أحدث المشاركات

تحتفلون بالهزيمة ....» بقلم سليمان أحمد عبد العال » آخر مشاركة: سليمان أحمد عبد العال »»»»» قصة قصيرة جدا جدا جدا بعنوان"حالة من حالات اللاشئ"» بقلم موسى نجيب موسى » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» الهروب» بقلم خالد الجريوي » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» نظرات فى كتاب الشورى في الإمامة» بقلم اسلام رضا » آخر مشاركة: اسلام رضا »»»»» تهافت الْعُرْبُ والأعراب قي ضعةٍ» بقلم جهاد إبراهيم درويش » آخر مشاركة: جهاد إبراهيم درويش »»»»» أيَا صَبْرَا .. أَيَا جُرْحَاً سَرَى .. صَبْرَا» بقلم جهاد إبراهيم درويش » آخر مشاركة: جهاد إبراهيم درويش »»»»» فلسطين أرضي وأرض الجــدود» بقلم محمد محمد أبو كشك » آخر مشاركة: جهاد إبراهيم درويش »»»»» رباه» بقلم هائل سعيد الصرمي » آخر مشاركة: جهاد إبراهيم درويش »»»»» عواقب الوهم» بقلم ابن الدين علي » آخر مشاركة: ابن الدين علي »»»»» كورونا» بقلم محمد حمود الحميري » آخر مشاركة: جهاد إبراهيم درويش »»»»»

صفحة 12 من 17 الأولىالأولى ... 234567891011121314151617 الأخيرةالأخيرة
النتائج 111 إلى 120 من 165

الموضوع: أدعوكمْ أحبّتي للسّفر معي إلى قبيلـة بني عامـر، وزادُنـا الشعرُ والنثـرُ ..

  1. #111
    الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    المشاركات : 4,318
    المواضيع : 59
    الردود : 4318
    المعدل اليومي : 0.78

    افتراضي

    سلام الـلـه عليكم
    الاخت الفاضلة الاديبة الاستاذة اسماء


    اتيت متأخرا , ايها الركب الكبار , والخص عذري في هذا التأخر , بقولي :

    بالله اسأل يا أسماء كيف بنا
    ان نلحق الركب والركبان قد رحلوا
    إني مررت على رسم اسائله
    والناس في الركب لامرّوا ولا سألوا


    اخوكم
    السمان


    اشارككم الفرح في المهرجان الادبي الاول للواحة


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #112
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي تحية ورد

    سلام اللـه عليك ورحمته وبركاته

    تحيـة مكتوبة بمداد الياسمين

    عبلـة الغالية،

    سنتحقّق من الأمر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي بإذن اللـه، فاكتمي الأمر حتى نرى ما علينا فعلُه .. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ممتنـة لإخباري بذلك ..وبإذن اللـه سيوفقنا الرحمنُ، أليس هو أرحم الراحمين ؟؟؟ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لكِ عميقُ تقديري ومحبّتي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف باقة من الورد والندى

  3. #113
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي تحية ورد

    سلام اللـه عليك ورحمته وبركاته

    تحية فرحـة جدا جدا

    أهلاً بكَ أنس نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الحمد للـه، كنّا ننتظركَ ! أراك قدْ أحضرتَ سلاحَكَ متأهّباً للحرب نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ستنقل شعركَ بنفسكَ لهمْ، وبإذن اللـه سننتصرُ ونعودُ سالمينَ ..فلنْ تُغلَبَ المحبّة الصادقـة أبدا ..

    دمتَ لنا
    تقبّل عميقَ تقديري واعتزازي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف باقة من الورد والندى

  4. #114
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي تحية ورد

    سلام اللـه عليك ورحمته وبركاته

    تحيـة قطفتُها من قلبي

    دخون العزيزة،

    بوركتِ يا ذات القلب الطيب، أخجلتِني بكلماتكِ الرقيقة رقةَ قلبك ..الفرحةُ هي أنتِ والأحبابُ بواحةِ المحبّة..حفظكِ ربّي ورعاكِ، وجعلَ أيامكِ كلَّها سعادةً .

    ممتنـة لمروركِ المخضرّ يا دخون ..تقبّلي مني هذه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي وهذه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي وهذه أيضاً نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لكِ عميقُ تقديري ومحبّتي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف باقة من الورد والندى

  5. #115
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي تحية ورد

    سلام اللـه عليك ورحمته وبركاته

    تحيـة تعبَق بالأريج

    عابـر سبيـل،

    ممتنـة لرقيق مرورك وجميل ثنائك ..أسأل ربّي أن أكون دوماً عن حسن ظنّك وظنّ أحبّتي ..

    تقبّل خالصَ تقديري واعتزازي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف باقة من الورد والندى

  6. #116
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي تحية ورد

    سلام اللـه عليك ورحمته وبركاته

    تحيـة مكتوبـة بنبض قلبي

    يسرى ..يا زهرة الجلنّار

    ياليتَ ظنونكِ تتحقق، ويكون طيب القلب فعلاً .. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أجل رأيتُه، هو هناك نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ولكن انظري يسرى، لديه خنجـر !! وكأنه يستعدُّ للقائنا على طريقتهنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي، دعواتكِ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لكِ عميقُ تقديري ومحبّتي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف باقة من الورد والندى

  7. #117
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي تحية ورد

    سلام اللـه عليك ورحمته وبركاته

    تحيـة قطفتُها من حدائق الياسمين

    أستاذي العزيز د. جمـال،

    أسعدَ ربّي أيامكَ كلّها وأسعدكَ بالخير دائماً أيها الطيّـب، سعيدة بمتابعتك وسفرك معنا .. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تقبّـل عميقَ تقديري وامتناني نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف باقة من الورد والندى

  8. #118
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي تحية ورد

    سلام اللـه عليك ورحمته وبركاته

    تحيـة مضمّخـة بعبيرِ الياسمين

    أستاذي الكريم د. محمد حسن السمّان

    لمْ تأتِ متأخراً البتّـة، فقدْ كنتَ معنا بروحك الطيبة وقلمك السامق ومازلتَ، وكنّا نعلمُ بأنّ اليمامَ سينقلُ لكَ وللأحبّة القادمينَ بالقوافل الأخرى أخبارَ قافلتِنا وما حلّ بها وبأهلها، فهمْ حرّاسُ الطريق وعيونُ السلام في كل مكان. وهلْ يحلو السّفـرُ دونَ أسرةِ واحتنا ؟؟؟

    لـكَ سيدي وللأحبّـة، العتبـى حتّى ترضـوْا .. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    دمتَ لنا
    تقبّـل عميقَ تقديري واعتزازي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف باقة من الورد والندى

  9. #119
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي

    دخلنا الخيمـةَ جميعاً، كانَ الأملُ والألمُ يتصارعانِ بداخلنـا، لكنّنا شددْنا من رباطةِ جأشِـنا، حتّى الخيمةُ كانتْ ترمقُنـا بشزر، والألوانُ مرتّبَـةٌ بجوانحها كما رُتِّبَتْ ألوانُ الخوفِ بسماءِ قلوبـنا .


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وفي صدرِ الخيمـة، كانَ يجلسُ شيخٌ غطّـتْ تقاسيمَـهُ فصولُ الذبولِ جميعِها، شيخٌ وقورٌ مقطّبُ الجبيـنِ تتدَلّـى مِنْ وجهِه كلُّ الحكايـا والأسرار، كانَ ينظرُ إلينا صامتـاً وكأنَّ البوحَ تساقطَ مِنْهُ كما تساقطتْ أوراقُ عمره .

    ظننتُ أنّ الصمتَ سيتجرّعُ مثلَـهُ شرابَ الحنَقِ والأسرار، لكنّه سقطَ صريعاً حينَ نطق:

    - ما كانَ مِنْ شيمِنا الإساءةُ إلى ضيوفِنا البتّـة، بلْ كانَ الكرمُ ومازالَ: ديدنَ قبيلتِـنا شأنه شأن كلّ القبائلِ العربيـة . وماكنتُ أحبّ أنْ ألقى قبيلةَ "رابطة الواحة الثقافية" على هذا النّحو، فقدْ سمعتُ عنها وعنْ أهلها الطيبيـن، عنْ كرمِهمْ وإيمانِهـمْ بمبادئهمْ ودفاعِهـمْ المستميتِ عنها وعن لغـةِ الضّاد .لكنّ الطريقـةَ التي دخلتمْ بها مضاربَ قبيلتِنا، ودفاعكمْ عن قيسٍ الذي حكمْنا عليه بالموت، جرّاءَ مااقترفَ بحقِّ القبيلةِ وأعرافِها، ودفاعكمْ عن البدوية أسماء التي عصتْ قوانينَ قبيلتنـا أيضاً حتّى أهدرْنا دمَهـا. كلّ ذلكَ خرْقٌ لنُظُمِنـا وأعرافِـنا، وتعدّ على التاريخِ الذي خلّدَ فخارَنا بتقاليدنا ووفاءَنا لها. أتريدونَ أنْ تعيدوا كتابةَ التاريخِ على طريقتكمْ، فيصبح العارُ وصمةً على جبين قبيلتنا للأبـد؟؟؟

    وهمسَتْ عبلة محمد زقزوق في أذنيّ قائلـةً :

    - يا إلهي ! أرأيتِ كيفَ يتطايرُ الشّرَرُ من عينيه؟؟ إنه قاسٍ وعنيدٌ لدرجةٍ لاتُحتمَل! آه نسيتُ أنْ أخبركِ، لقدْ لمحتُ حارسيْـنِ يقفانِ عندَ بابِ خيمةٍ من الخيامِ المنصوبَـةِ قربَ البئـر، لاأدري لماذا أحسستُ بأنّـها هي نفسُها الخيمة التي سجنوا فيها عادل العاني .


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ودخلَ حارسٌ من الحرّاس إلى شيخِ القبيلةِ مُستفسِراً :

    - هل أُحضِرُ الأسيـر ؟؟

    فأومـاَ إليه الشيخ بالموافقـة، واسترسلَ في حديثِـه مخاطبـاً زعيمَ قبيلتِنا د. سمير العمري :

    - ما قولكـمْ ؟؟

    فأجابَـهُ د. سمير العمري برباطـةِ جأش وثقـة:

    - ياشيخَ قبيلـةِ بني عامر، ماقدِمْنـا مُحاربيـنَ بلْ مسالميـنَ، ناصريـنَ بالحرفِ والقلبِ مَنْ أهدَرْتُـمْ أحلامَه، وأهَنتُمْ مشاعرَه . ظلّـتْ قبيلَتُنـا "الواحـة" تنافحُ عنِ المشاعرِ الصادقة والمبادئِ والقيمِ النبيلـةِ مذْ وُلِدَتْ، وستظلُّ كذلكَ حتّى يرثَ اللـهُ الأرضَ ومَنْ عليها .

    ماذا فعلَ قيس بنُ الملوّح حتّى تحرموه من ليلى التي أحبَّـها بكلّ جوارحـه ؟؟ وأهدى لها قلبَـهُ ونبضَـهُ وعمرَه ؟؟ ماذا فعلَتْ ليلى حتّى تزوّجوها مِنْ آخرَ ، وتحرموها مَنْ أحبَّـتْ منذُ نعومةِ أظفارِها؟؟ ماذا فعلَ العاشقُ الذي مررْنا بقبره في طريقِنا، والذي كانَ واحداً مِنْ الأوفياءِ لقبيلتكَ ولقومـه؟؟ ماذا فعلتْ أسماء حتّى تهدروا دمَها وتحرموها من دفء أسرتها هنا ؟؟
    هل غدا الحبُّ العفيفُ الصادقُ في شِرْعَتِكمْ عاراً وجُرْماً يستحقُّ عقوبَـةَ الموت ؟ كلُّ مَنْ يتغنّى بالحبّ الطاهرِ شعراً ونثراً، تزهقونَ أحلامَه وآمالَه ؟؟ الشّعرُ كالحبّ جناحا الصدقِ والنقاء متى أزهرَا بروضةِ الطّهـر:

    الزَّهْرُ بَسْمَتُنَـا وَالطَيْـرُ هَمْسَتُنَـا
    وَالصَمْتُ رَبْوَتُنَا وَالشِّعْـرُ وَادِيْنَـا
    وَرَوْضَةُ الطُّهْرِ فِي أَسْمَى مَشَاعِرِنَا
    كَطَلْعَةِ الفَجْرِ فِـي أَدْجَـى لَيَالِيْنَـا 1

    وتنهّد محمد ابراهيم الحريري متألماً وهو ينشدُ :


    يا دار قيس وليلى كيـف يحييهـا
    حبا وقـد سبـق العـذال راويهـا
    ليس الجنون بعـار فـي محبتكـم
    بل سفر قلب على التاريخ يرويهـا
    ما جن قيس سوى الأعراف تتلفـه
    عقلا فسار حـداة العيـس تعليهـا
    لا عرف أو دين يسبي حب من قتلت
    وجدا ليعزف ناي التيه مـن فيهـا
    هيا بنا قيـس أبـرئ ذمـة بلغـت
    يوم القضاء او اصفح عن تجافيهـا
    لا ضير إن قبلـت ليلـى بجُنَّتِـه ِ
    أهل الهوى قدوة فضـلا أرى فيهـا2

    كانَ شيخُ القبيلـة ينصتُ إليهما، وتقاسيمُه منزويةٌ بزوايا الاستغرابِ والصمت، لمْ يُبدِ استياءً ولا حنَقـاً، ولمْ يُبْدِ في الوقتِ نفسِهِ رضـاً . لكنّه ظلّ يحدّقُ فيهما وفينا جميعاً فرداً فرداً، وظلَّ يحدجُ قيساً بنظراتٍ حانقةٍ مزّقَتْ هدوءَه، فعزَفَ هذا الأخيرُ على أوتارِ شوقه وألمـهِ لحناً دامعـاً :


    رَضيتُ بقَتْلي في هَوَاها لأنَّي
    أرَى حُبَّها حَتْماً وَطاعَتَها فَرْضَا
    إذا ذُكِرَتْ لَيْلَى أهِيمُ بِذِكْرِهَا
    وكانت مني نفسي وكنت لها أرضى
    وإن رمت صبراً أو سلواً بغيرها
    رأيت جميع الناس من دونها بعضا 3

    فو الله ما أبكي على يوم ميتتي
    و لكنني من وشك بينكِ أجزع
    فصبراً لأمر الله إن حان يومنا
    فليس لأمْرٍ حَمَّهُ اللّه مَدْفَعُ 3

    اقتربَـتْ يسرى من دخون تهمسُ لها خائفةً :
    - انظري ! إنّ شيخَ القبيلة ينظرُ إليه وإلينا وكأنّـهُ يستنطقُ ملامحَنا !! ليتَ الطّيبـةَ تدغدغُ فؤادَه، ليتـه يؤمن بأنّ المحبّـة الصادقةَ تورقُ دائماً وأبداً، وأنّ العفوَ من شيمِ الكرام .

    فردّتْ عليها دخون، والحزنُ يتنزّه على ضفافِ روحها :

    - نأمـلُ أنْ يعودَ إلى رشدِه، فيعيد القلوبَ المتساقطـة إلى أغصانها من جديد، فواللـهِ قلبي يتمزّقُ ألماً على ضياعِ مراكبِ الحبّ منْ شواطئ القلوب هنا!

    وفجأةً دخل حارسانِ بعادل العاني إلى الخيمة، وأجلسوه بجانبنا بعدَ أن نزعوا عنه الأغلال، ولمْ نسطِـعْ أنْ نحبسَ طائرَ فرحتنا عن التغريد، فقدْ تأكّدْنا أخيراً مِنْ بقائـه على قيدِ الحياة . أمّا محمد ابراهيم الحريري، فقد نظرَ إلى شيخِ القبيلةِ نظراتِ عتابٍ وهو يخاطبُه شعراً :


    أتيناك عاني ففكـوا وثاقـه
    خذوني بديلا ـوكونوا رفاقه
    أيظلم شخص بريء وأنتـم
    رأيتم بقيس جنونـا وفاقـه
    وليلى تمنت رجوع حبيـب
    فجئنا إليكم نـراود طاقـه
    وكل عذول سيروي كلامـا
    سنعطيه شاة ومهرا وناقـه
    ونغدو بليلي وقيس وعاني
    إلى واحة الخير نهدي عتاقه 4

    ظلَّ شيخُ القبيلةِ مُطرِقـاً وهو ينصتُ إليه، لمْ ينبس ببنت شفة وكأنّه غرِقَ في بحرٍ من التفكير والشّرود، هلْ هدْهدَ العفوُ قلبَـه ؟؟ هل أقْنعْنـاه أخيراً ؟؟ أمْ أنَّه كان يشعرُ بالندم منذُ تضّرجتْ صفحاتُ التاريخِ بمأساةِ قيسٍ الذي هامَ على وجهه، وبمأساةِ ليلى التي أزهقوا روحَ قلبِها الصغير ؟؟؟ أمْ أنّه سيرضخُ لتقاليدِ القبيلة بالرغم من ندمه فيزهق أرواحنا جميعاً ؟؟؟ أمْ أنّ الندمَ لم يصافحْ قلبَه يوماً، وما صمتُه هذا إلاّ استعداد لمحاكمـةٍ أخرى يُضَرَّجُ بها كتابُ التاريخِ بمأساةٍ جديدة ؟؟ !


    ------ يُتبَع بإذن اللـه ------




    -----------------------------

    1- من شعر د. سمير العمري
    2- من شعر محمد ابراهيم الحريري
    3- من شعر قيس بن الملوّح
    4- من شعر محمد ابراهيم الحريري

  10. #120
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي

    ظـلَّ الشيخُ واجماً محلِّقاً بفضاءاتِ الحيرة، ينظرُ إلينا تارةً ويرمي بطرفِه خارجَ الخيمة تاراتٍ أخرى، حتّى أخرَجَـهُ عادل العاني مِنْ شرودِهِ، شادياً لروحِ الحبّ الطاهـر:


    سألَ القضاةُ:"تحبُّ" قلتُ نَعمْ
    فالحُبُّ دِينٌ , ما بهِ حُـرَمُ
    بالحُبِّ أُسجَنُ عاشِقاً وَلِهـاً
    والحُبُّ , لا جُرمٌ ولا تُهـمُ
    إنْ كانَ سِجني بالهَوى فَأنا
    بمُؤبَّدٍ أرضَـى وأعتَصِـمُ 1

    وأردفَ د. سلطان الحريري مخاطباً شيخ بني عامـر:

    - ما كانَ العشقُ العفيفُ يوماً جُرْماً يستحقّ العقاب! ماكانَ جنونُـهُ إلأّ فاكهـةَ الوفاءِ والإخلاصِ والفناءِ في روح المحبوب .. دعوا قيساً يستعيدُ عمرَه الذي نزفَ على ضفافِ النّوى والفراق، دعوا ليلـى ترتّبُ فصولَ فرحتِهـا كما تحبّ، بعدما حبستموها لسنواتٍ بقلعـةِ الشقـاء، ومنعتموها مِنْ ربيعٍ يغرّدُ على كتفيْـها، بلْ منعْتُمْ الشمسَ مِنْ أن تطرقَ أحلامَها .. دعوا قيساً يتغنّى بوفائهِ لليلاه شعراً وحلمـاً وواقعـاً :

    وَجَدْتُ الحبَّ نِيرَاناً تَلَظَّى
    قُلوبُ الْعَاشَقِينَ لَهَا وَقودُ
    فلو كانت إذا احترقت تفانت
    ولكن كلما احترقت تعود
    كأهْل النَّار إذْ نضِجَتْ جُلُودٌ
    أُعِيدَتْ-لِلشَّقَاءِ- لَهُمْ جُلُودُ 2

    دعوهُ يقولُ لها على لسانِ حرفي :

    "قد يكون كلامي هذا جنونا، ولكن أليس الجنون بداية التعقل، ولذلك فإنني أدخلك بؤبؤ العين، وأطبق عليك محبتي، وأعيش عشقا مجنونا، لنبدأ معا هجرة مع النبض، ونتحول معا إلى لغة جديدة نسرق حروفها من عالم الخيال ، ونرتدي شمسا تخرس الريح ، ونختار وقت القطاف الذي بذرنا حباته في سهولنا الخصيبة..

    وأراني وإياكِ نقف أمام الحاكم بأمر الجنون ، وهيئة الدفاع تغفو قبل دفن المساء ، وننتظر زغاريد المودعين ، بعد النطق بحكم الإدانة !!!! 3"


    انتفضَ شيخُ القبيلـة مِنْ مكانـه، غاضباً مزمجراً يُرغي ويُزبِـد :

    - تطلبونَ منّي جميعُكمْ أنْ أتحدّى تقاليدَ القبيلة التي ترعرعنا عليْها، أنْ أقومَ بتطليقِ ليلى من زوجها فقطْ إرضاءً لروحِ الحبّ التي تتحدثونَ عنها، أتعلمونَ ماذا يعني ذلك ؟؟ أنْ أبقى ذليلاً أجرّ أذيالَ الخزيِ مدى العمر.
    لاأنكـرُ بأنّني تأثّرتُ لما أصابَ قيساً، فقدْ كانَ ينزلُ منّي منزلةً عظيمـة، مقرَّباً محبّباً إلى نفسي لشعره الرقيق وسموّ نفسه، لاأنكرُ بأنّني تأثّرتُ بشعركمْ ونثرِكمْ بالرغمِ مِنْ صراعِ العقل والقلب الذي يعصِفُ بجوانحي.

    اللقـاءُ بقومٍ أنقياء أمثالكمْ، قدِموا مِنْ قبيلَةٍ سامقـةِ الهدف والحرف:"رابطة الواحة " كانَ حلمي الأكبر الذي أزهرَ الآن بحلولكمْ بينَ ظُهرانيْنـا، حتّى وإن كانَ طعمُ اللقاءِ مُـرّاً ..لطالَمـا حلمتُ بالتعرف إلى شيخِ قبيلتكمْ وأبنائها، فأنتمْ ممّن يُنزِلونَ الكريمَ منزلَتـه، ويُكرِمونَ الغريب قبلَ القريب، ولايتأخرونَ عن إغاثة الملهوف وتضميدِ جراحِ المعذّبيـن والمقهورين . من كثرةِ ما سمعتُ عنْها وعنكمْ مِنْ ذِكْرٍ طيّب وثناءٍ عطِر من القبائلِ المجاورة والنائية أيضاً، تمنيتُ أنْ يتحقّق حلمي ولكنْ .. ماكنتُ أتوقّعُ أنْ يجلسَ لقاؤنا إلى مائدةِ الخلاف والنزاع..

    كيفَ بإمكاني أنْ أعارضَ ما سعيتُ عمري كلّـه لإرساءِ لبناتِه بقبيلتِنـا ؟؟ هلْ تعلمونَ معنى أنْ يُشبِّبَ أحدهمْ بفتاةٍ بالقبيلـة ؟؟ إنه العارُ الذي يلاحقها أبدَ الدّهر !..لاأستطيعُ أنْ أتخِذَ قراراً وحدي، عليّ أنْ أستشيرَ بني قومي أوّلاً، وحتّى تلكَ الساعة أنتمْ ضيوفٌ بمضاربِنا لا أسرى، القبيلـةُ قبيلتُكُمْ، لكمْ ما لنا وعليكمْ ما علينا حتّى يخرجَ القومُ برأيٍ أخيـر ..فاليومَ خمـرٌ وغداً أمـرٌ .


    وبينما كانَ شيخُ القبيلـة يتابع حديثـه، سمعنا جلبةً خارجَ الخيمـة فهرعْنا جميعاً لنستطلع الأمر، فوجدْنا قافلـةً أخرى من قوافل واحتنا قدْ وصلتْ، تُقِلُّ كلاًّ من أنس الحجّار و د. محمد حسن السمّان . وأنس ينشدُ شعراً بصوتٍ عالٍ أيقَظَ حتّى اليمامَ الذي كانَ يحرسُ قوافلَنـا :


    حمامـةٌ وقفـتْ قربـي أناجيهـا
    تشكو لحاضرِها فقـدانَ ماضيهـا
    تبكي و تُخبرُ أنَّ الصّحبَ قد أُسِروا
    هديلُهـا سَجَـمٌ , و الآهُ تكويهـا
    جاءتْ تجرّعُني مِن كأسِ مِحنتِهـا
    بَثَّتْ حُروفاً و عانتْ مِن مَعانيهـا

    أضرمتُ نيرانَ حربٍ فـي قبيلتِنـا
    إلا إله الـورى لا ليـسَ يُطفيهـا
    طُبولنا قُرِعتْ و السَّيفُ غادرَ مِـنْ
    غمدٍ , و أشعارُنا غَنَّـتْ قوافيهـا
    إلى بنـي عامـرٍ هـذي رسالتُنـا
    علَّ الحَمامةَ تُنبي القومَ مـا فيهـا

    (يا ليلُ هيجتَ أشواقاً أداريهـا )
    هذي الحِكايةُ ظلَّ الدّهـرُ يحكيهـا
    قيـسٌ حكايتُـه ليلـى بدايتُـهـا
    إني رأيتُ بـأنَّ الحـربَ تُنهيهـا
    ساداتنا أُسروا يـا ويحَكـم فأنـا
    روحي لهم سند و الـروح أفنيهـا
    يا قومُ إنْ لمْ تَرَوْا حلاًً لما ارْتكبتْ
    أيدي الظلامِ , فنارُ الحربِ تكويهـا
    جيشٌ و أولُـهُ يُنْبـي مضارِبَكُـمْ
    أنْ آخر الجيشِ في الأوطانِ يحميها
    موتوا فما بَقِيتْ في الأرضِ مَظلمةٌ
    إلا و جـاءتْ جنـودُ اللهِ تُفنيهـا
    قبيلةُ (الواحةِ) الشّماءِ قد غَضِبَـتْ
    صلّوا صلاةَ ظَلومٍ قد سهـا فيهـا 4

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    فتجمهَرَ حولهما وحولنا رجالُ القبيلـة، وعيونُهمْ تضمِرُ لهما ولنا الشّرّ والحنَق، لكنّ شيخ القبيلـةِ أمرَهمْ بالتنحّي عن طريقِ القافلة التي وصلتْ وعنْ طريقِنـا أيضاً، فتنحّوْا جانباً .


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وتقدّمَ شيخُ بني عامرٍ إلى القافلة التي وصلتْ، فَحيّـا القادمينَ مبتسماً ومقطّباً في الوقتِ نفسِه، حتّى التبسَ علينا الأمرُ ووقعنا في حيصَ بيصَ، نتساءَلُ عمّا يُضمره لنـا ؟؟؟ وإنْ كانَ قلبُـه قدْ رقّ حقّاً كما أخبرَنـا، وبأنّه سيعملُ على إقناعِ قومه بالعفو عن قيسٍ وليلاه وعنّي ؟؟ هلْ فكّـرَ في الأمر جدّيـاً، فندِمَ على ما اقترفَ في حقّ الأبريـاء وفي حقّ العاطفة الأسمى أمْ أنّه سينفّذُ فينا حكمَ الزمن المـرّ ؟؟

    لاأنكرُ بأنّنا جميعاً تفاءَلنا وأمِلْنـا خيراً، ومضينا نحيّي أنسًا الحجّار ود. محمد حسن السمّان، نسألهما عن واحتِنا التي اشتقنا لها ولحدائقِها المطلّـةِ على الأنهار الجاريـة، وزرابي الحرف المنسوجةِ فيها بالمحبّـةِ والنقـاءِ، فأجابنا د. السمان مُطَمْئِنـاً :

    - لاتقلقوا أحبّتي، الواحـةُ بخير لكنّها على قدمٍ وساقٍ، لنْ يغمضَ لها جفنٌ حتّى نعودَ جميعاً سالمينَ ومعنا قيسٌ وليلـى إلى هناك، تركنا قافلـةً أخرى تستعدّ للرحيل واللحاقِ بنا، يُعِدّها الأخيـَلُ وآخرون معـه ..

    وظلَّ قيسٌ طيلةَ وقوفه بساحةِ القبيلـةِ، يحلّـقُ بنظراتٍ عطشى هنا وهناك، بأشواقٍ تبحثُ مغرورقةَ العينينِ والقلبِ عن حبيبته ليلـى التي لمْ يظهرْ لها أثرٌ مذ دخلنا القبيلـة، لمحتُ دموعاً تتدحرجُ على وجنتيْه كما تدحرجتِ الأحزانُ على وجناتِ قلوبنا. وما إنْ استقرّ نظرُ قيسٍ على خيمةٍ مزركشةٍ بألوانِ الطيف بأقصى مكانٍ بالقبيلـة، حتّى هجمَ عليـه فارسٌ ملثّـمٌ على ناقتِـه، والغضبُ على وجهِه يستشيطُ غيظاً، لمْ يساورْني شكٌّ في أنّ هذا الفارسَ هو نفسُـه الذي لمحناه عند دخولنا الخيمة، وأنّه هو زوج ليلى : ورد بن محمد العُقَيلـي لامحالـة !!


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    لمْ يُحَرِّكْ قيسٌ ساكنـاً، بلْ أنشـدَ ويداهُ ترتجفانِ شوقاً لليلاه، وقُـربَـه عابـرُ سبيل يهدّئ من روعـه:

    البين يؤلمني والشوق يجرحني
    والدار نازحة والشمل منشعب
    كيف السَّبيلُ إلى ليلى وقد حُجِبَتْ
    عَهْدي بها زَمَناً ما دُونَهَا حُجُبُ 5

    وأغميَ عليه، فأمـرََ شيخُ القبيلةِ بنقلِه إلى خيمةِ القِرى، وألاّ يقْرَبـه أوْ يقرَبَنـا أحدٌ بسوء حتّى يجتمعَ برجالِه للتشاور في مآلِنـا. وبينَما مضى معهمْ إلى خيمته شارِدَ الذهنِ، يوزّعُ نظراتِه الحيْرى هنا وهنـاك، مضى أحبّتي من فرسانِ واحتنا الحبيبة إلى خيمةِ القِرى حيثُ قيس، كيْ يطمئنّوا على أحواله وصحّته، وكيْ يعتنوا به ويخفّفوا مِنْ آلامـه .
    لمْ يكنْ يشغلني ساعتئـذٍ غيرُ أمرٍ واحدٍ، كيفَ السبيلُ إلى لقـاءِ ليلـى، فقدْ آنَ الأوانُ كيْ يورقَ لقـاءُ العاشقَيْــن .



    --- يُتبَـعُ بإذن اللـه -----

    --------------------------
    1- من شعر عادل العاني
    2- من شعر قيس بن الملوّح
    3- من منثور د. سلطان الحريري
    4- من شعر أنس الحجار
    5- من شعر قيس بن الملوّح

صفحة 12 من 17 الأولىالأولى ... 234567891011121314151617 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. إلى أحبتي.. فلذات أكبادي ... أبنائي رعد ، فهد ،ندى،محمد،بدر للشاعر بشار ابو صلاح
    بواسطة بشار ابو صلاح في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-07-2010, 12:08 PM
  2. رحبوا معي بالأديبة الباسقة عبير بني نمرة
    بواسطة فاطمة جرارعة في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 24-09-2008, 12:05 AM
  3. إلى عــادل الواحة ..وكل أحبتي أهل العراق ..إليكم يا جرح الزمن العميق !
    بواسطة نورا القحطاني في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 21-05-2006, 10:45 PM
  4. رحبو l معي أحبتي بالعضو الجديد و العزيز علينا ....تبراك
    بواسطة بن عمر غاني في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-06-2003, 12:26 PM