ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
يوم حافل. [ الكاتب : ناديه محمد الجابي - المشارك : بشرى العلوي الإسماعيلي - ]       »     حوار مع النفس [ الكاتب : حسين محسن الياس - المشارك : حسين محسن الياس - ]       »     غرفة .... الــتــفــشـــــش [ الكاتب : مازن لبابيدي - المشارك : بشرى العلوي الإسماعيلي - ]       »     لَقَدْ جَرَّدْتُهَا لُغَةً [ الكاتب : عبده فايز الزبيدي - المشارك : عبده فايز الزبيدي - ]       »     ماذا يصنع مثلي ..؟ [ الكاتب : محمد ذيب سليمان - المشارك : عبده فايز الزبيدي - ]       »     سرب القطا [ الكاتب : ثامر عبد المحسن العراقي - المشارك : ثامر عبد المحسن العراقي - ]       »     سفينة الأحزان [ الكاتب : محمد الفاضل - المشارك : محمد الفاضل - ]       »     و مازال عطرها في قمصاني ..!! [ الكاتب : أحلام المغربي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     سقط سهوا. [ الكاتب : ناديه محمد الجابي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     الحب يتكــلم ..؟ [ الكاتب : الفرحان بوعزة - المشارك : الفرحان بوعزة - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > الشِّعْرُ الفَصِيحُ

يـوم الحـسـيــــن

الشِّعْرُ الفَصِيحُ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 22-10-2015, 04:29 PM   #1
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية أحمد يوسف
يـوم الحـسـيــــن


قصيدة (يــــــومُ الحُـــسَـــيــــن )

------------------------------------
إهــــــــــداء:
أهدي هذه القصيدة إلى روح سيدنا أبي عبد الله الحسين عليه السلام سيد الشهداء ، وإلى روح حفيده الثائر الشهيد شيخي الحبيب السيد/ عماد الدين أحمد عفت الحُسيني رحمه الله تعالى ورضي عنه وأرضاه.
وقد كتبت القصيدة في واحد وستين بيتًا تأريخًا لسنة استشهاد سيدنا الحسين عليه السلام في السنة الحادية والستين من الهجرة يوم العاشر من محرم في كربلاء ، بعد أن سافر لأهل الكوفة تلبية لرسائلهم المتكررة التي يرجونه فيها قبول مبايعتهم للخلافة قبل أن يغدروا به ويحاربوه مع جيش يزيد بن معاوية وواليه عبيد الله بن زياد بن أبيه بقيادة عمر بن سعد بن أبي وقاص وشمر بن ذي الجوشن ومن معهم من الأشقياء ، ألا لعنة الله على الظالمين ...
وقد سميتها (يوم الحسين) لأنه يومٌ لن يتكرر في التاريخ مرة أخرى ...
---------------------------------
فِداءً لقلبِكَ والأضلُعِ ..
وما سالَ مِن دَمِكَ الأضوَعِ

وللجَسَدِ الحُرِّ بين الخُيولِ ..
رَهينَ السَّنابِكِ في البَلقَعِ

وللرُّوحِ تعرُجُ بينَ السَّحابِ ..
وللرأسِ يَسرِي بِلا مَهجعِ

وللآلِ آلِ الرسولِ الكرامِ ..
عِطاشًا سُقوا الموتَ في الأربُعِ

تداعى عليهِمْ طَغامُ البُغاةِ ..
وجُندُ المُنافِقِ والأوضَعِ

فلم يُكرِموا لوعَةَ الوالِهاتِ ..
ولَم يَرحموا صَرخَةَ الرُّضَّعِ

ولم يَرأَفوا بابن بِنتِ الرَّسولِ ..
يُناشِدُ لكن بِلا مَسمَعِ

سوى جَلمَدٍ مِن قُـلوبٍ غِلاظٍ ..
بل الصَّخرُ إن يَلقَهُ يَخشَعِ

فسُحقًا وبُعدًا لكلِّ خَؤُونٍ ..
يبـيعُ الأمانةَ بالمطـمَـعِ

ويَغدِرُ عَهدَ النبيِّ الأمينِ ..
ليَرضَى المنافقُ والمدعي

ويشربُ مِن كأسِ شرِّ الطُّغاةِ ..
بسُمٍّ بدُنيـاهُمُ مُنقَعِ

فيلعـنَ تاريخَهُ اللاعنونَ ..
ويُدفنَ في قاعِ مُستنقَعِ
---------------------------------

أيا ابنَ الإمامِ ويا ابنَ البَـتُـولِ ..
وسِبطَ نبيِّ الهُدى الأرفَعِ

فديتُـكَ بالـرُّوحِ بل والبنينَ ..
فليتَ دمائي فَدَتْ أدمُعِي

وفَدَّيتُ رَهطَكَ آلَ الحَبيبِ ..
فيا لَيتَ دُونكُمُ مَصرَعي

فكيفَ تَطيبُ لقلبي النَّجاةُ ..
وقلبُكَ يطعنُهُ مُفجِعِي

وكيفَ تَلَذُّ لـرُوحي الحياةُ ..
وروحكَ تنزع في مَسمَعي

عِطاشًا سُقِـيتمْ سِهامَ الهَلاكِ ..
تهاوت على السُّجَّدِ الرُّكَّعِ

سقـاكُم بها كُلُّ وَغدٍ كَـفُورٍ ..
خَبيثِ الطَّويَّةِ والمَرتَعِ

أفيكم يُجيلُ القَـنا والسُّيوفَ ..
وضيعُ الكِنانَةِ والمَنزَعِ ؟!!

فمِن أجلِ مَن تُستباحُ الدِّماءُ ..
وتُبذَلُ مَسرورةَ المَنبعِ ؟!

وفي حُبِّ مَن يُستطابُ المَماتُ ..
إذا لم يكنْ في الفتى الأروَعِ

فمَن كحُسَينٍ أميرِ الشَّبابِ ..
بجَناتِ عدنٍ مع الخُشَّعِ

حبيبِ الرَّسُولِ عليهِ السَّلامُ ..
ورُوحِ فُؤادٍ بِهِ مُولَعِ

وآخرِ مَن قد رأى مِن بَـنِـيهِ ..
فكانَ لهُ القلبُ كالمَخدَعِ

يَشَمُّ هَواهُ ويَهوى لِقاهُ ..
ويلثمُ فاهُ كما الإصبَعِ

تَقاسَمَ مَع حَسَنٍ حُــبَّــهُ ..
وزينبَ في قَـلبِـهِ الأَضوَعِ

وأَشبَهِهِم خُلُـــقًـا بالحبـيبِ ..
فَمَن ذا يرومُ إلى مَطمَعِ ؟!!
---------------------------------

بكى الجَـــــدُّ فــقــدَ الحبيبِ الشهيدِ ..
وقد جاءَ جبريلُ بالمَوضِعِ

وقال تُرى أُمَّـتي مَن يخونُ ..
ويُسقى دمي نَهِمَ الأَضلُعِ

أهذي وَصيَّــتُــكُم بالكِـرامِ ..
أآلي تَسُوقونَ للمَصرَعِ ؟!!

أمِن عِترَتي تُطعِمونَ الحُتُوفَ ..
وتَستأسِدُونَ على الرُّضَّعِ

ألم تَسمَعوا أن مِنِّي حُـسَـينًا ..
وأنيَ مِن سِبطِيَ الأَشجَعِ

وأني دَعَوتُ بِحُبِّ الإلهِ ..
لمن قد أَحَبَّ ولم يَدَّعِ

ألم تعلَموا كَمْ شَمَمْتُ الحُـسَـيـنَ ..
وكم ذُقتُ مِن ضَمَّةِ الأضلُعِ

فكيفَ استَبَحتُم دَمِي في دِماهُ ..
وحطَّمَ خيلُكمُ أضلُعِي

وكيفَ ذَبحتُم حبيبَ الفؤادِ ..
وأرسلتُـمُ الرأسَ للمُترَعِ

وكيف قَـتلتُم بَنِيَّ الصِّغارَ ..
وأضرمتُمُ النارَ في المَخدَعِ

وقطَّعتُـمُ كُلَّ رأسٍ شريفٍ ..
وشَفَّعتُـمُ الرأسَ بالأذرعِ

أَهانت عليكم بَـناتُ الرسولِ ..
سَبايا يُسَقنَ إلى الأقذَعِ

تُـقَطِّعُ لوعتُهُنَّ القُـلوبَ ..
ولو كُنَّ مِن جَلمَدٍ لا يَعي

تداعت عليهـنَّ بُغثُ الذُّكورِ ..
وقد كُنَّ في شاهِقٍ أَمنَعِ

فحسبيَ ربي ونعمَ الوكيلُ ..
لَهُ المُشتَـكى ولَهُ مرجعي
---------------------------------

ألا ليتَ شِعـريَ ماذا نقولُ ..
لربِّ الخلائقِ في المَجمَعِ

إذا حُشرَ الناسُ يومَ الحسابِ ..
فمِن مُستجيرٍ ومِن مُهطِعِ

وكيف يُسَـوِّغُ بعضُ الطغاةِ ..
وأذنابُهُم مِن ذَوي المَطمَعِ

لأعظمِ كارثةٍ لا تزالُ ..
بمَرِّ الحَوادثِ في الأبشَعِ

تدكُّ الضَّمائرَ في صحوها ..
وتُحرِقُ لوعتُها مَن يَعي

وتُجري الدِّما من مَآقي القُـلوبِ ..
فما ظَلَّ في العَينِ مِن مَدمَعِ

يلومونَ جَهلًا خُروجَ الحُـسَـينِ ..
وكم أظهرَ الجهلُ مِن مُدَّعِ

ويأتفكونَ بحقدٍ دفينٍ ..
ضَبابُ الهوى عنهُ لم يُقشَعِ

ويستترونَ بكِذبِ النِّـفـاقِ ..
وما فضحَ اللهُ لم يُمنَعِ

ويبقى الحُسَينُ بمَرِّ الزَّمانِ ..
شهيدَ كرامتنا الأشجعِ

مَضى للخيانةِ في وَكرِها ..
بشمسِ الحقيقةِ والمِبضَعِ

ليستأصلَ الظُّلمَ والظالمينَ ..
ويَهتِكَ أستارَ مَن يَدَّعِي

وقالَ أتينا نُـلبِّي النِّداءَ ..
فإن تَصدُقوني فكونوا معي

وإن تخذُلوني فغَدرٌ قريبٌ ..
وما هو مِنكُم بمُستَبدَعِ

وأعذَرَ للحقِّ في كَربَلاءَ ..
ولم يُستذلَّ ولَمْ يَخنَعِ

ولم يَكترِث لعَتادِ الخُصومِ ..
وجيشٍ بآلافِهِ الأربَعِ

بسبعينَ جالَدَهُم في ثَـباتٍ ..
ورغمَ المَجازِرِ لم يَضرَعِ

وبالحقِّ عاشَ وللحَقِّ ماتَ ..
فمَن عَشِقَ الحَقَّ لم يخضَعِ
---------------------------------

أحمد يوسف
القاهرة – مسجد سيدنا الحسين
الجمعة 7 / محرم / 1436 هـ الموافق 31 / 10 / 2014 م



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

فاصبرْ لها غير مُحـتـال ٍ ولا ضجـِــر ٍ ..
في حـادث ِ الدهــر ِ ما يُـغـني عن الحـِــيـَـــل ِ ..

  رد مع اقتباس
قديم 24-10-2015, 03:24 PM   #2


سلام الله عليك شاعرنا ورحم الله الشهيد الحسين سيد شباب اهل الجنةو ريحانه المصطفى صلى الله عليه وسلم ....
ورضي الله عن ال بيته الكرام وسائر الصحابة اجمعين ...وبارك الله فيك على ما كتبت اخي تقبل تحاياي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 24-10-2015, 07:39 PM   #3
معلومات العضو
مشرف عام
الصورة الرمزية عادل العاني
إحصائية العضو
من مواضيع العضو
عادل العاني غير متواجد حالياً


الأخ الفاضل والشاعر المبدع أحمد

بارك الله فيك وأنت توثق واقعة الطف واستشهاد الحسين عليه السلام.

أجدت وأحسنت في سرد الأحداث , وبيان مكانة سيد شباب أهل الجنة , حفيد النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

الإمام الحسين خرج لإصلاح أمة جده , وأعطى مثلا رائع باستشهاده من أجل إعلاء كلمة الحق.

ورسخ مفاهيما للتورة على الظلم , وهكذا علينا اليم أن نسير على خطاه لإصلاح حال أمة جده , وكلمة قالها مازالت شعارا لمن يريد أن يدلفع عن مبادئه ورسالته ( هيهات منا الذلة )

بارك الله فيك مرة ثانية وجعلها الله في ميزان حسناتك.

تحياتي وتقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 24-10-2015, 09:24 PM   #4


حب الرسول صلى الله عليه وسلم
دين و يتمثل في طاعته و اتباع هديه
وليس في إحياء مأتم الحسين و التطبير فهذه بدعة و ضلالة.
و الحسين بن علي رضي الله عنهما من سادة الصحابة بإجماع المسلمين .
و سؤالي لك أيها الكريم:
هل تحب أبا بكر الصديق و عمر الفاروق رضي الله
عنهما ؟
هل تعتبر السيدة الطاهرة عائشة بنت الصديق من سيدات الجنة و أما لك لكونها أما لكل مؤمن ؟
و بعد هذا سنتدارس النص .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 24-10-2015, 10:09 PM   #5
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية أحمد يوسف


للأسف الشديد..
وأكرر
للأسف الشديد صار الاهتمام بسير سادتنا من آل البيت عليهم السلام وحبهم وتعظيمهم الذي هو نابع من حب وتعظيم سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم علامة على التشيع!!! هذا معناه أننا أهل السنة أهملنا في حمل لواء هذا الشرف العظيم حتى صار علامة على غيرنا.

اللهم ارض عن سادتنا أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وجميع صحابة سيدنا رسول الله وأزواجه أمهات المؤمنين جميعا
وارزقنا حب آل بيت نبيك صلى الله عليه وآله وسلم والتأدب معهم بما يليق بمنزلتهم وبما يجعلنا أهلا للتحقق بقولك في كتابك العزيز: (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى)، واللهم أرض عنا بهذه القصيدة سيدنا أبا عبد الله الحسين واحشرنا تحت لوائه يوم القيامة.

أبو عمر
أحمد يوسف



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 24-10-2015, 10:12 PM   #6
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية أحمد يوسف


للأسف الشديد..
وأكرر
للأسف الشديد صار الاهتمام بسير سادتنا من آل البيت عليهم السلام وحبهم وتعظيمهم الذي هو نابع من حب وتعظيم سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم علامة على التشيع!!! هذا معناه أننا أهل السنة أهملنا في حمل لواء هذا الشرف العظيم حتى صار علامة على غيرنا.

اللهم ارض عن سادتنا أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وجميع صحابة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأزواجه أمهات المؤمنين جميعا
وارزقنا حب آل بيت نبيك صلى الله عليه وآله وسلم والتأدب معهم بما يليق بمنزلتهم وبما يجعلنا أهلا للتحقق بقولك في كتابك العزيز: (قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى)، واللهم أرضِ عنا بهذه القصيدة سيدنا أبا عبد الله الحسين واحشرنا تحت لوائه يوم القيامة.

أبو عمر
أحمد يوسف



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 25-10-2015, 04:58 AM   #7


أخي الكريم
والله الذي لا إله إلا هو إني حين قرأت سيرة الحسين في البداية و النهاية لابن كثير بكيت حزنا عليه.
ولكن ابن كثير نفسه قال ما مفاده إن كل مصادر تلك الواقعة تعتمد على أبي مختلف الكلبي و هو شيعي.
وأبو مخنف الكلبي هذا قال عنه الذهبي في ميزان الاعتدال:
تالف لا يوثق به.
و قال عنه ابن معين: ليس بثقة.
فمصادرنا حول مقتل سيدنا الحسين رضي الله عنه قليلة جدا و الشيعة لا يستحون من الكذب بل دينهم الكذب.
و قد قتل عمر و هو خير من عثمان و قتل عثمان و هو خير من علي و قتل علي و هو خير من الحسين رضي الله عنهم فما رأينا المآتم تنصب شعرا و عملا إلا يوم عاشوراء.
علينا أن نقتدي بعلماء السنة من القدامى و المحدثين و نعصم ألستنا عن أمور لن ينفعنا الخوض فيها شيئا.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 25-10-2015, 05:19 AM   #8


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل العاني مشاهدة المشاركة
الأخ الفاضل والشاعر المبدع أحمد

بارك الله فيك وأنت توثق واقعة الطف واستشهاد الحسين عليه السلام.

أجدت وأحسنت في سرد الأحداث , وبيان مكانة سيد شباب أهل الجنة , حفيد النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

الإمام الحسين خرج لإصلاح أمة جده , وأعطى مثلا رائع باستشهاده من أجل إعلاء كلمة الحق.

ورسخ مفاهيما للتورة على الظلم , وهكذا علينا اليم أن نسير على خطاه لإصلاح حال أمة جده , وكلمة قالها مازالت شعارا لمن يريد أن يدلفع عن مبادئه ورسالته ( هيهات منا الذلة )

بارك الله فيك مرة ثانية وجعلها الله في ميزان حسناتك.

تحياتي وتقديري

أيها الكريم
رحمه الله أبا عبدالله الحسين بن علي و رضي الله عنه و عن أبيه و أمه .
اجتهد الحسين رضي الله عنه و خالفه جل الصحابة كابن عمه عبدالله بن عباس حبر الأمة و عبدالله بن عمر رضوان الله عليهم و بينوا له خطورة الموقف و غدر أهل الكوفة بأبيه من قبل و لكن قدر الله كتب له الشهادة عزيزا حميدا .
و كذلك خرج عبدالله بن الزبير و استشهد رضي الله عنه .
فكم سفكت دماء و ضاعت جهود و عطلت ثغور و إلى يومنا هذا ما زال أصحاب البدع و الأهواء يستغلون الماضي لتدمير حاضرنا و فينا يمنعون لهم.
و من العدل لو كان الأمر سليما أن نجد النوائح على الفاروق و ذي النورين وحمزة أسد الله و أسد رسوله و ابن الزبير رضي الله عنهم.
أين أصوات النوائح من النساء و القوافي في كل وقت يوافق وفاة الرسول صلى الله عليه و سلم؟
فلا تنجرفوا بحسن نواياكم إلى مالا تحمد عقباه.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 26-10-2015, 01:42 AM   #9
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية أحمد يوسف


نقول كما قال إمام أهل السنة الإمام الشافعي رضي الله عنه (ولا أتصور أن سنيا عاقلا مؤدبا سيزايد على الإمام الشافعي أيضا!!):

فمن مبلـغ عنـي الحسيـن رسالــة ** وإن كرِهَتهـا أنفـــس وقلـــوب
ذبــيـح بـلا جـرم، كـأن قــميصــه ** صبيغ بمـاء الأرجـوان خضـيب
فللــسيــف أغـوال وللرمــح رنــة ** وللخيل من بعد الصهيل نحـيب
تـزلـزلـت الــدنيـا لآل مـحــمــد ** وكادت لهم صم الجبــال تـذوب
وغارت نجومٌ واقشعرت كـواكـب ** وهتك أستــار، وشــق جيـــوب
يصلى على المبعوث من آل هاشم ** ويغزى بنـــوه ! إن ذا لعجيــب
لئن كان ذنبـي حــب آل مــحـمــد ** فذلك ذنب لست عنه أتـــوب
هم شفعائي يوم حشـري ومــوقفي ** إذا مابدت للناظــرين خطــوب



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 26-10-2015, 05:31 AM   #10


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد يوسف مشاهدة المشاركة
نقول كما قال إمام أهل السنة الإمام الشافعي رضي الله عنه (ولا أتصور أن سنيا عاقلا مؤدبا سيزايد على الإمام الشافعي أيضا!!):

فمن مبلـغ عنـي الحسيـن رسالــة ** وإن كرِهَتهـا أنفـــس وقلـــوب
ذبــيـح بـلا جـرم، كـأن قــميصــه ** صبيغ بمـاء الأرجـوان خضـيب
فللــسيــف أغـوال وللرمــح رنــة ** وللخيل من بعد الصهيل نحـيب
تـزلـزلـت الــدنيـا لآل مـحــمــد ** وكادت لهم صم الجبــال تـذوب
وغارت نجومٌ واقشعرت كـواكـب ** وهتك أستــار، وشــق جيـــوب
يصلى على المبعوث من آل هاشم ** ويغزى بنـــوه ! إن ذا لعجيــب
لئن كان ذنبـي حــب آل مــحـمــد ** فذلك ذنب لست عنه أتـــوب
هم شفعائي يوم حشـري ومــوقفي ** إذا مابدت للناظــرين خطــوب

أيها الكريم
عندي ما يلي:
- أنا أشكك في نسبة هذه القصيدة لإمامنا إمام أهل السنة و الجماعة الشافعي رحمه الله .
- ما أكثر القصائد التي نسبت للإمام الشافعي و ليست له و عندي أدلة.
_ هل لك أن تضع لنا رابط ديوان الشافعي الذي أخذت منه هذه القصيدة.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة