ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
يوم حافل. [ الكاتب : ناديه محمد الجابي - المشارك : بشرى العلوي الإسماعيلي - ]       »     حوار مع النفس [ الكاتب : حسين محسن الياس - المشارك : حسين محسن الياس - ]       »     غرفة .... الــتــفــشـــــش [ الكاتب : مازن لبابيدي - المشارك : بشرى العلوي الإسماعيلي - ]       »     لَقَدْ جَرَّدْتُهَا لُغَةً [ الكاتب : عبده فايز الزبيدي - المشارك : عبده فايز الزبيدي - ]       »     ماذا يصنع مثلي ..؟ [ الكاتب : محمد ذيب سليمان - المشارك : عبده فايز الزبيدي - ]       »     سرب القطا [ الكاتب : ثامر عبد المحسن العراقي - المشارك : ثامر عبد المحسن العراقي - ]       »     سفينة الأحزان [ الكاتب : محمد الفاضل - المشارك : محمد الفاضل - ]       »     و مازال عطرها في قمصاني ..!! [ الكاتب : أحلام المغربي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     سقط سهوا. [ الكاتب : ناديه محمد الجابي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     الحب يتكــلم ..؟ [ الكاتب : الفرحان بوعزة - المشارك : الفرحان بوعزة - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > مِنبَرُ الفِكْرِ وَ المَعْرِفِةِ > الحِوَارُ المَعْرِفِي

مختارات من كتاب (هروبي إلى الحرية "أوراق السجن 1983 ـ 1988")

الحِوَارُ المَعْرِفِي

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 17-07-2017, 03:51 PM   #1
مختارات من كتاب (هروبي إلى الحرية "أوراق السجن 1983 ـ 1988")


مختارات من كتاب
(هروبي إلى الحرية "أوراق السجن 1983 ـ 1988")


سأنقل لكم بإذن الله تعالى بعض ما كتبه هذا الرجل العظيم علي عزت بيجوفيتش (رئيس جمهورية البوسنة والهرسك السابق)، في كتابه الرائع (هروبي إلى الحرية "أوراق السجن 1983 ـ 1988").
نقل الكتاب إلى العربية محمد عبدالرؤوف. نشر دار مدارات للأبحاث والنشر
أنصح بقراءة هذا الكتاب وتأمّله..

من التصدير..
هذا هو هروبي إلى الحرية. وللأسف بالطبع، لم يكن هروبًا حقيقيًا، ولكن كنت أتمنى لو كان كذلك. كان هذا هو الهروب الوحيد المتاح من سجن فوتشا بجدرانه العالية وقُضبانه الحديدية، هروب الروح والفكر. ولو كان بإمكاني أن أهرب لاخترت الهروب الحقيقي، الهروب الجسدي.
في ذلك الوقت كنت أنتظر ثلاثة عشر عاماً تقريباً في السجن، وبدا أن الموت هو أملي الوحيد. إلا أنّني أبقيتُ هذا الأمل مخبوءاً تمتماً كسِرٍّ كبيرٍ لم يكن يعرفه أحدٌ سواي، سرٌّ لم يكن بإمكانهم أن ينتزعوه منّي.
هذه أفكار عن الحرية، سواء الحرية الجسدية أو الجوَّانية، عن الحياة والمصير، عن الناس والأحداث، عن الكتب التي قرأتُها ومؤلِّفيها، عن الرسائل المُتخيَّلة التي لم تُكتَب لأبنائي؛ وبتعبير آخر، عن كلِّ ما كان يخطر ببال سجين خلال تلك الأيام والليالي الألفين الطويلة.





المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الحِوَارُ المَعْرِفِي

 

 

 

 

 

التوقيع

لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

  رد مع اقتباس
قديم 17-07-2017, 03:53 PM   #2


الفصل الأول: عن الحياة والناس والحرية


ـ وقبيل نهاية فترة سجني قام صديق آخر - سجين مدان في جريمة تزوير - بتهريب عشرة دفاتر خارج السجن، وعندما سلمها لأبنائي رفض أن يأخذ أية نقود.
أحيانا يتمتع هؤلاء الذين نسمّيهم مجرمين بشعبية مؤكدة، بل وبالحب، وسبب ذلك أنهم يعرفون عادة ما الذي تعنيه الرّفقة الحقيقية، وهم على استعداد للقيام بالمخاطرات من أجلها، وغالباً يفتقد من يطلق عليهم "أناس متأنّقون" هذه الصّفات.

ـ كان هناك رجلان يتقامران على سطح سفينة تايتنك وهي تغرق، وكان أحدهما يغشّ الآخر. في الحياة الحقيقية، الكثير من الناس يشبهون هذين الاثنين.

ـ كثرة القراءة لا تجعلنا أكثر ذكاءً. فبعض الناس "يلتهمون" الكتب من دون الوقفات الضرورية للتفكير، هذه الوقفات ضرورية من أجل "هضم" المقروء ومعالجته، من أجل إستعابه وإدراكه. حين يتحدث أناس من هذا النوع، فإن شذرات من هيجل وهيدجر وماركس تخرج من أفواههم كما هي، بلا هضم أو معالجة. إن القراءة تقتضي إسهام القارئ فيما يقرأ، ويحتاج هذا إلى وقت، كالنحلة تحول الرحيق في بطنها إلى عسل.




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الحِوَارُ المَعْرِفِي

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 21-07-2017, 12:33 PM   #3



ـ عندما لا أجد ما أعيش من أجله، سأموت..

ـ في العالم، توجد الأشياء في علاقات تكافل أكثر من كونها في علاقات عِلَّيَّة. وبدلاً من أن نرى الأشياء في علاقة سبب ونتيجة، ينبغي أن تراها في ارتباطها وعلاقاتها التكافلية التضامنية.

ـ الحياة لعبة، حيث الجميع في خُسْر... (إلّا الّذينَ آمنوا وعَملوا الصّالحات) سورة العصر

ـ في مسرحية "الملك لير" يُبيّن شكسبير أنّ الملك لير لم يفهم الحياة إلا عندما فقد عقله، وأنّ جلوستر لم يرَ الحياة إلا عندما فقد بصره. في الغالب، ليس بالعقل والبصر يفهم الإنسان ويرى، بل الروح هي التي تفهم وترى.






المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الحِوَارُ المَعْرِفِي

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 23-07-2017, 11:51 AM   #4



ـ لماذا كلّما زاد الخير في أيدينا قَلَّ رضانا؟
أو: لماذا نشأت الفلسفة التشاؤمية في بلاد الوفرة والغنى؟
لماذا يتأثّر الإنسان سلباً بالراحة والرفاهية؟

ـ ثمّة بعض المفارقات. فلو لم يوجد الليل، لحُرمنا من المشهد الرائع للسماء المرصّعة بالنجوم. وهكذا، يجرّدنا الضوء من "الرؤية" ويساعدنا الظلام على أن "نرى".

ـ الحياة شيءٌ خطير. عدم الأمان هو ثمن الحياة. أمّا الآمنون كلَّ الأمن فهم هؤلاء الذين ماتوا وهؤلاء الذين لن يولدوا أبداً.

ـ يقول المثل السائر: "أن تتعامل مع ذكيّ شرير خيرٌ من أن تتعامل مع أحمق لطيف طيب".
علّة ذلك، على الأرجح، أن الوغد الذكيّ تحرّكه المصلحة، ومن ثمّ يمكن غالباً توقّع تصرفاته، عكس الأحمق اللطيف الطيب، أي أنّك مع الذكي الشرير تعرف أين تقف وماذا تتوّقع.






المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الحِوَارُ المَعْرِفِي

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 25-07-2017, 11:37 AM   #5



ـ أحياناً يسخر التاريخ منَّا ومن أفضل نوايانا.

ـ بين الحزن واللامبالاة، سأختار الحزن.

ـ إذا لم أقتل الوقتَ، قتلني.

ـ"بئس العصر عصرنا، حيث أمكن تحطيم الذرّة وتعذّر تحطيم التحيُّز الأعمى". ألبرت أينشتين

ـ هناك مستويات من الوعي والإدراك لا يمكن أن نتحقّق منها بأيّة طريقة إلا بأن نكابدها بأنفسنا. سيُكلِّف الأمرُ بعض المعاناة والألم حتى نصل إلى هذا المستوى، حتى نرى ونتيقّن بأنفسنا، لكن ليس هناك طريقةٌ أخرى.

ـ الشاعر الحق، الفنّان الحق، "ملتزمٌ" حتى عندما لا يرغب في ذلك. إن فنّه - إذا كان فنّاً أصيلاً - هو دائماً شهادةٌ ضد الكذب والزّيف، وهنا يكمن التزام الفنّان الذي لا مهربَ منه.

ـ تأتي على الإنسان أحوالٌ يوقظ فيها تذكّر الموت رغبةً في الحياة ويُحرّك الروح من خدرٍ تام.

ـ لا يمكن تجنّب الكَبَدَ، ولكن يمكن تخفيف وطأته بالأفكار. كلُّ ما هو حيٌّ يكابد ويعاني، لكنَّ الإنسان وحده هو الذي يُضفي على الكبد والمعاناة معنى ما، وهذا هو الفرق.

ـ الكلمةُ التي تكشفُ الحقيقة، يمكن استخدامها أيضاً لإخفائها.







المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الحِوَارُ المَعْرِفِي

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 26-07-2017, 09:15 PM   #6
معلومات العضو
مشرفة عامة
أديبة

No Avatar


أفكار باهرة حملتها روحا راقية لفيلسوف إسلامي خاض قبل توليه رئاسة البوسنه والهرسك
العديد من الصراعات مع خصومه من الشيوعيين واليوغوسلافيين والصرب.
كانت هذه الصراعات تتمحور بين صراعات سياسية رافضة للاحتلال والتي كان ثمنها السجن،
أو صراعات فكرية كان هدفها تجديد الفكر الإسلامي في دولة تخضع لاحتلال شيوعي.
قدَّم بيغوفيتش الإسلام في كتابه (الإسلام بين الشرق والغرب)على أنه نوع من التوليف الروحي والفكري
الذي تضمن قيم الغرب وأوروبا، وذكر بيغوفيتش في ذلك الكتاب أن الإسلام نظرة عالمية وطريقة للحياة
تعلو على كل البدائل الفكرية والروحية، بما في ذلك البدائل الفلسفية والسياسية.

شكرا على تقديمك لهذا الكتاب الذي جعلني أبحث للتعرف على هذا الرجل العظيم
بوركت ـ ولك كل تحياتي وتقديري.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الحِوَارُ المَعْرِفِي

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 07-08-2017, 01:41 AM   #8


اشكر الاستاذ يهجت على نقل هذه الكلمات الجميلة للمرحوم بيغوفيتش
الحقيقة ان الوضع الذي حصل في البوسنا وهو مأساوي طبعا
ومارس فيه المتطرفون الصرب ابشع الجرائم بحق المسلمين ،
لكن الان بعد هدوء العاصفة يتم الحديث في الاروقة عن ان بيغوفيتش لم يلعب اللعبة السياسية بشكل صحيح
و هو يتحمل جزء كبير من المسؤولية لما الت اليه الامور - التي قاربت بشاعتها الخيال نفسه - بسبب قرارات لم تأخذ اطارها الصحيح
ولو تم التعامل معها بشكل افضل كان ممكن تجنب جزء كبير من الكارثة !



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الحِوَارُ المَعْرِفِي

 

 

 

 

 

التوقيع

ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور
  رد مع اقتباس
قديم 09-08-2017, 06:28 PM   #9



شكراً لمرورك أخي ياسر وتفاعلك
والنقد حالة صحية، والاستفادة من التاريخ هي الخطوة الصحيحة لبناء المستقبل
وبيجوفيتش رحمه الله اجتهد رأيه، وبذل جهده، والذي يعيش في التجربة ليس كالذي يعيش خارجها
ففرق شاسعٌ بين اللاعب في الملعب وبين المتفرج من المدرجات!

تقديري ودعواتي






المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الحِوَارُ المَعْرِفِي

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 01-09-2017, 05:36 PM   #10


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهجت الرشيد مشاهدة المشاركة

شكراً لمرورك أخي ياسر وتفاعلك
والنقد حالة صحية، والاستفادة من التاريخ هي الخطوة الصحيحة لبناء المستقبل
وبيجوفيتش رحمه الله اجتهد رأيه، وبذل جهده، والذي يعيش في التجربة ليس كالذي يعيش خارجها
ففرق شاسعٌ بين اللاعب في الملعب وبين المتفرج من المدرجات!

تقديري ودعواتي




صحيح كلامك / فرق كبير بين اللاعب و المتفرج
لكن المفارقة اني كنت لاعب في هذا النقد كوني عشت هناك فترة زمنية و اعرف البلد و لغتها و اهلها كما اعرف وطني تماما
كل التحية استاذي الفاضل



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الحِوَارُ المَعْرِفِي

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة