ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
جائزة أحسن قصة فيلم [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     هدم البيان [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     قصة اليتيمة [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     الثعلب ومالك الحزين [ الكاتب : شاهر حيدر الحربي - المشارك : شاهر حيدر الحربي - ]       »     بين الخائن والتمثال [ الكاتب : هَنا نور - المشارك : هَنا نور - ]       »     شظايا الماء [ الكاتب : زاهية - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     الــمــــلاك [ الكاتب : محمد سمير السحار - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     رسالة فضائية [ الكاتب : عماد هلالى - المشارك : عماد هلالى - ]       »     لقاء يتيم!!!! [ الكاتب : د. سلطان الحريري - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     الاستنصار بالدعاء وعشر ذي الحجة [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

المنفـــــــــــــــى

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 20-07-2013, 10:01 PM   #1
معلومات العضو
قلم منتسب

No Avatar
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
نفيسة شادي غير متواجد حالياً
المنفـــــــــــــــى


اللوحة الأولى

.....يأسرني الوجد..أغلقُ بابَ الغرفة..إذ وحدي لا أجدُ ما أبحثُ عنه..ليس ثمة سوى إطارات معلقة بين ثنايا الذاكرة والجدران..وكأنها أحلام وأسئلة..قبل أن أوجد..قبل أن توجد...لم أشفق على نفسي ..أشفقُ عليها مشنوقة...لا أستطيع أن أذرف ولا دمعة واحدة لأنه لم يعد لي شيئا أبكي منه..أو أبكي عليه..تركتُ الحزنَ ذات مساء ...حين رميتُ كل شيي ء ..كل ما امتلكته منكَ ..كل ماامتلكته مني..الأحاسيس ..الروائح ..الحواس....الانطباعات..... الأ فكار ..لكن .....ظل حضوري حضوركَ..فأنا أنتَ..بكَ في غيابكَ..وما زلتُ انتظركَ..أبدو للناس أني منشغلة ..أفكرُ..أحَدثُ المجهولَ ..أنظُرُ إلى ساعتي..أنظُر الى صورتي في المرآة..فأجدُ ملامح متوترة تزول بصفير القطار..و سارعتُ إليكَ قبل أن تصلَ..وشرعتُ يداي وصدري وفرحي فتتشابكُ أحاسيسنا..ونَعبرُ الممرَ..نظهُر للذين يمرون أمامنا كلوحتين ..من طينة واحدة..أو مشهد غير مألوف في قصة لا تخلو من مباهج الروح...

...يأسرني الوجد..أسمعُ موسيقى صاخبة في داخلي ..كجدول من الذكرى ..تعزفُ ..وتعزفُ..وأرى نفسي أضعُ قلبي في جزء من عينيكَ..وتضعُ قلبكَ في خزان روحي..نُواصلُ النظرَ في بعضنا وإلى بعضنا..نُصغي إلى أصواتنا,,,,, نتلو القصيدة تلو القصيدة..ونسرحُ بقطيع الأشعار ...نتركُ خلايا الجسد مشرعة كأياديي تتصفحُ المسافات.. .مخضبة بالحب والوطن والجنون...

..في إغفائة من إغفاءاتي السابقة..حَلمتُ بكَ..تنتظرني ....في حجرة بدون ضوء..وحَدَثَ لي أني لم أر بوضوح وجهكَ..وأن وجهي كان متعبا....لم أشأ أن أفتشَ عن عينيكَ حتى لا تحزنا بتعبي..

..منفي هناك..عُزلتي حولتني إلى امراة ..تتكلم قليلا..ولا تُصغي كثيرا..لا لضوضاء الناس ..ولا الكوارث ..ولا للأعراس..والأوهام ..والأصدقاء ..ولا لأ صوات الجنائز والصلوات..حولتني الى امراة لا تبكي..لا تحزن..لا تفرح..روحي عالقة بكَ ..لا أقوى على العيش بدونكَ .....ولكني أتسولُ الحياةَ في زوايا هاته الغرفة..أمُد يدي .....أشحذُ هواء.....فأشفقُ عليكَ أكثر..ألتقطُ كتابنا من بين الرفوف..تعرفُ أني لا يمكن أن أتخلى عن الكتاب ..تعرفُ أنهم أبعدوكَ عني لأنهم يعرفون أن رماد المنفى يطفىء النجوم ..لكنهم واهمون....قلتُ لكَ أني لا يمكن أن أتخلى عن الكتاب..أشعرُ معه بنفَسكَ تَنثره في وجهي وتُلقيه في دمي ..فيرتدُ إليكَ وجهي.. .فانا وجهكَ حين أحتمي بكَ منكَ... تشتدُ غربتي.. وماذا بين الوريد والوريد... والكلمة والكلمة ...غيركَ نبَضي..حزني اللحظة يراودني كالحلم..وأن كلماتكَ تُوشوشُ لي ..فأحنو إلى صورتكَ.... يَخضلُ الحزن وجهها ..تهمسُ لي ...(.سأجعلُ من ملح دمعكَ إسمنتا نُرممُ به انكساراتنا......لحظتها كنتُ أكتبُ لكَ شيئا يشبهكَ....\

اللوحة الثانية
...وكتبتُ لكَ شيئا يشبهكَ..وحين كنتُ أقرأ ملامحكَ.... لم تُحجبني عنكََ الرموز..لأني كنتُ أكشفكَ وأُدركُ ببصيرتي أنكَ أنتَ...

...النوافذ تلبسُ الألوان.... ولأنكَ موجود اللحظة..وجودكَ يتركُ الشمسَ تدخل إلى المكتبة..كنسمة رقيقة تسرح بين الرفوف..فانوس يضيئ وعيي المتجذر بكَ وفيكَ..

كنتُ قبلا مجبرة على السير في اتجاه الأ ماكن التي ليست بها خطوات ..ولا طرقات ولا ضوضاء .. أماكن خرساء ..لأني جبرت علىالإصغاء إليكَ ..حتى لا أرتبك في السير .....لم تعد تربكني الأ صوات الآ تية من السماء أو الصاعدة من الأرض.. ولا ضجيج أصوات سيارات الإسعاف ..بل ما يربكني تلك الخطوات الثقيلة..الحديدية..القاتلة ..وكأني أشعُر بها تسحق أزهار الحياة....

أفرُ بجلدي في اتجاه غابات..عساني أغزلُ من خيوط ما تبقى من خضرة هواء وضوء ..يَصدُ ظلمة منفاكَ. .ولأ ني اللحظة أكتبُ شيئا قريبا منكَ ..أقتربُ منكَ..... فتقترب مني..عاجزة أن ألمسَ وجهكَ..لكن لستُ بعاجزة أن أحس أني أغوصُ في تقاطيع وجهكَ..وأنتَ تنظرُ إلي بذاك القدر الكبير من المعاناة والفقد..والاغتراب..تتفقدُ بروحكَ حلمي المتيتم في عيني ....تَجول بين البصر والقلب..تُقبلُ كل قطعة صبر... بذاك الحنو .الذي عهدته منكَ ..حينَ تَشعرُ لحظة أنه يُحزنكَ بقدر ما يُسعدكَ..حين يتغلغلُ كذرات تخترق الأ ماكن الصدئة... فتنقشع فجوات ترسم دائرة من الضوء ..ذاك الحنو البالغ الذي يمكن أن تحويه الحياة برمتها ... ..

تحتلني الحياة من جديد..وأنا أنظرُ إليكَ ..ممتلئة بأكثر من دمعة ودمعة..وأنتَ تُبعثرُ أوراقي من جديد..تُحركُ الحلمَ ..وتلم شظايا الانكسار ..أحترقُ بالضوء..ولأني كنتُ أخشى الضوء..تَعرضَت أحاسيسي للخوف ما أفقدني حقيقة الأفق..صرتُ كالخفاش لا أميلُ إلا نحو الظلام..ولأنكَ أيها الوجه الذي تركني مشتتة ..كدفاتر قديمة ..تآكلت بفعل الصدأ ..ولأنك لا تُحدقُ بعينيكَ إلا في الظلام..ولأنكَ منفي عني ....أعرف أنك لا يمكن أن تراني إلا في الظلام..الشيىء الذي يدفعني إلى البكاء ....

..ويأسرني الوجد..وإني تعبتُ بظلي وظلالَ الجدران..والأ شياء.....لاأستطيعُ إنقاذ روحي وروحكَ ونحن نلتقي سوى في الظلام,,,

....أنظرُ إليكَ اللحظة وأنتَ تبعث بالأوراق ..كنتَ تكتبُ لي أنك تختلفُ عني قبل أن أوجد.....قبل أن أكون..وحين وجدتُ..اختلفتُ عنكَ..اختلفنا ولم نفقد هويتنا ....لأ ننا لم نختلف سوى في الحلم ..أنتَ كنتَ تُدللــهُ كطفل ..وأنا كنتُ أواسيه كشيخ..ولكن تطابقنا في الحب..أكتبُ اللحظة بقلمك ...كنتَ تتظاهر بالكتابة ..وأنتَ كنتَ ترسمني..ترسمُ وجهي..بقع كثيرة من الظلال..بلون واحد..شعر مسترسل على وجه ينكشف لبياض الورقة..تم كطفل تحنو إليَ وتُظهرُ لي ما رسمتَ..فأعلقُ بابتسامة ..وكفى

وأنا اللحظة..أرسمكَ..أستمتعُ بألم الفقد..واللقاء..كالصورة التي أسرتني ...ونفتك عني... ..كهاته اللوحة المعلقة..يبكي الجدار إذا وقعت ..أو يسقطُ الجدار إذا انتُزعَت....

أشعرُ بحاجة إلى إرادتكَ..رغبتي أن أشبهكَ..أصيرُ أنتَ ..اللحظة..أَرسمكَ بصورة أجتثُها مني التي سأكون.. ..سأشرع يدي للنور..وضجيج الموت والحياة.. هاته الأوراق التي بعثرتها داخلي ..تُرفرف ..كطيور..تغادر اللحظة هذا القفص الصدري ....

.....أستحقُ روحك.َ.وبيتكَ..حين أُدخِل لهاته الغرفة هواء .... أفتحُ النافذة..وأركضُ باتجاه الدقائق والساعات والزمن الذي مضى يحبو ببطىء نحو الفناء..وأحملكَ حقيبة في يدي..كحقيبة سفر..أمتطي القطارات المؤدية الى المنافي بتذاكر العودة..هاته اللحظة ..أراكَ أنكَ تنهضُ..من قبوك..في كامل حريتكَ..وبفرح خاص..بحركة بها من القوة ما يُزلزلُ مشاعري..بروح ناضجة باالأوراق..أثمرُ..وأغرقُ في أزهار الحلم ..هاته الغرفة الوحيدة غدت ..حديقة..والجدران بظلال أشجار ........وكل واحد منا ..في يده لوحة..من طينة واحدة..كانت الواحدة منهما ..ربما في يدك..أو ربما في يدي ...هي الأفضل
نفيسة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 20-07-2013, 11:30 PM   #2


نفيسة ..
نصك كانَ نفيسٌ وفيه لحنٌ حزينُ وحبٌّ عميقٌ شدت به أحرفكِ المنهكة , المبتهجة
باختصار كان نصك طبق الأصل عن هذا الاسم ( نفيسة شادي )
استمتعتُ بقراءته , وبحسه العالي وببلاغته وأناقة ألفاظه وجمال معانيه وقوته
أهلا بك بيننا , واتمنى أن يُثبت لك هذا النص فقلمك جدير بالتقدير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد
  رد مع اقتباس
قديم 21-07-2013, 02:12 AM   #3


....
أنظرُ إليكَ اللحظة وأنتَ تبعث بالأوراق ..كنتَ تكتبُ لي أنك تختلفُ عني قبل أن أوجد.....قبل أن أكون..وحين وجدتُ..اختلفتُ عنكَ..اختلفنا ولم نفقد هويتنا ....لأ ننا لم نختلف سوى في الحلم ..أنتَ كنتَ تُدللــهُ كطفل ..وأنا كنتُ أواسيه كشيخ..ولكن تطابقنا في الحب..أكتبُ اللحظة بقلمك ...كنتَ تتظاهر بالكتابة ..وأنتَ كنتَ ترسمني..ترسمُ وجهي..بقع كثيرة من الظلال..بلون واحد..شعر مسترسل على وجه ينكشف لبياض الورقة..تم كطفل تحنو إليَ وتُظهرُ لي ما رسمتَ..فأعلقُ بابتسامة ..وكفى

السلام عليكم
أهلا بك عزيزتي نفيسة
نصك رائع ,,وأول الغيث قطرة ,هكذا قالوا
ولكني هنا قد رأيت أن أول الغيث وابل جميل مبشر بالخير
أعجبني النص وكأنه من يوميات المشاعر المتموجة
شكرا لك
ماسة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 22-07-2013, 05:30 PM   #4
معلومات العضو
عضو اللجنة الإدارية
مشرفة المشاريع
أديبة
الصورة الرمزية كاملة بدارنه


بوح رائع جال في حديقة المشاعر الرّاقية قاطفا أجمل الزّهرات العاطفيّة وواضعا إيّاها في إصيص الإبداع
لغة راقية بصورها وألفاظها ... ولولا بعض الهنات لحظي بالتّثبيت
بورك القلم وصاحبته
تقديري وتحيّتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 23-07-2013, 11:47 AM   #5


بوح رائع أسر النّفس وحلّق بها برفقته

أهلا وسهلا بحرفك البهيّ في واحة الإبداع غاليتي

أرجو أن يطيب لك المقام برفقتنا

محبّتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
  رد مع اقتباس
قديم 12-08-2013, 11:37 PM   #6
معلومات العضو
نائب رئيس الإدارة العليا
المديرة التنفيذية
شاعرة
الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي


جميلة لغتك ورائق رقيق حسّك آسر مترف بوحك
نثرية ماتعة بلغتها وتعبيرها
وددت لو استعضت أديبتنا عن تلك النقاط المنثورة بين جملها بعلامات الترقيم تزيد النص جمالا ووضوحا
ولو أوليته من العناية بما يعفيه من بعض شائبة

دمت بخير

تحاياي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 13-08-2013, 10:24 AM   #7
معلومات العضو
مشرفة عامة
أديبة

No Avatar


نص نثري رائع ونفيس ـ ورائعة هذه الروح النقية المحبة المعطاءة
أسلوب مميز ولغة جميلة ثرية وصورا موحية راقية
مابين همس الكلمة والأنين النازف شوقا شلالات بهاء وتعبيرات
فائقة الجمال, ومشاعر صادقة شفافة
أيتها النفيسة بحق .. لقد راق لي صحبة حرفك
فاهلا بك في واحتك .. دمت ورقة حسك.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 28-05-2014, 07:22 PM   #8
معلومات العضو
المؤسس
مدير عام الملتقى
رئيس رابطة الواحة الثقافية
الصورة الرمزية د. سمير العمري


نص أدبي أراه واعدا بموهبة مميزة وقادرة على التعبير النثري الأدبي الجميل ، ولكن شابه بعض هنات متفرقة وكان بحاجة لبعض تكثيف بلاغي واستعمال لعلامات الترقيم.

أنتظر ما هو أجمل وأكمل وموهبتك المميزة تعين على ذلك.

تقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 28-05-2014, 07:57 PM   #9
معلومات العضو
أديب
الصورة الرمزية أحمد الأستاذ


حلَّقتِ بنا عاليا باحساسك الشفيف,
"تركت الحزن ذات مساء" هذه الكلمات لن ترحل بسهولة من ذاكرتي
نص رائع معنى ومبنى ,وحرف جميل يعد بالكثير؛فلا حرمنا هذا العطاء
بانتظار جديدك بشوق أيتها النفيسة الرائعة
أشكرك على هذا الجمال
وأهلا ومرحبا بكِ في واحة الجمال
دمتِ بخير وعافية



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

سأكتفي بكِ حلما
  رد مع اقتباس
قديم 21-07-2014, 05:39 PM   #10


نثر جميل وبوح يزخر بالمشاعر وأسلوب مميز

شكرا لك وأهلا بك

بوركت



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة