أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 13 من 13

الموضوع: أحذروا000إحذروا00

  1. #11
    الصورة الرمزية ابراهيم محمود الخضور قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    المشاركات : 1,043
    المواضيع : 97
    الردود : 1043
    المعدل اليومي : 0.17

    افتراضي

    ..
    إنَّ للحـــــرِّ حيـــــــاة=
    إن يعشــــها، فأبيَّـــةْ

    او يمتْ، فالموتُ حقٌ=
    هكذا خطَّــتْ سُــــميَّةْ

  2. #12
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 19,156
    المواضيع : 269
    الردود : 19156
    المعدل اليومي : 5.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم محمود الخضور مشاهدة المشاركة
    ملاحظة هامة000

    أنظروا إلى مكنون هذا الحديث الشريف000وتدبروا معانيه الكبيرة000والخطيرة

    000واحذروا الوقوع فيها00



    حديث شريف

    عن جندب بن عبدالله رضي الله عنه قال00:-

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:-00

    (( قال رجلٌ :- والله لا يغفر الله لفـلان ،

    00فقال الله عز وجلّ :-

    00من ذا الذي يتألّى عليّ أن لاأغفر لفــلان؟؟؟؟؟؟

    00إني قد غفرت لــــــــه000

    000وأحبطت عملك000))0

    رواه مســــلم


    على المسلم الذي نَصَّبَ نفسه للدعوة إلى الله أن يُحسِّن أسلوبَه مع الناس، وأن يكون همُّه كسبَ قلوبهم؛ لا كسب موقفٍ عليهم.

    أن الرجلَ الصالح يجب عليه ألا يحتقر أحدًا من المقصرين المذنبين، وألا ينظر إليهم بعينِ الازدراء، وألا ينظر إلى نفسه بعين التعظيم والكبر والإعجاب،

    لذلك قيل: "رُبَّ معصيةٍ أورثَتْ ذُلًّا واستصغارًا، خيرٌ من طاعة أوجبَتْ عُجبًا واستكبارًا".

    بارك الله فيك وجزاك الجنة.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




  3. #13
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Nov 2019
    المشاركات : 2,759
    المواضيع : 177
    الردود : 2759
    المعدل اليومي : 2.39

    افتراضي

    أن المؤمن وإن أذنب ذنوبا كثيرة، صغائر كانت، أو كبائر؛ فإنه لا يكفر بها. وإن خرج من الدنيا غير تائب منها، ومات على التوحيد والإخلاص؛
    فإن أمره إلى الله - عز وجل - إن شاء عفا عنه، وأدخله الجنة يوم القيامة سالما غانما، غير مبتلى بالنار، ولا معاقب على ما ارتكبه من الذنوب،
    واكتسبه، ثم استصحبه - إلى يوم القيامة - من الآثام والأوزار، وإن شاء عاقبه وعذبه مدة بعذاب النار،
    وإذا عذبه لم يخلده فيها؛ بل أعتقه وأخرجه منها إلى نعيم دار القرار.

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12