ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
سـقـطـة [ الكاتب : الفرحان بوعزة - المشارك : الفرحان بوعزة - ]       »     لستَ سواك... [ الكاتب : عبلة الزغاميم - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     تنهيدات [ الكاتب : صادق البدراني - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     قصيدة نثرية [ الكاتب : زينب المالكي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     أهمية الابتسامة [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     فضل العشر من ذي الحجة لغير الحاج [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : ماجد وشاحي - ]       »     جائزة أحسن قصة فيلم [ الكاتب : رافت ابوطالب - المشارك : رافت ابوطالب - ]       »     مجتمع الجهل المركب [ الكاتب : حيدر عراق - المشارك : عبدالله علي باسودان - ]       »     اصلاح طريق الإصلاح [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > الشِّعْرُ الفَصِيحُ

الـحــنــيــــن

الشِّعْرُ الفَصِيحُ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 17-06-2017, 11:33 PM   #1
الـحــنــيــــن


الـحــنــيــــن


أَفْرَغَ الحُزْنُ قَلْبَهُ فَمَلَا = كَفَّهُ بِالغِيَابِ وَارْتَحَلَا
يَزْرَعُ الرِّيحَ تَحْتَ خُطْوَتِهِ = تَارِكًا لِلسَّرابِ مَا حَمَلَا
زَادُهُ فِي الرَّحِيلِ دَمْعَتهُ = كَلَّمَا جَاعَ فَجَّرَ المُقَلَا
شَرِبَ البُعْدَ خَمْرَةً فَسَقَى = ظَمَأَ الرُّوحِ وَارْتَمَى ثَمِلَا
يَتَهَادَى عَلَى الدُّرُوبِ وَمِنْ = جِهَةِ الغَيْبِ أَمْسَكَ الأَمَلَا
رُغْمَ مَا أَطْفَأَ الغِيَابُ بِهِ = مِنْ أَمَانِيهِ ظَلَّ مُشْتَعِلَا
لَيْسَ يُغْرِيهِ بِالرَّحِيلِ سِوَى = ذِكْرَيَاتٍ أَضْحَتْ بِهِ طَلَلَا
كُلَّمَا جَرَّهُ الحَنِينُ إِلَى = أَمْسِهِ اسْتَقْبَلَ النَّوَى وَسَلَا
فَمَضَى صَوْبَ يَأْسِهِ وَرَأَى = زَيْفَ مَاضِيهِ يَنْزَوِي خَجَلَا
وَطَوَى الأَرْضَ مُسْرِعًا وَبَنَى = مِنْ خُطَى العَزْمِ تَحْتَهُ جَبَلَا
مِنْ أَعَالِيهِ مَدَّ قَبْضَتَهُ = رَافِعًا حُلْمَهُ الذِي اخْتُزِلَا
فَهُوَ الآنَ بَعْدَ غُرْبَتِهِ = عَادَ مِلءَ النُّقْصَان مُكْتَمِلَا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

لَا أسكنُ الشِّعـر إنَّ الشِّعـر يَسكُننِي = إنْ أطلقِ الحَرفَ عَادَ الحَرفُ فِي بَدَني
  رد مع اقتباس
قديم 18-06-2017, 12:13 AM   #2
معلومات العضو
شاعرة

No Avatar


السلام عليكم
أنا أول الحاضرين في مسرح الحنين ،كي ألتقط ما أشاء من درر الصور الشعرية الطازجة ،قبل أن تمتد إليها الأبصار وتتزاحم عليها الأيدي.

أَفْرَغَ الحُزْنُ قَلْبَهُ فَمَلَا = كَفَّهُ بِالغِيَابِ وَارْتَحَلَا

"ملا كفه بالغياب " هذه أول صورة أحاول أن أمد إليها يدي.
الكف الذي يمتلئ بالغياب! رائعة ، سرمدية ،ممتلئة بفراغ الغياب الذي يمتد ويتسع وهو يملأ ذلك الكف..

LO يَزْرَعُ الرِّيحَ تَحْتَ خُطْوَتِهِ = تَارِكًا لِلسَّرابِ مَا حَمَلَا

يزرع الريح يزرع الريح! تحت خطوته . هذه ثانية !
الريح تمر تحت خطوته. فكم هي كثيفة ليستطيع زرعها. .؟ وهل يزرعها لكي تثمر في إثر خطوته ؟ أي أثر يطمح بإبقائه خلف خطواته ؟
زَادُهُ فِي الرَّحِيلِ دَمْعَتهُ = كَلَّمَا جَاعَ فَجَّرَ المُقَلَا
يجوع فيفجر مقتليه دمعا. لأنه اصطحب دمعه زادا. رائعة.

شَرِبَ البُعْدَ خَمْرَةً فَسَقَى = ظَمَأَ الرُّوحِ وَارْتَمَى ثَمِلَا


"شرب البعد" وأيا ما كان نوع هذا الشراب ، خمرا أو غير ذلك، يهمني أنه " شرب البعد " !!!
وهذا الإبداع في القبض على اللامحدود وتكثيفه في كلمة اسم أو فعل.
يملأ كفه بالغياب. ويشرب البعد : صورتان تنبثقان من المعين الإبداعي نفسه في جهة ما من خيال الشاعر الذي يستجلب اللانهاية ليجمدها في لحظة حسية تشبه قطرة برد جامدة باردة .فيلمسها القارئ ويدركها بحواسه.


يَتَهَادَى عَلَى الدُّرُوبِ وَمِنْ = جِهَةِ الغَيْبِ أَمْسَكَ الأَمَلَا


نعم! من جهة الغيب أمسك الأمل وهو يمشي متعاديا على الدروب !
يمسك الأمل من جهة الغيب. وهذا ما يفعله الشاعر في هذه التشكيلات الفنية الشاعرية الفريدة . يمسكه ويصوغه لنا دررا.


وَطَوَى الأَرْضَ مُسْرِعًا وَبَنَى = مِنْ خُطَى العَزْمِ تَحْتَهُ جَبَلَا

مِنْ أَعَالِيهِ مَدَّ قَبْضَتَهُ = رَافِعًا حُلْمَهُ الذِي اخْتُزِلَا

يقف الآن على قمة الجبل الذي بناه من العزم الذي خطا به وهو يمشي

فَهُوَ الآنَ بَعْدَ غُرْبَتِهِ = عَادَ مِلءَ النُّقْصَان مُكْتَمِلَا

فَـهُـوَ الآنَ بَـعْــدَ غُـرْبَـتِـهِ
عَادَ مِـلءَ النُّقْصَـان مُكْتَمِـلَا

وآخر درة في آخر بيت تصوره لنا وقد عاد مكتملا بنقصانه.
أي أنه استطاع أن يدرك نقصانه . استطاع أن يتمثل نقصانه. فعاد بعد غربته التي انتهت بعودته. استطاع ان يعود من غربته عندما وصل إلى ما ينشده من الاكتمال.
كان ذلك الاكتمال بامتلاء وعيه بنقصانه.
فكرة فلسفية تمثل نقص المخلوق .وضرورة تمعنه وإدراكه لهذا النقص .
أمتعني جدا ما قرأت .
دام لكم الإبداع أستاذنا الشاعر المحلق عصام فقيري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 19-06-2017, 12:21 AM   #3
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية ناظم الصرخي


قصيدة باذخة ماتعة بصور جميلة ‏
تتمازج تمازجا ً شفيفا ً لترسم بوح قلبك حمائما ً
تملأ فضاءات المتعة بكلمات من فيض نور ‏
دمت ودام نبض يراعك
مودتي وأرق تحاياي ‏



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 19-06-2017, 01:58 AM   #4
معلومات العضو
المؤسس
مدير عام الملتقى
رئيس رابطة الواحة الثقافية
الصورة الرمزية د. سمير العمري


وجدانية ذات عمق نفسي وشعوري وصاحبها شاعرية في الحس وألق في التعبير.

هي قصيدة رائعة كعادة شعرك حيث اللغة السهلة والأساليب المتينة والصور المناسبة فلا فض فوك وأراها تستحق التقدير والتقديم.

للتثبيت

ودام هذا الألق الزاهر!

تقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 20-06-2017, 08:43 AM   #5


هذا الخفيف مرّ على القلب بخفة جماله وعذوبة تعبيره الفني المبدع فجعل السكر مداعبة له
شاعرنا القدير الاستاذ عصام
يطيب لي المكوث طويلا أمام بوحك الشعري الساحر
دمت بكل خير
خالص الاحترام والحب



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 21-06-2017, 11:11 PM   #6


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء صالح مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
أنا أول الحاضرين في مسرح الحنين ،كي ألتقط ما أشاء من درر الصور الشعرية الطازجة ،قبل أن تمتد إليها الأبصار وتتزاحم عليها الأيدي.

أَفْرَغَ الحُزْنُ قَلْبَهُ فَمَلَا = كَفَّهُ بِالغِيَابِ وَارْتَحَلَا

"ملا كفه بالغياب " هذه أول صورة أحاول أن أمد إليها يدي.
الكف الذي يمتلئ بالغياب! رائعة ، سرمدية ،ممتلئة بفراغ الغياب الذي يمتد ويتسع وهو يملأ ذلك الكف..

LO يَزْرَعُ الرِّيحَ تَحْتَ خُطْوَتِهِ = تَارِكًا لِلسَّرابِ مَا حَمَلَا

يزرع الريح يزرع الريح! تحت خطوته . هذه ثانية !
الريح تمر تحت خطوته. فكم هي كثيفة ليستطيع زرعها. .؟ وهل يزرعها لكي تثمر في إثر خطوته ؟ أي أثر يطمح بإبقائه خلف خطواته ؟
زَادُهُ فِي الرَّحِيلِ دَمْعَتهُ = كَلَّمَا جَاعَ فَجَّرَ المُقَلَا
يجوع فيفجر مقتليه دمعا. لأنه اصطحب دمعه زادا. رائعة.

شَرِبَ البُعْدَ خَمْرَةً فَسَقَى = ظَمَأَ الرُّوحِ وَارْتَمَى ثَمِلَا


"شرب البعد" وأيا ما كان نوع هذا الشراب ، خمرا أو غير ذلك، يهمني أنه " شرب البعد " !!!
وهذا الإبداع في القبض على اللامحدود وتكثيفه في كلمة اسم أو فعل.
يملأ كفه بالغياب. ويشرب البعد : صورتان تنبثقان من المعين الإبداعي نفسه في جهة ما من خيال الشاعر الذي يستجلب اللانهاية ليجمدها في لحظة حسية تشبه قطرة برد جامدة باردة .فيلمسها القارئ ويدركها بحواسه.


يَتَهَادَى عَلَى الدُّرُوبِ وَمِنْ = جِهَةِ الغَيْبِ أَمْسَكَ الأَمَلَا


نعم! من جهة الغيب أمسك الأمل وهو يمشي متعاديا على الدروب !
يمسك الأمل من جهة الغيب. وهذا ما يفعله الشاعر في هذه التشكيلات الفنية الشاعرية الفريدة . يمسكه ويصوغه لنا دررا.


وَطَوَى الأَرْضَ مُسْرِعًا وَبَنَى = مِنْ خُطَى العَزْمِ تَحْتَهُ جَبَلَا

مِنْ أَعَالِيهِ مَدَّ قَبْضَتَهُ = رَافِعًا حُلْمَهُ الذِي اخْتُزِلَا

يقف الآن على قمة الجبل الذي بناه من العزم الذي خطا به وهو يمشي

فَهُوَ الآنَ بَعْدَ غُرْبَتِهِ = عَادَ مِلءَ النُّقْصَان مُكْتَمِلَا

فَـهُـوَ الآنَ بَـعْــدَ غُـرْبَـتِـهِ
عَادَ مِـلءَ النُّقْصَـان مُكْتَمِـلَا

وآخر درة في آخر بيت تصوره لنا وقد عاد مكتملا بنقصانه.
أي أنه استطاع أن يدرك نقصانه . استطاع أن يتمثل نقصانه. فعاد بعد غربته التي انتهت بعودته. استطاع ان يعود من غربته عندما وصل إلى ما ينشده من الاكتمال.
كان ذلك الاكتمال بامتلاء وعيه بنقصانه.
فكرة فلسفية تمثل نقص المخلوق .وضرورة تمعنه وإدراكه لهذا النقص .
أمتعني جدا ما قرأت .
دام لكم الإبداع أستاذنا الشاعر المحلق عصام فقيري


أديبتنا الرائعة وناقدتنا الفريدة

ما أسعدني والله بهذا التجلي الباذخ وبهذه القراءة البارعة الفاحصة ، فقد أجدت وأبدعت حد الدهشة وإني لمدين لهذا البذخ وهذه الحفاوة التي أغدقتِ بها على نصي حتى عرجتِ بها سماوات من الألق والتميز


لا يسعني إلا أن أشكرك شكرا جما يليق بك أيتها السامقة

إكباري لشخصك ولفكرك أيتها المفضالة الكريمة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 23-06-2017, 06:56 AM   #7


زَادُهُ*فِـــــــي*الــرَّ حِــيـــلِ*دَمْــعَــتـــ ُ
كَـلَّـمَــا*جَـــــاعَ*فَ ــجَّـــرَ*الـمُــقَــلَا

قصيدة حديثة الصور ابداعية الاداء
رائعة كأنت اخي عصام دمت مبدعا ابدا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 23-06-2017, 09:01 AM   #8
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية عبدالسلام حسين المحمدي


نسجت الشمس رداءً وسموت تحلق عالياً
تحية ويصفق لك القلب



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 18-07-2017, 04:17 PM   #9
معلومات العضو
شاعر

No Avatar


الشاعر الكبير عصام فقيري ليس بمستغرب هذا الجنون فقد تعودناه منك لله درك ما أشعرك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 18-07-2017, 11:54 PM   #10


الله الله الله

قصيدة رائعة أخي برغم الحزن و نة اليأس فيها

مليئة بالور الجمالية والأساليب البلاغية

لله درّك يا أخي

دمتَ في حفظ ربّ البريَّة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة