ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين **************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
أطلب عضويتك اليوم كلمة د. سمير العمري في انطلاقة الاتحاد حصاد جديد من سنابل الواحة سارع بالانتساب للاتحاد العالمي للإبداع ديوان حب في اليمن عدد جديد من مجلة الواحة الثقافية القطاف الثاني من خمائل الواحة
الطريدة (ق.ق.ج) [ الكاتب : محمد مشعل الكَريشي - المشارك : مصطفى الصالح - ]       »     قال لي العصفورُ يومًا (محاورة شعرية) [ الكاتب : نغم عبد الرحمن - المشارك : أحمد عبدالله هاشم - ]       »     لأنّــي َ لمْ أنسَ [ الكاتب : محمد محمد أبو كشك - المشارك : أحمد عبدالله هاشم - ]       »     مَرْضِيَّةُ الْحُبِّ غيداء الأيوبي [ الكاتب : غيداء الأيوبي - المشارك : أحمد عبدالله هاشم - ]       »     حلم على قارعة الطريق – محمد الفاضل [ الكاتب : محمد الفاضل - المشارك : مصطفى الصالح - ]       »     العبي يا أمة العُرْب العبي [ الكاتب : غلام الله بن صالح - المشارك : أحمد عبدالله هاشم - ]       »     ★ تَوْأَم الرُّوح ★ [ الكاتب : أحمد الجمل - المشارك : أحمد عبدالله هاشم - ]       »     يا صخرة في الوادي تَتِمَّة [ الكاتب : شكيبيان الفهري - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     فريدة [ الكاتب : ابراهيم الرفاعي - المشارك : مصطفى الصالح - ]       »     لا تخــافي [ الكاتب : ياسين عبدالعزيزسيف - المشارك : نغم عبد الرحمن - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

ضربني..و بكى ( مقالات ملفقة 9\3)

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 14-02-2017, 02:39 PM   #1
ضربني..و بكى ( مقالات ملفقة 9\3)


ضربني.. و.. بكى


مقالات ملفقة 9 \ 3
بقلم – محمد فتحي المقداد


لا يزال جدول الضّرب يحتفظ بأهميّته في العمليّات الحسابيّة الذهنيّة المباشرة، رغم التقدّم التقني في الحاسبات المتاحة من خلال الهواتف الذكيّة، وهو الأساس الذي يحتاجه معظم النّاس في حياتهم اليوميّة، و المرتكز لعلم للحساب خاصّة لطلّاب المرحلة الإبتدائية، والدي رحمه الله لم يألُ جُهدًا ببذل أقصى إمكانيّاته في تحفيظي جدول الضّرب أستظهره عن ظهر قلب بلا تأتأة ولا تلكّؤ، للنجاة من العقوبة المنتظرة في النهاية، إذا ما سئلتُ ولم أجِب.
و تعتبر العصا و العكّاز أحد أركان الضّرب من حيث المبدأ، رغم التباعد في المعنى، ومن حملها للدفاع عن النفس، أو بقصد الإيذاء للغير فيكون هذا في حالة القوّة البدنيّة و الرجولة، وفي حالة سيّدنا موسى عليه السّلام، فهي عكّاز تعين حاملها و الاتّكاء عليها، ( وما تلك بيمينك يا موسى، قال: هي عصاي أتوكأ عليها، و أهشُ بها على غنمي، ولي فيها مآربُ أخرى)، ولكنّ عصا (السيلفي) التي ظهرت مؤخّرًا خاصة بين الشّباب و البنات مختلفة تمامّا عمّا أسلفنا في معنى العصا، و تبقى (العصا لمن عصا) أداة للتخويف وتقويم السلوك.
ومن سافر في الأرض إلى مكان قريب أو أقصايها ، فقد ضَرَبَ في الأرض ضَربًا ومضرَبًا بفتح الرّاء، أي سار لابتغاء الرّزق، و يُقال:(إنّ في ألف درهمٍ لَمَضرَبًا) أي ضربًا، وهذا المعنى يتّضح جليًّا في الآية: (وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ).
و إذا ضرب الله مثلًا، فيكون قد وَصَف وبَيّن، للعبرة و أخذ العظة، بشرح الحالة وتفصيلها لتكون في متناول أفهام مستويات البشر المختلفة، ولكثرة الأمثال التي جاء بها القرآن، ربّما يضيق المقام لاستحضارها جميعًا.
ففي عام 1936قدحت شرارة الإضراب المعروف بــ(الإضراب السٍتّيني) بدأت عندما رفعت سلطات الانتداب الفرنسي تعرفة ركوب (الترومواي) نصف قرش، وهو الأمر الذي دفع بزعيم الكتلة الوطنيّة فخري الباروديّ إلى قيادة احتجاجات، و مظاهرات انطلقت من دمشق، ثم امتدّت سريعاً إلى المدن السورية الأخرى؛ لتتحوّل إلى حركة شعبية مطالبة بالاستقلال، وإنهاء الانتداب، ثم تحولت إلى إضراب عام شمل كل المدن السورية بعد اعتقال البارودي، ونفيه إلى منطقة الجزيرة السورية. و يعد (الإضراب السِتّيني) أطول إضراب في العالم حتى تاريخه استمر 60 يوم، أي مدة شهرين كاملين، ثمّ حلّ بالمرتبة الثانية بعد الإضراب الفلسطينيّ الذي استمر ستة أشهر من العام ذاته، ومن اعتقل من الأحرار السوريين فقد أضرب عن الطّعام وهي وسيلة احتجاج فعّالة، وكان معظم الموظفين السوريين أضربوا عن العمل، و التجار أضربوا كذلك فأغلقوا محلاتهم، على العموم فمن أضرب فقد أعرض، مثلما أضربت عن الكلام، وابتعدت عنه ولجأت للإشارة إلى ابنها نبيّ الله عيسى.
ومن ركب البحر لا بدّ من منغّصات للمتعة، إذا ما اضطربت أمواجه ارتفاعًا وهبوطًا، فيرتّج المركب يمنةً و يسرة، فتهتزّ القلوب وتلهج الألسنة بالدعاء طلبًا للنّجاة، والاضطراب ناتج عن الحركة العنيفة للأمواج العاتية، إذا ضربت بعضها بعضًا.
تطوّر الحياة خلال العصور من البدائية إلى الحالة المدينيّة، و اتّخاذ التجارة وسيلة للكسب المشروع، كان للمضاربة نصيب وافر في التعاملات، فهي ليست بيعاً حقيقيًّا ولا شراء حقيقياً، إنّما المسألة تنحصر كلّها في قبض، أو دفع فروق الأسعار، بينما البيع والشراء في المضاربة الشرعيّة بيع حقيقيّ لسلع محددة، وفق الضوابط الشرعية.
وفي البورصة حديثًا، هي: "المخاطرة بالبيع والشراء بناء على توقّع تقلبّات الأسعار بغية الحصول على فارق الأسعار"، وقد يؤدي هذا التوقّع إذا أخطأ إلى دفع فروق الأسعار بدلًا من قبضها. فالمضاربة غالبّا ما تكون تلاعبًا بالأسواق لاحتكار الأرزاق و الحاجات، و التحكّم بالأسعار برفعها للحدّ الأقصى تلبية لجشع أنفس التجّار بالربح الفاحش، و الثراء. والمُضارِب يسعى لجمع وحبس كل البضائع أو الصكوك التي من نوع واحد في يد واحدة، ثم التحكّم في السوق، وعقد المضاربة عرّفه فقهاء الشريعة على: (أنه عقد على الشركة بين اثنين أو أكثر، يقدم أحدهما مالًا والآخر عملًا، ويكون الربح بينهما حسب الاتفاق والشرط). وبذلك تختلف في الفقه الإسلامي عنها في الفكر الاقتصادي المعاصر، الذي تعني فيه عمليّات بيع وشراء صوريّ، تنتقل معها العقود أو الأوراق المالية من يد إلى يد، دون أن يكون في نيّة البائع أو المشتري تسليم، أو تسلّم موضوع العقد في الفكر الاقتصادي المعاصر.
ومن شقّ عصا الطاعة على حاكمه، ويلجأ للإضراب الاحتجاجيّ، فيقوم الحاكم بالضرب بيد من حديد، لإخماد كلّ مظاهر التمرّد و الخروج عن نهجه و أحكامه المقررّة، بينما يكون الضّرب بالدُفّ لإشاعة الفرح و السرور، خلافًا للضرب بيد من حديد في الأسلوب و المنهج.
و في العصر الحديث صارت الضرائب سمة النظام العالمي قاطبة، حيث بُنِيَت ميزانيّات الدول في تمويل جزء كبير منها على الضرائب المختلفة، وأقامت لها دوائر متخصصة في تحصيل الضرائب و جبايتها.
و خلافات الأولاد في الأسرة لا تنتهي، فمنهم من يضرب أخاه ويُبكيه، ويسبق في الشكوى لأمّه وهو يتباكى، لينطبق عليه المثل الشعبي: (ضربني وبكى .. سبقني واشتكى)، و من تتالت و تتابعت عليه المصائب، عبّروا عنه: (ضربتين بالراس يوجعوا)، و للترهيب و التخويف، فيقولون: (اضرب المربوط.. بيخاف الفلتان)، وللعمل بهدوء كي يستمر ويدوم بفعاليّة، يقال له: (ضربة ع الحافر، وضربة ع النّافر)، وهي حالة بيطار الخيول وهو يصلح حذاويها، وهو يضرب بمطرقه ضربة على حافر الفرس، وضربة أخرى على رأس المسمار النّافر.
ومن الغريب أن يكون هناك نوع من الضّرب المحبب و الجميل، وهو ضرب الحبيب للحبيب (ضرب الحبيب زبيب).

عمّان \ الأردن
ــــا 13-2-2017



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 15-02-2017, 12:11 PM   #2
معلومات العضو
مشرفة عامة
أديبة

No Avatar


مقالتك اليوم خفيفة الظل لطيفة ـ رغم كم ما فيها من معلومات
وقد أوردت الكثير من الأمثلة الظريفة المتعلقة بالضرب ..
وأزيدك مثال.. ضرب عصفورين بحجر واحد.
رغم إنها ملفقة مقالاتك وجامعة لمعلومات مختلفة
فأنا أجد متعة في قراءتها وأسعد بها.
فبورك الفكر والقلم
ولك تحياتي وتقديري.




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 15-02-2017, 02:41 PM   #3


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
مقالتك اليوم خفيفة الظل لطيفة ـ رغم كم ما فيها من معلومات
وقد أوردت الكثير من الأمثلة الظريفة المتعلقة بالضرب ..
وأزيدك مثال.. ضرب عصفورين بحجر واحد.
رغم إنها ملفقة مقالاتك وجامعة لمعلومات مختلفة
فأنا أجد متعة في قراءتها وأسعد بها.
فبورك الفكر والقلم
ولك تحياتي وتقديري.


الأستاذة نادية الجابي المحترمة
أسعدك الله
شكر كبير للإضافة المميزة دائما
كل التقدير و الأحترام



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة