أحدث المشاركات

سرادق عزاء بوفاة أحد أركان الواحة الكبار د. محمد حسن السمان» بقلم د. سمير العمري » آخر مشاركة: محمد سمير السحار »»»»» الانا والآخر في خطاب رواية "ميلانين" للروائية التونسيّة فتحية دبش» بقلم محمد فتحي المقداد » آخر مشاركة: محمد فتحي المقداد »»»»» محاورة» بقلم محمد البياسي » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» يوم حزن الشيطان...» بقلم محمدسليمان العلوني » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» شهر الخير» بقلم عطية حسين » آخر مشاركة: عطية حسين »»»»» كأنك لم تمت:: شعر:: صبري الصبري» بقلم صبري الصبري » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» عودة إلى الصبا» بقلم الحسين الحازمي » آخر مشاركة: الحسين الحازمي »»»»» ★ عَزْفٌ عَلَى أَوْتَارِ النِّسَاءِ ★» بقلم أحمد الجمل » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» ...((( مـــعـــلـــقـــة ابـــوصـــريـــمـــه )))...» بقلم عبدالله ابوصريمه » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» ليلى» بقلم كاملة بدارنه » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»»

مشاهدة تغذيات RSS

الرّوضة الأدبية - حفصاوي عبد القادر

المقعد الشّاغر...

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد القادر حفصاوي مشاهدة المشاركة
المقعد الشّاغر...
...
في حديقة عامّة، كان هناك مقعد شاغر، في ظلّ شجرة ضخمة تُظلّه،
وتمنعه من المطر.. أثارني فكتبت عنه هذا النصّ..
...

أرى هناكَ مقعدًا طِرازهُ عَتيق..
أثارني فَعدتُ القَهْقَرَا..

في ذكرياتي مُبْحِرَا..
لزمنٍ ماضٍ سَحيق..
حيثُ كانتِ المَودَّةُ مَودةً..
والصِّدقُ عُملةٌ رَائجةٌ ولا يخونكَ الصديق..
ثُم انتبهت قَافِلاً لِمشهدِ المَطَر..
ودَوْحَةٍ عظيمةٍ بينَ الشَّجر..
بَاسِقَةٍ فَارعةٍ نحو السّماء..
أغصانُهَا مُلتفةٌ، أوراقها خَضراء..
ساقها مائلةٌ للمقعدِ تَحْنُو عَليه..
كأنهَا أتتْ مسرعةً بِظِلِّهَا إليه..
مِنَ البَلَلْ تخشى عليه..
ما خطبُهَا ماذا حَصلْ؟
تحوطه بِلاَ مَلل تحرسهُ بلا كلل..
تمنعهُ من المطر أن يَمْحُوَ ما كان مِنْ أثر..
لِكُلِّ من كان هناك..
بُورِكْتَ مَجْلِسًا للوُدِّ خالصًا..
وبُورِكَتْ شجرةٌ كأنها حَارِسٌ مَلَاك..
../

أرسل "المقعد الشّاغر..." إلى Digg أرسل "المقعد الشّاغر..." إلى del.icio.us أرسل "المقعد الشّاغر..." إلى StumbleUpon أرسل "المقعد الشّاغر..." إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
نصوص نثريّة..

التعليقات