ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
تهنئة لحصول الدكتور إبراهيم أحمد مقري لدرجة الأستاذ ال... [ الكاتب : حسين لون بللو - المشارك : عبد السلام لشهب - ]       »     نشيد الملتقى [ الكاتب : محمد محمود صقر - المشارك : عبد السلام لشهب - ]       »     عســى وصالـك [ الكاتب : عبد السلام دغمش - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     التسامح [ الكاتب : ياسر المعبوش - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     لسعةُ نحلةٍ [ الكاتب : عادل العاني - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     حصاد القصة والمسرحية لشهر يوليو 2017 [ الكاتب : عباس العكري - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : نزهان الكنعاني - ]       »     السلم ق ق ج [ الكاتب : محمد الطيب - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     عودة الطائر [ الكاتب : د عثمان قدري مكانسي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : مصطفى الطوبي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

ممحاة الملامح | محمد البلوي

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 25-06-2013, 10:46 AM   #1
معلومات العضو
قلم منتسب
الصورة الرمزية محمد سلمان البلوي
ممحاة الملامح | محمد البلوي



ممحاة الـ ملامح

إليها: أعرفُهَا، ولا تعرفُ نفسها، وإنْ لم تقتلني محبتي لها قتلتها.

يا امرأة:
مِنْ جبينِ الفقراءِ تطلعُ الشمسُ وفي جيوبِ الأثرياءِ تغيبُ، وظلُّ الشجرةِ للكادحين وثمارُهَا للعابثين، والوطنُ مائدةُ الطغاةِ ولا حظَّ فيه للمستضعفين، والعصافيرُ قمحُ الحياة؛ فمن صَيَّرَ السنابلَ رقصةً للرُّماةِ وكأساً للماجنين؟! والأسماكُ مِلْحُ الْجِبَاهِ؛ فَمَنْ وَهَبَ البحرَ كله للديناميت؟! والمجدُ يصنعه الأحرارُ؛ فكيف ينتحله الأنجاسُ المناكيد؟! أما الشُّعَراء فلا كَيْلَ لهم في الْحِيْلَةِ ولا مِيْرَةَ؛ فَمَنْ جَعَلَ السِّقَايَةَ في رِحَالِهِم ثم أَذَّنَ: "إنكم لسارقون"؟!.

وبعيداً عن الشِّعْرِ بإيقاع وقافية، وعن الأوطان بقافلة، لم نَعُدْ نحتاجُ إلى بُوْصَلَةٍ أو خارطة ولا إلى نَجْدَةِ حظٍّ عاثرٍ أو غَوْثِ حمامة زَاجِلَةٍ، تكفينا قلوبُنَا الحائرة وأجنحتُنَا الْحالمة وفكرةٌ غريبةٌ واحدةٌ تَحْمِلُنَا إلى "رُوْمَا" أو "قُرْطُبَةَ" أو حتى إلى حافةِ الهاوية، فكلُّ الطرق تُؤدِّي إلى نهاياتِهَا لا إلى غاياتِنَا، وكلُّها تقودُنَا إلى الآخَرِ والآخِرَةِ، والآخَرُ عدونا الْمُحْتَمَلُ وإنْ كان حبيبَنا الْمُؤْتَمَنَ، والآخِرَةُ ختامُ الحبو والخطو والحظِّ والْفُرَص السَّانِحَة.

وستسقطُ رُؤُوْسُنَا -حتماً- ولكنْ إلى الأَعلى، سَتَجْذِبُهَا الفكرةُ الْمُجْدِيَة، وتبقى الأرضُ -بجاذبيتها الجذَّابة- مُجْدِبَةً وأجسادُنَا الْمُجْهَدَة مُجَعَّدَة؛ كتذكرةِ سفرٍ فِي جَيْبِ غريبٍ باغته الموتُ فَأَعَاقَ حقيبَتَهُ عن الرَّحيل، والْحقيقةُ فِيهَا تحتَ الْمُغَلَّفِ الأبيضِ وفوقَ الأسود وربما في الرَّمادي أو في جَيْبِ الْمِعْطَفِ، ولكنْ أين الحقيبة؟!.

يا أنتِ:
إنَّ الأفكارَ التي تخوننا لا تخوننا إلا لأننا لَمْ ننقلها من عقولنا إلى قلوبنا، ولو كان لعيني لسانٌ لصار لكلامي مذاق الصور ورائحة الألوان وملمس الصوت الناعم وهو يغوصُ في الجسد المُنهار، ولكنَّه بصري الكفيف أصمّ وأبكم، وببصيرتي أرى وببصيرتكِ أسمع، فأحييكِ بما أرى، وتقتلينني بما بِمَا تَسْمَعِينْ.

والحبُّ -كما أعرفه- هو وَخْزُ اللحظة الْمُرْبِكَةِ الذي نَلْتَذُّ به ونَألَمُ في آن، ونريدُ لها أنْ تستمرَّ في وَخْزِنَا اللحظاتُ، فلا تَمَلُّ مِنَّا ولا تَكِلُّ فَتَكْسِرَ -في مآقينا- إبْرَتَهَا ثم ترحل، وكأننا -حين نُحبُّ- نكونُ الغريقَ واليمَّ واليدَ التي تمتدُّ إلينا بِقَشَّةِ النجاة أو بصخرة الهلاك.

وأعداؤنا لا نُحبُّهم، ولكنَّنا قد نحترمُ بعضهم، وأصدقاؤنا نُحبُّهم، كثيراً نُحبُّهم، وإنْ لَمْ نحترم بعض مواقفهم. ولا ألَمَ يَعْدِلُ خيبةَ الأمل، وقد خابتْ في كثيرٍ مِنْهُم آمالنا، وآنَ لنا أنْ نَتَخَلَّى عن دور الظِّلِّ الْمُنْتَظِرِ؛ فلا نكون الْمَقْعَدَ السَّاهِم في مواعيدهم ولا النَّافِذَةَ السَّاهِرَة، بل الطريق السَّادِرَة السَّائِحَة التي تُتابعُ سَيْرَهَا وإنْ فارقها الرَّفيقُ وخذلها الرَّصيف.

ونعم، لقد استفتيناها قلوبنا؛ فَصَدَقَتْ، ولم تَكْذِبْ قُلُوبُهُمْ، هُمْ أبرياء، ولكنَّها قلوبنا تجرفنا بعيداً عنهم، والصدقُ يُجبرنا على أنْ نهجرهم، وليتهم يصفحون وقد صفحنا، وليته الصفح يكونُ خالصاً والهجر جميلاً.

صديقتي:
إنَّ الأبوابَ جُدرانٌ نُغْلِقُهَا ونفتحها، والنَّوَافِذَ أيضاً، وأنا البيتُ والْمِغْلاقُ والمِفْتَاح، ولن تَلِجِي فيَّ أو تخرجي مِنِّي ما لَمْ أَخْفِضْ لكِ جناحَ المحبة أو عنكِ أغضُّ الطَّرْفَ.

وفي طريقي إليكِ؛ أجمعُ الأبوابَ كلها، ثم أُغلقها، ثم أُودعها صدري، ثم عليها وعلى غاباتها المُغْتَصَبَةِ أغلقه، كي لا تظلَّ أصابعكِ خاملةً ومفاتيحكِ مُعَطَّلَة.

وفي ظلّكِ أبحثُ عن ملامحي، وفي ذاكرتكِ عن رائحتي، وفيكِ عني، فأجدني في حطام لَوْحَةٍ مثقوبةٍ تُشبهني؛ إطارها مكسور، والصورة فيها مقلوبة. وقد أكون حبيبكِ، قد أكون، ولكنَّني –الآن- لستُ مَنْ كنته قبل ثانية، وقد تكونين حبيبتي، قد تكونين، ولكنَّكِ –من جرحٍ يَئِنُّ- لستِ التي عرفتها.

حبيبتي:
وأنا أُمَهِّدُ الطريقَ للطيور الْمُسْتَأنِسَةِ كي لا يُرهقُهَا المسيرُ؛ فتتذكَّر أجنحتها ومِنَّا تَتَطَيَّر فتطير، أُفَكِّرُ؛ ولستُ أدري لِمَ عليَّ أنْ أُفَكِّرَ، وجُلُّ الأفكار الواعدة تجفُّ روحها قبل أنْ يجفَّ حبرها، وأُحبكِ؛ ولستُ أدري لِمَ عليَّ أنْ أحبكِ، وبعضُ المشاعرِ تقتلها المشاعرُ؛ حيناً بالظنِّ الآثم، وحيناً بالثقة العمياء..، وأحتاجكِ؛ ولستُ أدري لِمَ وفِيمَ أحتاجكِ، وأنا مَنْ يُحَمِّلُ نفسَه وتُحَمِّلِيْنَهُ عناءَ إسعادكِ.

أُسْعِدُكِ؛ وأنا الرَّجُلُ التعيس، التعيس جداً، قَتَلَت الطفلَ فيه أحلامُهُ الساذجة مُذْ كان قَلْبُهُ قُبْلَةً في رسالة غرامية لاهبة بين نقيضين واهمَيْن. أكتبُ الألمَ كما لو أنْ سهماً أصابني في ظهري فخرجَ قلماً نازفاً من يدي، وليته النزف كان دمعاً، إذن لقلتُ بأنني رَجُلٌ حزينٌ أو حزينٌ جداً.

يا أنا:
ما كان القلبُ ليقعَ في قبضة الْوَهَمِ لو لَمْ يكن وحيداً وغريباً وبيته هواء. أكتبكِ كما لو كنتُ أمحوني، وأمحوكِ كما لو كنتُ أكتبني، وستظلُّ أوراقي فارغة منكِ إلى أنْ يصيرَ قلبُكِ قلمي وقلمُكِ ممحاتي.

وها شمسنا تميلُ إلى الشَّفَقِ، وأراها تَغْرُبُ، وأرانا نغيبُ؛ ومثلها نحترق. وكلما بكيتِ أو ضحكتِ ستتذكَّرين كم كنتُ أمقتُهَا دمعتكِ وكم أحببتُهَا ضحكتكِ، أحببتُهَا؛ ربما أكثر من محبتي لكِ. وكلما استمعتِ إلى "نجاة الصغيرة" سَتُفَتِّشِيْنَ في صوتها عن قميصكِ الأحمر وعن قلمي الأسمر، وستعودين –مراراً- إلى تلك الصحيفة التي ملأتُهَا لكِ بكلمة "أحبكِ" كطفلٍ يتعلَّمُ الكتابةَ أو ككهلٍ يتعلَّمُ البُكاءَ، وستنسينها ملامحكِ كاملة، ستنسينها؛ وتتذكَّرين منها -فقط- ما كنتُ بالفحم أرسمه وبالحرف أصوِّره، وستسألين نفسكِ -يوماً وربما دوماً- كيف انتهى بنا المطافُ إلى ما يُشبه القطيعةَ التّامة، ستسألينها؛ ثم كعادتكِ سَتنْحِيْنَ عليَّ باللائمة، كما لو كنتُ شَمَّاعَةَ أخطاءٍ عامةٍ في ساحةٍ عامةٍ يقصفها المارَّةُ بِأَوْزَارِهِم ثم يُتابعون سَيْرَهُم غير عابئين بها وضميرها مُثْقَلٌ وضمائرهم مُرتاحة.

أعرفه قلبكِ يَتَقَلَّبُ، وأعرفه حين عليَّ يَنْقَلِبُ، وأعرفكِ حين تحتالين لي وحين تحتالين عليَّ، وأعذره وأعذرك، وحرفكِ الساحر أعرفه حين يُغريني وحين يُغَرِّرُ بي، ولونكِ الآسر حين يُمطرني وحين يُماطلني، وصوتكِ وصمتكِ وشعوركِ وتفكيركِ أعرفهم؛ وعن ظهر قلب أحفظهم، وأظننا بلغناها نُقطةَ اللاعودة أو كدنا، وأظنكِ -وقد جَرَّبْتُهَا محبتكِ الصادقة لي وخِبْرَتَهَا- تُجَرِّبِيْنَ عليَّ –الآن- كيدكِ كامرأةٍ ماكرةٍ، تُحاولُ بالغيرةِ أنْ تَقْدَحَنِي لتفضحني، وبالتَّمَنُّعِ أنْ تَكْبَحَنِي لتُروِّضني، وأنا أتلذَّذُ بذلك واستمتعُ، وليتكِ تتعلَّمين مني كيف نَكْسِرُهَا حِدَّةَ الصدمة الأولى ثم نُفَتِّتُهَا: تُفارقينني فأعودُ، ثم تُفارقينني فأعودُ، ثم تُفارقينني فلا أعودُ إليكِ أبداً.


محمد البلوي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

دعوها صرخاتي تضيع في المدى؛ إن تلقفتها آذانكم تموت.

  رد مع اقتباس
قديم 25-06-2013, 11:37 AM   #2


الله كم أنا سعيدة لكوني أوّل من صافح هذه الغابة الاستوائيّة الخضراء

أشجار قلبك نمت هنا بأروع حللها أخي

لغة ثريّة رائعة المعاني

وصور نقلتنا برفقتها للبعيد

دام بهاء قلمك مبدعنا

مودّتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
  رد مع اقتباس
قديم 25-06-2013, 12:23 PM   #3


أما الشُّعَراء فلا كَيْلَ لهم في الْحِيْلَةِ ولا مِيْرَةَ؛ فَمَنْ جَعَلَ السِّقَايَةَ في رِحَالِهِم ثم أَذَّنَ: "إنكم لسارقون"؟!.
قد يجعل الألم من الشعراء محتالين على أنفسهم،و تنطلي حيلتهم على من سواهم، إذ يحيون في سماء خيالاتهم ،محلّقين مع طيور آمالهم، فيصنعون الفرح لغيرهم في حروفهم الصاعدة من فوهة الوجع مرتدية ثوب الأمل.
إنَّ الأفكارَ التي تخوننا لا تخوننا إلا لأننا لَمْ ننقلها من عقولنا إلى قلوبنا
نعم..و كم هو موجع هذا الشعور حين تخذلنا الكلمات ..فنقع رهينة لجلجة لا تنجدنا منها آهة أو حرف .. حين يعظم الشعور في قلبنا تخذلنا الحروف .
وأحتاجكِ؛ ولستُ أدري لِمَ وفِيمَ أحتاجكِ، وأنا مَنْ يُحَمِّلُ نفسَه وتُحَمِّلِيْنَهُ عناءَ إسعادكِ.

نحن المجبولون على الألم،سئمناه فينا فترانا نعتصر الفرح في ملآقي غيرنا .نمنحهم من رغوة روحنا نبيذ السرور..
نفرّ منهم إليهم،و يبقى البوح زورقا نبحر به في يمّ أرواحنا لنرسو في شظآن الراحة ..فبعض الحروف شفاء .

وبعضُ المشاعرِ تقتلها المشاعرُ؛ حيناً بالظنِّ الآثم، وحيناً بالثقة العمياء..،
و لا يقتل الحب فينا سوى الحب الكبير ..
تُفارقينني فأعودُ، ثم تُفارقينني فأعودُ، ثم تُفارقينني فلا أعودُ إليكِ أبداً.
كأن لكل شيء ثوبا من الصبر كلّما ضاق أو تفتّق .ما عاد يمكننا ترقيعهُ .حتى رسالة الحب تخذلها النبوءة برسلها من غيرة و هوس ..
كنتُ هنا و مكثت طويلا بين رياض هذا النص الرائع ..رسائل خطّت بنبض القلب و ختمت بشمع الرّوح ..فكان البوح نقيّا صادقا مؤثّرا ..أبدعت .أبدعت ..فشكرا لهذا الحرف الزاخر بالجمال ..و معذرة لتطفّل حرفي ..




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

إنّ في حسنِ البيَان حكمةَ للعقل تُرتَجى،و فُسحة للرّوح تُبتغى..

  رد مع اقتباس
قديم 16-07-2013, 06:09 PM   #4


هذه المشاعر والصور الأدبية الجميلة لا يكتبها إلا أديب كبير في قلبه حب كبير كبير
أمتعتني بكل سطر فيها وكل صورة وكل عبارة

يا الله ما أجملها

شكرا لك أخي

بوركت



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 16-07-2013, 11:56 PM   #5


ما كان القلبُ ليقعَ في قبضة الْوَهَمِ لو لَمْ يكن وحيداً وغريباً وبيته هواء. أكتبكِ كما لو كنتُ أمحوني، وأمحوكِ كما لو كنتُ أكتبني، وستظلُّ أوراقي فارغة منكِ إلى أنْ يصيرَ قلبُكِ قلمي وقلمُكِ ممحاتي.

السلام عليكم
أدب راق ما قرأته هنا ,لا يخلو من فلسفة خاصة,
وهو غني بالمناظر الساحرة الرائعة ,بالجماليات عموما .
لم أعد أفرق ,هل التي تخاطبها هي الصديقة ,الزوجة ,الحبيبة أم النفس التي هي نفسك؟؟,
مهما كان,, فالنثر هنا يتجلى ,,
رائع
شكرا لك
ماسة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 24-07-2013, 11:03 PM   #6
معلومات العضو
عضو اللجنة الإدارية
مشرفة المشاريع
أديبة
الصورة الرمزية كاملة بدارنه


لوحات متنوعّة من الإبداع والجمال... ولغة جميلة بصورها ومفرداتها
بورك القلم وصاحبه
تقديري وتحيّتي
للتّثبيت تقديرا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 16-08-2013, 11:59 AM   #7
معلومات العضو
نائب رئيس الإدارة العليا
المديرة التنفيذية
شاعرة
الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي


متين حرفك ومائز بامتلاكك أدوات التعبير وجمال التصوير وبراعة العزف الباهر على أوتار الكلم

دمت بخير مبدعنا

تحاياي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 20-07-2015, 06:01 PM   #8
معلومات العضو
المؤسس
مدير عام الملتقى
رئيس رابطة الواحة الثقافية
الصورة الرمزية د. سمير العمري


نص مبهر بقدرته على تطويع اللغة وملامسة شغاف المعاني الزاهرة الباهرة!

هنا أقرأ نصا لأديب كبير تمكن من أدواته وبلغ قمة الأداء أو كاد.

لا فض فوك مبدعا!

تقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 08-08-2017, 12:15 PM   #9
معلومات العضو
مشرفة عامة
أديبة

No Avatar


ما أروع ما قرأته هنا..
رسائل ، أو خواطر جميلة ومشاعر حب صادق نقي
لله در حرفك ايها الثري بما تملكه من شاعرية أحاسيس
ولله در معانيك وصورك..
بوح ندي كان مدادا لقلمك الذي يهطل عذوبة
دمت بألق دائما.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: ممحاة الملامح | محمد البلوي
الموضوع
( سلام للأمام ) عامية مصرية ( بقلم/ محمد محمود محمد شعبان )
الملامح الحداثية للشعر العربي في عمان (دراسة منشورة )
عبدالمنعم السرساوي بين شفرة الإنشاد و دهشة الإبداع/ محمد الشحات محمد
المجموعة غير الكاملة للشاعر و الناقد الأستاذ / محمد الشحات محمد
متاهات في الفكر العربي غامضة الملامح



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة