ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
المبني للمجهول التعبير الزائف [ الكاتب : ميسر العقاد - المشارك : ميسر العقاد - ]       »     متى الأقصى يعانقه أخوه [ الكاتب : ميسر العقاد - المشارك : ميسر العقاد - ]       »     بين السراب والسحاب [ الكاتب : ياسين عبدالعزيزسيف - المشارك : عبد السلام دغمش - ]       »     قدّيسة [ الكاتب : عبدالسلام حسين المحمدي - المشارك : عبدالسلام حسين المحمدي - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     قَصَص الشعراء " 4 " [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     دَوْحَةُ الشَّوق [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : رياض شلال المحمدي - ]       »     أنا والحزن [ الكاتب : أحمد بن محمد عطية - المشارك : أحمد بن محمد عطية - ]       »     مهمة إنقاذ [ الكاتب : غاندي يوسف سعد - المشارك : غاندي يوسف سعد - ]       »     عند ضفة حزني [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ > بَرْقُ الخَاطِرِ وَبَوحُ الذَّاتِ

أَحْلَامٌ سَقَطَ مِنْهَا حَرْفُ الحَاءِ

بَرْقُ الخَاطِرِ وَبَوحُ الذَّاتِ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 21-01-2014, 02:21 PM   #131


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلود محمد جمعة مشاهدة المشاركة
مروري الأول ولن يكون الأخير
قد يكون متأخرا
لكن ما زال هناك متسع
من الوقت
الأمل
الأحلام
والبدايات الجميلة
صباحك أمنيات تتحقق وراحة تدوم
صباحك كالماء العذب يغسل كل ما يعكر صفو أيامك
صباح الواحة الجميل


حيّاك الله أُخيتي الحبيبة خلود
ما أجمل هذا الصباح الذي جعلك تُعرّجين على صفحتي
إنه صباح خير وسعد
جعل الله أيامك شبيهة به دائما
أُرحّب بك في أيّ وقت
وأتمنى من الله عزّ وجلّ أن يُحقق لك أُمنياتك ويرزقك السعادة وراحة البال
.....
أسعدتني برؤية حروفك الجميلة هنا
أعتذر لتأخّر ردي عليك
ولك كثير تقديري وامتناني




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: بَرْقُ الخَاطِرِ وَبَوحُ الذَّاتِ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 21-01-2014, 02:30 PM   #132


أعجبتي هذه الأبيات التي تُعبّر عن مشاعرنا أيام الإجازة
ومهما كبرنا فإن ذكريات الدراسة سوف تظل عالقة بأذهاننا
سواء كانت حلوة مفرحة أم كانت سيئة حزينة
ولعل أجمل فرحة كنا نعيشها أيام الدراسة هي تلك الفترة التي تُقبل فيها الإجازة
حاملة معها تباشير السعد والهناء
0
0
0
0
0






المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: بَرْقُ الخَاطِرِ وَبَوحُ الذَّاتِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 21-01-2014, 02:54 PM   #133


يقول شوقي:
فارفع لنفسك بعد موتك ذكرها *** فالذكر للإنسان عمرٌ ثانِ
كلٌّ منّا يتمنى أن تبقى له تلك الذكرى الجميلة بعد رحيله كي يترحم عليه الناس
ولكن أقسى ما يُمكن أن يحدث لنا بعد رحيلنا:





المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: بَرْقُ الخَاطِرِ وَبَوحُ الذَّاتِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 21-01-2014, 03:02 PM   #134


كم مضى من عمرك؟
كتبها عبد الرحمن السحيم

العُــمُـر يمضي سريعـاً
والعُــمُـر ما مضى منه لا يعـود
قيل لمحمد بن واسع : " كيف أصبحت ؟ "
قال : " ما ظنك برجل يرتحل كل يوم مرحلة إلى الآخرة ؟ "
وقال الحسن : " إنما أنت أيام مجموعة ، كلما مضي يوم مضي بعضُك " .
قال : " ابنَ آدم إنما أنت بين مطيتين يوضِعانك ؛ يوضعك الليل إلى النهار و النهار إلى الليل حتى يُسْلِمانك إلى الآخرة ، فمَن أعظمُ منك يا ابنَ آدم خطراً ؟ "
وقال : " الموت معقود بنواصيكم ، و الدنيا تطوي من ورائكم ".
وقال داود الطائي : " إنما الليل و النهار مراحلُ ينزلها الناس مرحلةً مرحلةً حتى ينتهي ذلك بهم إلى آخر سفرهم ، فإن استطعت أن تـُـقدِّم في كل مرحلة زاداً لما بين يديها فافعل ، فإن انقطاع السفر عن قريب ما هو ببعيد، و الأمر أعجل من ذلك ، فتزوّد لسفرك ، و اقض ما أنت قاض من أمرك ، فكأنك بالأمر قد بَغَـتـَـك ".
و كتب بعض السلف إلى أخ له : " يا أخي يَخيّـل لك أنك مقيم ، بل أنت دائب السير ، تُساق مع ذلك سَوْقا حثيثا ، الموتُ متوجِّه إليك ، و الدنيا تُطوى من ورائك ، و ما مضى من عمرك فليس بِكَـارٍّ عليك حتى يَكُـرَّ عليك يوم التغابن ".
سبيُلك في الدنيا سبيلُ مسافر *** و لا بــد من زاد لكل مسافـر
ولا بد للإنسان من حَمْلِ عُدَّةٍ *** و لا سيما إن خاف صَوْلَةَ قَاهِرِ

وأنشد بعض السلف:
إنا لنفــرح بالأيام نقطعهــــــــــا *** و كل يوم مضي يُدني من الأجلِ
فاعمل لنفسك قبل الموت مُجتهدا *** فإنما الربح و الخسران في العملِ

[ أفاده ابن رجب في جامع العلوم و الحِكم ]
و العُــمْـر فيه سـؤالان :
سؤال عن مرحلة القوة و الكسب و الإنتاج ، مرحلة الشباب .
و سؤال عن العُــمُـر جملة
و لذا لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن خمس ؛ منها :
عن عمره فيم أفناه ؟
و عن شبابه فيم أبلاه ؟
فـأعِـدّي للسؤال جواباً ، على أن يكون الجواب صواباً
تأملي في عُـمُـرِك
كم مضى منه ؟
و هل انتفعت بما مضى من عُـمُـرِك ؟؟ أو مضى سَبَهْلَلاً و ضـاع سُـدى ؟؟
سأل رجل الإمامَ الشافعيَ عن سِـنِّـه قال : " ليس من المروءة أن يُخبِر الرجل بِسِنِّـه "،
سأل رجل الإمام مالك عن سِنّـه فقال : " أقبل على شأنك . ليس من المروءة أن يُخبِر الرجل بسنه ؛ لأنه إن كان صغيرا استحقروه ، و إن كان كبيرا استهرموه".
تأملي في عُمُرِك
فإن كنت صغيرة فقبيحٌ أن يزول عمْرك سريعا في لهو و طَيْش
و إن كنت كبيرة فتداركي ما فات ، فما أقبح التصابي من كبير
أيا نفس ويحك جاء المشيب *** فما ذا التصابي؟ و ما ذا الغزل؟
تأملي قول القائل :
الناس صنفان كموتى في حياتهمُ *** و آخرون ببطن الأرض أحياءُ
فمن أي الصنفين تريدين أن تكوني ؟
لقد وقفت و طال وقوفي
و تأمّلتُ فما انقضى التأمّل
و كم تعجّبت و أنا أقرأ سيرة ذلك العالم الذي سارت بأخباره الرّكبان ، و طوّف بكُـتُـبه في الآفاق و قرأها الصغير و الكبير، و دَرَّسها العلماء لطلاّب العلم، إنه الشيخ حافـظ حكمي - رحمه الله – صاحب المصنّفات النافعة في العقيدة و غيرها
أتعجّب من سيرته
و مثارُ العجب أنه وُلِـد عـام 1342 هـ و توفي عـام 1377هـ
كم كان عمره عندما مات ؟؟
لقـد كـان عمـره (35) سنــة فقــط
ما أعظمَ أَثَره على الناس و قد مات في ريعان شبابه
فكيف لو عاش ردحـاً من الزمن ؟؟
و قبله الإمام النووي رحمه الله ، صاحب المصنَّفات التي طوّفت أرجاء المعمورة ، و مُلِئت أرفف المكتبات ، مات و عمره (45) عاماً .
و غيرُهم من علماء الإسلام الذين ماتوا في مقتبل العُمر
قـفي مع هذه السِّـير ، ثم قارنيها بسير بعض العلماء الذين لم يطلبوا العلم إلا بعد الأربعين .
ليس ثمّ صغير على العلم ، كما أنه ليس هناك كبير على العلم و التّعلّم، حتى ذكروا في ترجمة شبل بن عباد المكي أنه طلب العلم بعد الخمسين .
و جاء في سيرة أبي نصر التمَّار أنه ارتحل في طلب العلم بعد الستّين .
فتأملي في سيرة الشيخ حافظ و كيف بقي أثره في الناس ؟ و عـمّ نفعه ؟
و تأملي في سير أولئك الأخيار الذين طلبوا العلم و تعلموا بعدما كبروا و بقي أثرهُم في الناس .
فلم يعُـد لك عـذر في إضاعـة عمـرك .
و ينبغي أن تنظري في عمرك مقارنة بأعمار الآخرين .
قال بكر بن عبد الله : " إذا رأيت من هو أكبر منك فقل : هذا سبقني بالإيمان و العمل الصالح فهو خير مني ، و إذا رأيت من هو أصغر منك فقل : سبقته إلى الذنوب و المعاصي فهو خير مني".
فإن كنت صغيرة فلا تقولي : إذا كبرت عَمِلت و عَمِلت!
و إن كنت كبيرة فماذا تنتظـرين ؟
فليس بعد الكِبَرِ إلا الموت !
فهنيئاً لمن بادر فترك له أثراً يُنتفع به
فاعمل لنفسك قبل موتك ذَكِّرْها *** فالذِّكر للإنسان عمر ثانِ




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: بَرْقُ الخَاطِرِ وَبَوحُ الذَّاتِ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 25-01-2014, 05:06 PM   #140


" الهـــــــــي
مضــى العمــر الا القليـــل
وماغادرت قدمي اول السور من منزل الكائنــات
ولـم يشهــد القلب سرّ الجمــال الموزّع فى الارض
لم تكتب الروح اول حرف من اللغة المستكنة
فى الضـــوء
مازالت الكلمات تشدّ الرحال الى غيمة
ليس تدنــو
الى
ا
م
ر
أ
ةٍ
اسمها فى الكتاب
القصيدة .."



د. عبد العزيز المقالح



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: بَرْقُ الخَاطِرِ وَبَوحُ الذَّاتِ

 

 

 

 

 

التوقيع


أرجو أن يتفهم المزن أمية الرمل

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: أَحْلَامٌ سَقَطَ مِنْهَا حَرْفُ الحَاءِ
الموضوع
سَقَطَ القِنَاعْ
سقطْ الزند
بين ..((الميم)) و ((الحاء))
سَقَطَ السَريرُ
سَقَطَ القناع



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة