أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22

الموضوع: سلوى مسافرة وأنا...

  1. #1
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    العمر : 39
    المشاركات : 1,799
    المواضيع : 128
    الردود : 1799
    المعدل اليومي : 0.31

    افتراضي سلوى مسافرة وأنا...

    يدق الباب ثلاث دقات: بين كل اثنتين مسافة نبضتين من قلب يحب.. تدخل سلوى في يدها قطعة شكولاته اشترتْها فجاءت تقتسمُها مع أخيها المصلي.
    وإذ تزوجت لم يعد يدق بابه.. كانت تحب البقاء إلى جانبه.. تَعَلَّمَ الرقصُ
    حركاتِهِ من رَقْصَةِ وجهِهَا المَحْشُوِّ بالتََّعبِ اليوميِّ في عينيه! صار يُحِسُّ بسريرها
    يحكي نومَتَهَا كقصة تجعله قرب خاتمتها يبكي..
    لم تكن تثور إلا حيث هو، وهي لا تثور إلا في حديثها وحسبُ.. تثور على أبيها ولكن بينها وبين زيد المستثنى، وتثور على المُدَرِّسِ الذي اتَّهَمَهَا بسرقَةِ جزء من بحث الترقية والذي كَتَبَتْهُ له مجاملةً.. ولكن بينها وبين زيد..
    تُحَدِّثُهُ عن خطيبها.. وقَلَقِها من الزواج ومسئوليَّاتِهِ.. كيف يكتب عليها أن تصحو ذات يوم مبكراً.. فَتَتْعَبَ كصاحباتها المتزوِّجات. فإن تذكَّرت حال صاحبتها التي حصلتْ على الدّبلومِ ولم تتزوّج حتى الآن..
    ومُحَمَّلَةً ملامحُهَا بمآذن الشوقِ إليه.. تدخل البيت وأمامه تقعد، فيغلق الكتاب شاكية –تبدأ الحديث- من الناظر.. من زملائها المدرِّسِين.. من جدولها.. كم مرة بكت فيها في ها ذا اليوم أمام الناظر أو أمام غيره..
    ومن متاعبها مع الولد "تامر" الذي يُغَلِّبُهَا وهي تشرح، ولم يَعُدْ يُجْدِي معه أيةُ طريقةٍ دَرَسَتْهَا في كلية التربية. وتسأل أخاها زيداً الذي يصغرُها بسنوات كفيلة بأن تصيره ابنها قبل البكر.
    - ماذا تفعل؟!!
    - لو عزت أضربه ليكي أضربه..
    - تضربه!..
    تأخذ في تفكير عميق، ويضحك أخوها.......... ، ،

    ، ها معاد دخولها البيت وإنه ينتظر، ولكن أحداً لا يدخل ولا سلوى! تَزَوَّجَتْ!! وهو في كل يوم في نفس المعاد ينتظر...، في أحد أيام ما قبل امتحاناته إثر حديث مع والده رفع سماعة التليفون بعد أن ضغط أزراراً لا يعرفها.. .. .. وقال:- "سلوى مسافرة.. وأنا تعبان..!!"

  2. #2

  3. #3
    الصورة الرمزية حسام القاضي أديب قاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+الكويت
    العمر : 60
    المشاركات : 2,167
    المواضيع : 74
    الردود : 2167
    المعدل اليومي : 0.38

    افتراضي

    الأخ العزيز / أحمد حسن محمد
    تحياتي
    أقرأ لك للمرة الأولى ، ووجدتي مشدوداً لنصك الذي يدل على قاص متميز .
    الفكرة جديدة وغير مطروقة ، والتناول جاء سلسا في سرد شيق .
    نادراً ما يكتب أحد عن تلك الأحاسيس الأخوية ، علاقة خاصة بين أخت وأخيها الصغير والذي تشعر بأمومتها معه ، كان لهما عالما خاصا بهما .. هي تبوح له بكل ما لاتستطع البوح به لأحد آخر وهو يراها عالمه كله . قصة كتبت بحساسية بالغة .
    الأجمل تلك النهاية الطفولية البريئة والتي جاءت على لسانه ...
    " سلوى مسافرة .. وانا تعبان !! "

    عمل رائع ومميز .

    تقبل تقديري واحترامي .
    حسام القاضي
    أديب .. أحياناً

  4. #4

  5. #5
    أديب وناقد
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : بعلبك
    المشاركات : 1,043
    المواضيع : 80
    الردود : 1043
    المعدل اليومي : 0.18

    افتراضي

    الأخ أحمد حسن محمد
    و أنا لا يسعني إلا أن أثني على رأي الأستاذ حسام القاضي
    و أن أرحب بك قاصا مجيدا
    عسى أن نقرأ لك المزيد من القصص المميزة
    دمت في خير و عطاء

  6. #6

  7. #7
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.71

    افتراضي

    الأخ /أحمد حسن محمد

    طريقة جميلة في السرد ..
    تعبير عن إحساس جميل .. صورة موجودة لها طابع خاص في العلاقات العائلية لا ينتبه لها أحد .. ترجمتها جاءت بقلمك بطريقة مشوقة ..
    كلنا يفتقد هذه السلوى ..
    أحينا .. يسافر الجميع وتبقى هي .. السلوى .. تتعب .. تشتاق .. تعاني .. ولا أحد يدري .

    مرحبا بك في واحة الأدب والخير .
    نتمنى لك طيب المقام ..
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  8. #8

  9. #9
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.09

    افتراضي

    الأخ أحمد
    تحية
    قصة تترجم مشاعر الوجد لحروف كمد على رحيل سلوى الروح وبقاء الذات متعبة ، قلقة لأن السلوى غابت وتلك رابطة فطرية تجمع الروح مع سلواها ، تمازج وجداني يطبع النفس بقدرة الكاتب على المزج لحد الانصهار بين روحين توءمين لا تنفك عرى التآخي بينهما تلازم الجسم لظله ، وهي حالة الانصهار الكلي بين المرءومن يحب ، لححظة شعور بالضياع بعد أن فقد الجانب الآخر والأهم في نبض حركة حياته .
    وفقت أيها الكاتب وأثني عليك الخير كله .
    دمت بخير .
    اشكرك .
    محمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    العمر : 39
    المشاركات : 1,799
    المواضيع : 128
    الردود : 1799
    المعدل اليومي : 0.31

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد إبراهيم الحريري
    الأخ أحمد
    تحية
    قصة تترجم مشاعر الوجد لحروف كمد على رحيل سلوى الروح وبقاء الذات متعبة ، قلقة لأن السلوى غابت وتلك رابطة فطرية تجمع الروح مع سلواها ، تمازج وجداني يطبع النفس بقدرة الكاتب على المزج لحد الانصهار بين روحين توءمين لا تنفك عرى التآخي بينهما تلازم الجسم لظله ، وهي حالة الانصهار الكلي بين المرءومن يحب ، لححظة شعور بالضياع بعد أن فقد الجانب الآخر والأهم في نبض حركة حياته .
    وفقت أيها الكاتب وأثني عليك الخير كله .
    دمت بخير .
    اشكرك .
    محمد

    أب العزيز محمد إبراهيم الحريري..
    لم أكن أتوقع منك هذه الكلمة "الأخ" على العموم شكراً لك أيها الأب على هذا التعليق الرائع وأشكر كل من جاءوني في هذه القصة ورحبوا بي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. صفحة سلوى سعد
    بواسطة سلوى سعد في المنتدى مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ
    مشاركات: 282
    آخر مشاركة: 15-10-2018, 02:18 PM
  2. سلوى
    بواسطة أحمد وليد زيادة في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 15-02-2012, 02:04 PM
  3. سلوى او سيدة التفاح للشاعر عزت الطيرى
    بواسطة عزت الطيرى في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20-08-2005, 08:26 AM
  4. عذبة النجوى( قصيدة رومانسية مسافرة )
    بواسطة عاشق الفل في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 28-01-2004, 07:14 AM
  5. شاركوني حزني...مازالت حبيبتي مسافرة
    بواسطة عمر الدمشقي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 14-05-2003, 02:16 PM