ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
أنوار للحاج فى حجه [ الكاتب : السعيد شويل - المشارك : السعيد شويل - ]       »     التسامح [ الكاتب : ياسر المعبوش - المشارك : ياسر المعبوش - ]       »     ماذا فعل الشيخ ابن باز عندما نسي قراءة الفاتحة في ركعة ... [ الكاتب : أبوأحمد الخثعمي - المشارك : أبوأحمد الخثعمي - ]       »     درس الحبيب [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : نزهان الكنعاني - ]       »     مــلامـــح بـاهــتـــة [ الكاتب : عصام فقيري - المشارك : أحمد العكيدي - ]       »     قصة اليتيمة [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : أحمد العكيدي - ]       »     كبْرياء العطش [ الكاتب : خالد صبر سالم - المشارك : خالد صبر سالم - ]       »     العاقبة [ الكاتب : خالد صبر سالم - المشارك : خالد صبر سالم - ]       »     بين الهدى والردى [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : خالد صبر سالم - ]       »     كفّي الصدود [ الكاتب : تفالي عبدالحي - المشارك : خالد صبر سالم - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > فُنُونٌ أَدَبِيَّةٌ أُخْرَى > أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

عجوز الجزيرة

أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 20-07-2013, 08:25 AM   #1
معلومات العضو
قاصة

No Avatar
عجوز الجزيرة


عجوز الجزيرة
حكاية شعبية))
رأت الأم فيما يرى النائم إن ابنتها نور العين، قد تم زواجها من الفارس المغوار بن شيخ القبيلة. وفجاءة جاء نسر ضخم، يرفرف أجنحته الطويلة العريضة، فغطى وجه الشمس، خطف النسر نور العين وحلق بها بعيدا.. ألقى بها فى قمم الجبال العالية. ولم يتقدم الفارس لإنقاذها. ولكنه تقدم نحو دهيبون ابنة زوجها، وحملها على صهوة جواده. انطلق بها يسابق الريح وسط أهازيج الغناء والطرب من أهل الفريج. كان الجميع فرحين ولكن أم نور العين كانت تصرخ مستغيثة بهم لينقذوا ابنتها. ولاحياة لمن تنادى .صرخت و صرخت، وهبت فزعة من هذا الحلم المزعج. سمعتها ابنة زوجها دهيبون، التى ماتت أمها اثناء ولادتها، لم ترها ولم تعرف حنان الأم، زوجة ابيها كانت دائما تقسو عليها. منعتها من الذهاب مع الفتيات إلى اللعب والتنزه، وجعلتها تقوم بجميع الأعمال البيت. كانت دهيبون تسكن فى الخيمة مع ابيها فى االبادية ، تأتى بالماء من البئر، وتسقى الحيوانات وتذهب بهن إلى المرعى حيث حشائش الأرض المجدبة، كان أهل الفريج يحبونها لأمانتها وتهذيبها احترامها للكبارمن الرجال والنساء والأطفال تساعد الجميع دون كلل أو ملل. هرعت نحو زوجة ابيها تسالها عما أفزعها فى نومها ، فزجرتها بعنف وصرخت فى وجهها:لاتتدخلى هذا أمر لايخصك.
سرحت أم نور العين بنظرها بعيدا. تجمع شتات أفكارها. نهضت مسرعة، تتحسس مضجع ابنتها، فوجدتها تغطت فى نوم عميق مرسلة شخيرا عاليا من أنفها الكبير. فاغرة فمها المنفرج عن أسنان صفراء. كانت تحمل كل مقومات الدمامة، لذلك كانت تكره شقيقتها دهيبون الجميلة . وتكيد لها وتدبر لها المتاعب ، فتنهال عليها زوجة الأب بالضرب والسب وتخبر أبيها باكاذيب تنشرها حتى يغضب مها دهيبون ويعاقبها.
كانت دهيبون كلما حدثت لها متاعب من شقيقتها وزوجة أبيها. تنام حزينة. فتزورها فى المنام أمها ، تأتيها على شكل ملاك له أجنحة بيضاء فى صورة بهية، تقبّلها وتضمها إليها فى حنان. تواسيها .وتناصحها وتذكرها دائما أنها قريبة معها بروحها تنصحها قائلة لها: الحياة جميلة فلاتحزنى، وتغلبى على مصاعبها بالصبر، وحسن الأخلاق. كونى قوية...إن الله معك
فتطمئن دهيبون ويذهب حزنها وتسعد لرؤية أمها فى المنام.
تكرر الكابوس المزعج، فتوجست أم نورالعين خيفة، وظنت إن هناك من يدبر لابنتها مكروها. وشكّت فى دهيبون التي ظنتها تغار منها، فصارت تفكر ليل نهار كيف تتخلص منها.
ذهبت أم نور العين للمرأة الشريرة، تسكن فى خيمتها وحيدة، فى أقصى مضارب الفريج. وقد عرفت هذه المرأة بالخبث، والدهاء، والمكر. يذهب إليها الأشرار لتدبير المكائد. كانت مكروهة من أهل الفريج. قالت لها بصوتها الأجش: وسط النهر جزيرة العجوز الشمطاء القاسية . لتذهب دهيبون وتقوم على خدمتها.ربما تهلك فى الطريق إلى الجزيرة، ،الوعرة مسالكها ،المحفوفة بالمخاطر وبذلك تتخلصي منها دون إن يدرى أبيها.
فرحت الأم فرحا شديدا ، وقالت لزوجها بعد أن أطعمته وأسمعته مديحا كثيرا عن ابنته دهيبون. وشرحت له حبها لها وحرصها عليها، فهى تريد أن ترسلها الجزيرة، تتعلم فنون الغزل فالجزيرة مشهورة بذلك. وافق الأب وأوصى ابنته دهيبون بالحرص على نفسها والتحلى بالأخلاق الكريمة.
عندما وصلت دهيبون الشاطئ حيث ترسوا القوارب لم تجدها. فقد غادرت نحو الجزيرة وكانت الشمس قد أوشكت على المغيب، فنظرت إلى المياه والأمواج تتلاطم، محدثه صوتا مرعبا. تملكها الخوف .جلست حزينة تنظر إلى صفحة المياه. وقد بدأ القمر يرسل أشعته الفضية، والأمواج تزداد عصوفا. فجاءة قفز تمساحا ضخما وقال لها: دهيبون الطيبة إجلسى على ظهري. حتى أعبر بك إلى الجزيرة
ارتعدت دهيبون من الخوف وقالت له: كيف عرفت اسمى...؟
قال لها: لقد سمعنا عنك من العابرين من هنا. إنك بارة بأهلك.. هيّا..هيّا .
قفزت على ظهره فقطع بها النهر. وصلت الجزيرة. جلست تحت الشجرة تتناول طعامها. من الخبز الجاف.
حطت حمامة أمامها، فنثرت لها دهيبون فتافيت الطعام. قالت لها الحمامة:إنك فتاة طيبة، كريمة هل أنت ذاهبة إلى عجوز الجزيرة ..؟
قالت لها دهيبون: كيف عرفت..؟
قالت الحمامة : تأتى الفتيات ليتعلمن الغزل ولكن العجوز اللئيمة، لاتقوم بذلك إلابعد أن تختبر أخلاقهن، ولكنها ستعلمك الغزل أنت أخلاقك حميدة.
سأعلمك كيف تتعاملى معها. فأنا أحط فوق سقف كوخها كل شروق شمس، لذلك علمت سرها فهى تطلب الخدمات بكلام غير مفهوم لأنهاكبرت فى عمرها وأصابها النسيان.
دهشت دهيبون وقالت للحمامة: كيف ذلك؟
ردت الحمامة :عندما تطلب الماء تعنى الطعام. وعندما تطلب منك إفراغ الجرار تعنى جلب الماء.
فرحت دهيبون وشكرت الحمامة، وعندما وصلت كوخ العجوز، طرقت الباب بأدب وخوف فجاءها صوت العجوز من الداخل تفح مثل الثعبان قالت:حححححححمممممممممم من أنت؟
ــ أنا..دهيبون
ــ ماذا أتى بك؟
فتذكرت وصية الحمامة فقالت :جئت لخدمتك
فسمعت خطوات بطيئة تتجه نحو المدخل فزاد خوفها..
نظرت لها العجوز من تحت أجفانها المنتفخة، وعيونها تلمع مثل عينىّ القط، وفمها خالى من الأسنان وأخذت بيدها بحنان وقادتها إلى الداخل.
وطلبت منها .الماء فاعطتها الطعام، فأكلت وشكرت ثم طلبت منها أن تفرغ الجرار، فملأتها ماء من البئر
وأخيرا سألتها: هل تريد تعلم الغزل الخشن بالوبر والصوف....
فاجابتها: نعم... فجاءت العجوز بالنول والخيوط الناعمة، من الحرير، والقطن الملونة بالأحمروالأخضر والفضى والذهبى. ونسجت أجمل الأقمشة والمفارش.
عند رحيل دهيبون، ودعتها العجوز شاكرة لها طيبتها وتهذيبها واحترامها لكبار السن. وكستها بشال ذهبى زادها جمالا.
عند أطراف الفريج..، رأى الأهالى دهيبون قادمة، ترتدى ملابس موشاة بخيوط ذهبيه ومعها المغزل والحرائر. فرحوا بقدومها فقد حزنوا لفراقها طويلا حتى الحيوانات تركت المرعى لغيابها. وبعد وصولها صارتتنسج الأقمشة للفتيات. وشتهرت وكثر المتقدمين للزواج بها. دب الحسد فى قلب أم نورالعين، فأرسلت ابنتها وذودتها بكثير من الطعام الشهي. عندما وصلت الشاطئ، لم تجد القوارب فصارت تبكى وتصرخ فذعر التمساح وأراد مساعدتها فنهرته قائلة: إذهب بعيدا أيها المتوحش. هل تريد أن تفترسنى؟
صمت التمساح وقفل راجعا داخل الماء يراقبها عن كثب . جلست ثلاث ليال تنتظر المراكب، وعندما عبرت إلى بر الجزيرة . حطت قربها الحمامة لتوصيها. فطلبت منها فتات الطعام، فصرخت فى وجهها:أ مى قالت لى لاتعطى طعامك لحمام الجزيرة.. طيرى بعيدا لن أعطيك شيئا هشششا
طارت الحمامة وحطت على سطح كوخ العجوز تنتظر قدومها. عندما وصلت للعجوز، رفضت تقديم الخدمات والمساعدة غضبت منها العجوز. وسكبت لها القطران والأصباغ على ملابسها وشعرها وجسدها. وأصبحت مسخا ملونا، وطردتها شر طردة. فهربت باكية حيث مضارب الفريج .عندما لاحت قادمة صاح أهل الفريج متسائلين: من فعل بك ذلك؟
فصارت تبكى وتنتحب وأمها تواسيها. وعندما أرادت الفتيات أن يعرفن قالت لهن: إن أمى من فعل بى ذلك. فهى لم تعلمنى إن أكون طيبة مع الأخرين. وأرادتنى أن أكون مثلها ، ملأتني حقدا
. فحزنت الأم وصارت حديث المجالس فى الفريج. فكرت مليا ثم قالت لابنتها:من اليوم علينا أن نتغير يابنتي ، الناس بالناس ويحصد الإنسان مايزرعة. فالنزرع المحبة.. وأنا تعلمت الدرس القاسى وانهمرت دموعها . ومنذ ذلك اليوم ،صارت تحنو على أهل الفريج وتعامل دهيبون مثل ابنتها وبادلوها المحبة. ورحلت عنها الكوابيس المرعبة فى الأحلام وعاشت سعيدة مع ابنتيها دهيبون ونور العين.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

البحر ...رغم امتلائه بالماء..
دائما يستقبل المطر
  رد مع اقتباس
قديم 21-07-2013, 12:38 AM   #2


قصة جميلة كأنها قصة البجعات المتوحشات , أو قصة سندريلا وغيرها من القصص التي كنا نقرأها ونسمعها من أمهاتنا ونحن صغارا
شكرا لك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد
  رد مع اقتباس
قديم 21-07-2013, 12:43 AM   #3


قصة جميلة كأنها قصة البجعات المتوحشات , أو قصة سندريلا وغيرها من القصص التي كنا نقرأها ونسمعها من أمهاتنا ونحن صغارا
شكرا لك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 21-07-2013, 04:11 AM   #4
معلومات العضو
قاصة

No Avatar


الأديبة براءة
تحية عطرة
شاكرة لك على مرورك من هنا ومداخلتك.. الحكايات الشعبية تتناقل وتتشابه من بيئة لأخرى هذا حكى الجَدّات...يصورن لتا فعل الخير هكذا فنعجب به..فى ذاكرتى الكثير من القص الشعبى ساهم فى إثراء مخيلتى لاحقا ..مودتى



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 31-07-2013, 12:30 AM   #5


عندما تكتبين القصة تبدعين بقدرتك على السرد المتماسك
وأشهد أنك في قصص الطفال تبدعين ايضا
أشكرك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 02-08-2013, 04:32 PM   #6


قصّة راقية المغزى والمضمون حملت الكثير من القيم للأطفال

ليتك راجعتها جيّدا قبل النّشر فهناك بعض الهنات وقعت هنا وهناك غاليتي

دمت مبدعة

صفو محبّتي وتقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
  رد مع اقتباس
قديم 08-11-2013, 05:39 PM   #7
معلومات العضو
نائب رئيس الإدارة العليا
المديرة التنفيذية
شاعرة
الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي


مهارة سردية عالية ارتقت بالحكاية الشعبية لقص أدبي جميل وازى المضمون الإنساني وما حمل من قيمة

لولا بعض هنة مما تعرفين ..

دمت بخير

تحاياي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 21-12-2014, 01:20 AM   #8
معلومات العضو
قلم منتسب

No Avatar
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
محمود أبوزيد غير متواجد حالياً


فى موقع رائع لتحميل كتب اطفال اسمه الصفوة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 26-12-2014, 08:38 AM   #9
معلومات العضو
قاصة

No Avatar


الأخ محمود أبو زيد
جمعة مباركة
شكراجميلا على توجيهك سأقوم بزيارت الموقع الذى أشرت إليه
دمت بخير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 08-02-2016, 09:41 PM   #10
معلومات العضو
مشرفة عامة
أديبة

No Avatar


قصة من القصص الشعبي رائعة بما حملت من درس ورسالة
ياليتك تزيدننا من القص الشعبي الجميل والممتع والهادف.
دمت بألف خير.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: عجوز الجزيرة
الموضوع
قصة رجل عجوز بس ذكي وخطير ..
مع عجوز..
منجاة صياد عجوز
فصاحة عجوز



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة