أحدث المشاركات

نقد كتاب تلقيح الأفهام في وصايا خير الأنام» بقلم اسلام رضا » آخر مشاركة: اسلام رضا »»»»» "وَمَضات"--قصص قصيرة جداً» بقلم إبراهيم ياسين » آخر مشاركة: ابراهيم ياسين »»»»» "كتيّب العشاق"---خواطر غزليّة» بقلم ابراهيم ياسين » آخر مشاركة: ابراهيم ياسين »»»»» قصص عمر على الجقومي.... أنصاف أشياء» بقلم صديق الحلو » آخر مشاركة: صديق الحلو »»»»» عاش وحيدا ومات غريبا» بقلم بوشعيب محمد » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» تعالوا نؤلف أقوالاً من الحكمة (ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيراً كثيرا)» بقلم زاهية » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» هرولتُ و هرولتُ (خاطرة) الروائي محمد فتحي المقداد» بقلم محمد فتحي المقداد » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» قراءة نقدية للروائي والناقد عبد النبي بـزاز في المجموعة القصص» بقلم الفرحان بوعزة » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» نقد كتاب جريمة بناء الكنائس في الجزيرة العربية» بقلم اسلام رضا » آخر مشاركة: اسلام رضا »»»»» تَرَفَّقْ بي وَلا تُرْهِقْ ..» بقلم محمد ذيب سليمان » آخر مشاركة: محمد ذيب سليمان »»»»»

مشاهدة تغذيات RSS

الرّوضة الأدبية - حفصاوي عبد القادر

قلوب مسافرة...

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد القادر حفصاوي مشاهدة المشاركة
قلوب مسافرة..


بينما أنا أسير في بيداء قاحلة، لمحت هناك قافلة تسير في تناغم؛ كأنها تطير على موجات الأثير، مثل الطّيور المهاجرة..
لكن! إلى أين هي سائرة ؟ في هذه الفيافي المقفرة !
اِقتربت منها لأرى عن كثبْ، فإذا حاديها طيفٌ يغني لها لتسير وتحثّ المسير. أحسست أنها مفعمة بالأمل، يعتصرها الألم، ويسوقها الشّوق. وتساءلت إلى أين هي راحلة وما هي وجهتها المقبلة؟
تبعت الحادي وهو يُنشد:
من واحة لواحة نسير..
من دوحة لدوحة نطير..
نحلّ نرتحل..
وكلّنا أمل..
بأنّنا عما قريبْ..
سنلتقي الحبيب..
لقيا بها القلب يطيب..
بها العيون تكتحل..
من واحة لواحة نسير..
من دوحة لدوحة نطير..
نحل نرتحل..
وكلنا أمل..
...

اِقتربت من الطيف، فقال مرحبا بالضيف. نظرت إليه فإذا جماله مُبهِر، يعبق بالطيب، كأنه مسكٌ أَذْفَرٌ ، على رأسه تاجٌ من ورد أحمر، وفي يده صولجانُ ذهبٍ أصفر..
قلت: مرحبا أيها الحادي، معذرة يا طيّب الإنشادِ. إلى أين المسير في هذا الوادي؟ فترنّم بحدائه العذب:

من واحة لواحة نسير (تكرار المقطع الإنشادي)
...

ثم التفت إلي الطّيف وقال: أما عرفتني أيها الضّيف ؟
أجبتُ: إنَّ خَافِقِي قدْ سَاقنِي إلى هُنَا، أخالُ أني قدْ أُجنْ، قلبِي بِكَ قَدِ افْتُتِنْ !مالِي أرى بأنهُ لكَ يحنْ؟ لك أَسِيرٌ مرتهنْ !معذرة أَنْ أَجْهَلَكْ، بِرَبِّكَ أين أنَا؟ فقالَ لِي الخيرُ لكْ، قد قدمتَ إلى الهنَا..
قلتُ لهُ: أنتَ مَلِكْ؟ أو رُبمَا أنتَ مَلَكْ ! اشفِي غليلِي الفضلُ لكْ
أجاب في ثباتٍ: إليك بعضاً من صِفَاتِي، مِنْ بَعدِهَا مُسَمَّيَاتِي.
لِيَ القلوبُ تستكينْ..
يَهُدُّهَا لِيَ الحنينْ..
أُسَبِّبُ الجُنونَ والحَزَنْ..
وَلَوْعَةَ الألمْ..
واللاَّعِجَ الشَّديدَ و الكَمَدْ !
ولهفةَ اللقاءِ والشوقَ والسَّهَدْ..
وغيرهَا كثيرةٌ، صِفاتِي لا تُعَدْ.
أُسمَّى بالهوى..
و الوَجدِ و الشَّغَفْ..
كذلك الهُيَامْ..
أسمى بالجَوَى والعِشْقِ و الدَّنَفْ..
كذلكَ الغَرَامْ..
أسمى بالخَبَلْ..
وصَبْوَةٍ صَبَابَةٍ كَلِفْ..
كذَا تَتَيُّمٌ وَلَعْ..
ومُقَّةٌ لِمَنْ عَرَفْ..
والشَّجْوَ والشَّجَنْ..
والوُدَّ والوَلَهْ..
والشَّوقَ و الوَهَلْ..
وغيرهَا كثيرةٌ لِمنْ عَقلْ.
...
لَكِنَّ لِي مُسَمًى أعظمَ..
قدْ حوَى لِكُلِّ ما تقدمَ..
أدخُلُ على القلوبِ دونَ أنْ أُسَلِّمَ..
لا أطرقُ الأبوابَ لستُ مُرْغَما..
الكلُّ دانَ لي، طائعًا ومُسَلِّمَا..
الأحرارُ و العبيدُ و الإِمَا..
كلهمْ بلمستِي مُتَرَنِّمَا..
سكرانَ منْ سُقْيَايَ فكأنمَا..
يطفُو مع السحابِ..
أو يُدانِي الأَنْجُمَا..
...
فَكِّرْ على مَهَلْ، هل عرفتَ منْ أكونُ يا بطلْ؟
أجبته : الحبُّ أنت سيدي خذ بيدي.. وفاضت أدمعي..
قال لي: لا داعي للجزعِ، أنت في بلادي في هذه البوادي..
أنا للأرواح حادي، للحبِّ و الِّلقَاء والوصلِ و الوِدَاد..
...
و أنشد وهو يسير..
وخلفه القلوب..
تجد في المسير:
من واحة لواحة نسير.. (تكرار المقطع الإنشادي)
...
وبعدَ مدةٍ منَ السَّفَرْ أعلنَ الحادِي الخَبرْ:
قدً بَلغنَا واحةً فَاسْتبشِرُوا..
بِهَا قلوبٌ تنتظر قُدومَكمْ..
وتَصْطَبِرْ..
فانطلقُوا إلى تلكَ الجِنَانْ..
موَفَّقِينَ..
اِمضُوا في أمانْ..
فَحَلَّقَتْ كُلُّ القلوبِ في المكانْ..
فكانَ منهَا مَنْ تعارفتْ..
قلوبٌ وُفِّقَتْ..
تآلفتْ تَعانقتْ..
فألقتِ الزهورُ عِطرهَا..
وزغردتْ لهَا الطُّيُورْ..
فهي في سعادةٍ وفي حُبُورْ..
لكن بعضهَا لمْ تلقَ حظّهَا هُناكْ..
فغادرتْ كَسِيرَةَ الجَناحْ..
وفاضَ حُزنهَا كَأنَّمَا هَلاكُهَا مُؤَكَّدٌ وَشيكْ..
فأنشدَ الحادِي المَليكْ..
أيتهَا القُلوبُ أقبلِي، لا تعجلِي؛ هِيَ مَحَطَّةٌ على الطريقْ..
واسترسل منشدا:
من واحة لواحة نسير (تكرار المقطع الإنشادي)
...
سارت مع مليكها القلوبْ من حَرِّ حزنها تكاد أن تذوبْ.
سألته عن المصير: إلى متى نتابع المسير؟
أجابني:
من واحة لواحة نسير، لوجهة جديدةْ
وواحة بعيدة..
من كان حظّه في هذه الدنيا سعيدًا؛ سيلتقي بِحبِّهِ..
وعنه لا يحيد..
لكن بعضكم يفوته اللِّقَاء مع الحبيبْ..
وعند ربكم يكون الملتقى..
فهل وعيتَ أيها الغريب..
هذي الفيافي عمركم..
والحبّ واحة في قفركم..
ومضى المليكُ منشدا يردد النشيد...

../




أرسل "قلوب مسافرة..." إلى Digg أرسل "قلوب مسافرة..." إلى del.icio.us أرسل "قلوب مسافرة..." إلى StumbleUpon أرسل "قلوب مسافرة..." إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
محاولات قصصيّة...

التعليقات