أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 25

الموضوع: زيــارة ...

  1. #1
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.65

    افتراضي زيــارة ...

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    دخلتُ حجرةَ نومي، لاأدري لماذا خيّمَ الصمتُ على بوحِ أشيائـها؟ لماذا هطلتْ فجأةً كل الحكايا من لوحاتها المعلّقـة بالجدار؟؟ لماذا صمتت يمامتي البيضاءُ عنْ مداعبةِ أحلامنا وذكرياتنا، واعتزلتْ قصائدَنـا بالشرفـة؟؟ لماذا بدأَ تغريدٌ غريبُ اللحنِ، منكسِرُ الإيقاع؟؟ لماذا نعِسَتْ على مكتبي وردةُ البنفسـج وقَلَّدَتْـها زهرةُ الياسمين؟؟ لماذا صارتْ مزهريتي التي أهدتْها لي زوجةُ أخي، تهجرُ ألوانَ نيسـان؟؟ لماذا باتتْ تخاصمُ ما تقاطرَ عليها من ألوان الورود التعِبـة، زرافاتٍ ووُحدانا؟؟
    جلستُ أحدّقُ طويلاً في لونٍ شاحبٍ حاصرَ أركانَ حجرتي، وخلفَ النافذة تتغزّلُ الأمطارُ بذكرياتٍ تساقطـتْ بِتساقـطِها، لم يوقِظني من صمتي المضرّجِ بحيرتي، وبألمٍ مُبهَمٍ لم أُلفِ له تفسيراً، إلاّ صوتُ والدي يطلبُ منّي الإسراع بارتداء ملابسي، كيْ لا نتأخر على زيارتنا، زيارةٍ ذاتِ نكهة خاصة هذا اليوم.
    حدّقتُ طويلاً في خزانة ملابسي، وكأنني كنتُ غائبةً عن الوعي، لمْ تبدُ لي ألوان فساتيني وثيابي إلاَّ كَأشجارِ عنبٍ شاحبـةِ التقاسيمِ والبوح، سألتُ نفسي: "ماذا أرتدي؟؟ لا ينبغي أن أتأخر على والدي الذي ينتظرني منذ ساعة تقريباً، ولا ينبغي أن أتأخر عن الزيارة التي كلَّفَتْنـي تغيُّراً في عقاربِ ساعةِ القلب".
    كنتُ أحسّ بتثاقل في خطواتي، أسير قربَ والدي مغطّاةً ببوحِ المطر، كنتُ أراقبُ طُولَ الطريقِ مناجاةَ قطرات الغيث للورد ولنسماتِ نيسان المختبئة، كنتُ أراقبُ همسَها للعصافيرِ الواقفةِ على أغصانِ الشوق، كانتْ هي الأخرى تراقبني، وكأنها تؤلِّفُ معي عِقداً منَ الهمس، لايزينُ غير جيدِنـا فقطْ !
    سألني والدي وقدْ زقزقتْ بقلبه حيرةٌ حرّى: "ما بكِ صامتة ابنتي؟؟"
    نظرتُ إليه، أحاول أنْ أقنِعَ صوتي بالصُّلح، بأنْ يُنقِذَني من بئرِ الصمت الذي سُجِنتُ فيه..لكنّه أبى وكأنه يستلذُّ بتعذيبي.
    ووصلنا بيتَها: قبرٌ مغطّىً بالصمت والبوح، بالمطر والشمس، بالورد وزقزقـةِ النبضات، وكان بجوارها رفقاء آخرون، زرعوا بقلوبِ أحبَّتِهمْ سنابلَ الشوق والألـم والأمـل باللقـاء أيضا.
    جلستُ علـى أريكةِ الشوق، وبيدي باقـةٌ من الكلمات العطشى، وبمزهرية القلب زهورٌ تحاولُ النهوضَ مِنْ عطرِها. لاحتْ مني نظرةٌ إلى والدي، ألفيتُهُ واجماً، وبعينيْه لمعَتْ دمعةٌ مهترئة، وذكرى أقسمَتْ أنْ تحافظَ على غضارةِ شبابها، وأنْ تزهو كلما نظرتْ في مرآةِ الروح..أمّا أنا، فعدتُ إلى حديقةِ حنانها، أقطفُ منها نبضاً يعزفُ لها وحدها فقطْ، يعزفُ شوقاً بلْ أشواقاً، وعهداً أبيضَ كلآلئِ الطّلّ: "على العهدِ حبيبتي، على عهدِ حبِّكِ حتى اللقــاء.."
    كانَ بيتُها المطلِيُّ ببياضِ الثلج والذكرى حينذاكَ مشتعلاً بصمتٍ يئنّ، وبقوتي التي تهاوتْ، جلستُ إلى بيتها أبوحُ لهـا.. فبُحتُ بهَــا ! وددتُ لوْ استطعتُ المكوثَ هناكَ قربَها حتّى تحدّثَني، وقدْ صارَ بيتُـها مبتلاًّ بشوقي وسجمٍ همَى كحبّاتِ النبض، لكنَّ عطرَها كانَ يعبَقُ بحكاياها وحكايا المكان كلّه، يحلٍّقُ مثلها قريرَ العين والفؤاد، يشدّ من أزرِ صبري، ويُحلِّقُ بينَ البيوتِ الأخرى المجاورة، ليُهديها السلامَ والنقاءَ والأمـل في اللـه وفي لقاء الأحبـة.
    أثناءَ عودتي ووالدي إلى البيت، سألتُـه وأنا أتعثَّرُ في شوقي: "متى الزيارة القادمـة؟؟ "..



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2

  3. #3
    الصورة الرمزية حسنية تدركيت أديبة
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    الدولة : طانطان
    المشاركات : 3,595
    المواضيع : 312
    الردود : 3595
    المعدل اليومي : 0.62

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيhttps://www.youtube.com/watch?v=FLCSphvKzpM

  4. #4
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 54
    المشاركات : 12,545
    المواضيع : 378
    الردود : 12545
    المعدل اليومي : 2.10

    افتراضي

    فقط لاأملك أمام بهاء كلماتك ألأ ... دموع
    ينزفها كل حين قلب ملتاع يحرق جوفي .. أختاه

    وطوبى لمن فاز وسبقنا اليك
    ربــــــــــــاه
    الإنسان : موقف

  5. #5
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 35
    المشاركات : 10,147
    المواضيع : 309
    الردود : 10147
    المعدل اليومي : 1.71

    افتراضي

    أي حرف يعانق نقاء ما نثرت ؟

    وأي روح تسمو لروعة ما كتبت ؟

    أجد كلماتي و إحساسي مبعثرة ...


    هنا يخرج نور

    فكلماتك تخترق وتتوهج تذيب القلوب، وتجعلنا نتأمل فيها طويلا

    ونقف عندها لتشتعل مجامر الأحزان ..

    ولكن رغم حروف الألم و الوداع الذي تحتويها...

    ورغم الدموع التي تسيل جداول فيها..الا إنها رائعة

    رحم الله والدتك حبيبتي أسماء واسكنها فسيح جناته

    وصبر الله قلبك على فراقها 00

    لك قلبي و اكليل من البنفسج

  6. #6

  7. #7
    أديب وناقد
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : بعلبك
    المشاركات : 1,043
    المواضيع : 80
    الردود : 1043
    المعدل اليومي : 0.18

    افتراضي

    الأخت العزيزة أسماء حرمة الله
    أجود الأدب ما تكاملت عناصره الأربعة دون إفراط أو تفريط .
    هنا تناغم الخيال مع الفكرة و العاطفة بأسلوب شائق رائق و لغة متينة سلسة معبرة في فضاء استعاري خلاب اكتسى ثوب الجدة و الابتكار .
    رحم الله والدتك ووالدتي وكل والدة و أسكن الجميع فسيح جنانه .
    دمت في ألق و إبداع

  8. #8
    في ذمة الله
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    المشاركات : 3,415
    المواضيع : 107
    الردود : 3415
    المعدل اليومي : 0.58

    افتراضي

    هل لك يا مداد أن تنطلق الآن بعبرات الشكر ؟!
    هل لك من القوة لصياغة حروف الثناء ؟!

    والله لقد قرأت وإنتهيت ؛ وتواصلت مع الردود وما أكتفيت ...

    لله درك حبيبتي ـ أسماء حرمة الله

    كل أم تقر عينيها ويهدأ سكناها ، ويستقر مقامها بجنات الخلد ، لو أنجبت مثلكِ حبيبتي .

    ما شاء الله يسبق حرفي
    ما شاء الله يحوط ذكرك
    ما شاء الله ولا حول ولا قوة إلا بالله

    رحمة الله على خير أم أنجبت وربت ووهبت لكل الخلق جمال الطبع وحرفية الصياغة للغة .

    خالص محبتي حبيبتي .

  9. #9
    قاص
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 587
    المواضيع : 57
    الردود : 587
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    الأديبة المتميزة / اسماء حرمة الله
    ثمة غلالة من الحزن الشفيف والشجن النبيل - تلامس الروح وتعانق القلب - بوح انساني راقي ، وقصة تقوم على علاقات في غاية التسامي - الأم الغائبة / الحاضرة - والزوج دامع العينين / الذاكر ، والإبنة الوفية ، والعلاقة بين عالمين - عالم ما قبل الموت وما بعده - وخيوط التواصل الرقيقة بين العالمين وجسور التواصل القائمة على المحبة - والحضور المشع للأم في عالم الإبنة - إنها همسات نفس وفيوضات روح وشكرا لك

  10. #10
    الصورة الرمزية د. سلطان الحريري أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2003
    الدولة : الكويت
    العمر : 56
    المشاركات : 2,954
    المواضيع : 132
    الردود : 2954
    المعدل اليومي : 0.44

    افتراضي

    إذا اشتقت إليّ حبيبتي فلن تخطئي عنواني !!
    إنني هناك في وقار الساكنين ، وفي مجامع مقلتيك ، وفي نزف أيامك ، وفي دفء أصابعك حين لامست أصابعي ، وفي مواعيد حب أبدي ضمنا ، وفي ضوء عينيك التي تحتوي نقاء العالم..
    التوقيع أمك
    الأديبة المبدعة أسماء : كلما شعرت بعطش إلى حرف نقي ؛ أجدني مشدودا إلى واحات حروفك رغم أحزانها التي تخفق بها قلوبها ..
    نعم أنت وحدك من يجعل للحروف قلوبا تنبض ، وألسنة تتكلم..
    دومي نقية : ورحم الله والدتك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. زيــارة غيـــر متوقّعـــة
    بواسطة احسان مصطفى في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-02-2006, 11:52 PM