ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
قصيدة نثرية [ الكاتب : زينب المالكي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     أهمية الابتسامة [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     فضل العشر من ذي الحجة لغير الحاج [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : ماجد وشاحي - ]       »     جائزة أحسن قصة فيلم [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : رافت ابوطالب - ]       »     مجتمع الجهل المركب [ الكاتب : حيدر عراق - المشارك : عبدالله علي باسودان - ]       »     اصلاح طريق الإصلاح [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     يقول الشاعر النيجيري المجتبى محمد الثاني [ الكاتب : حسين لون بللو - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     أنا والحزن [ الكاتب : أحمد بن محمد عطية - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     التطعيم الاجباري [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : رافت ابوطالب - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

فلسفة حمراء ( مقالات ملفقة23\2)

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 03-07-2013, 05:26 PM   #1
فلسفة حمراء ( مقالات ملفقة23\2)




فلسفة حمراء ..


مقالات ملفقة 24\2
بقلم ( محمد فتحي المقداد)*


يعتبر اللون الأحمر أكثر الألوان إثارة، ولفت الانتباه والتنبه من وعلى شيءٍ ما حيث يتجسّد في حياة الإنسان ، وكأن ما يجري في عروقه قد انساب، فيما يرى من ارتسام الأحمر بالأشكال والتجسيمات.
أثناء عودتي المسائية المتأخرة من عمّان إلى الكرك وقد حل ّ الظلام، وراح الباص ينهب الطريق الصحراوي وكثافة السيارات السالكة للطريق، تأملتُ عاكساتها الخلفية الحمراء، للحظة غاب ذهني بعيداً في مدلول عمّا أرى، و تنبيه السائقين – إياك والاقتراب أكثر- حافظ على دمك ودماء الآخرين، أما المسامير المنغرسة في الإسفلت وعلى الأخص الحمراء منها عند المنعطفات و المطبّات وفي وسط الطريق، إلاّ أنها تحكي رواية طويلة من المآسي والفجائع، التي حلّت بمن لقي حتفه جرّاء السرعة وعدم الانتباه.
وإشارات المرور خير من عبّر عن السلامة للجميع في حال الالتزام بقواعدها ونُظُمها، وشارتُها الخضراء الآذنة بالمسير لكل من جاء دوره مصحوباً بالسلامة.
لكن حكاية دم الإنسان تمتد من هابيل إلى يومنا هذا، مزدهرة على أيادي السفّاحين والسفّاكين لدم البشر ، من الحكام الظَلَمَه عندما هانَ عليهم الإنسان قتلاً وتشريداً . وما الجيش الأحمر السوفييتي سابقاً ذو العقيدة الشيوعية التي تؤمن بالعنف الثوري لإخضاع الشعوب بالقوة والبطش والقتل والسّحل دليل على هذا الاسم، وقد سميت الساحة الحمراء في موسكو عندما أقام إيفيان الرابع فيها مذبحة عظيمة بسبب وفاة زوجته ولذلك سُمِّيت الميدان الأحمر، وهناك من يرى اتخاذ الشيوعية اللون الأحمر لرايتهم والمنجل والمطرقة، لأنها اتخذت من الثورة على الواقع الفاسد طريقاً لتحرير العمال المضطهدين وإفناء المجتمع الرأسمالي فلابد من سفك الدماء.
ولا يفوتني الإشارة إلى قضية الهنود الحُمُر، سكان العالم الجديد ( أميركا) الأساسيين، هذا الشعب الذي عاني من ظلم و سحق على أيدي الأوربيين البيض، وهمجيتهم التي طالت الحيوانات من خلال مصارعة الثيران، وذاك المسخ الذي يلوّح للثور بقطعة قماش حمراء لتهييجه. وتنتهي غالباً بموت الثور الذي يجعلون النار في قرنه وهو يتلوى من الألم وهم يضحكون على آلام الحيوان المسكين، و يتشدقون بحماية الحيوان.
والجيش الأحمر الياباني كذلك، هو منظمة شيوعية يابانية تأسست في العام 1971 وكان في فترة من الفترات أكثر الحركات الفدائية إثارة للخوف. علاقات وطيدة مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وفي بداية الثمانينات من القرن الماضي، توقف نشاطه في اليابان، واعتمد بالكامل على الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين للحصول على الدعم المالي والتدريب والسلاح. كانت أهداف الجيش الأحمر الياباني الإطاحة بالحكومة اليابانية والحكم الإمبراطوري والملكي لبدء ثورة عالمية.
وفي كمبوديا فإن الخَمِيرْ الحُمُرْ كان هو الحزب الحاكم فيما بين عامي( 1975-1979) المسؤولة عن موت 1.5 مليون شخص في ظل نظامهم، حاول زعيمهم بول بوت تطبيق متشدد للشيوعية الأغرارية، حيث يجبر كامل المجتمع على نوع من الهندسة الاجتماعية تجبرهم على العمل في مجتمعات زراعية أو في أعمال شاقة.
من الملاحظ أن كل الأحزاب الشيوعية ومنظماتها قد آمنت بالعنف و القوة في إجبار الشعوب على إعتناق مبادئها والخضوع لها، ولذلك بعد سبعين عاماً على قيام الإتحاد السوفييتي الذي انهار وأعلنت وفاته على يد غورباتشوف 1991 م آخر رئيس للإتحاد السوفيتي وطريق الإصلاح البيرتسرويكا).
الألوية الحمراء منظمة إرهابية سرية متطرفة في إيطاليا، تأسست عام 1970 في ميلانو، قامت هذه المجموعة بارتكاب حوالي 75 عملية قتل بين أعوام 1970 و 1988، ونظمت العديد من عمليات الخطف والسّرقة والهجوم على البنوك. كما قامت أيضًا باغتيال رئيس الوزراء الإيطالي ( ألدو مورو) عام 1978م
و لا يزال قصر الحمراء في غرناطة، يروي حكاية الأندلس المجد الغابر الضائع، بعدما تسلل الوهن إلى جسم الأمة وكان سقوط غرناطة المُدوّي في التاريخ (1492)، على يد أبو عبدالله الصغير آخر ملوك بني الأحمر، وما يهمني هو سبب تسمية قصر الحمراء بهذا الاسم، فهناك رأي ينسبونه إلى بني الأحمر،الذين حكموا غرناطة بين ( 1232م- 1492م) وهناك من يرى أن التسمية تعود إلى التربة الحمراء التي يمتاز بها التل الذي تم تشييده عليها. من التفسيرات الأخرى للتسمية أن بعض القلاع المجاورة لقصر الحمراء كان يُعرف منذ نهاية القرن الثالث الهجري، الموافق للقرن التاسع الميلادي؛ باسم المدينة الحمراء.
ولم أجد معنى الفلسفة الحقيقية من تسرب الأحمر الناري الفاقع إلى خدود وشفاه النساء قاطبة في مشارق الأرض ومغاربها، ولا الصورة المتداولة ذات اللون الأحمر الرامزة للحب على شكل القلب وسهم يخترقه، لا أستطيع أن أغادر تلك المعاني الحمراء الجميلة دون التعريج على تربة سورية التي ارتوت بدماء أبنائها على أيدي النظام وأعوانه والدخلاء، وأزاهير سورية المُدماة تنتحب على جرح الوطن العميق.


الكرك \ الأردن






المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 03-07-2013, 08:26 PM   #2
معلومات العضو
مفكر أديب
عضو الاتحاد العالمي للإبداع
الصورة الرمزية خليل حلاوجي


مرحبًا بحرفك .. بيننا .. في واحة الفضلاء الأدباء وهو يتناول قراءة تاريخية لفكرة التسلط بقراءة أدبية ممتعة ..النص يقترب من تناص الواقع الذي نكتوي بنار فوازعه وقوارعه ، ليضع المتلقي في زاوية النقد المجدي في هذه اللحظة الراهنة.




شكرًا لهذا الجمال الأدبي.
بالغ تقديري.


وخزة
الباص كلمة ليست عربية.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

الإنسان : موقف
  رد مع اقتباس
قديم 03-07-2013, 10:58 PM   #3


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
مرحبًا بحرفك .. بيننا .. في واحة الفضلاء الأدباء وهو يتناول قراءة تاريخية لفكرة التسلط بقراءة أدبية ممتعة ..النص يقترب من تناص الواقع الذي نكتوي بنار فوازعه وقوارعه ، ليضع المتلقي في زاوية النقد المجدي في هذه اللحظة الراهنة.




شكرًا لهذا الجمال الأدبي.
بالغ تقديري.


وخزة
الباص كلمة ليست عربية.

أستاذ خليل
أسعدك الله ورعاك
تحياتي لمرورك الراقي
دمت بخير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 04-07-2013, 10:21 AM   #4
معلومات العضو
عضو اللجنة الإدارية
مشرفة المشاريع
أديبة
الصورة الرمزية كاملة بدارنه


حين تصبغ الحمرة الأبيض من الأمور فلهفي على الحياة ومآسيها
وضعت اليد على الجرح أخي في مقالة ثريّة
بوركت
تقديري وتحيّتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 04-07-2013, 01:27 PM   #5


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
حين تصبغ الحمرة الأبيض من الأمور فلهفي على الحياة ومآسيها
وضعت اليد على الجرح أخي في مقالة ثريّة
بوركت
تقديري وتحيّتي

الكاملة - كاملة
أسعدك الله
سيدتي ،كما تعلمي فإن الكتابة همّ كبير
إذا كنا نقصد منها الفائدة وتثبيت رؤية
لغرض ما ..
تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 04-07-2013, 02:42 PM   #6


يعتبر اللون الأحمر أكثر الألوان إثارة، ولفت الانتباه والتنبه من وعلى شيءٍ ما حيث يتجسّد في حياة الإنسان ، وكأن ما يجري في عروقه قد انساب، فيما يرى من ارتسام الأحمر بالأشكال والتجسيمات.

السلام عليكم
على مدى التاريخ ,وعلى مدى القرون المنصرمة ,
كان الإنسان المضطهد وما زال, يريد انتزاع حقه بالقوة
والقوة يعني الدماء
والدماء تعني اللون الأحمر
كان الله بعون هذا الإنسان الضعيف الجبار ,الخائف المُخوّف,
حتى اللذين يضطهدون غيرهم ,هم جبناء خائفين من أصحاب الحق دائما ,
وهذه هي الحياة ,معركة لا نهاية لها
شكرا لهذا النص الجميل
ماسة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 04-07-2013, 11:59 PM   #7


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمه عبد القادر مشاهدة المشاركة
يعتبر اللون الأحمر أكثر الألوان إثارة، ولفت الانتباه والتنبه من وعلى شيءٍ ما حيث يتجسّد في حياة الإنسان ، وكأن ما يجري في عروقه قد انساب، فيما يرى من ارتسام الأحمر بالأشكال والتجسيمات.

السلام عليكم
على مدى التاريخ ,وعلى مدى القرون المنصرمة ,
كان الإنسان المضطهد وما زال, يريد انتزاع حقه بالقوة
والقوة يعني الدماء
والدماء تعني اللون الأحمر
كان الله بعون هذا الإنسان الضعيف الجبار ,الخائف المُخوّف,
حتى اللذين يضطهدون غيرهم ,هم جبناء خائفين من أصحاب الحق دائما ,
وهذه هي الحياة ,معركة لا نهاية لها
شكرا لهذا النص الجميل
ماسة


أستاذة فاطمة
أسعدك الله
شكراً على الإضافة المميزة التي أثرت
جانباً مهماً من الموضوع ..
دمت بكل خير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-07-2013, 09:30 AM   #8


يالذلك اللون الدمويّ وما عانيناه من اصطباغ ترابنا وجدراننا ونفوسنا به

ربّما هو قدرنا أن تطاردنا لعنة الأحمر حيثما كنّا

طرح رائع أخي

مودّتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
  رد مع اقتباس
قديم 12-07-2013, 02:33 PM   #9


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاتن دراوشة مشاهدة المشاركة
يالذلك اللون الدمويّ وما عانيناه من اصطباغ ترابنا وجدراننا ونفوسنا به

ربّما هو قدرنا أن تطاردنا لعنة الأحمر حيثما كنّا

طرح رائع أخي

مودّتي


أستاذة فاتن
أسعدك الله
وكل عام وأنت بخير
ربما هي اللعنةالتي تطاردنا ..
تحياتي
مرورك أسعدني



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 03-08-2013, 04:38 PM   #10
معلومات العضو
نائب رئيس الإدارة العليا
المديرة التنفيذية
شاعرة
الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي


لقد طغى سلطان الدم بحمرته فما خلّف في القلوب ركنا صافيا لم يلوثه
فلا عجب أن يسكن نصوصنا ويستولي على أدبياتنا كما استولى على حياتنا

عمق زاخر بالحس والمعاني حرفك

دمت بخير

تحاياي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: فلسفة حمراء ( مقالات ملفقة23\2)
الموضوع
قف! الإشارة حمراء
راية حمراء
فلسفة اللا فلسفة
لا لمعارضة حمراء
حمراء الاستجابة



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة