ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     قَصَص الشعراء " 4 " [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     دَوْحَةُ الشَّوق [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     أنا والحزن [ الكاتب : أحمد بن محمد عطية - المشارك : أحمد بن محمد عطية - ]       »     بين السراب والسحاب [ الكاتب : ياسين عبدالعزيزسيف - المشارك : ياسين عبدالعزيزسيف - ]       »     مهمة إنقاذ [ الكاتب : غاندي يوسف سعد - المشارك : غاندي يوسف سعد - ]       »     عند ضفة حزني [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     لن أغادر [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عنفوان [ الكاتب : إرادة عمران - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     أَشْكُو إِلَيْكَ [ الكاتب : علي عبدالله الحازمي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

جِدارية لِمطَر اللّيل

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 14-05-2013, 11:02 AM   #1
معلومات العضو
قلم مشارك
الصورة الرمزية محمد الزهراوي أبو نوفل
جِدارية لِمطَر اللّيل


جِدارِيّةٌ لِمطَرِ الليْل

شامِخٌ مَطرُ الليْل.هُوَ حُرٌّ..تزْدَحِمُ الأحْزانُ في عَينيْهِ
وأرَقٌ شاسِعٌ.تَعالوْا ..ها هُوَ يقْتادُني مِن يَدي كانَ
وَيَشْتهيهِ النّهارُ.يتَسَلّـلَ مِنْ بَيْنِ حِبالِنـا الصّوْتِيـّةِ
وَعائِدٌ مِنْ سُومَرَ البَعيدَةِ . ابْدَأوا الْهُتافَ.ها هُوَ الشّـرْقُ
يَقومُ عَلى السّاقِ..تَشِعُّ فِخـاخُ زَهْوِهِ البابِلِيّةُ.بَجَعٌ
سَيِّدٌ في سَماء هَوايَ.وغَسَقٌ لا يُحَدُّ.هـذا الْحُضورُ
كانَ ارْتِياباً.كان مُحاصَراً بِحَريق.غائِباً يَنْفُخ جَذْوَتي
ناديْتتُهُ سَبْعاً.وها خُصوبَةٌ تَقول أسْرارَها الفَوْضَوِيـّةَ
تَحْتَ ألْوِيَـةٍ.يَمْكُـرُ هذا الْبَيْنُ..يَثِبُ الْمَكائِدَ إلى
أعْتابِنا.وَيشْرَعُ بابَ نَهـارٍ فَخْم.لهُ فِيّ اهْتِزازاتٌ..
إشْراقاتٌ تَمْضي أكْثرَ.وَأخاديدُ يطيرُ مِنها الْحَمـامُ
بِداخِلي.لَمْ أعُدْ ضائِعاً..يا الْكامِنُ في باطني!؟..الآنَ
أتَفَيّأُ صَهيلَكَ الْوَريفَ وَأسْمعُ..أهازيجَكَ في قصَبٍ.ما
عُدْتُ أتَعثّرُ في الْمَجْهولِ مُذْ بَدأْتَ تلْمَعُ.بَسيطٌ هذا
الْمَنارُ الْمُشَرّدُ..الْهَمَجِيُّ الْبارُّ.هذا الصّخَبُ يكْتُـبُ
اعْتِرافَ دَمي.لِخَفْقِه فـي الأمْكِنَةِ انْتِفاضاتُ نُسور!
اُنْظُروا مَلِيّاً.أَريبٌ هـذا الحَنْكَليسُ الْمُتهَتِّكُ.يَزْدري
الْهَياكِلَ وَيَشْمخُ..يُظَلِّـلُ الْمَدائِنَ وَيَعْرى ! بَشاشَةٌ
شاسِعَةٌ لِهذا السّرْوِ فـي زُبَرِ الحَديدِ..بِالرّغْمِ مـِن
سَكاكينِ الأهلِ والغُزاةِ ! هَيِّئْ لـِيَ كَأْسَ اشْتِهائي كَيْ
أثْملَ مَعَ حَميد الْخِصالِ يا فَتىً.لَكِ أن تَحْكِيَ شَهْرزادُ
عَنِ الدُّخّانِ وَالطّائراتِ وَاْلبَوارِجِ عَلى الطّريق ِالْمُؤَدّي!
كُلّ الْمَفاتيحِ في كَفِّهِ.الآنَ ينْزِلُ جِراحاتِنا الْمَنْسِيّةَ فـي
الْفَلَواتِ كَأقْبِيّةٍ.اِنْكَشفَتْ نَواياهُ وَيُعَدِّدُ الْمَباهِجَ في جِهاتي
فَلا غـَرْوَ أنْ يَثِـمَ معَهـا الْحَبَقُ وَالمِسْـك.فَلْيتَمادى الْحَفيف
عَلى ضَراوَةِ هذا العَراءِ نبْحَثُ. هُنالِكَ أنْهُرٌ ظِلالٌ
زَرْقـاءُ وَهَياجٌ لا يُحَدُّ..اَلآنَ أعْدوا بِاتّجاهـِكَ وَطني
الْكبيَر على نغَماتِ أُورْكيسْترا.أخيراً رَمى بـِيَ الْمَعْدِنُ فـي
مَصَبّاتِهِ.سَأذْكرُ أنِّـيَ تنَزّهْتُ طويلاً هُناكَ وَآوتْني بَنادِقهُ.
عَفْوَكَ اللهُمّ إنْ شُغِلْتُ بهِ.ها هُوَ ينْهَضُ.مَضى العُمْرُ ريحاً
وكُنْتُ غافِلا عَنْ هذا الْمُسْتَبِد ِّالْعَذْب.لا تبْكي سَبِيّةُ.عُرْيُكِ
الْكَهْرُمانِـيُّ سيُطلِقُ أوَزّهُ في القُدْس.ظَلّليهِ في هذا الْوَغى.بِالله
يا غَمامَةُ.هـُوَ ذا الْجَنوِبيُّ يَمْسح ُعُيونَ الْخَيْلِ.بِجَيْبِ سَرْجـهِ الْحِجارَةُ
امتِداداتُ نَدىً..بَيْروتاتٌ وَبَغْداناتُ بِسَوالِفها تنْهَضُ.يَلُوحُ فـي الْمَدائنِ
تَفْتَرُّ ثناياهُ عَن أُفُقٍ رُبّما هُو الآن يُصَلّي في حانَةِ الّله أوْ يُكابِدُها معَ قَدَحٍ
يُخَطِّطُ كَـيْ يَهُزَّ الكراسِيَ بِالْجِنرالاتِ .يَهُدَّ القُصورَ عَلى الملوكِ الطّواغيتِ
فَيُهنْدِسُ لِعَرْبدَةٍ مائِيّةٍ!..هذا ارْتِمـائي الفادِحُ خَلْفَ أُغْنِيّةِ
مُتَوَّجِ الْمَرايا..يَعْتـريني كنَبيـذٍ.بِإذْنِـهِ تسْكُن عَواصِف
جِراحي أوْ تَهُبّ.يَهُزّنـي يا أمّي.ويَرْسُمُ الْحُبَّ أنْهُراً.طالَما
خامَرَنـي هذا القَصيدُ..كمْ مَشَيْتُ بـِىَ إلـى أبْعادهِ الْحِسِّيّةِ.
سِرْتُ مُعْجمَ بُلْـدانٍ.ونُحْتُ بِشـِدّةٍ مَعَ النّوارِسِ إلـى هذا
النّصّ.سَلُوا الرّواةَ..إذْ فاحَ مِنّي الوَجْدُ حَتّى يَسْمَعَ آهاتـي.
سِرْتُ غاباتِ بِلَّوْرٍ.سِرْتُ أرْدافاً ومَواشيرَ..وَسِياطٍ وخَوْف.
وما كنْتُ أعْلمُ أنِّيَ مَوْعودٌ بِهذهِ الحضْرَةِ.صِرْتُ الضّئيلَ…
الضّئيـلَ.حتّى عَرَفْـتُ الصّبابَةَ.وهذا وجَعي أُزَمِّلُهُ..أُأَكِّدُ
لكُمْ عَلى وارِث ِالْحَضاراتِ والْمَدائنِ الّتي تنْهارُ..مَديداً يَتقَصّى
آثارَ العُشْب.بِاسْم الرّبيع بَدأَ احْتِراقي! ها هِيَ شَعْباذُ تُضَوِّئُ
في أفْيائـهِ..تَنِمُّ عَنْ بَدْءٍ.سَوْف يَصِلُ الـ ((جَلْجميشُ)) إلـى
بَرِّنا يفْتَضُّ الْمَمالِكَ جِهاراً.آنَ أنْ أسْتريحَ مِن اللّوْعةِ.ضارِعاً
كنْتُ فـي مَضايِقَ مَجْهولَةٍ.كنْتُ سَئِمْتُ الإبْحارَ.وها هُـوَ..
اَلانْدِياحُ أيْقَضَ مُجَدّداً رَغْبَـتي الآنَ.لا تبْكـي ياسَبِيّـةُ ..
اسْتَحِمّي نشْرَبْ نَخْبَ اقْتِرابهِ مِن ناري وَسَريرِكِ الْحَجَرِي!؟.
فَأنـا وَأنْتِ كُرومٌ خَضْراءُ فـي((داحِسٍ)) الْعَصْر.بِالِله
يامَآذِنُ..كُنْ عُرْياً آخَرَ يُؤْويهِ فـي برْدِ لَيالـي الْغَرْبِ وَ الشّرْقِ.
وبِاللـهِ يانَواقيسُ.أُحيّيكَ أيُّها الْوَعْلُ النّهارِيُّ توقِدُ فـي الّليْلِ
ناراً وتتَعَقّبُ الشّمْسَ.أراكَ..عِنْدَ رُكْبتَيْها تسْتَقيمُ..تُحَلِّقُ
لِتنْسابَ مِن عُلُوٍّ.اِقْذِفْ بـِيَ فـي جوْفِكَ ياالخِضَمُّ..
لَكَ أن تتَغَنّى في قِفارِ أغْوارِيَ بِمَراعٍ وجِيادٍ باسْمِ الببَياضِ
لِبَغْدادَ وبَيْروتَ وَالقُدسِ والإنسانِ أُصَلّي ونَصْرُنا
فـي هذهِ الْغابَةِ شَجَرٌ

م .الزهّراوي
أ . ن



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 14-05-2013, 01:42 PM   #2
معلومات العضو
قلم مشارك
الصورة الرمزية محمد الزهراوي أبو نوفل
جِدارِيّة لِمَطَر اللّيل


جِدارِيّةٌ لِمطَرِ الليْل

شامِخٌ مَطرُ الليْل.هُوَ حُرٌّ..تزْدَحِمُ الأحْزانُ في عَينيْهِ
وأرَقٌ شاسِعٌ.تَعالوْا ..ها هُوَ يقْتادُني مِن يَدي كانَ
وَيَشْتهيهِ النّهارُ.يتَسَلّـلَ مِنْ بَيْنِ حِبالِنـا الصّوْتِيـّةِ
وَعائِدٌ مِنْ سُومَرَ البَعيدَةِ . ابْدَأوا الْهُتافَ.ها هُوَ الشّـرْقُ
يَقومُ عَلى السّاقِ..تَشِعُّ فِخـاخُ زَهْوِهِ البابِلِيّةُ.بَجَعٌ
سَيِّدٌ في سَماء هَوايَ.وغَسَقٌ لا يُحَدُّ.هـذا الْحُضورُ
كانَ ارْتِياباً.كان مُحاصَراً بِحَريق.غائِباً يَنْفُخ جَذْوَتي
ناديْتتُهُ سَبْعاً.وها خُصوبَةٌ تَقول أسْرارَها الفَوْضَوِيـّةَ
تَحْتَ ألْوِيَـةٍ.يَمْكُـرُ هذا الْبَيْنُ..يَثِبُ الْمَكائِدَ إلى
أعْتابِنا.وَيشْرَعُ بابَ نَهـارٍ فَخْم.لهُ فِيّ اهْتِزازاتٌ..
إشْراقاتٌ تَمْضي أكْثرَ.وَأخاديدُ يطيرُ مِنها الْحَمـامُ
بِداخِلي.لَمْ أعُدْ ضائِعاً..يا الْكامِنُ في باطني!؟..الآنَ
أتَفَيّأُ صَهيلَكَ الْوَريفَ وَأسْمعُ..أهازيجَكَ في قصَبٍ.ما
عُدْتُ أتَعثّرُ في الْمَجْهولِ مُذْ بَدأْتَ تلْمَعُ.بَسيطٌ هذا
الْمَنارُ الْمُشَرّدُ..الْهَمَجِيُّ الْبارُّ.هذا الصّخَبُ يكْتُـبُ
اعْتِرافَ دَمي.لِخَفْقِه فـي الأمْكِنَةِ انْتِفاضاتُ نُسور!
اُنْظُروا مَلِيّاً.أَريبٌ هـذا الحَنْكَليسُ الْمُتهَتِّكُ.يَزْدري
الْهَياكِلَ وَيَشْمخُ..يُظَلِّـلُ الْمَدائِنَ وَيَعْرى ! بَشاشَةٌ
شاسِعَةٌ لِهذا السّرْوِ فـي زُبَرِ الحَديدِ..بِالرّغْمِ مـِن
سَكاكينِ الأهلِ والغُزاةِ ! هَيِّئْ لـِيَ كَأْسَ اشْتِهائي كَيْ
أثْملَ مَعَ حَميد الْخِصالِ يا فَتىً.لَكِ أن تَحْكِيَ شَهْرزادُ
عَنِ الدُّخّانِ وَالطّائراتِ وَاْلبَوارِجِ عَلى الطّريق ِالْمُؤَدّي!
كُلّ الْمَفاتيحِ في كَفِّهِ.الآنَ ينْزِلُ جِراحاتِنا الْمَنْسِيّةَ فـي
الْفَلَواتِ كَأقْبِيّةٍ.اِنْكَشفَتْ نَواياهُ وَيُعَدِّدُ الْمَباهِجَ في جِهاتي
فَلا غـَرْوَ أنْ يَثِـمَ معَهـا الْحَبَقُ وَالمِسْـك.فَلْيتَمادى الْحَفيف
عَلى ضَراوَةِ هذا العَراءِ نبْحَثُ. هُنالِكَ أنْهُرٌ ظِلالٌ
زَرْقـاءُ وَهَياجٌ لا يُحَدُّ..اَلآنَ أعْدوا بِاتّجاهـِكَ وَطني
الْكبيَر على نغَماتِ أُورْكيسْترا.أخيراً رَمى بـِيَ الْمَعْدِنُ فـي
مَصَبّاتِهِ.سَأذْكرُ أنِّـيَ تنَزّهْتُ طويلاً هُناكَ وَآوتْني بَنادِقهُ.
عَفْوَكَ اللهُمّ إنْ شُغِلْتُ بهِ.ها هُوَ ينْهَضُ.مَضى العُمْرُ ريحاً
وكُنْتُ غافِلا عَنْ هذا الْمُسْتَبِد ِّالْعَذْب.لا تبْكي سَبِيّةُ.عُرْيُكِ
الْكَهْرُمانِـيُّ سيُطلِقُ أوَزّهُ في القُدْس.ظَلّليهِ في هذا الْوَغى.بِالله
يا غَمامَةُ.هـُوَ ذا الْجَنوِبيُّ يَمْسح ُعُيونَ الْخَيْلِ.بِجَيْبِ سَرْجـهِ الْحِجارَةُ
امتِداداتُ نَدىً..بَيْروتاتٌ وَبَغْداناتُ بِسَوالِفها تنْهَضُ.يَلُوحُ فـي الْمَدائنِ
تَفْتَرُّ ثناياهُ عَن أُفُقٍ رُبّما هُو الآن يُصَلّي في حانَةِ الّله أوْ يُكابِدُها معَ قَدَحٍ
يُخَطِّطُ كَـيْ يَهُزَّ الكراسِيَ بِالْجِنرالاتِ .يَهُدَّ القُصورَ عَلى الملوكِ الطّواغيتِ
فَيُهنْدِسُ لِعَرْبدَةٍ مائِيّةٍ!..هذا ارْتِمـائي الفادِحُ خَلْفَ أُغْنِيّةِ
مُتَوَّجِ الْمَرايا..يَعْتـريني كنَبيـذٍ.بِإذْنِـهِ تسْكُن عَواصِف
جِراحي أوْ تَهُبّ.يَهُزّنـي يا أمّي.ويَرْسُمُ الْحُبَّ أنْهُراً.طالَما
خامَرَنـي هذا القَصيدُ..كمْ مَشَيْتُ بـِىَ إلـى أبْعادهِ الْحِسِّيّةِ.
سِرْتُ مُعْجمَ بُلْـدانٍ.ونُحْتُ بِشـِدّةٍ مَعَ النّوارِسِ إلـى هذا
النّصّ.سَلُوا الرّواةَ..إذْ فاحَ مِنّي الوَجْدُ حَتّى يَسْمَعَ آهاتـي.
سِرْتُ غاباتِ بِلَّوْرٍ.سِرْتُ أرْدافاً ومَواشيرَ..وَسِياطٍ وخَوْف.
وما كنْتُ أعْلمُ أنِّيَ مَوْعودٌ بِهذهِ الحضْرَةِ.صِرْتُ الضّئيلَ…
الضّئيـلَ.حتّى عَرَفْـتُ الصّبابَةَ.وهذا وجَعي أُزَمِّلُهُ..أُأَكِّدُ
لكُمْ عَلى وارِث ِالْحَضاراتِ والْمَدائنِ الّتي تنْهارُ..مَديداً يَتقَصّى
آثارَ العُشْب.بِاسْم الرّبيع بَدأَ احْتِراقي! ها هِيَ شَعْباذُ تُضَوِّئُ
في أفْيائـهِ..تَنِمُّ عَنْ بَدْءٍ.سَوْف يَصِلُ الـ ((جَلْجميشُ)) إلـى
بَرِّنا يفْتَضُّ الْمَمالِكَ جِهاراً.آنَ أنْ أسْتريحَ مِن اللّوْعةِ.ضارِعاً
كنْتُ فـي مَضايِقَ مَجْهولَةٍ.كنْتُ سَئِمْتُ الإبْحارَ.وها هُـوَ..
اَلانْدِياحُ أيْقَضَ مُجَدّداً رَغْبَـتي الآنَ.لا تبْكـي ياسَبِيّـةُ ..
اسْتَحِمّي نشْرَبْ نَخْبَ اقْتِرابهِ مِن ناري وَسَريرِكِ الْحَجَرِي!؟.
فَأنـا وَأنْتِ كُرومٌ خَضْراءُ فـي((داحِسٍ)) الْعَصْر.بِالِله
يامَآذِنُ..كُنْ عُرْياً آخَرَ يُؤْويهِ فـي برْدِ لَيالـي الْغَرْبِ وَ الشّرْقِ.
وبِاللـهِ يانَواقيسُ.أُحيّيكَ أيُّها الْوَعْلُ النّهارِيُّ توقِدُ فـي الّليْلِ
ناراً وتتَعَقّبُ الشّمْسَ.أراكَ..عِنْدَ رُكْبتَيْها تسْتَقيمُ..تُحَلِّقُ
لِتنْسابَ مِن عُلُوٍّ.اِقْذِفْ بـِيَ فـي جوْفِكَ ياالخِضَمُّ..
لَكَ أن تتَغَنّى في قِفارِ أغْوارِيَ بِمَراعٍ وجِيادٍ باسْمِ الببَياضِ
لِبَغْدادَ وبَيْروتَ وَالقُدسِ والإنسانِ أُصَلّي ونَصْرُنا
فـي هذهِ الْغابَةِ شَجَرٌ

م .الزهّراوي
أ . ن



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 14-05-2013, 01:51 PM   #3


لغة تمتطي صهيل الخيال
رائع أستاد محمد
دمت في ألق
احترامي و تقديري
..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 14-05-2013, 02:21 PM   #4
معلومات العضو
قلم مشارك
الصورة الرمزية محمد الزهراوي أبو نوفل


لغة تمتطي صهيل الخيال
رائع أستاد محمد
دمت في ألق
احترامي و تقديري
..............
شُكراً لِحضوركَ
الأعزّ أستاذ لُطفي
لك كل الودِّ
والتّقدير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 14-05-2013, 03:03 PM   #5
معلومات العضو
عضو اللجنة الإدارية
مشرفة المشاريع
أديبة
الصورة الرمزية كاملة بدارنه


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
لِبَغْدادَ وبَيْروتَ وَالقُدسِ والإنسانِ أُصَلّي ونَصْرُنا
فـي هذهِ الْغابَةِ شَجَرٌ

نثريّة رائعة ولغة راقية ...
تحتاج مدننا هذا في زمن تتكالب الشّعوب الطّامعة عليها
بوركت
تقديري وتحيّتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 14-05-2013, 04:17 PM   #6
معلومات العضو
قلم مشارك
الصورة الرمزية محمد الزهراوي أبو نوفل



نثريّة رائعة ولغة راقية ...
تحتاج مدننا هذا في زمن تتكالب الشّعوب الطّامعة عليها
بوركت
تقديري وتحيّتي
.................
لا أرْوع ولا أنقى
منكِ وبحضورِك الراقي
ولكِ عالي
التقدير الأستادة
كاملة بدارنة
مع معزّتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 01-06-2013, 01:04 AM   #7
معلومات العضو
نائب رئيس الإدارة العليا
المديرة التنفيذية
شاعرة
الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي


نثرية طيبة الحس جميلة التصوير في انزياحات مفردتها وصورها شطحات خيال محلق ومهارة تعبير

دمت بخير

تحاياي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 03-06-2013, 12:04 PM   #9
معلومات العضو
قلم مشارك
الصورة الرمزية محمد الزهراوي أبو نوفل


نثر جميل وخيال واسع

شكرا لك أخي

بوركت
..............
سعدت لِمروركِ الأستاذة
نِداءغَريب...
وممْتَنّ جِدّاً لِحضزرِكِ العذْب
لَكِ تحايايَ مع
عالي التّقْدير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 03-06-2013, 12:14 PM   #10
معلومات العضو
قلم مشارك
الصورة الرمزية محمد الزهراوي أبو نوفل



نثرية طيبة الحس جميلة التصوير في انزياحات مفردتها وصورها شطحات خيال محلق ومهارة تعبير

دمت بخير

تحاياي
.............
عذْبَة طلّتُكِ المثشْرِقة أسْتاذَتي
وممْتَنٌّ لِحُضوركِ الكريم
بورِكْتِ ولكِ كلّ
التّقدير والاحتِرام



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: جِدارية لِمطَر اللّيل
الموضوع
جداريّة على رموشِكْ..(أبَديّةَ العيْنينْ)
جِداريِّةٌ لهذا المساءْ
((* تحت جدارية بلاد آهات بلا عنوان*))
جدارية الموت ! . ! . !
ماذا بعد جدارية *محمود درويش*؟



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة