ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
عيد مبارك وكل عام وأنتم بخير
عيد سعيد [ الكاتب : ساعد بولعواد - المشارك : ساعد بولعواد - ]       »     لا تبتئس [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     تناقضات أمة [ الكاتب : عبدالسلام حسين المحمدي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     *غميضة العشق* [ الكاتب : هارون عمري - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     الغرب مُرْتَعِب من البُرْقُع [ الكاتب : محمد محمد البقاش - المشارك : ياسرحباب - ]       »     دعاء.. [ الكاتب : احمد المعطي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     حــجـــاب المـــرايــا [ الكاتب : عصام فقيري - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     هل تقبلين؟ [ الكاتب : عبد السلام لشهب - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     عمى الألوان [ الكاتب : محسن العافي - المشارك : آمال المصري - ]       »     تصميم إهداء لأعضاء ملتقى رابطة الواحة الثقافية [ الكاتب : عبد السلام لشهب - المشارك : آمال المصري - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > مِنبَرُ الفِكْرِ وَ المَعْرِفِةِ > الحِوَارُ الإِسْلامِي

حُسْنُ الخُلُقِ نِعْمَةٌ وهِدَايَةٌ واقْتِدَاءٌ.

الحِوَارُ الإِسْلامِي

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 11-06-2017, 08:32 PM   #1
حُسْنُ الخُلُقِ نِعْمَةٌ وهِدَايَةٌ واقْتِدَاءٌ.


حُسْنُ الخُلُقِ نِعْمَةٌ وهِدَايَةٌ واقْتِدَاءٌ.
دعانا ديننا الخنيف إلى التحلي بحسن الخُلق، لقد مُدِحَ به رسولنا الكريم، صلى الله عليه وسلم، في قوله تعالى: " وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ " ــ سورة القلم (4) .
الأخلاق ! هي " الروح " التي لا تموت بعد الرحيل . فما أجمل أن تسير بين الناس ويَفُوحُ منك عطر أخلاقك ! أجعل لنفسك عمراً لا ينتهي ، بأخلاقك وعملك وحلمك وطلاقة وجهك وطيب كلامك وإخلاصك، لتكون غائباً حاضراً في قلوب الناس. وصدق من قال:" الرعد الذي لا ماء معه لا ينبت العشب ، كذلك العمل الذي لا إخلاص فيه لا يُثمر الخير. سُـئِلَ رسول الله صلى الله عليه وسلم، عن أكثر ما يُدخل الناس الجنة قال : " تقوى الله وحُسن الخُلق". مِقْيَاسُ الأخلاق الفاضلة أن تظلَّ أنت أنت .. ثابتا على خُلُقِك وصبرك، وإحسانك وتواضعك، وترفّعك عن سفاسف الأمور، حتى في أصعبِ المواقف وأشدّها على النفس.
الصفوة من الخَلق لاتتغير صفاتُهم ، حتى لو تغيّرت أحوالهم و ظُروفهم . فالكريمُ يظل كريمًا حتى لو افْتَقَر، والعزيزُ يظل عزيزًا حتى لو قُهِر، والمُحسن يظل محسنًا حتى لو ظُلم. إنهم يتعبدون الله بهذه الأخلاق، بل وتطمحُ نفوسهم للقرب من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكل من زاد في حسن الخُلق، كانَ أقربُ إلى رسول الله من غيره، أليس هو القائل: " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق؟

عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم: " إن أقربكم مني مجلسا أحاسنكم أخلاقا ، الموطئون أكنافا ، الذين يألفون ويؤلفون" ــ رواه الطبراني.
عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن من أحبكم إلي أحسنكم أخلاقا " ــ رواه البخاري.
صَحِبَ ابن المبارك رجلاً سيئ الخلق في سفر، فكان ابن المبارك يحتمله ويداريه، فلما فارقه بكى ابن المبارك فقيل له: ما يبكيك؟ فقال: "بكيتُه رحمةً به، فارقته وخلقه السيئ لم يفارقه".
قال ابن المبارك رحمه الله :" حُسْنُ الخلق طلاقة الوجه، وبذل المعروف، وكفّ الأذى".
قال أحمد شوقي:
صــلاحُ أمرِكَ للأخــلاقِ مرجعُــــه ***** فقوِّم النــفسَ بالأخــلاقِ تَسْتَقِــمِ
والنفسُ من خيرِها في خيرِ عافيةٍ ***** والنفسُ من شَرِّها في مرتع وخمِ
قال محمد محمود الأيوبي:
والمرءُ بالأخــلاقِ يسمــو ذكــْرهُ ***** وبها يُفضلُ في الورى ويوقرُ.

أحرصوا أحبتي في الله على زَرْعِ وجَنْي ثمار حسن الخلق ، اللهم اهدنا لحسن الخلق واصرف عنا ما يخالفها من الأقوال والأعمال والأهواء.










المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الحِوَارُ الإِسْلامِي

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة