أحدث المشاركات
صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 42

الموضوع: بالنسبة للألم...لاشيء هنالك

  1. #1
    الصورة الرمزية ليال قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    المشاركات : 982
    المواضيع : 35
    الردود : 982
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي بالنسبة للألم...لاشيء هنالك


    كآبة..كآبة ...لاشيء هنا سوى الكآبة
    انكسر القلم ..انكسرت أنا..جف شريان الكتابة.
    حسناً أيها السيدات والسادة لِم يتعين علي سكب دواة أوجاعي على مدراجكم عند كل إرتعاشة قلم!!؟ومالذي يدفعني إلى تكرار الوقوف على حافة جرح جريح لأعاود غرس القلم في أعمق نقطة فيه، ثم أنتزعه وانتزع معه ماتبقى من الألم فأرشه على جفاف الورق الأبيض الواجم تحت يدي وجوم الموت في أعين من نحب!!
    ما عدت أرغب بالإذعان لهذا البوح الأرعن الذي أدمن اشعال الورق من تحت أصابعي ، لارغبة عندي بالبوح، فمالذي يدفعني إلى نبش سواكن الألم !! إن الأمر يشبه في وحشيته قتل فيل لاقتلاع عاجيه، بل هو أسوأ من ذلك وأكثر وحشية فالفيل حينها يقتل لمرة واحدة وتقتلع أنيابه العاجية لمرة واحدة فقط ،لكن بوحنا يقتل جرحنا في كل مرة ألف مرة ولا نظفر منه إلا بعزف جديد لنزف قديم.
    إن أعظم ما في الألم أنه يكشف لك كم هي المسافة بعيدة بينك وبين الآخرين، أولئك الذين يظنون بأنهم يتألمون لألمك هم في الحقيقة لا يتألمون ألمك ، هم ربما يشعرون بما تشعر به ، ربما يستطيعون ان يرسموا تفاصيل ذلك الألم على وجوههم، و ربما أمكنهم أن يعزفوه بنقر أصابعهم على لوحة المفاتيح وقد يجيدون أيضاً أداء رقصة الوجع أحسن بكثير مما تفعل انت، لكنهم في الحقيقة لايعزفون إلا آلامهم الخاصة ولايرسمون إلاملامح تجاربهم الشخصية، ويبقى ألمك أنت هو ألمك وحدك ، نزف جرحك و صديده المتحجر في زاوية من القلب هنا ، المتفجر في زاوية من الذاكرة هناك، لكن معشر النساء أمام إغراء البوح لايلقين بالاً لتلك الخصوصية في الألم.
    فيالبلاهة النساء حين يندفعن بالبوح ،, يندفعن به باقصى سرعة "غير ممكنة" وتبتعد معه مشاعرهن إلى أقصى من المالانهاية، ويتناسين بأن هذا الذي يسمى بوحاً سينصب تلك المشاعرالغضة خلف واجهات الترف الأدبي و أمام أعين المارة من الفضوليين أو الأدباء كسبايا عرايا في سوق للنخاسة ،، وكأننا مجبرات على التأكيد دائماً بأن هناك جرحاً ما في زاوية ما لم يمت بعد! وكأننا ما خلقنا إلا لنكون إما مرتهنات للصمت أو مستباحات للبوح .
    أيها السيدات و السادة ..هاأنا أعلن لكم بأنه بالنسبة للألم ...لاشيء هناك، و بأن هذا اللاشيء هو من يكتبني الآن ويمحوني، وأعلن لكم بأن الليالي التي كانت تلفني قد غادرتني كلها واستحالت مجرد نقطة سوداء صماء بكماء تتكور بعناد في آخر السطر، بل وحتى جلدي أيضاً هو الآخر آخذ بالإنسلاخ عني يوما بعد يوم فلم الإصرار على سحلي فوق طرقات البوح السريع!!
    أيها السيدات والسادة
    زفرة وحيدة في صدري ونفثة حبر أخيرة في قلمي هي كل ماتبقى من هذا الجرح العجوز الذي أنهكه البوح ،فاقتلعوا ـ من فضلكم ـ فضولكم الأسود من على بوابته المتهالكة حتى أتمكن من تعليق لافتة
    .
    .
    (( مغلق للصيانة والترميم))
    .

  2. #2
    الصورة الرمزية فضاءات يراع قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    الدولة : فضاءات
    العمر : 38
    المشاركات : 500
    المواضيع : 25
    الردود : 500
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليال مشاهدة المشاركة

    كآبة..كآبة ...لاشيء هنا سوى الكآبة
    انكسر القلم ..انكسرت أنا..جف شريان الكتابة.
    :::

    :
    :
    :
    :
    :
    أيها السيدات والسادة
    زفرة وحيدة في صدري ونفثة حبر أخيرة في قلمي هي كل ماتبقى من هذا الجرح العجوز الذي أنهكه البوح ،فاقتلعوا ـ من فضلكم ـ فضولكم الأسود من على بوابته المتهالكة حتى أتمكن من تعليق لافتة[/RIGHT].
    .
    (( مغلق للصيانة والترميم))
    :NJ:

    هنا وقفتُ كثيرا.. وسأعود .. لاحقا .. اتأمل المغزى أخرى وأخرى

    الكآبة لم تصنع لأحد دون آخر
    لم تك لي وحدي ..
    كل ابن ادم ذا كابة وألم
    وأي عجوز خط وجهه تجاعيد.. ماأعادت إليه عمليات التجميل
    رونق الشباب ,, والجمال..
    الكابة,شر لابد منه

    أصفق وبحرارة.. لمقطوعتك الساحرة التي اختزلت ألمي
    في مشوار قصير
    ونثرته بعد أم عجزت عن البوح به..

    سلمتِ اليمين. :)
    أنتَ والجمرُ والسُهادُ الحكايا !

  3. #3
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.69

    افتراضي تحية ورد

    سلام اللـه عليك ورحمته وبركاته

    تحيـة مضمّخـة بعبير الياسميـن

    ليال الغاليـة،

    انتظرتُ حرفَكِ منذ أمدٍ بعيد، وكنتُ دائماً أسألُ عنه وعنكِ، أسألُ البحرَ والصّدفَ والورد، أسأل اليمام حين يمرّ مُغاضباً، أسألُ البوحَ نفسَه، وقد كان محلّقـاً يتبع أسرابَ السنونو ..ويبحث عنكِ . مع أن روحَكِ كانت ومازالت دوماً هنا بيننا، مزهرةً تضوعُ عطراً ونقاءً .

    قرأتُ نصَّك بعين القلب، وحلٌّقـتُ مع كل حرفٍ انزوى فيه خائفاً، خائفاً من الألم، من اللافتة المعلَّقـة.
    حلّقتُ مع كلّ حرفٍ، جلسَ ليغسلَ وجهَه من الألم الجاثم على أنفاسه .. الألم الذي أبى إلاّ أنْ يقطفني معكِ، فأدخلني إلى عالمكِ، لأبقى هنا حيثُ الجدرانُ مقفلة، ولاصوتَ إلاّ للصمت .. والجرح واللحن الحزين .

    قد لاأتفق معكِ في أنّ " أعظم ما في الألم، أنه يكشف لك، كم هي المسافة بعيدة بينك وبين الآخرين "، لأنّ الألمَ يُقرّب المسافاتِ، يجعلها أقربَ إلينا من حبل الوريد، يُلغيها، يختزلُ كلّ لغاتِ البيْن، ويوحّد القلوبَ، لتكون عِقداً، حبّاتُه المشاطرة الروحية، والدعاء، واختطافُ الروح من قلعةِ الكآبـة.. ألا يكفي أنّ أرواح القرّاء، تكون محلّقة مع كلّ حرفٍ يُكتَب، بلْ لاأبالغ إن قلتُ أنها تحلٌّقُ تأثُّراً، فتفارقُ الجسدَ، لتعيشَ الألمَ في أقصى معانيه ؟؟ مشاطرةً وتأثّراً، رشفاً، احتراماً للبوح وإن أورقَ نزفُه، وإن انهمل عطرُه دامعَ العينين. أمّا الفضولُ، وسوق النخاسة، فلاوجودَ لهما.

    على خارطة الألم شيء واحدٌ : قلـوبٌ تتآلــف ..

    لن أنتزعَ تأثٍّري الكبير بنصّك، نصّك الذي أشعل بي كلّ مسافات الألم، بل ووزّعني على كل مدائنها .. بلْ سأعلٌّقُ على بوابة جرحك - الذي غدا جرحي وجرحَنا جميعاً -، لافتةً سأكتب عليها :

    (( مفتوحٌ للشمس وللقلوب ))


    للتثبيت .. تقديراً لبوحك وحرفك ..


    ليـال، أحضري زهرةَ الشمس ورافقيني ...

    قد تكون لي عودة أخرى بإذن اللـه ..
    أسعدكِ ربّي ورعاكِ في الدنيا والآخرة
    لكِ خالصُ تقديري ودعائي ومحبّتي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألفُ طاقة من الورد والندى

  4. #4
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.69

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليال مشاهدة المشاركة

    لكنّ بوحنا يقتل جرحنا، في كل مرة ألف مرة، ولا نظفر منه إلا بعزف جديد لنزف قديم.


    زفرة وحيدة في صدري ونفثة حبر أخيرة في قلمي هي كل ماتبقى من هذا الجرح العجوز الذي أنهكه البوح [/RIGHT].

    بوحُنـا ربما لايقتل جرحَنا، وإنما يُحييـه ويشدّ من أزره، يمنحه عمراً آخرَ وشكلاً آخرَ، يرتّبُ ملامحَـه ويشكّلها على طريقته، ودون إذنٍ منـه أو منّـا. ولكنّـه إضافةً إلى ذلك، يمنحنا في الوقتِ نفسـِـه، أملاً في الانتصار عليه، يهدّئُ مِن روعِ حزننا، ويهبُنا لوناً مشرقاً، لونـاً ينهضُ من تحت أنقاضِ جرحنا ذاك.
    ربما يبدو الأمرُ متناقضاً، ولكنّها فلسفـةُ الألـم ! مراتٍ كثيرة، لايمنح البوحُ للألم هدأةَ نفسٍ، بل يُقلّبُ هاته الأخيرة على جمرٍ متعمّداً، ومراتٍ أخرى، يمنحها ترياقَ راحةٍ وارتياح..وكأنّ البوحَ نفسَـه لايستقرّ على حال !

    أمّـا عن زفرة الصدر الوحيدة، ونفثة القلم الأخيرة، فمن يدري! ربما تكتبان للجرحِ العجوز هويةً أخرى، هويّةً تتفتّحُ ورداً وفصلَ ربيـع، هويّـةً تكسرُ زجاجات العطر، لتبلّلَ أناملَها وأناملَ الحبـرِ، فتغلقَ بعبقِ الزجاجات منافذ الحزن !

    موقنةٌ بأنّ الشمسَ، بإذن الرحمن، تعدّ فنجانَ شروقها، وإن تأخرتْ ..


    ليال، عذراً إن كنتُ قد أثقلتُ عليكِ بإطالتي وعودتي، ولكنّـه نصُّكِ المكتوب بلغة الروح، سكنني عمراً بكاملـه ..!


    ----
    إرتعاشة = ارتعاشة
    إنسلاخ = انسلاخ


    كلّ التقدير لكِ ولحرفك، وكلّ المحبّـة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وألف طاقة من الورد والندى

  5. #5
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.69

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليال مشاهدة المشاركة

    [RIGHT]
    فمالذي يدفعني إلى نبش سواكن الألم !!
    الألـمُ نفسُـه !.. قدرُه البوح حتّى يفنـى بإذن اللـه ..
    انبشي دوماً قبورَ الألـم، واسكبي دواةَ البوح كلّما دغدغكِ حبرُها، كلّما ارتعشَ بين يديكِ القلـم..
    البوحُ هو الروح المحلّقـة، ولكنْ .. بنكهـةٍ أخرى .


    ومرةً أخرى، عذراً إن أثقلتُ عليكِ بإطالتي وعودتينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية ليال قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    المشاركات : 982
    المواضيع : 35
    الردود : 982
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي

    الكريمة فضاءات يراع
    اعترف بأنني تفجرت ألما كما لم أفعل من قبل ..وأعترف بأنني أزهو الآن بالأثر الذي احسسته في نقرات حروفك العذبة...تقبلي مني كل الود وكل الشكر.


    الغالية أسماء رحمة الله
    أعتذرلك إن شقق جفاف كلماتي رقة الورد بين أناملك، واعتذرلك اذ أغرق سيل الكآبة في أسطري حقولك النقية و واعتذر لك إذ مررت املاح الألم فيها عذوبة العطاء في نهرك الجاري يا غالية ..لكنك تعلمين..أولست تعلمين!
    شكرا لك حتى يجف المداد

  7. #7
    الصورة الرمزية عبدالله المحمدي أديب
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    المشاركات : 2,148
    المواضيع : 51
    الردود : 2148
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    لأننا نعشق السواد وإشارات الحزن
    المبهمة ..
    لأننا نستشف الأسى ونلعق الصبر ..
    وغاياتنا المحرمة ..
    أننا لا نزال نحيا بجرح لم يبرأ ..
    وصدع لم يرأب .. وإحساس بالموت
    في كل لحظة ..
    لأننا نحن بني البشر ...
    هكذا كان تاريخنا غارقا في
    البؤس .. ولعنة الخطيئة تلازمنا
    لأننا نعشق الأنا بدواخلنا
    وننكفيء على ذواتنا المتعفنة
    فقط لأننا من بني البشر ..


    حينها ......
    وحينها فقط .. سأخبرك
    بحل ناجع :
    ابحثي في أقصى الأرض عن حفرة
    تلائم ألمك ..
    إن كانت ضيقة فلا تتعبي نفسك ..
    ابحثِ عن غيرها ..
    إلقِ بذاتك المنهكة على ورقة
    توت أزلية ولا تزجري الذئاب
    عندما تلعق جسدك قبل أن
    تلتهمه .. لاتخافي لأنها لن
    تستسيغ ألمك ..
    ستتركك للتلاشى في مجرات
    الإنسانية المعذبة ..
    ستختفي إلى الأبد ..
    حينها لن تشعرين بالألم ..


    شكرا ليال لتلك الغمامات السوداء التي
    أثرتها هنا وهناك لتتجلى أرواحنا
    كما أراد بارئها ..
    شكرا لهذا البوح الهادر .... الذي اشتقت اليه !!


    كل عام وانت بألف والف خير وتقبل الله طاعتك

    الى اللقاء سيدتي

  8. #8
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.86

    افتراضي

    يا ليال

    على عجالة سمح بها انشغالي بذات نفسي المنهكة سأحدثك ببعض ما أعرف عن أحرف النساء :
    مستباحات أثناء البوح ؛ فنعم .
    و لكن هم أيضاً نافذة مفتوحة إلى ما هو أعظم و أكثر نكاية لكل مارة و عابرة ، و لكنها العادة القبيحة و الاعتقاد القبيح ؛ هم مغفورو الذنب و هنّ لا ذنب مغفور !

    لكن لا قصد لنا هنا في الحديث إلا بقدر ما يصنعه التفريق من ألم لا غير .

    بقي أن أحدثك أن " عطر الكلمات " التي يفوح شذاها و يغلب على الأنحاء ، يحذي كل مار و عابر بالطيب و يعطره بالأرج لأشد وقعاً على القلوب من كل عطور " زهور الريف " ، و الفارق - أيضاً - بين بين ألف و تاء و واو و نون ؛ الكتابة بمداد أحمر مصدره شراين الفؤاد و مداد أزرق مصدره دواة حبر .

    مغلق للصيانة ؛ بحق هذه هي الحال عند كل من تخشى أن يستباح بوحها ، و ترجو من حرفها أن يكون دوما و أبداً عطراً .

    لذا نتاج الأدب من هنّ أقل من نتاج الأدب من هم .

    تقديري و دي .

  9. #9
    الصورة الرمزية ليال قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    المشاركات : 982
    المواضيع : 35
    الردود : 982
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشق الخيل مشاهدة المشاركة
    لأننا نعشق السواد وإشارات الحزن
    المبهمة ..
    لأننا نستشف الأسى ونلعق الصبر ..
    وغاياتنا المحرمة ..
    أننا لا نزال نحيا بجرح لم يبرأ ..
    وصدع لم يرأب .. وإحساس بالموت
    في كل لحظة ..
    عاشق الخيل
    هو ذاك إذن يا أخا الوجع..إما بوح أو نوح بحسب العرض أو الطلب..والأمر لايتطلب منا سوى إسقاط الحرف الأخير من المشاعر لتصير.. مشاعاً لكل عشاق السواد وإشارات الحزن المبهمة !!
    مميز حضورك دائما.. يا عاشق الخيل تقبل مني أطيب تحية وسلام


    حـوراء آل بورنو
    سواء أكان ذنب غُفر أو لم يُغتفر أو كان ألما وُئد أو انفجر..سيان الأمر عندي فلاشيء هنا ..لاشيء هناك ..لاشيء يهم ..لاشي يبقى حتى من بقايا الذاكرة...كنت هنا وكان يوماً وانقضى....ثم نقطة آخر السطر.
    لك كل الشكر لمرورك الكريم.

  10. #10
    الصورة الرمزية د. محمد إياد العكاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2006
    المشاركات : 717
    المواضيع : 40
    الردود : 717
    المعدل اليومي : 0.14

    افتراضي

    أيتها الفاضلة ليال
    نصٌ ساحر أمضه ألم الواقع والقلوب التي لاتعبأ بالآخرين
    ولكن مازالت قلوبٌ عامرة تنبض بالخير والعطاء
    كالأستاذةأسماء حرمة الله التي رأيت أحاسيسها ديمة عطاء
    وانفعالها مع النص كلواقح الرياح لمياسم الورود
    دمتما بخيرٍ وعطاء وأشكرها للتثبيت فهو والله يستحق
    خطأٌ مطبعي - مدراجكم : مدارجكم
    دمتم جميعاً بخير والسلام

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. هنالِكَ جنّتـي فيهـا سـلامٌ !
    بواسطة ماجد الغامدي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 13-11-2011, 08:53 PM
  2. هنالك! شعر (\شعر: أميرة عمارة)
    بواسطة أميرة عمارة في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 17-10-2011, 12:14 PM
  3. ....قالوا هنالك تهدئه...
    بواسطة وائل ابو صلاح في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 30-07-2008, 08:26 PM