أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: البـؤرة الفضيـة

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي البـؤرة الفضيـة

    البـؤرةالفضيـة


    أصوات نعرفها : مجموعة قصصية

    جمّعَ نظراته ببؤرة فضية تركزت في عينيها ، ساومّ نفسة بين الرحيل أو المقام ، إختمر الحلم داخله فاستوى مع الذات ، تراقص مع دفعات الدماء المتدفقة على ألحان قلبه الموسيقي الكبير ، لملم منها بعضاً من الكلمات عن الحب العفيف وتضحية الفرسان ، أججت صرخات العواطف المتكاتلة داخله ، عاد من عالمه زائراً للعالم الآخر ، إقتنص بعض العبارات المغمورة بماء الورد ،تدلت أمامه عناقيد الأنوار الملونة ، وطوابير الزغاريد والفستان الملائكي ، التحمت مهجته الغائرة في جيوب الدفء بأغادير الحنان ، طاف معها بقرص الضوء المستدير الذي سقط عليه من السماء ،تغامضت جفونه تعتصر الأمنيات ، تصنمَ جسده أمام رجاوات المستحيل ، أخذ منها صوراً لمجهول قادم من كهوف المستقبل ، تناسى مايكون من واقع عقيم وحطم حاجز الظلام ، إنزلق في الشريحة السوداء المتربعة أمامه على الجدار ، نزعته بنبارتها المتواترة من نمارق الأحلام.

    - خالد ؟ ..... خالد؟!

    مزق شرانق الحرير وقاوم نعومة النسيج ، خرج من نور إلى نور ، تصالح مع عيون الحاضرين ، إلتفت من اليمين لليسار ومن اليسار لليمين ، إحتدت النبرات مع تقطع الأوتار .

    - خالد ؟ أنت معي ؟
    - هَهْ ... آه ... نعم معك ؟
    - قف يا خالد.

    قام بتجاذب من بقايا الأمنيات ، نسي تلك البؤرة الفضية هناك ، أصدرت نفسه حكماً بالبقاء دون الرحيل .

    - خالد ؟
    - نعم.
    - ماذا فعل الفارس "محمود" عندما اقتحم العدو القلعة ؟

    استشعر جبال البسيطة كلها وقد غرست فوق رأسه التي لفظت آخر لقيمات الخيال .

    - تزوج من الأميرة .
    - أية أميرة ؟
    - هَهْ ... لا أعرف .
    - كيف لاتعرف ؟
    وسقطت عصا العقاب


    محمد سامي البوهي

  2. #2
    الصورة الرمزية نورا القحطاني قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Nov 2005
    الدولة : لنــــدن
    المشاركات : 2,077
    المواضيع : 71
    الردود : 2077
    المعدل اليومي : 0.35

    افتراضي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لوحة فنية عمقية الألوان وشادية بلا صوت
    *
    نهاية رائعة ..
    رسمت الابتسامة علينا بعد أن خرجنا من عالم الحلم
    إلى الواقع الحي..!

    استاذنا الرائع/ محمد البوهي
    سلمت ودمت بخير وسلم لنا قلمك الجميل

    *
    *
    *
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    تحية ورد
    نـورا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    المشاركات : 4,317
    المواضيع : 59
    الردود : 4317
    المعدل اليومي : 0.72

    افتراضي

    سلام الـلـه عليكم
    الاخ الفاضل الاديب محمد سامي البوهي

    لقطة ادبية رائعة , ذكية الملامح , قوية الاداء , نجحت في استخدام
    الادوات الادبية , وخاصة في النبضات الفكرية , التي جاءت قوية
    جميلة ساحرة , شدتني الى المتابعة , والتفكير مليا في جمال الاداء ,
    اعجبت بالخيال والصور , ثم كانت قصة , تنتهي بحالة من الشرود ,
    ولم يخفق النص , سوى في تقديم الرسالة , او ربما لم انتبه الى ذلك ,
    وعلى اية حال فنحن امام نص ادبي راق .

    اخوكم
    السمان

  4. #4
    الصورة الرمزية منى محمود حسان قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    المشاركات : 1,584
    المواضيع : 163
    الردود : 1584
    المعدل اليومي : 0.28

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أستاذى الأديب : البوهى

    دائماً ننتقل معك لعالم ممتزج بالخيال والواقع ولوحات متعددة من روعة الأداء والأسلوب

    حالتنا دائماً الشرود مع اليقظة وجهان لعملة واحدة

    أحلامنا مع الواقع

    إدراكنا مع خيالنا

    شكراً لك

    حقاً تجمعت كل هذه الأدوات مع قصتك الرائعة

    سلمت أناملك التى تخط لنا كل ما مبدع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 91
    المواضيع : 2
    الردود : 91
    المعدل اليومي : 0.02

    Thumbs up

    الجميل / محمد
    هنا , تحديدا فى هذه القصة القصيرة و الكلام سوف يختلف , شكلا وموضوعا , عن قصتك السابقة , خاصة أننا هنا , أمام لغة شعرية قصصية دالة موحية فى آن , تملك من مقوماتها الكثير والكثير المعبأ , داخل مفرداتها المختلفة , لا أقول تعبيرا عن الحالة باالقصة , ولكن , إحالة الى حالات عدة مختلفة ومتشابكة , وملغزة لدى البعض أحيانا , فمثلا كما تقول فى عملك الإبداعى الجيد :_
    (جمّعَ نظراته ببؤرة فضية تركزت في عينيها ، ساومّ نفسة بين الرحيل أو المقام ، إختمر الحلم داخله فاستوى مع الذات ، تراقص مع دفعات الدماء المتدفقة على ألحان قلبه الموسيقي الكبير ، لملم منها بعضاً من الكلمات عن الحب العفيف وتضحية الفرسان ، أججت صرخات العواطف المتكاتلة داخله ، عاد من عالمه زائراً للعالم الآخر ، إقتنص بعض العبارات المغمورة بماء الورد ،تدلت أمامه عناقيد الأنوار الملونة ، وطوابير الزغاريد والفستان الملائكي ، التحمت مهجته الغائرة في جيوب الدفء بأغادير الحنان ، طاف معها بقرص الضوء المستدير الذي سقط عليه من السماء ،تغامضت جفونه تعتصر الأمنيات ، تصنمَ جسده أمام رجاوات المستحيل ، أخذ منها صوراً لمجهول قادم من كهوف المستقبل ، تناسى مايكون من واقع عقيم وحطم حاجز الظلام ، إنزلق في الشريحة السوداء المتربعة أمامه على الجدار ، نزعته بنبارتها المتواترة من نمارق الأحلام.)

    وهنا إسمح لى أن أتناول جملة واحدة , من بداية العمل القصصى , أرى أنها بمثابة المفتاح الحقيقى لدخول هذا العمل المتشعب , غذ تقول : _ ( ساوم نفسه بين الرحيل والمقام ) ولا شك , أن نهاية القصة , قد أعطتنى الإجابة عن قرارة النهائى , بأنه قد آثر المقام وليس الرحيل , وليست هذه قضيتنا بهذا العمل القصصى , ولكن التساؤل الأول الذى يطرح نفسه , هل الرحيل هنا بمعنى الرحيل من مكان الى آخر 000؟؟؟
    أم هو رحيل الذات , وتشظيها , وبعثرتها داخل النفس الإنسانية , حتى يشعر الإنسان حينها باالغربة الداخلية _ غربة الذات _ والسؤال الثانى , رغم مفردات القصة التى تتحدث , عن الحب , والتضحية , والعواطف , ماء الورد , الزغاريد , الفستان الملائكى , اغادير الحنان , الأمنيات 00000ألخ
    يكون السؤال , هل هذا يعنى أننا أمام أنثى , كمعادل موضوعى لهذا الغائب بين الشك واليقين , بين الرحيل , والمقام 000؟؟؟؟
    أم الكاتب يغرربنا كلغة رامزة ودالة , لمعنى هو باالتأكيد أكبر , من خيالاتنا البسيطة , فى علاقة بين هو وهى , أتصور أنها الأخيرة , خاصة إذ إستلهمنا من الكاتب , حديثه عن القلعة و والأعداء الذين إقتحموها , والأميرة التى تزوجها محمود 000000الخ
    لأكتشفنا أن القلعة رمز , وكما هو معروف فى تراثنا العربى العريق , فى نظرتنا الى اللغة , ومكوناتها المفردات , لا تكون نظرتنا الى هذه المفردات المكونة للجملة بحالتها المجردة , ولكن بدلالتها المعرفية تارة مفردة , وأخرى فى سياق الجملة , وهنا القلعة بمعنى الحصن , وتعطينى أيضا دلالة التاريخ , وأيضا الوطن وهو بمثابة العرين لنا جميعا , وبنفس الطريقة فلنبحث سويا عن مدلولات إسم ( الأميرة ) السؤال , من هى الأميرة 0000؟؟؟؟
    صديقى الحبيب / محمد
    أكتفى اليوم بهذا القدر من مشاغباتى لك , على وعد أن تستمر مشاغباتى فى مختلف مشاركاتك الأدبية إن شاء الله , والخلاف فى الرأى , لا يفسد للحب قضية يا جميل , تقبل منى تحياتى00000 نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    هنا إصدراتى الكاملة


    khtab_55@hotmail
    khtab20042005@yahoo

  6. #6
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 35
    المشاركات : 10,147
    المواضيع : 309
    الردود : 10147
    المعدل اليومي : 1.71

    افتراضي

    قصو جميلة استاذي محمد سامي ..


    سلم قلمك استاذنا

    وتقبل خالص إعجابي وتقديري وباقة وردنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نورا القحطاني مشاهدة المشاركة

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    لوحة فنية عمقية الألوان وشادية بلا صوت
    *
    نهاية رائعة ..
    رسمت الابتسامة علينا بعد أن خرجنا من عالم الحلم
    إلى الواقع الحي..!
    استاذنا الرائع/ محمد البوهي
    سلمت ودمت بخير وسلم لنا قلمك الجميل
    *
    *
    *
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    تحية ورد
    نـورا
    الأستاذة نورا

    تحيتي وشكري العميق لك على قراءتك .

  8. #8
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. محمد حسن السمان مشاهدة المشاركة
    سلام الـلـه عليكم
    الاخ الفاضل الاديب محمد سامي البوهي
    لقطة ادبية رائعة , ذكية الملامح , قوية الاداء , نجحت في استخدام
    الادوات الادبية , وخاصة في النبضات الفكرية , التي جاءت قوية
    جميلة ساحرة , شدتني الى المتابعة , والتفكير مليا في جمال الاداء ,
    اعجبت بالخيال والصور , ثم كانت قصة , تنتهي بحالة من الشرود ,
    ولم يخفق النص , سوى في تقديم الرسالة , او ربما لم انتبه الى ذلك ,
    وعلى اية حال فنحن امام نص ادبي راق .
    اخوكم
    السمان
    الدكتور الغالي العالم القدير
    محمد حسن السمان
    لك عميق الشكر والتقدير لشخصكم الكريم .

  9. #9
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منى محمود حسان مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أستاذى الأديب : البوهى
    دائماً ننتقل معك لعالم ممتزج بالخيال والواقع ولوحات متعددة من روعة الأداء والأسلوب
    حالتنا دائماً الشرود مع اليقظة وجهان لعملة واحدة
    أحلامنا مع الواقع
    إدراكنا مع خيالنا
    شكراً لك
    حقاً تجمعت كل هذه الأدوات مع قصتك الرائعة
    سلمت أناملك التى تخط لنا كل ما مبدع
    الأستاذة منى
    شكري وتقديري لكم ... أشكر جهدك .

  10. #10
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابراهيم خطاب مشاهدة المشاركة
    الجميل / محمد
    هنا , تحديدا فى هذه القصة القصيرة و الكلام سوف يختلف , شكلا وموضوعا , عن قصتك السابقة , خاصة أننا هنا , أمام لغة شعرية قصصية دالة موحية فى آن , تملك من مقوماتها الكثير والكثير المعبأ , داخل مفرداتها المختلفة , لا أقول تعبيرا عن الحالة باالقصة , ولكن , إحالة الى حالات عدة مختلفة ومتشابكة , وملغزة لدى البعض أحيانا , فمثلا كما تقول فى عملك الإبداعى الجيد :_
    (جمّعَ نظراته ببؤرة فضية تركزت في عينيها ، ساومّ نفسة بين الرحيل أو المقام ، إختمر الحلم داخله فاستوى مع الذات ، تراقص مع دفعات الدماء المتدفقة على ألحان قلبه الموسيقي الكبير ، لملم منها بعضاً من الكلمات عن الحب العفيف وتضحية الفرسان ، أججت صرخات العواطف المتكاتلة داخله ، عاد من عالمه زائراً للعالم الآخر ، إقتنص بعض العبارات المغمورة بماء الورد ،تدلت أمامه عناقيد الأنوار الملونة ، وطوابير الزغاريد والفستان الملائكي ، التحمت مهجته الغائرة في جيوب الدفء بأغادير الحنان ، طاف معها بقرص الضوء المستدير الذي سقط عليه من السماء ،تغامضت جفونه تعتصر الأمنيات ، تصنمَ جسده أمام رجاوات المستحيل ، أخذ منها صوراً لمجهول قادم من كهوف المستقبل ، تناسى مايكون من واقع عقيم وحطم حاجز الظلام ، إنزلق في الشريحة السوداء المتربعة أمامه على الجدار ، نزعته بنبارتها المتواترة من نمارق الأحلام.)
    وهنا إسمح لى أن أتناول جملة واحدة , من بداية العمل القصصى , أرى أنها بمثابة المفتاح الحقيقى لدخول هذا العمل المتشعب , غذ تقول : _ ( ساوم نفسه بين الرحيل والمقام ) ولا شك , أن نهاية القصة , قد أعطتنى الإجابة عن قرارة النهائى , بأنه قد آثر المقام وليس الرحيل , وليست هذه قضيتنا بهذا العمل القصصى , ولكن التساؤل الأول الذى يطرح نفسه , هل الرحيل هنا بمعنى الرحيل من مكان الى آخر 000؟؟؟
    أم هو رحيل الذات , وتشظيها , وبعثرتها داخل النفس الإنسانية , حتى يشعر الإنسان حينها باالغربة الداخلية _ غربة الذات _ والسؤال الثانى , رغم مفردات القصة التى تتحدث , عن الحب , والتضحية , والعواطف , ماء الورد , الزغاريد , الفستان الملائكى , اغادير الحنان , الأمنيات 00000ألخ
    يكون السؤال , هل هذا يعنى أننا أمام أنثى , كمعادل موضوعى لهذا الغائب بين الشك واليقين , بين الرحيل , والمقام 000؟؟؟؟
    أم الكاتب يغرربنا كلغة رامزة ودالة , لمعنى هو باالتأكيد أكبر , من خيالاتنا البسيطة , فى علاقة بين هو وهى , أتصور أنها الأخيرة , خاصة إذ إستلهمنا من الكاتب , حديثه عن القلعة و والأعداء الذين إقتحموها , والأميرة التى تزوجها محمود 000000الخ
    لأكتشفنا أن القلعة رمز , وكما هو معروف فى تراثنا العربى العريق , فى نظرتنا الى اللغة , ومكوناتها المفردات , لا تكون نظرتنا الى هذه المفردات المكونة للجملة بحالتها المجردة , ولكن بدلالتها المعرفية تارة مفردة , وأخرى فى سياق الجملة , وهنا القلعة بمعنى الحصن , وتعطينى أيضا دلالة التاريخ , وأيضا الوطن وهو بمثابة العرين لنا جميعا , وبنفس الطريقة فلنبحث سويا عن مدلولات إسم ( الأميرة ) السؤال , من هى الأميرة 0000؟؟؟؟
    صديقى الحبيب / محمد
    أكتفى اليوم بهذا القدر من مشاغباتى لك , على وعد أن تستمر مشاغباتى فى مختلف مشاركاتك الأدبية إن شاء الله , والخلاف فى الرأى , لا يفسد للحب قضية يا جميل , تقبل منى تحياتى00000 نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الأستاذ ابراهيم خطاب
    نتمنى لك الشفاء العاجل والعودة الي أرض الوطن ، سالما .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة