ لِلْوَرَاءِ، ثُمَّ اعْتَلَى سَطْحَ اللِّقَاءِ لِيَسْتَمِع، وَتَحَوَّلَتِ الْقِصَّتَانِ إِلَى فِنْجَانَيّ قَهْوَةٍ، وأَصَابِعُ الْمَرْأةِ إِلَى مُكَعَّبَاتِ سُكَّرٍ، ويَدُ الرَّجُلِ إِلَى مِنْدِيْلٍ، وقَلْبُهُ تَحَوَّلَ إِلَى دَفْتَرٍ، وبَعْدَ ارْتِبَاكٍ مُتَبَادَلٍ؛ قَالَتِ الْمَرْأةُ لِلرَّجُلِ (وكَأَنهَا مِنْ عُمْرٍ تَعْرِفُهُ)، وقَالَ الرَّجُلُ لِلْمَرْأةِ (وكَأَنَّهُ مِنْ عُمْرٍ يَنْتَظِرُهَا)، وطُيُوْرُ الْحُبِّ تَلتَقِطُ صَدَى كَلِمَاتِهمَا مِنْ فَمِ الْمَدَى؛ ثُمَّ تَغْمِسُهَا في الْمَاءِ، وتُغَلِّفُهَا بالنَّدَى، وبِهَا تَطِيْرُ إِلَى السَّمَاء:

- قَالَتْ:
الْمَرْأةُ الَّتِي تَرْتِقُ قَلْبَكَ بِالْقُبَل،
وتُرَمِّمُ قَلْبَهَا بِالْعَزَل،
سَتَلْجَأُ -يَوْمَاً- لِلْمِقَصِّ؛
لتُضَيِّقَ قَلْبَكَ الْفَضْفَاضِ عَلَى مَقَاسِ قَمِيْصِهَا الثِّمِل،
فَلَا تَغْفَلْ - وأَنْتَ تُفَضْفِضُ لَهَا - عَنْ يَدِهَا؛
فَقَدْ تَقُدَّ يَقِيْنَكَ مِنْ دُبُر،
أو تَقُصُّ جَنَاحَكَ مِنْ قُبُل.


- فَقَالْ:
كَمَا لَيْلَى،
كَمَا خَوْلَة،
كَمَا هِنْد،
سَتَرْحَلُ فَاطِمَةُ أَيْضَاً؛
لأَنَّهَا لَمْ تُفرِّقْ بَيْنَ الصَّدَاقَةِ والْحُبِّ.


-
والْمَرْأةُ الَّتِي تَقْتُلُكَ؛
فَتَلْتَمِسُ الأَعْذَارَ لَهَا،
وتَغُضُّ الطَّرْفَ عَنْ أَخْطَائِهَا وخَطَايَاهَا،
وبِالْقُبَلِ الْبَيْضَاءِ تُدَاوِي جِرَاحَهَا ورِمَاحَهَا،
ثم تُطْلِقُ سَرَاحَهَا،
تُحبُّكَ أَمْ تَكْرَهُك؟.


-
سَأُخْبِرُكِ بِسِرِّي الْخَطِيْر:
كُلُّ الْعَصَافِيْر الْمُهَاجِرَةِ تَخْتَبِئُ في جَيْبِ مِعْطَفِي الصَّغِيْر؛
مَعْ أَنَّنِي -كَمَا الأَشْجَار- لا أُهَاجِرُ، ولا أَطِيْر.


-
والْمَرْأةُ الَّتِي تُفجِّرُ إِلْهَامَك؛ فتُتْبِعُهَا فَرَاشَاتِك،
وعَلَيْكَ تُحَرِّضُ أَحْزَانَك؛ فَتَغْسِلُهَا بأَحْبَارِك،
وتَقُضُّ مَضَاجِعَ أَفْكَارِك؛ فتَحْضُنُهَا كَأَحْلَامِك،
أَهِيَ صَدِيْقَتُكَ أَيْضَاً؟
أَمْ نَبْضُ ضُلُوْعِكَ ويَرَاعِك؟.


-
سَتُخْبِرُكِ إِحْدَاهُنَّ أَنِّي أُحِبُّهَا وأَنَّهَا تُحِبُّنِي،
فَلَا تُصَدِّقِيْهَا ولَا تُصَدِّقِيْنِي،
لَا أَكْرَهُهَا ولَا تَكْرَهُنِي،
ولَكِنِّي أُحِبُّنِي،
سَتُخْبِرُكِ إِحْدَاهُنَّ كَمَا قَدْ تُخْبِرِيْنَنِي الآن.


-
قَدْ يَخْدَعُ البَرْقُ الشَّجَرَةَ المُسْتَبْشِرَةِ،
ثُمَّ يَجْدَعُهَا،
ثُمَّ يُلْقِي بِجِذْعِهَا
- وهْيَ خَائِبَةُ الرَّجَاءِ -
عَلَى كَتِفِ السَّرَابِ؛
فَيَتَلَقَّفُهَا الظَّمَأُ بِكَفِّهِ الرَّمْضَاء.


-
أَنَا لَا أَتَعَمَّدُ قَتْلَ الْفَرَاشَات،
ولَا أَحْتَالُ في رَسْمِ النِّهَايَات،
ولَكِنِّي أُحَاوِلُ تَقْلِيْدَ الْمَصَابِيْحِ الْمُنِيْرَة،
فَأنْجَحُ؛ فَتَرْتَكِبُ الْفَرَاشَاتُ جَرِيْمَتَهَا النَّبِيْلَة.


-
نَغْفُو؛
فَتَكْبُرُ الْفَاجِعَةُ فِيْنَا،
وتَنْمُو،
حَتَّى تَبْتَلِعُنَا؛
فَنَصْحُو،
فَتَبْصِقُنَا؛
وبِأَقْدَامِنَا
الْمُتَزَاحِمَةِ عَلَى بَوْابَةِ النِّسْيَانِ
تَدُوْسُنَا،
تَمَامَاً؛
كَمَا تَفْعَلُ أَشْبَاهُ الْحُبِّ بِنَا.


-
إِنَّهُ يُرَاقِبُ -دَائِمَاً- ويَنْتَظِر،
فَإِذَا مَا أَغْمَضْتِ عَيْنَيِّكِ؛ واسْتَسْلَمْتِ لِلْحُلم،
انْقَضَّ الْفُرَاقُ عَلَيْكِ؛ كَمَا يَنْقَضُّ الأَرَق.


-
سَأَتْرُكُ أَحْزَانِي خَلْفِي؛
وأَمْضِي،
لأَضْحَكَ كُلَّمَا تَذَكَّرْتُهَا،
وتَبْكِي كُلَّمَا تَذَكَّرَتْنِي،
وقَدْ أُغَيِّرُ -في الْغُرْبَةِ- اسْمِي،
ولَنْ أُغَيِّرَ -كَمَا الْأَفَاعِي- جِلْدِي،
وَيْحِي!
هَلْ قُلْتُ "غُرْبَة"؟
أَوَلَسْتُ في غُرْبَةٍ الآن؟!
وكَذَا وَطَنِي!


-
سَتَمُوتِيْنَ غَرَقَاً في نِصْفِ ابْتِسَامَة،
وسَيَرْثِيْكِ رَجُلٌ مَا بِنِصْفِ دَمْعَة،
وغَالِبَاً سَتَكُوْنُ كَاذِبَة،
وسَيَحْمِلُكِ الْمَوْتُ طَوْعَاً
إِلى تَمَامِ الْمَعْنَى، واكْتِمَالِ الْحَيَاةِ،
والْمَوْتُ في الْمَوْتِ نَجَاة،
ولَكِنَّكِ سَتَظَلِّيْنَ وَحِيْدَةً،
تَمَامَاً؛ كَمَا الْحَقِيْقَة،
أَو كَنِصْفكِ الآخَرِ الحَيّ.


-
لَكُمُ الْبِلَادُ كُلُّهَا،
ولِي قَلْبِي الْعَلِيْل،
فَإِذَا مِتُّ
فَاجْعَلُوْهُ قَبْرِي،
ولَا تَنْثُرُوا الْحُزْنَ عَلَيْهِ،
ولَا تَحْمِلُوا الْوَرْدَ إِلَيَّ،
فَتَقْتُلُوْنِي مَرَّتَيْنِ.


-
كُنَّا أَطْفَالاً؛
نَكْبُرُ فَجْأَةً،
وكَمَا الْكِبَار نَحْزَنُ،
فَكَانَ الصُّبْحُ يُغَطِّي وَجْهَهُ بِغَيْمَتَيْنِ،
ثُمَ يُبَاعِدُ بَيْنَهُمَا كَضِفَّتَيْنِ؛
لِيُبَاغِتُنَا بإِطْلَالَتِهِ الضَّاحِكَةِ،
فَنَنْسَى الْحُزْنَ والْكِبَار؛
ونَضْحَكُ مِلءَ قُلُوبِنَا كَالْأَطْفَال.


-
كَثِيْرٌ مِنَ الْحُزْنِ لَنْ يَضُرَّنِي،
وبَعْضُ الْفَرَحِ قَدْ يَقْتُلُنِي،
وعَلَيَّ أَنْ أَكُوْنَ مُتَبَلِّدَةَ الْمَشَاعِرِ؛
لأَنْجُو:
مِنْ غَمَزَاتِ الأَصْدِقَاءِ،
وهَمَزَاتِ الأَعْدَاءِ،
وقُبَلِ الأَحِبَّةِ،
وجُرُعَاتِ حَنْانِهِم الْمُفْرِطَةِ،
ورُبّمَا مِنْ أَنَاي.


-
قَاسِيَةٌ هِيَ الْحَيَاةُ، وظَالِمَةٌ،
كَيَدِ حَطَّابٍ اقْتَطَعَتْهَا شَجَرَةٌ؛
لِتَتَّخِذُهَا فَأسَاً،
تَهْوِي بِهَا عَلَى جِذْعِهَا،
كُلَّمَا الْهَمُّ دَاهَمَهَا،
وانْتَابَهَا الْوَهْمُ،
ثُمَّ تَتَّهِمُ الْحَطَّابَ بِقَتْلِهَا.


-
حِكْمَةٌ تَعَلَّمْتُهَا مِنَ النِّسْيَان:
اقْلِب الصَّفْحَةَ،
اقْلِبْهَا؛ الآن،
دُوْنَ أَنْ تَفْتَحَ الْكِتَاب.


-
نَقْلِبُ الصَّفْحَةَ؛
مَهْمَا كَانَ وَزْنُهَا،
لَكِنَّنَا
نَحْتَفِظُ بالْكِتَاب.


-
سَأَتَذَكَّرُ
عِنْدَمَا أَلْقَاكَ
- في الْمَرَّةِ الْقَادِمَةِ -
أَنْ أَسْأَلَكَ عَنْ اسْمِي،
وسَأَتَذَكَّرُ – أَيْضَاً -
أَنْ أَسْأَلَكَ عِنْ اسْمِكَ،
ثُمَّ أَثْقُبُ ذَاكِرَتِي عَمْدَاً،
"حَبِيْبِي، حَبِيْبَتِي، أَنَا، نَحْنُ"
هَلْ هَذِهِ أَسْمَاؤُنَا حَقَّاً؟!.


-
لَو أَنَّهَا الْحُرُوْفُ تُبْصِر!
لَو أَنْهَا تُدْرِك!
إِلى أَيْنَ يَقُوْدُهَا الْقَلَمُ الضَّرِيْر؛
لَكَانَتْ فَرَّتْ مِنَ الصَّفْحَةِ السَّوْدَاءِ؛
قَبْلَ نُقْطَةِ النِّهَايَةِ في السَّطْرِ الأَخِيْر.


وهُنَا؛ تَبَسَّمَتْ دَمْعَتُهَا، فَدَمَعَتْ بَسْمَتُهُ، ثُمَّ أَمْسَكَ يَدَهَا، ومَعَاً؛ قَفَزَا إِلى الْمَجْهُوْلِ، كَآخِرِ جُنْدِي يُغَادِرُ أرْضَ الْمَعْرَكَةِ مُنْتَصِرَاً؛ في يَدِهِ وَرْدَةٌ، وعَلَى شَفَتَيْهِ ابْتِسَامَةُ.





المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

دعوها صرخاتي تضيع في المدى؛ إن تلقفتها آذانكم تموت.

  رد مع اقتباس
قديم 08-05-2013, 05:01 AM   #2


يالفتاتك الرائع أخي

كم أجذل عصافير فكري حين حطّت على بيادره تلتقط طعامها

لغة قويّة وصور محلّقة كثافة وعمق

وما خفي وراء السّطور كان أروع ممّا تعلّق بثوبها

دام إبداعك أخي

مودّتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
  رد مع اقتباس
قديم 08-05-2013, 02:30 PM   #3



-
أَنَا لَا أَتَعَمَّدُ قَتْلَ الْفَرَاشَات،
ولَا أَحْتَالُ في رَسْمِ النِّهَايَات،
ولَكِنِّي أُحَاوِلُ تَقْلِيْدَ الْمَصَابِيْحِ الْمُنِيْرَة،
فَأنْجَحُ؛ فَتَرْتَكِبُ الْفَرَاشَاتُ جَرِيْمَتَهَا النَّبِيْلَة.


السلام عليكم
هذة الروائع ليست فتات ,
إنها تبر الذهب الخالص ,نثرته علينا فأثملنا جمالها
رائعة
شكرا لك أخي وأهلا بك دائما
ماسة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 08-05-2013, 03:05 PM   #4


حرت أيها أقتبس من بستان نبضاتك المزهر أديبنا الرائع
مساحة من البوح الأنيق بحرف سامق وصور جزلة
بوركت واليراع
ومرحبا بك في واحتك
تحاياي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 18-05-2013, 12:01 AM   #5


صور بهيَّة , وتراكيب قوية ولغة جزلة ومعانٍ جميلة توقفت عندها في أماكنٍ متفرقة من النص
دمتَ بارعًا تجيد التحكم بقلمك والتعبير عن خلجات نفسك
تقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد
  رد مع اقتباس
قديم 09-06-2013, 08:25 PM   #6
معلومات العضو
نائب رئيس الإدارة العليا
المديرة التنفيذية
شاعرة
الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي


حالم متناغم قوي التعبير وجميل الحرف هذا النص

ماتع ما نثرت من حرف وما نسجت من معانيك أشرعة للبوح

دمت بألق


تحاياي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 18-06-2013, 12:11 PM   #7
معلومات العضو
عضو اللجنة الإدارية
مشرفة المشاريع
أديبة
الصورة الرمزية كاملة بدارنه


أسهبت في بوحك ووصفك بلغة جاذبة وصور جميلة
بوركت
تقديري وتحيّتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 21-06-2013, 08:11 AM   #8
معلومات العضو
مستشار المدير العام للشؤون الإدارية
شاعر وناقد
الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
د. محمد حسن السمان غير متواجد حالياً


الأخ الفاضل الأديب الشاعر محمد سلمان البلوي
أسعد الله صباحك , لقد أسعدت صباحي وأنا أقرأ لك هذه المعزوفات الجميلة , لوحات عشق شاعرية ,
رائع أنت , لايقدر على مثلها إلا أديب متمكن , ولايقدر على مثلها إلا شاعر جميل .
تقبل تقديري وإعجابي

د. محمد حسن السمان



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 21-06-2013, 03:28 PM   #9
معلومات العضو
قلم منتسب
الصورة الرمزية ايلينا المدني


العزيز سلمان .............

ماذا فعلت بي كلماتك وأي منحدر رمتني به

أكتب ودموعي تغرقني فأتشبث بأحرفك لتغرقني أكثر ... أكثر

ياااااااااااااااااااااااه ما أروعك ................

مبدع



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 21-06-2013, 04:59 PM   #10
معلومات العضو
مفكر أديب
عضو الاتحاد العالمي للإبداع
الصورة الرمزية خليل حلاوجي


في هذا الصخب وهذا الزمن وأمره ملزمٌ بيد الغموض .. يبدو وكأن التواصل محكوم بالعطب .. والحقيقة محكومة لصالح الرصاص وهو يبتلع العاشقين .. البشر .. البسطاء في اقصى الوجع .. فعشقنا أرضٌ ونساء ..
/

نص متخم بالدهشة ..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

الإنسان : موقف
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: فُتَاتُ ماءٍ وحُبٌّ أبيض
الموضوع
فتات خبز مأجور
ماءٍ لا يَروي الفُقدَاءْ !
وُقُوفاً على ماءِ الفُراتَينِ
.. هُـنا ماءٌ ظامئٌ مقتولُ
فتات ذكرى



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة