أحدث المشاركات

تحتفلون بالهزيمة ....» بقلم سليمان أحمد عبد العال » آخر مشاركة: سليمان أحمد عبد العال »»»»» قصة قصيرة جدا جدا جدا بعنوان"حالة من حالات اللاشئ"» بقلم موسى نجيب موسى » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» الهروب» بقلم خالد الجريوي » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» نظرات فى كتاب الشورى في الإمامة» بقلم اسلام رضا » آخر مشاركة: اسلام رضا »»»»» تهافت الْعُرْبُ والأعراب قي ضعةٍ» بقلم جهاد إبراهيم درويش » آخر مشاركة: جهاد إبراهيم درويش »»»»» أيَا صَبْرَا .. أَيَا جُرْحَاً سَرَى .. صَبْرَا» بقلم جهاد إبراهيم درويش » آخر مشاركة: جهاد إبراهيم درويش »»»»» فلسطين أرضي وأرض الجــدود» بقلم محمد محمد أبو كشك » آخر مشاركة: جهاد إبراهيم درويش »»»»» رباه» بقلم هائل سعيد الصرمي » آخر مشاركة: جهاد إبراهيم درويش »»»»» عواقب الوهم» بقلم ابن الدين علي » آخر مشاركة: ابن الدين علي »»»»» كورونا» بقلم محمد حمود الحميري » آخر مشاركة: جهاد إبراهيم درويش »»»»»

صفحة 8 من 17 الأولىالأولى 1234567891011121314151617 الأخيرةالأخيرة
النتائج 71 إلى 80 من 165

الموضوع: أدعوكمْ أحبّتي للسّفر معي إلى قبيلـة بني عامـر، وزادُنـا الشعرُ والنثـرُ ..

  1. #71
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.18

    افتراضي

    الأخت أسماء حرمة الله
    أسعدك ربي وحماك من كل مكروه ومن يرد الحسد والعذال سواه
    لك تحيات أخ فجع باخواته صغيرا فعوضه الله خير زاد برحلة الضنك وقسوة صحارى الأسى أخوات أكرم من اللطف ، وأنقى من طهر زلال النبع ،
    كم اقدر سعدتي بهن ؟ طبعا لم يخترع قياس لهذا لكن أقول هي غامرة عامرة طاهرة
    بلغة قيس وليلى والمقوقس وابن جني
    وابن عباد تصني ، من عيون العذل حينا أو بدار الملك إني
    ، لم أر فيكن أختي غير طهر وكأني ،
    من لظى الأشواق أرنو نحو أسماء بفني ،
    لأقول الأمر أخت مثلما يسرق مــنـِّي ،
    زمن العمر تراني ، لم أز ل في عبقر جني
    ، قيس لم يجن سوانا، بتصاريح التمني ،
    وأنا لحقت ليلى من بني عامر حتى مضرب الشمس وسني
    جربت أيام نوح بين أرتال التأني
    ركب الدهر زماني وانتشى يبتاع قولا من جنون ويكأني
    نجمة تاهت مداها بين بدر وشموس في مدارات التبني
    أخت أسماء اراك أطهر الأسماء صدقا
    من بهار الورد فكر وسنا الدنيا لو أني
    أملك الإنصاف يوما
    لأسرت الظلم دهرا بين آهات التمني
    ـ وقد شارفنا على الوصول متابعا رحة أسماء وبني قافلتها لم يصلني منها رد ، لأني لاجئا أدبيا ، وأرى هذا التجني ، تغاضيا عن عذاب مر بي أنا والشيخ ، وقافلة عاثت الصحراء بها سقما ، حتى كادت ألرض تميد ميدا بلظى حر وقر بين كر ومفر ـ فتذكرت قيسا وليلى وأسماء تحدو قافلة البيداء بمفازة الهمة تربط عزم الأصحاب بغاية الوصول لخطبة ليلى لقيس ومهرها تبرع من أهل الخير أصحاب الزجل ن والقول بلا عمل سوى قلنا وقالت وإذا الأغصان مالت نحو خد الشمس عجــنا نحو حانات الخطل ، نجمع الأقداح ثكلى بطلا دن الأمل، فهذا ورب الناس لا أرى فيه إلا مضغة خير لجمع الماضي على بساط الحاضر رؤيا قلم تلم به رحلة العجل ، ولهذا فلقد اسرعت أحدو خلف أسماء وأشدو
    قيس لا الجني مثلي
    احمل الفكر بثكل
    انظر الأسماء جافت
    حب ليلاي بجهل
    اسرع الخطو فإني
    مال نحو الضيم رحلي
    في مفازات اراها
    تسكب الفكر بمهل
    أجرع الضيم بصبر
    وكؤوس الهجر خلي

    ـــــــــــ
    ثم انتهى نهارنا وليل الرحلة لــما يزل يطوي صفحات الأصيل تحت وسادة الكرى فإذا النجوم تبسم لي قائلة
    ايها الراحل فالقلب هنا
    لم يزل يسمو على خد المنى

    فنهرت سهاد الرحل وقلت
    يا دار ليلى بالمحبة والهوى
    صانتك أسفار الهواية والغوى
    قيس تجرعه الخدود صبابة
    والغدر أفناه التعقل فاستوى
    بين الأثافي عارقا بكآبة
    تضنيه قلبا بالمحبة يكتــو
    ى
    ـــــــــــ
    هذا

    رد كيبوردي أرجو إن وجد خطأ أن تقومي أخت أسماء بإصلاحة وهذا بقية هذيان لاجئ أدبي
    أخوك محمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #72
    في ذمة الله
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    المشاركات : 3,415
    المواضيع : 107
    الردود : 3415
    المعدل اليومي : 0.62

    افتراضي رائعة ... رائعة

    حاولت جاهدة الوصول إلى ركبكم ، فتتبعتم آثاركم الزكية ، فاقتفيت مآثركم من أحاديث كريم العرب عنكم .
    فلحقت بي يمامة بيضاء رفرفت بجناحيها فوق رأسي ، وأثناء المسير والسعي أخذت تحادثني وتؤنس وحدتي وتهدئ من نار شوقي للقاء .
    فقالت : ـ أسماء ترسل إليك السلام وهي من دعتني لكي أرافق كل من تخلف عن الركب أنا واخواتي الأخريات .
    فشكرتها وطلبت منها أن تنبئني بكل ما حدث وما قد غاب عني .
    وأخيرا ظهرت في الأفق قوافلكم ، فإستبشرت جميل السعي واللقاء .
    وها أنا بين أيديكم أبغي الماء والطعام ، والتمتع بالصحبة والحوار مع ليلى العامرية لعلني معها أجد الإجابة عن تساؤلات آرقت ليلي وفارق النوم منها عيني .
    هل تقبل النزوح مع قيس ، وترك ورد وقبيلة عمر ودهر ؟
    هل ترتضي بالحب وطناً وعمراً ، وهل تترك من أجله الخال والخلان ؟
    لهذا السؤال سعيت لكي أقف على حقيقة مشاعر بني جنسي ، مع علمي إختلاف الأهواء وتعارض الأفكار ولكن الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية .
    فتحياتي أحبابي وشكري لجمال الرحلة والمؤانسة والرفقة الممتعة.
    أدامها الله علينا وظللنا بوارف ظلها حباً وعطاءاً مادام النبض يسري في العروق والقلب يخفق ويسبح ويمجد الله .

    رائعة الرحلة أختاه أسماء حرمة الله
    رائعة ...

  3. #73
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,666
    المواضيع : 211
    الردود : 7666
    المعدل اليومي : 1.37

    افتراضي

    يا ليلى يا إبنة العم الغالية

    كنت أتمنى أن أخطو مع القافلة خطوة خطوة , لأنني وهبت نفسي حاديا لها ,
    وبينما كنت بشوق أن أقضي مع القافلة أيامها ولياليها ونحن نقترب من مضارب بني عامر , فوجئت يثلة من رجال ملثمين يهاجمونني , ولست ادري من كنت حينها , أكنت عادلا أم كنت قيسا , وغلبت الكثرة الشجاعة , فأحكموا وثاقي وكمموا ( فاهي ) وربطوا يديَّ وعصبوا عينيَّ وسرقوا ( قلمي ) و ( سيفي ) واقتادوني لمكان بعيد , وهناك أدخلوني إلى خيمة , ورفعوا ما عصبوا به عينيَّ ,

    وكانت المفاجأة , فهم أتوا بي أمام عمي ( والدك ) وأعلن أنه سيحاكمني ...


    ولأن الوقت كان ليلا فقد أعلن ( القاضي والجلاد ) بأنه سيباشر بمحاكمتي غدا صباحا ...


    ولست أدري أي ليلة سأقضي وأنا أنتظر المجهول !!!

  4. #74
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي

    ظلَّ القمرُ يرقُبنا مِنْ قريب، وكأنّه يضمّدُ في غفلةٍ منّا كلّ الجراحِ المُعَتَّقـة ..

    واستمرَّ قيسٌ يقصُّ علينا الغرائبَ التي صادفَهـا بطريقـه، والأحبّـةُ جميعُهمْ يُنصتُونَ باهتمامٍ بالغٍ والخوفُ والدهشةُ تعقدانِ قلوبَهمْ . نظرَ خليل حلاوجي إلى لوحةِ القمرِ فقـال:

    - يا قيسُ، كلُّ الغرائبِ التي صادفتَ في رحلتكَ وعمرِكَ المرتحلِ بينَ الألـم والتّيـهِ والعشق، لاتعدلُ الغرائبَ التي لقِيَتنا بينَ دروبِ زمنِنا المرّ. دعني أقصُّ عليكَ بعضاً منها، والأحبّةُ جميعاً يعرفونَها بل يعيشونها حدثاً حدثاً ونبضاً نبضاً .

    هاهو القمرُ قدْ غطّتْ وجهَه الهمومُ، لأنّه يعلم تماماً عمّاذا أتحدّث، فقد التقى بأحزانِ الساهرينَ على شموعِ العذاب والمعاناة ومازالَ أنيسَهمْ، يا قيس ! غرائبُ زمننا أغــربُ .. :


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أوطانٌ ترزحُ تحتَ نيْرِ العذاب، تمّزقُها سياطُ الدموعِ والأوجاع والأمراض والأََسْـر، وأبناؤها اتخذوا مِنْ خيامِ الصّبرِ بيوتاً ومِنَ الأرضِ الطاهرةِ ترياقاً يضمّدُ قلوبَهمْ المكسورة ..ماذا بوسعي أن أقولَ لك ! وأشياء أخرى تجثمُ على أنفاسنا فتجتثُّها عنْ دابرِها، ولولا رحمةُ اللـهِ لقضيْنا منذ زمنٍ بعيد ..مازلنا نأملُ في غدٍ يحملُ إلينا سِلالَ الوردِ والنّارنـج، يحطّمُ قيودَ الأسْر ويفتحُ لنا الفضاءاتِ الخضراء لنحلّقَ على أجنحـةِ الفرحـة كما كنّا من قبـلُ .. ألاَ ليتَ الأمانَ يعودُ يوماً !!

    وقاطعـه درهم جبّاري قائلاً :

    - آهٍ يا قيسُ ! لن يكفينا الزمنُ كيْ نقصَّ عليكَ كلّ ما حدثَ وما يحدث ..إنه العذابُ يُختَزَلُ في كلمتيـْن : الوطنُ ينـزف ! المبادئُ تنزف، القيمُ الجميلـةُ تنزف .. واللغـةُ العربية لغتنا الحبيبةُ تنـزفُ أكثـر!! ولولا قبيلـتُنا : "رابطة الواحة الثقافية" وأبناؤها من الأباة الكُماة المخلصينَ، لاحتُضِرَتْ لغةُ الضّاد واحتُضِرَتْ معها أزمنةُ الأمجاد والغدِ الأجمـل الذي تنتظره وننتظره كُلُّـنا بشغف .

    تنهّدَ قيسُ بن الملوّح وهوَ ينظر باستغرابٍ إلى خليل ودرهم تارةً، وإلى الأحبّة تاراتٍ أخرى، وأطرقَ يلعبُ بذرّاتِ الرّمل التي أخرسَها هي الأخرى مُرُّ الزمن .


    ظلَّ الصمتُ يقفزُ منْ قلبٍ لآخرَ، وكأنّـهُ يسقينا منْ شرابِه المُحلّـى بالدهشة، حتّى قصَّتْ جناحيْـهِ نسيبة بنت كعب :

    - يا قومُ ! لاتفقدوا الأمـلَ في غدٍ أحلـى ! انظروا إلى قلوبكمْ المفعمـة بالربيع، يحفُّ أنهارَهـا الماءُ الزلالُ والإشراقُ وقوسُ قزح. إنْ كانَ زمنُنا المرُّ قد اغتالَ أحلامَنا وسبى أكثرَ آمالِنا إشراقاً، فلاتنسوا بأنّ الزمنَ الجميلَ سيستعيدُ لنا كلَّ ماضاعَ واغْتيـلَ، أو على الأقلّ سيعيدُ إلى خطوِنا نضارتَـهُ وابتسامتَه البريئة ..ابتسموا كيْ يبتسمَ الأمـلُ والحلـمُ من جديد! ألاَ ترونَ أنَّ وجودَنا مجتمعينَ تحتَ سماءِ المحبّةِ أكبَرُ دليلٍ على اقترابِ النّورِ منّا ؟؟


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وأخرجَتْ سحر الليالي وريقاتٍ وريشةً وأصباغاً، والبسمةُ جالسةٌ القرفصاءَ على ملامحِها تشاركها لحظـةَ الإلهـام، اقتربتْ منها ندى الصبّار تسألها:

    - سترسمينَ وجـهَ القمر ؟

    فأجابتْها سحر بابتسامةٍ جذلـى:

    - بل سأرسمُ فراشةَ المحبّـة وهي تحطُّ على وجوهِ أحبّتنا، تزرعُ بها الأمل وترشفُ رحيقَ الصبر ..تعلمون ؟؟ أحسّ ُبأنَّ المسافاتِ تُطوَى والآلامُ تذوي، صدْقاً أستشعِرُ قربَ وصولِنا إلى قبيلةِ بني عامرٍ ، وليلـى واقفةٌ بالمضاربِ تترقّبُ وصولَ حبيبِها وبيديـهِ باقاتُ السعادةِ، آملـةً تحطيـمَ أغلالِ الشقـاء..


    وبينـما انهمكتْ سحر في نسجِ ثوبِ الأمـل الجميل، كانَ نزار ب. الزين وسعيد أبو نعسة يدوّنان ِكلَّ ما حدث معنا بالطريق منذُ انطلاقِ قافلـتنا حتّى الساعـة بدفترِ مذكرّاتهما، أمّا الصباحُ فكانَ جالساً قربَ قيسٍ يستمعُ إلى أشعارهِ عنْ ليلـى :


    رُعَاة َ اللَّيْلِ ما فعلَ الصَّباحُ
    وما فَعَلَتْ أوَائِلُهُ الْمِلاَحُ
    وما بالُ الَّذِينَ سَبَوْا فُؤادي
    أقاموا أم أجد بهم رواح
    وما بَالُ النُّجُومِ معَلَّقَاتُ
    بِقلْبِ الصَّبِّ ليس لها بَرَاحُ
    لها فَرْخانِ قد تُرِكَا بِقَفْرٍ
    وعشهما تصفقه الرياح
    إذا سمعا هبوب الريح هبا
    وقالا أُمّنا، تَأْتِي الرُّواحُ
    فلا بالليل نالت ما ترجى
    ولا في الصُّبحِ كان لها بَرَاحُ 1

    وبجانبـهما محمد ابراهيم الحريري، يكفكفُ دمعَ قيـسٍ بحروفِـه مُنشداً :


    قيس لا الجني مثلـي
    احمل الفكـر بثكـل
    انظر الأسماء جافـت
    حب ليـلاي بجهـل
    أسرع الخطـو فإنـي
    مال نحو الضيم رحلي
    في مفـازات أراهـا
    تسكب الفكـر بمهـل
    أجرع الضيم بصبـر
    وكؤوس الهجر خلي 2

    واستَلَّ النعاسُ سيفَـهُ ليشهره علينا جميعاً، بينما تعهّدَ القمرُ برعايةِ أحلامِنا وحمايتِها مِنْ سارقيـها . وحدَهُ ابراهيم سعد الدين ظلَّ لحيظاتٍ يناجي النجومَ قبلَ رحيلـها، ويُحيّي قيساً بقصيده، قبلَ أنْ يقعَ هذا الأخيـرُ بين براثنِ الرُّقاد :


    يقول العاقلون: أجٌنَّ قَيْسُ
    أما يدري مآلَ السّابقينا..؟!
    أيَعْشِقُ والهوى ـ إن دارَ ـ كأسٌ
    شَرِبْنا من قَذاهُ وما سُقينا..؟!
    أقولُ: مُنيتُ من أحْداقِ ليلى
    بجَنّاتٍ دَنَتْ للمُتَّقينـــــــــــا
    أينْزِلُ عاقِلٌ بِديارِ ليلــى
    ويَبْرأُ من جنونِ العاشقينا..؟! 3

    تُحَدّثني عيونُ اللّيْلِ عنها
    وألقاها بكُل فَمٍ خصيــــبِ
    وإنْ سَحّتْ دموعُ المُزْنِ يوْماً
    يفيضُ القلبُ بالدّمعِ الصّبيبِ
    أشُمُّ عبيرَها في كُلِّ رَوْضٍ
    وأنْشِقُ ريحها من كُلّ طيبِ 3

    وأُسْقىَ ريقَهَا ـ إنْ بلَّ صُبْحٌ
    شِفاهَ الوَرْدِ ـ معْسولَ الرّحيقِ
    ولسْتُ مؤمِّلاً فيها بلُقْيـا
    ولا سُقْيا تبُلُّ فَمَ المَشوقِ
    ولكنّي عَشِقْتُ وعِشْقُ ليلى
    دَمٌ يسْري ويَنْبضُ بالعروقِِ 3

    وفجـأةً أطلّـتْ زاهيـة وجيوشُ الخوفِ تحاصرُهـا :

    - أحبّتي، ألمْ تروا عادل العاني ؟؟؟ لمْ يجدهُ محمد ابراهيم الحريري بخيمتـه ! ألمْ يرهُ أحدٌ منكـمْ ؟؟؟ لقد اختفـى !!


    ------ يُتبَـعُ بإذن اللـه -------



    -------------------------
    1- من شعر قيس بن الملوّح
    2- من شعر محمد ابراهيم الحريري
    3- من شعر ابراهيم سعد الدين

  5. #75
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي تحية ورد

    سلام اللـه عليك ورحمته وبركاته

    تحيـة مكتوبة بضوء القمر

    أستاذي محمد ابراهيم الحريري،

    وأسعدكَ ربّي أيها الكريـم، وأسعدَ أيامكَ ورزقكَ سعادةَ الداريْن، ورحمَ موتاكَ وموتى المسلمين وألهمكَ الصبرَ والسلوانَ، إنه على ذلكَ لَقديـر ..

    أكرمْتَني بحرفكَ الرقيق السخيّ، وبمرافقتكَ النديّة، وسعادتي أيضاً بك وبالأحبّـة لاتوصَفُ ولا يعبّر عنها حرف.

    نعم أيها الكريم حرفاً وخلقاً، لقد شارفتْ رحلتُنا على الانتهاء، سنصلُ مضاربَ القبيلـة بعد أقلّ من يوم أو يوميْنِ .. نسألُ الرحمنَ أنْ يكونَ عادل العاني بخير، وأن يحرسه ربّي من تجنّي رجال القبيلـة، فقد خطفوه دونَ أنْ نشعر بهمْ ولانعلمُ كيفَ حدث ذلك ! وقد كان معنا في أوّل الليل جالساً يُنشِدُ شعرَه وينصتُ لشعر الأحبّة ! .. هذا يؤكّد لي بأنّ القبيلةَ على بعد خطوات قليلة فقطْ .. ليتنا نصلُ سريعاً ..

    دمتَ لنا ودامتْ حروفكَ دوماً قنديلاً للسموق والنقاء كما هي دائماً
    تقبّل عميقَ تقديري واعتزازي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف باقة من الورد والندى

  6. #76
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي تحيـة ورد

    سلام اللـه عليك ورحمته وبركاته

    تحيـة تقطرُ ورداً ومحبّـةً

    الغاليـة عبلـة،

    أهلاً بكِ وبقلبكِ الجميل .. كنتُ والأحبّة بانتظارك، ومازلنا بانتظار الأحبّة الآخرين ..فنحنُ لانعرفُ إنْ كان دخولُنا القبيلةَ سيُسفِرُ عن حربٍ أم أنّ الأمورَ ستمرّ بسلام .. دعواتكِ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أمّا عن الماء والطعام، فزاهية الغالية أحضرتْ منه الكثير .. كلـهُ لكِ، وسأقدّمه لكِ بنفسي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي والحمد للـه أنّكِ وصلتِ في الوقت المناسب ..

    وستجدين لأسئلتك كلها الجواب بإذن اللـه :

    أمّا عن سؤالك الأول : إن كانت ليلى تقبل فراقَ ورد زوجِها والسفرَ مع قيس إلى قبيلتنا : الواحـة، فلاأظنها سترفض، لأنّ زواجها من ورد لم يكنْ برغبتِها، وكيفَ تبقى بمكانٍ يزهِقُ القيمَ النبيلةَ ويقتلُ الأحلامَ المشروعة ؟؟ وإن كانَ حبّها لوطنها : قبيلة بني عامر سيبقى بقلبها نابضاً، لأنّ حبَّ الوطنِ بالقلبِ مزروع .

    أما عن سؤالكِ الثاني : إن كانت ليلى سترتضي الحبّ وطناً وعمراً، تترك من أجله الخلاّن.. فأعتقدُ بأنّـها لنْ تتخلى عن حلم عمرِها، وستجدُ بيننا بواحتنا الخلاّنَ والأهلَ والأحبابَ، وسيزهرُ يومٌ ما يندمُ فيه أهلُها على ما اقترفوه في حقِّ ابنتهمْ، فتعودَ لزيارتهمْ بين الفينة والأخرى دونَ خوفٍ أوْ وجـل ..

    وعلى كلّ، ستطرحينَ السؤاليْن على ليلى حالَ لقائكِ بها عبلـة الغالية، فاصبري لمْ يبقَ إلاّ القليل نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الشكرُ كلُّـه لكِ ولرقيقِ حرفك ونقاءِ قلبِك ..
    دمتِ لنا وللواحة ..
    تقبّلـي عميقَ تقديري ومحبّتي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف باقة من الورد والندى

  7. #77
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي تحية ورد

    سلام اللـه عليك ورحمته وبركاته

    تحية حزينـة

    يا عادل ! أسكنتَ بنا الخوفَ والقلقَ عليك نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي !! اصبِرْ وتحمَّلْ إننا قادمونَ بإذن اللـه .. منذُ بزوغِ الشمسِ، ستواصلُ قافلَتنا رحلَتَها، ؤسيكونُ الرحمنُ معنا ومعكَ ومع ليلى ..فتفاءَلْ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي !

    أمّـا قيسُ فهو معنا لم يغادرْنا .. ولاأدري إن كانَ رجالُ القبيلةِ قد فطِنوا لوجوده بيننا !! رُحماكَ ربّي !

    دمتَ لنا عادلَ واحتنا
    تقبّل عميقَ تقديري ووافرَ دعائي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف باقة من الورد والندى

  8. #78
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي

    كنتُ أحسُّ أنَّ الشمسَ هي الأخرى أيقَظَها قبلَ موعدِها نبأ اختفاءِ عـادل، لذلكَ بادرتْ إلى الطلوعِ والوجلُ يقتاتُ مِنْ أشعَتِّها، وبقيت الخيامُ ساهرةً مثلَنا جميعاً بعدَما أضناها وأحزَنها غيابُ عادل العاني وأشواقٌ اتّقَدتْ بقلبِ قيسٍ .


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أمّا قيـس، فقدْ ألجمـتِ الحادثةُ قلبَـه، وكأنَّ قلبَه يتوقَّعُ الأسوأ، ظلَّ صامتاً يلهثُ خلفَ الأمل وحيداً..


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    واستفاقتِ الجِمـالُ من النوم، مستغربـةً ذبولَ الشمسِ وبكاءَها، وقدْ ألقَتْ برأسِها علـى أكتافنا منتحبـةً مغرورقَةَ القلبِ بالوجع.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أمّا ناقتي، فقدْ ظلّـتْ ترشفُ من فناجينِ الصمتِ، تحدّقُ هنا وهناك، وكأنها تستكشفُ ما يخبّئُهُ المجهول، حتّى أنني خشيتُ أن يكونَ صمتُها دُرْجاً تُخفي فيه مخاوفَ أخرى لمْ ترغبْ في التصريحِ بها .


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وانطلقت القافلة .. وفتحت الصحارى ذراعيْها لاستقبالنا، وطائرُ الخوفِ يمخرُ عُبابَها وعُبابَ نفوسنا .


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وبطريقـنا، توقّفَ قيسٌ قربَ قبـرٍ تهاوتْ بِوجهـهِ كلُّ الحكايا:

    أحبّتي، أتعلمونَ قبر مَنْ هذا ؟؟ إنه قبرُ عاشقٍ من قبيلةِ بني عامر، أَحَبَّ هو الآخرُ حبّاً عفيفاً وأخلَصَ لحبيبته وللقيمِ السامية، فكانَ جزاؤه الموتُ .
    أمّا حبيبتُـه فقَضَتْ كمَداً، ولكنّها دُفِنَتْ بالقبيلـةِ بسبب عنادِ قومنا وقسوةِ قلوبهمْ، ماذا كان يضيرُهمْ لوْ سمحوا لغصنيْن ميتيْن بأنْ يُدفَنا بجوار بعضِهما البعض ؟؟؟ سرقوا منهما السعادةَ في حياتهما وأبوْا إلاّ أنْ يسرقوا منهما حتّى لقاءً أخرسَ بقبــر !! لكنّني متأكد بأنّ روحيْهما تلتقيانِ هناكَ بعيداً ..


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    آهٍ مِنْ ظلمِ ذوي القربـى !!
    لنْ أتخلّى عن ليلايَ أبداً ما ظلّت الأنفاسُ تخفقُ بصدري :


    فإن تمنعوا ليلى وتحموا بلادها
    علي فلن تحمواعلي القوافيا
    فأشهد عند الله أني أُحبها
    فهذا لها عندي فما عندها ليا
    قضى الله بالمعروف منها لغيرنا
    وبالشوق مني والغرامِ قضى ليا
    وأن الذي أملتُ ياأم مالك
    أشاب فويدي واستهان فواديا
    أعد الليالي ليلة بعد ليلة
    وقد عشت دهراً لا أعد اللياليا
    وأخرج من بين البيوت لعلني
    أحدث عنك النفس بالليل خاليا
    أراني إذا صليت يممت نحوها
    بوجهي وأن كان المصلي ورائيا
    ومابي إشراكٌ ولكن حبها
    وعظم الجوى أعيا الطبيب المداويا 1

    أيها القبرُ الأخرسُ !! كنْ رحيماً بجسدٍ وهبَ روحَه وحياته فداءً للحبّ .. قدْ ألقاكَ أوْ قدْ تلقاني قريباً لترتّبَ ماتناثرَ مِنْ أحلامي الضائعة ..


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    يُتبَعُ بإذن اللــه ...

    -------
    1- من شعر قيس بن الملوح

  9. #79
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.70

    افتراضي

    وواصلنا طريقَنا، يحدونا الأمـلُ وحسنُ الظنّ باللـه حتّى تعبْنـا وتعبتْ جمالُنـا، ولولاَ أنّ جمالَنا عشّش بها التعبُ لَما توقفنا قيدَ أنملـة، وكيفَ نفعلُ والأشواقُ مشتعلةٌ في الأحداقِ والقلبِ والخطوات !!


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وألقى الليلُ سدولَه شيئاً فشيئاً، بينمـا اختبأَ النومُ بخيمةِ القِرى، ممعِناً في إرهاقِ جفوننا المثقلة بالهموم.

    مكْثـنا نرتشفُ كؤوسَ السّهر واللوعة حتّى فتَحتِ الشمسُ نوافذَها تطلّ علينا منها، والخوفُ والشوقُ قدْ أدمَيا مقلتيْها هي الأخرى ..حتّى النّوق لمْ تدخل خيامَ الرقاد، بلْ ظلّتْ مجتمعةً على مائدةِ الحنين والقلق، تقتاتُ من الذكريات والألم والحنين، وتلهجُ بالدعاء .


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وأشعلتِ الشمسُ مصابيحَ خطوِنا وكأنها تُذكي إرادَتَنا وعزمَنا، بعدَ أن طردتِ الليلَ وأشجانـَه ..


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وقطعَ الليلُ علينا الطريقَ مرةً أخرى، وكأنه حارسٌ لثغورِ النّوَى أوْ لديارِ الغياب، لكنّنا لمْ نستجبْ لسياطِه التي كانتْ تُدمي ظهورَ أرواحنا، بلْ حاربْناهُ بالأمل والمحبّةِ والعزيمة، خصوصاً وأنَّ المسافاتِ التي تفصلنا عن قبيلة بني عامر لاتتعدّى ليلـةً واحدة على الأكثـر: شعورٌ تغنّى به قيسٌ وهو يمسكُ بقيثارةِ الشوق:


    أَأَتْرُكُ لَيْلَى لَيْسَ بَيْني وَبَيْنَها
    سِوَى لَيْلَة ٍ، إنِّي إذاً لَصَبُورُ! 1

    وفجأةً لمحنا نيراناً لفَحَتْنا بغضبِها من بعيد، فصاحَ مصطفى بطحيش طرِباً والفرحُ يتراقصُ على تقاسيمـه :

    - إنها القبيلـة ! وصلنا مضاربَ بني عامـر .. أبشِرُوا !! واحذروا أنْ يراكمْ الحرّاس !!


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ------- يُتبَـعُ بإذن اللـه --------


    ------------------------------
    1- من شعر قيس بن الملوّح

  10. #80
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.18

    افتراضي

    الأخت أسماء
    تحية
    لم اسمع بأخبار أخي عادل ةقد اقتفيت أثره وكنت على بعد همسات عن موضع مناجاته لكن فجأة لم أره إلا طيف رؤيا غابت خلف بوح الخسوف ليدمي ليلنا بدموع العذارى الضاربات خيام الرحلة خلف كثيب الأمل بوصول رحلتنا دون كدمات على خد القمر ، لكن تجري الجمال بما لا يشتهي الأمل ، أعود للأفتش عن أخي عادل ودعاء النجدة يستحثني بل يحثني على نوالصلة رحلة البحث المضني عنه ، فخياله ما زال مرسوما على ناصية وجدي به ، ومناجاته الثكلى تدمي قلب رحيل الأماني إلى فكاك قيس من حب مجنون بمساعدة إنسانية تقنع ليلى وأباها بعودة العقل إلى رأس الأمر منه / ودائما يكون شطر من الحظ غائبا عنا فلم أعثر على عادل حتى وصول برقية خبرعاجل إلى محطة الواحة ، وإذاعة خبر فقده بين كثبان البيد العجاف ومضارب الواحة الندية خضرة ، ليس بإمكاني متابعة السير مفتشا بين الوديان والنجود ، هاهي مضارب الأنس يحلق حولها السمار بين محدث ومستمع سأقترب اكثر ها ـ ها ـ ماذا إني أرى عال العاني يا للمفاجأة هو إنه عادل أخي تعال ، عجبا منك ، المفاجأة سأعلنها لاحقا أو تبقى سرا فارتجلت من لحظة البوح بحوزرة فكرته أبياتا أقول فيها
    والأسى يلتاع مني
    بين ظن وتجنــِّي
    عادل العاني أراه
    بين قيس وابن جنـِّي
    في مدار العشق يبدو
    خلفه ليلى تغني
    وشيوخ الحب تحبو
    مثلما الراء بفني
    كيف يغفو قيس عنه
    وبدا همس التمني
    عادل قد رام ليلى
    بعبارات التبني
    فغدا ليلى حياتي
    تأخذين الفصح عني
    لا جنون الحب يبقى
    بل هو الأمر كاني
    عادل حبي تعال
    مــر طيف الخوف مني
    رحلة الصحراء تاهت
    مثل موسى ويْ كأني
    لم يرد عادل بوحا
    فاسمعوا ما قلت إني

    ــــــــــــــــ
    هذه قصة عادل نحن نسير نلهث وراء أمل بعثور عليه لنتابع وهو يغازل ليلى ويمنحها آهات بالمجان يحرق أوراق ثبويتة وشرعية رحلتنا ، أراه قد وعدها بدراسة الفصحى على يديه وتسجيلها في جامعة خاااااصة ليدربها على هجران قيس .وي كأني

    ـــــــــــــ

صفحة 8 من 17 الأولىالأولى 1234567891011121314151617 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. إلى أحبتي.. فلذات أكبادي ... أبنائي رعد ، فهد ،ندى،محمد،بدر للشاعر بشار ابو صلاح
    بواسطة بشار ابو صلاح في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-07-2010, 12:08 PM
  2. رحبوا معي بالأديبة الباسقة عبير بني نمرة
    بواسطة فاطمة جرارعة في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 24-09-2008, 12:05 AM
  3. إلى عــادل الواحة ..وكل أحبتي أهل العراق ..إليكم يا جرح الزمن العميق !
    بواسطة نورا القحطاني في المنتدى فُنُونٌ وَتَّصَامِيمُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 21-05-2006, 10:45 PM
  4. رحبو l معي أحبتي بالعضو الجديد و العزيز علينا ....تبراك
    بواسطة بن عمر غاني في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-06-2003, 12:26 PM