أحدث المشاركات
لا توجد نتائج أكثر
معلومات عن مصطفى معروفي

معلومات بسيطة

معلومات عن مصطفى معروفي
حجم الخط المفضل:
4

الاحصائيات


عدد المشاركات
عدد المشاركات
193
معدل المشاركات لكل يوم
0.03
آخر مشاركة
أَمْرُ الله 29-07-2022 04:09 PM
معلومات عامة
آخر نشاط
30-07-2022 08:16 PM
تاريخ التسجيل
10-12-2005
الإحالات/الدعوات
0
مشاهدة مصطفى معروفي مدونات

آخر المقالات

أيتها الأدغال المسكونة بي

بواسطة مصطفى معروفي في 30-07-2022 الساعة 08:12 PM
أيتها الأدغال المسكونة بي
شعر مصطفى معروفي
ــــــــ
للبحر الساجي تمتد يدي
توقظ فيه لمعان الصحراء
فأقرأ طالعه بمساعدة الطير
أراه غزالا ينشأ من حجر منفلت
يعطي الأبعاد مفاهيم الريح
ويخرج من أصبعه يربوع
يزعم أن القيظ يلين له،
هو الماء يصحح وجهته
يشعل أعراس الهجرة

قراءة المزيد

التصانيف
غير مصنف

سماء عريضة

بواسطة مصطفى معروفي في 29-07-2022 الساعة 01:23 PM
سماء عريضة
شعر مصطفى معروفي
ــــــــ
وجدت طريقا قويما
توحد بالوجد
يضحك ملتبسا بالمياه
ومقتضبا
لو دنت منه شمسي وددت
بأن تكون قناعته لي
رأيت المدينة تطفو على
حجر شارد
بعد أن أشرعَتْ صمتَها
حيث راودها البحر
فاندلق العشق من خصرها
مثل طفل يعيد

قراءة المزيد

التصانيف
غير مصنف

موقف حمار

بواسطة مصطفى معروفي في 30-12-2021 الساعة 03:18 PM
موقف حمار
مصطفى معروفي
تـحـاكـم الـوحـش إلــى الـحـمار
فـي أكـلهم مـن طـرف الـضواري
فــقـال: هـــذا جــائـز، فـنـسـلنا
إذا تــنـامـى اكــتـظـت الــبـراري
و انـقـرض الـعشب و مـات غـابنا
و الــكــل مــنــا صــــار لانــدثــار
و الـلاحمون

قراءة المزيد

التصانيف
غير مصنف

سأفتح للشمس نافذتي

بواسطة مصطفى معروفي في 29-12-2021 الساعة 04:38 AM
للشمس سأفتح نافذتي
لست أميل إلى الجهة اليمنى
فهناك سعالى...و ضيَاع
أما في الجهة اليسرى
فسأبقى منتظرا
تحت شجرة الأمل الأخضرْ.
ــــــــــــــــ
1ـ لـيـس فــي عـزمـي و جـأشي خـوَرُ
مــبــتــداي الــمــرتـقـى و الــخــبــرُ
حــاسـدي قــد مــات غـيـظا حـيـنما
جــاءنــي بــالـحـظ يـسـعـى الــقـدرُ

قراءة المزيد

التصانيف
غير مصنف

مدينتي

بواسطة مصطفى معروفي في 22-10-2021 الساعة 09:35 PM
المسرحية لم تقل كل الحقيقة
فالرقابة كبلت قلم المؤلف
و انثنت تغري الذباب به على اليوتْيوبِ يقصفه
و تغري المخبرين...
و مزمني العاهات
حتى صار ينهش صدره التضييق
لم يفهم الجمهور ما يجري
لذلك في يديه تجمد التصفيق.
ــــــ
مدينتي التي تيَّمها
ساحلها القرنفليُّ المحيّا
لم تعدْ مدينة النوارس
و ميناء البواخر المطرّزة
بالحلم الجميلِ
بعد أن صارت عيونها الكحيلة
محطة فيها يرابط الأسى
كما في طرقاتها
ترابط

قراءة المزيد

التصانيف
غير مصنف