ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
رسالة فضائية [ الكاتب : عماد هلالى - المشارك : عماد هلالى - ]       »     قصة اليتيمة [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : هائل سعيد الصرمي - ]       »     أم القرى [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : هائل سعيد الصرمي - ]       »     قصة الهرة [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : هائل سعيد الصرمي - ]       »     أمي [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : هائل سعيد الصرمي - ]       »     نشاط الأداء القرائي يغيب عنه منهج الأداء القرائي [ الكاتب : فريد البيدق - المشارك : فريد البيدق - ]       »     بين السراب والسحاب [ الكاتب : ياسين عبدالعزيزسيف - المشارك : عبدالقادر النهاري - ]       »     مهمة إنقاذ [ الكاتب : غاندي يوسف سعد - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     نظرات من عين الحياة [ الكاتب : عبد الرحيم صابر - المشارك : عبد الرحيم صابر - ]       »     الخاطر في قيد الكتابة [ الكاتب : عبد الرحيم صابر - المشارك : عبد الرحيم صابر - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

واعَدَتْنِي للتشاكي .

القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 01-06-2013, 12:51 PM   #1
واعَدَتْنِي للتشاكي .


واعَدَتْنِي للتشاكي :
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــ
حضرت عنيس كأجمل ما تكون امرأة ! .
فعلمتُ أن وراءها ما وراءها .
فطفت حولها أنظر لفيفها المشدود ،،، ووطفها الممدود ،،، وشعرها المسدول .
فقلت لها : لو لم أعلم أنكِ عُنيس ، لقلتُ أنك ( هي ) ! ولكن ما وراءك يا ابنة الجِنَّة ؟
قالت : أُعْلِمكَ على أن تجعل لي من بحر عشقك لـ ( هي ) ذَنُوبَاً ! .
قلت : وماذا تفعلين بِذَنُوْبٍ من بحر ؟
قالت : أتقوّى به وأدحرُ صويحباتي في ( مُوَيْسِن ) اللواتي صِرن يَلُمْنَنِي قائلات : ما لكِ ولهذا البشري ابن آدم ، لستِ من جنسه ولا هو من جنسكِ ، وتركضين إلى حيث هو كأنه سيدكِ وأنتِ أمَتَه ؟
قلت : ويحهنّ ،،، من يعنين ؟
قالت : أنتَ سيدي ! .
قلت : وهل ترين أن العشق بضاعة مُزجاة ! وأنه باليد كالخروف يُسَرّحُ ويُحْبس ؟
قالت : ما أعلمه أن العشق كسَوْرَة حاجة الرضيع لمّا يجوع ، فلا يعرف إلا أن يَلْقم ضرع أمه ، وإلا فالبكاء حتى يزرقّ لونه ، وهيهات تُفهمه أو تُسكته ! .
قلت : ماذا تقصدين ؟
قالت بدلٍّ : أنا كذاك الرضيع سيدي ،،، فكيف أفهم ! ؟ .
قلت : لئيمة أنتِ يا فتاة الجن ، وتعرفين من أين تُؤكل الكتف .
انتفضت وقالت : نعم أعرف يا سيدي ، وإنه لمثل حقيقي وليس معناه مجرد العلم بالشيء .
قلت : هاه ،،، وما هو ؟
قالت : عندما تُطبخُ الكتف ، يَمرُق الماءُ ما بين عظمة لوح الكتف واللحم حتى تنضج ، ويبقى الماء حبيساً مُطعّما برائحة النضيج لا يخرج حتى تصله يد الخبير لينزع ويقطع اللحم ويأكلها وهي مشبعة بالمرق اللذيذ ،،، إن شاء أكل اللحم وإن شاء تناول المرقة وإن شاء كليهما .
والخبير فقط هو الذي يعرف من أين تؤكل الكتف ،،، أليس كذلك يا سيدي ؟
ضحكتُ وقلت : ألم أقل لكِ أنكِ ليئمة ؟
المهم .
إن قبلت ( هي ) أن أعطيكِ ذنوباً من عشق فلا مانع لدي ،،، فإن استطعتِ أن تسأليها ذلك فافعلي .
أدارت عينيها وشدّت بفمها كأنها تخترع خُطة وقالت : لا بأس مع أن الأمل ضعيف ! .
ثم قالت : الآن أعلمكَ لمَ حضرتُ .
كنتُ أراقبها ليلة الأمس بحديقة كأنها من جنان سَرَنْدِيب ! وقد جَلَسَت يسامرها الليلُ والقمر ، ثم كشفت عن ساقها إلى ما دون الركبة لتغيظ القمر بحسن ما أبدته منها ! .
ولسحر كاد أن ينطق لولا الخَرَس ،،، لامس الورد بِضّها فغازلها ! وآنست الأزهار قعدتها فأينعت ! واطمأنّت الأطيار فصدحت ! وتبسّمت النجوم فألِقَت ! .
فخفتُ أن تشعر بي فتسحّبتُ مُنسلّة ، إلا أنها أحسّت فانتبهت وقالت : مكانكِ عُنيس ! .
فوقفتُ وحُمرة الخجل بوجهي .
فقالت : ما عندكِ يا عنيس ؟
قلت : كنتُ مارّة فقط ،،، .
قالت : تعالي واجلسي .
ثم صارت تطربني بقولها : إليكِ يا نائية أشكو الوحدة ! إليكِ يا فاتكة أشكو الفتك ! .
أنا قلبٌ استجمع الدم لينبض بكِ ! وكبدٌ احتمل المرارة ليحلو بكِ ! .
قلت : ما بكِ سيدتي ،،، أراكِ تتأوهين ؟
قالت : أشكو ألم العشق .
قلت : أَأُحضره سيدتي ؟
قالت : إن استطعتِ فافعلي .
ثم تركتها وطرتُ إليكَ سيدي ،،، وهذا سبب حضوري .
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
قاطعتُها وقلتُ : مهلاً ! ما هذا ؟
من تلك النائية والفاتكة ،،، وبكِ ؟ .
قالت عنيس : أنتَ مولاي ! .
قلت بتعجب : أنا ! .
استدركت وقالت : ارحم ضعفها وخجلها وجمالها ! وثمّن أنوثتها التي رأت أن تناجيكَ وتخاطبك من خلالها ، فهي أقدر وأبلغ وأعرف بما يُسقمها ،،، فجعلتكَ نفسها وروحها ، فخاطبتها وشكت إليها وهي تعنيكَ .
قلت : هزمتِنِي يا عنيس !!! ما العمل ؟
قالت : أحملك إليها ،،، فقد وعدتها بكَ للتشاكي ! .
قلت : هيّا .
قالت : استدر لأحملك وأطير بك .
قلت : مرة أخرى يا عنيس وجها لظهر ! أخشى أن أقع ! لم لا يكون وجها لوجه ؟
قالت : حسين !!!!!! ماذا قلت لك ذات مرة ؟؟؟
لو كنا وجها لوجه لبقينا نتأمل ولما طرنا أبداً ،،، أتذكر ؟
قلت : رغم أنكِ لئيمة ، غير أنكِ حكيمة .
ثم طارت بي .
وللتشاكي لقاء آخر .
ـــــــــــــــــــــــــ ـــ انتهى ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
حسين الطلاع
5/4/2013 م
المملكة العربية السعودية – الجبيل .










: الذنوب هو دلو الماء .
: مويسن هي قرية حاليا من أعمال الجوف ،،، مملكة قديمة مهجورة منذ الألف الثاني قبل الميلاد ، تقول أساطير أهل الجوف أنها حاليا مليئة بالجن ! وأن أرجل الرجال لا يجرؤ على المرور بها ليلا !!! وحدث عن البحر ولا حرج ، وهي أسطورة من حيث الجن فقط .
: الأمَه هي الجارية أو الخادمة لغة .
: هذا هو تفسير المثل العربي الشهير ( يعرف من أين تؤكل الكتف ) وهذه حقيقة ،،، يُضرب في معرفة الرجل حقيقة الشيء وكيفية التعامل معه .
: سرنديب هي حاليا سري لانكا .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 01-06-2013, 09:43 PM   #2


السلام عليكم
قصة حوارية ممتعة من الليالي الألف
جميلة جدا أعجبتني
شكرا لك أخي
ماسة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 02-06-2013, 05:33 AM   #3


قصّة رائعة الأسلوب برعت في توظيف الرّموز التّاريخيّة بها ممّا استنهض الخيال لدى المتلقّي للتّحليق

معك في أجوائها ولمشاركتك تفاصيلها

دام إبداعك أخي

مودّتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

التوقيع

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
  رد مع اقتباس
قديم 03-06-2013, 08:46 AM   #4


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمه عبد القادر مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
قصة حوارية ممتعة من الليالي الألف
جميلة جدا أعجبتني
شكرا لك أخي
ماسة

أشكر لكِ مروركِ الكريم اديبتنا .
كما أشكر إعجابك الذي سرني جدا .
لا حرمنا الله من المزيد
حسين الطلاع



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 03-06-2013, 01:32 PM   #5
معلومات العضو
عضو اللجنة الإدارية
مشرفة المشاريع
أديبة
الصورة الرمزية كاملة بدارنه


حواريّة رائعة أسلوبا ومضمونا
دمت مبدعا
تقديري وتحيتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 08-06-2013, 01:05 PM   #6


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتن دراوشة مشاهدة المشاركة
قصّة رائعة الأسلوب برعت في توظيف الرّموز التّاريخيّة بها ممّا استنهض الخيال لدى المتلقّي للتّحليق

معك في أجوائها ولمشاركتك تفاصيلها

دام إبداعك أخي

مودّتي

الأستاذة : فاتن
أشكر لك أستاذتي هذا الاعجاب الذي بلور ذوقكِ الرفيع .
كما أشكر مرورك الرائع من قبل .
لا تحرمينا المداومة
وأسعد الله أيامكِ أستاذتي
حسين الطلاع



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-06-2013, 08:31 AM   #7


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
حواريّة رائعة أسلوبا ومضمونا
دمت مبدعا
تقديري وتحيتي

الأديبة الرائعة : كاملة .
أسعد الله أيامكِ أينما كنتِ .
سرني مرورك الكريم وإعجابك .
ما زالت اللغة بخير ما زال القرّاء يعشقونها .
ادام الله عليكِ الخير يا ابنة الكرام .
لا تحرمينا إدمان الزيارة
مع تمنياتي لكِ التوفيق والسداد
حسين الطلاع .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-06-2013, 04:33 PM   #8


أخي الحبيب الشاعر حسين الطلاع ..
رغبت بالاطلاع على أعمالك ..
فمكثت هنا في أحد رياضك
الجذلى .. لغة وصورة
فلديك أسلوب ساحر في الحوار والتحليق بالخيال
بوركت
أبدا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

التوقيع

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=387397961395449&set=pb.100003757443  881.-2207520000.1388969228.&type=3&theater

  رد مع اقتباس
قديم 01-07-2013, 05:19 PM   #9


ما اجمل هذه الحوارية
كأنني رجعت في الزمان لأقرأ أدب أجدادنا الجميل

شكرا لك اخي

بوركت



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 24-07-2013, 07:49 PM   #10
معلومات العضو
نائب رئيس الإدارة العليا
المديرة التنفيذية
شاعرة
الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي


ليست واحدة من قصص ألف ليلة وليلة، ولا هي من قصص الجان المعجون بالخرافة والتهاوييم، ولكنها مهارات ترويض الكلم والخرافة معا للهطول بحوارية ماتعة حامت حول حمى الهوى تلاعب القلوب بمهارة الأديب

دمت مبدعا

تحاياي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: واعَدَتْنِي للتشاكي .
الموضوع
واعدتني ولكن اخوانها اكتشفوا الأمر



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة