أحدث المشاركات

سرادق عزاء بوفاة أحد أركان الواحة الكبار د. محمد حسن السمان» بقلم د. سمير العمري » آخر مشاركة: محمد سمير السحار »»»»» الانا والآخر في خطاب رواية "ميلانين" للروائية التونسيّة فتحية دبش» بقلم محمد فتحي المقداد » آخر مشاركة: محمد فتحي المقداد »»»»» محاورة» بقلم محمد البياسي » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» يوم حزن الشيطان...» بقلم محمدسليمان العلوني » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» شهر الخير» بقلم عطية حسين » آخر مشاركة: عطية حسين »»»»» كأنك لم تمت:: شعر:: صبري الصبري» بقلم صبري الصبري » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» عودة إلى الصبا» بقلم الحسين الحازمي » آخر مشاركة: الحسين الحازمي »»»»» ★ عَزْفٌ عَلَى أَوْتَارِ النِّسَاءِ ★» بقلم أحمد الجمل » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» ...((( مـــعـــلـــقـــة ابـــوصـــريـــمـــه )))...» بقلم عبدالله ابوصريمه » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» ليلى» بقلم كاملة بدارنه » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»»

مشاهدة تغذيات RSS

الحسين الحازمي

رفيف الهوى

تقييم هذا المقال
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحسين الحازمي مشاهدة المشاركة
أيعشقُ الطيرُ أنغامي وتغريدي؟
فمـا بـه ليس يأسـو للمعاميدِ؟

لا باركَ اللهُ في شـعـرٍ أُرَقِّـقُـهُ
أشهى من الدّلِّ في الغِيدِ الأماليدِ

ماذا تُفِيدُ القوافي الرّافِـلاتُ إذا
أثنى الأنامُ على عزفي وتنهيدي

حسبي من الفن لحناً غير مبتذلٍ
كأنّـهُ الشهـدُ أو خمـرُ العنـاقيـدَِ

بـه الخلـودُ وأسـرارُ الخلـودِ بـه
به الجمـالُ تمـاهَى دون تعقيـدِ

أحجمتُ عنه وبي شوقٌ يُغالبني
وقلتُ أنسـاهُ ... إني ناحـلُ العـودِ

قد أصبحَ البوْحُ بين الناسِ متهماً
حتّى غدوتُ وحالـي غيرُ معهـودِ

لو كان يُعـرفُ ما حظّـي وخيبتُه
ومـا أعـانـيـه مـن هـمٍّ وتنكـيـدِ

هم يكرعون كؤوسَ الأنسِ صافيةً
ويصـدرون وكأسـي غيـرُ ممـدودِ

مثل السرابِ يشي بالرِّي، ما ظفرتْ
يـدايَ منـه بغير القاحـلِ المُودي

القيْظُ بدّدَهُ فـي سطـوةٍ، ومضـى
بـه النّـهـارُ بأفـقٍ غيـر مـسـدودِ

فهـل أفيقُ علـى سيمـاء فاتنـةٍ
وتشرق الشمسُ لي إشراقةَ العيدِ

الشعرُ ليس بمقصورٍ على بشـرٍ
يوما، وليـس بمرويّ الصّيـاخيدِ

إنّـا نعبّ ُ بكأسِ الشعـرِ سكرتنـا
ولـو أتـانـا بـهـتّـانِ الـمـواجـيـدِ

مروق من نبيـذِ الحـرفِ منسكبٌ
من غصةِ الروحِ في دمـعٍ وتسهيدِ

ما لـي أنقبُ عمّـا فيـه من وجـعٍ
كـمـن ينقبُ عـن نبـع بجـلمُـودِ

تراه يهـزأ بي طـوراً، ويهتفُ بـي
طوراً بطيف كوجـه الكاعب الرود

سحران فيه على ما فيـه من نِقَمٍ
سحرُ القدودِ وسحرُ الأعينِ السـودِ

فما على البلبلِ الغريـدِ من حـرجٍ
إذا تـرنّـحَ فـي حـُلْــوِ الأغـاريــدِ

لولا رفيفُ الهوى الوسنانِ في خلدي
لظل شعري حبيساً في الأخـاديـدِ


شعر : الحسين الحازمي
السبت 1440/3/9هـ



أرسل "رفيف الهوى" إلى Digg أرسل "رفيف الهوى" إلى del.icio.us أرسل "رفيف الهوى" إلى StumbleUpon أرسل "رفيف الهوى" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات