ملتقى رابطة الواحة الثقافية
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين
أطلب عضويتك اليوم كن بين الكبار وحلق نورسا كلمة د. سمير العمري في انطلاقة الاتحاد حصاد جديد من سنابل الواحة نتائج مسابقة درع الواحة الذهبي للخريف ديوان حب في اليمن عدد جديد من مجلة الواحة الثقافية القطاف الثاني من خمائل الواحة
صفحة أحمد الأستاذ- نثر [ المشارك : أحمد رامي - ]       »     هيت لك [ المشارك : أحمد الرحاحلة - ]       »     ســــــرّ [ المشارك : أحمد الرحاحلة - ]       »     خوف ... [ المشارك : أحمد الرحاحلة - ]       »     هذا أوان الدمع [ المشارك : أحمد الرحاحلة - ]       »    
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ > الوَمضَةُ الأَدَبِيَّةُ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-11-2013, 07:19 AM   #1
معلومات العضو
مشرف عام
أديب
الصورة الرمزية مصطفى حمزة

افتراضي مُثقّفة !



مُثـَقّفة

قال لها : اشتقتُ إليك جِدّاً جدّاً ! أجابته : وأنا افتقدتُك . ثم تنَحْنَحَتْ ، وعَدَلَتْ نظارتها الطبّيّة السّميكة فوق أنفها الدقيق وتوجّهت إليه : انظرْ ، " اشتقتُ إليكَ " و" أفتقدُكَ " يُعبّرعنهما في الإنكليزيّة بكلمة واحدة (I miss you ) أمّا في العربية فهناك فرق بين الكلمتين : فالفعل " افتقدتُ – افتَعَلْتُ " من فَقَدْتُ الشيءَ أَفقِدُه إِذا غاب عنك ، وافْتَقَدَهُ وتَفَقَّدَهُ: طَلَبَهُ عِنْدَ غَيْبَتِهِ . أمّا اشتاقَ فمن الشوقِ والاشتياقُ : نِزاعُ النفس إلى الشيء، والشَّوْقُ حركة الهَوى . هلْ لاحظتَ الفرقَ يا عزيزي ؟
كان ينظر إليها بوجهٍ كالفرزدق الذي أخْرِجَ لتوّه من التنّور !
أجابَها : لاحظتُ .. يا حظّي القَرَف !!!



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الوَمضَةُ الأَدَبِيَّةُ


التوقيع

اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

مصطفى حمزة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2013, 09:40 AM   #2
معلومات العضو
قلم نشيط

No Avatar

افتراضي



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى حمزة مشاهدة المشاركة
مُثـَقّفة

قال لها : اشتقتُ إليك جِدّاً جدّاً ! أجابته : وأنا افتقدتُك . ثم تنَحْنَحَتْ ، وعَدَلَتْ نظارتها الطبّيّة السّميكة فوق أنفها الدقيق وتوجّهت إليه : انظرْ ، " اشتقتُ إليكَ " و" أفتقدُكَ " يُعبّرعنهما في الإنكليزيّة بكلمة واحدة (I miss you ) أمّا في العربية فهناك فرق بين الكلمتين : فالفعل " افتقدتُ – افتَعَلْتُ " من فَقَدْتُ الشيءَ أَفقِدُه إِذا غاب عنك ، وافْتَقَدَهُ وتَفَقَّدَهُ: طَلَبَهُ عِنْدَ غَيْبَتِهِ . أمّا اشتاقَ فمن الشوقِ والاشتياقُ : نِزاعُ النفس إلى الشيء، والشَّوْقُ حركة الهَوى . هلْ لاحظتَ الفرقَ يا عزيزي ؟
كان ينظر إليها بوجهٍ كالفرزدق الذي أخْرِجَ لتوّه من التنّور !
أجابَها : لاحظتُ .. يا حظّي القَرَف !!!



الأديب الكبير الأستاذ مصطفى حمزة
أسعد الله أوقاتكم بكل الخير

تخيلتهما في مكتبةٍ عامة ، أو في محل عملٍ، أو في حوارٍ عبر الإنترنت..

شخصية المثقفة في هذه القصة الجميلة تمثل أحد أنماط الشخصية الانطوائية شديدة الحساسية التي لا تثق في الآخرين بسهولة ، لذلك فهي كتومة جداً ولا تبوح أبداً بعاطفتها خشية أن يُستهتر ويستهان بها .. وإن حدث وزل لسانها بما يفصح عن مكنون قلبها فإنها سرعان ما تحول الحديث إلى مثل هذا الذي رأيناه في هذه القصة.

هذا النوع من الشخصية يتحول إلى النقيض إن وجد من يستحق ثقته، فهو معه كالكتاب المفتوح الذي لا يُخفي سراً ..

يبدو أن صديقتنا المثقفة لا تثق بصديقنا المشتاق ، وإن كانت تكن له عاطفةً قوية دعتها إلى البوح بافتقاده! وأظنها لو سمعت عبارته الأخيرة سيكون هذا آخر ما بينهما .

كعادتكم أستاذ مصطفى تلتقط الصورة وتقدمها لنا في إطارٍ إبداعيٍ جميل.. والصورة اليوم هي من الصور النادرة، فهذا النمط من الشخصية نادر الوجود ومهدد بالانقراض.


دامَ إبداعكم أستاذنا، ودمتم بكل خيرٍ وسعادة.





المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الوَمضَةُ الأَدَبِيَّةُ


هَنا نور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2013, 11:20 AM   #3
معلومات العضو
مشرفة قسم القصة
أديبة

No Avatar

افتراضي



قال أحدهم : أنا مع ثقافة المراة وتحررها على ألا تكون زوجتي
قد تثير المرأة المثقفة كيان الرجل , تملأ عقله, تثير فضوله, تدهشه
تأسر لبه .. تعجبه وقد يحبها ولكنه يفكر ألف مرة قبل أن يتزوجها
فالمثقفة وإن كانت تصلح للحب إلا أنها لا قد لا تصلح للزواج
ما يبحث عنه الرجل في المرأة هو أنوثتها ورقتها, وتأتي رغباته
العقلية والفكرية مع المرأة في المرتبة الأخيرة من طموحه.
ولذا فإني أهمس في أذن المرأة المثقفة الناجحة في حياتها وعملها
أن تكون أكثر ذكاء بأن تكون أكثر أنوثة فما زال الرجل الشرقي شرقياً.

قضية إجتماعية هامة وضعتها في إطار قصي ساخر
دام قلمكم ينثر الإبداع.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الوَمضَةُ الأَدَبِيَّةُ


نادية محمد الجابى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2013, 07:14 PM   #4
معلومات العضو
إشراف عام
مشرفة المشاريع
أديبة
الصورة الرمزية كاملة بدارنه

افتراضي



أحيانا (الثّقافة) تكون وبالا على أهلها
ومضة رائعة أخي الأستاذ مصطفى ذكّرتني بحكايات كثيرة عن المثّقفين والمثقّفات الذين يفلسفون الأمور التي لا تخطر على بال!
بوركت
تقديري وتحيّتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الوَمضَةُ الأَدَبِيَّةُ


كاملة بدارنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-11-2013, 02:32 AM   #5
معلومات العضو
أديب
الصورة الرمزية يحظيه حيسن

افتراضي



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى حمزة مشاهدة المشاركة
مُثـَقّفة

قال لها : اشتقتُ إليك جِدّاً جدّاً ! أجابته : وأنا افتقدتُك . ثم تنَحْنَحَتْ ، وعَدَلَتْ نظارتها الطبّيّة السّميكة فوق أنفها الدقيق وتوجّهت إليه : انظرْ ، " اشتقتُ إليكَ " و" أفتقدُكَ " يُعبّرعنهما في الإنكليزيّة بكلمة واحدة (I miss you ) أمّا في العربية فهناك فرق بين الكلمتين : فالفعل " افتقدتُ – افتَعَلْتُ " من فَقَدْتُ الشيءَ أَفقِدُه إِذا غاب عنك ، وافْتَقَدَهُ وتَفَقَّدَهُ: طَلَبَهُ عِنْدَ غَيْبَتِهِ . أمّا اشتاقَ فمن الشوقِ والاشتياقُ : نِزاعُ النفس إلى الشيء، والشَّوْقُ حركة الهَوى . هلْ لاحظتَ الفرقَ يا عزيزي ؟
كان ينظر إليها بوجهٍ كالفرزدق الذي أخْرِجَ لتوّه من التنّور !
أجابَها : لاحظتُ .. يا حظّي القَرَف !!!

لكل انسان سلبيات ترافق ايجابياته، من خلال وصفك لها تكوَّنتْ لي صورة أستاذة للغة العربية ربما اهتمامها بإرث السيبويه جعلها تفقد أحاسيسها و رومنسيتها، مسكين هذا العاشق وقع حبه على حجر ، جميلة هي الومضة دام يراعك مبدعا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الوَمضَةُ الأَدَبِيَّةُ


يحظيه حيسن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-11-2013, 07:57 AM   #6
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان

افتراضي



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادية محمد الجابى مشاهدة المشاركة
قال أحدهم : أنا مع ثقافة المراة وتحررها على ألا تكون زوجتي
قد تثير المرأة المثقفة كيان الرجل , تملأ عقله, تثير فضوله, تدهشه
تأسر لبه .. تعجبه وقد يحبها ولكنه يفكر ألف مرة قبل أن يتزوجها
فالمثقفة وإن كانت تصلح للحب إلا أنها لا قد لا تصلح للزواج
ما يبحث عنه الرجل في المرأة هو أنوثتها ورقتها, وتأتي رغباته
العقلية والفكرية مع المرأة في المرتبة الأخيرة من طموحه.
ولذا فإني أهمس في أذن المرأة المثقفة الناجحة في حياتها وعملها
أن تكون أكثر ذكاء بأن تكون أكثر أنوثة فما زال الرجل الشرقي شرقياً.

قضية إجتماعية هامة وضعتها في إطار قصي ساخر
دام قلمكم ينثر الإبداع.

اقتبس ما جاءت به اختنا الرائعة نادية الجابي
فقد كانت رائعة
وأضيف
شكرا لك
فقد جعلت انت ايضا ذلك درسا
مودتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الوَمضَةُ الأَدَبِيَّةُ


التوقيع

اضغط على الصورة لمشاهدتها بالحجم الطبيعي

محمد ذيب سليمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-11-2013, 05:42 PM   #7
معلومات العضو
مفكر أديب
عضو الاتحاد العالمي للإبداع
الصورة الرمزية خليل حلاوجي

افتراضي



النص لا يشير إلى أزمة الثقافة النسوية في مجتمعنا .. بل أراه يشير إلى أثر القولبة الفكرية وجمودها ومحاولة تفريغ المعرفة من بصمتها الوجدانية .. وهو داء انتشر في غرب الأرض وهاهو ينتقل بسرعة إلى فضاءنا العربي .. في محنة ثقافة استهلاكية مقيتة ..



/
نص مثقف ..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الوَمضَةُ الأَدَبِيَّةُ


التوقيع

وأنتَ تتعلمُ كيف تصلي ، تعلم لماذا تصلي
خليل حلاوجي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-11-2013, 09:21 PM   #8
معلومات العضو
مسؤولة المدرسة الأدبية
شاعرة
الصورة الرمزية فاتن دراوشة

افتراضي



أنوثة المرأة متعلّقة بمدى حبّها وثقتها بالرّجل لا أعتقدها كانت ستكتم أنوثتها فيما لو كانت عاشقة لذلك الرّجل لكن يبدو أنّ علاقتها به كانت سطحيّة وربّما كانت تشعر بملامحه الصّفراويّة المفتعلة لذا جعلت مشاعرها معلّبة هي الأخرى.

ومضة رائعة قويّة.

مودّتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الوَمضَةُ الأَدَبِيَّةُ


التوقيع

اضغط على الصورة لمشاهدتها بالحجم الطبيعي
فاتن دراوشة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-11-2013, 09:27 PM   #9
معلومات العضو
أديب
الصورة الرمزية عبد السلام هلالي

افتراضي



بيدو أن السيدة هنا ورغم اطلاعها و ثقافتها "السبويهية" غاب عنها أن لكل مقام مقال.
هذا ما يحدث حينما لا يساير الحديث السياق.
نص فيه من الطرفة ما فيه من العمق و الإشارة إلى إشكالية مجتمعية تعاني منها بعض البيوت.
تحيتي و تقديري أخي الكريم مصطفى



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الوَمضَةُ الأَدَبِيَّةُ


التوقيع

اللهم اهدنا إلى ماتحبه وترضاه

عبد السلام هلالي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-11-2013, 07:48 PM   #10
معلومات العضو
مشرف عام
أديب
الصورة الرمزية مصطفى حمزة

افتراضي



أختي الفاضلة ، الأديبة هَـنا
أسعد الله أوقاتك
ردّكِ الرائع استعان بالمنهج النفسي في النقد ، ففسّرَ الحدث بدوافع نفسيّة لدى الشخصيّة مستفيداً من طروحات علم النفس
ولعلك استفدتِ في تحليلك هذا لشخصيتها بشخصية تعرفينها أو عاينتِها ..
كان رداً مميزاً من قلم مثقفة شفيفة
دمتِ بألف خير



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الوَمضَةُ الأَدَبِيَّةُ


مصطفى حمزة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.