أحدث المشاركات

الزوجة» بقلم محمد حمدي » آخر مشاركة: آمال يوسف »»»»» خصيلة هاشم» بقلم عبدالستارالنعيمي » آخر مشاركة: آمال يوسف »»»»» كلماتٌ تحتَ المُجهِر...قص» بقلم محمد مزكتلي » آخر مشاركة: محمد مزكتلي »»»»» إجرح ...» بقلم محمد ذيب سليمان » آخر مشاركة: محمد حمود الحميري »»»»» أقوال ذات أبعاد نفسية» بقلم نجيب المثابر » آخر مشاركة: سعد الحامد »»»»» أدب النقاش» بقلم نجيب المثابر » آخر مشاركة: نجيب المثابر »»»»» بحبك» بقلم محمد كمال الدين » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» اشتياق» بقلم آمال المصري » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» وسم» بقلم أحمد محمد عراقى » آخر مشاركة: محمد ذيب سليمان »»»»» توابع الكورونا.» بقلم ناديه محمد الجابي » آخر مشاركة: سعد الحامد »»»»»

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: كشف خيوط المؤامرة

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : May 2003
    الدولة : فلسطين / رام الله
    العمر : 39
    المشاركات : 7
    المواضيع : 4
    الردود : 7
    المعدل اليومي : 0.00

    افتراضي كشف خيوط المؤامرة

    الحمد لله
    اللهم لك الحمد على النجاة كما كنت سأحمدك على الشهادة، فالنجاة من المؤامرة لها آثارها الهامة :

    لقد كشفت للعالم حقيقة هؤلاء القتلة من الصهاينة اليهود، وإن كانت حقيقتهم الدموية لا تخفى إلا على البسطاء من المسلمين الذين لم يقرءوا التاريخ ولم يتدبروا القرآن، أو على تلك الشعوب من غير المسلمين التي يقودها قادة من المتصهينين فلا يرون الأمور إلا بالعين الصهيونية.

    لقد كشفت هذه العملية أيضا عجز الجانب الأمريكي أو قل تواطؤه مع ما يمارسه الصهاينة من إرهاب ضد الشعب الفلسطيني، وإن كان هذا الأمر أيضا لم يكن خافيا إلا على البسطاء، ولا يتنكر لحقيقته من غير البسطاء إلا المتأمركين الذين أعمتهم مصالحهم الشخصية عن رؤية الحقيقة.

    لقد بينت هذه العملية الفاشلة أيضا لأصحاب البصر الكليل أن الأمر أولا وأخيرا كله لله وحده، (لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ) (الروم 5:4)، فليس في مقدور أحد غيره سبحانه تحديد آجال الخلق ومصائرهم، ولا يشك في ذلك أصلا إلا من ران على قلبه وعميت بصيرته وعاش جنون العظمة فهتف في داخله مع فرعون (أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى)(النازعـات: 24).

    كشفت هذه العملية الجبانة أن الشعب الفلسطيني ما زال بكليته بعقله بوجدانه بكل أحاسيسه مع المقاومة، وأن الشعب الفلسطيني يستطيع أن يميز الخبيث من الطيب، وأنه كان على وعي بكل ما يدور ولو في الخفاء.

    لقد كشفت هذه العملية أن الأمة العربية والإسلامية ممثلة بشعوبها قد حددت وجهتها، وأنها باتت في شوق إلى نصر ولو كان على شاكلة فشل عملية اغتيال جبانة خطط لها العدو وساهم في تنفيذها الخونة.

    لقد كشفت هذه الجريمة أن هناك نفر من أبناء هذا الوطن - والوطن منهم براء - قد باعوا ضمائرهم وأنفسهم للعدو بأبخس الأثمان، وأنهم قد أبدوا كامل استعدادهم للعب دور قذر ضد أبناء شعبهم، بل وضد قضية هذا الشعب العادلة.

    ويجري همس واسع الانتشار بين المتحررين من قيود الخوف والمسئولية، فما أصدق الكلمة التي تخرج من أعماق قلوب نقية عذراء صافية، لم يعكر صفوها حقد أعمى، ولا تعبئة موجهة من ضال مضلل، فقد حذرنا كتاب الله من الموجهين الضالين المضلين (وَلا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيراً وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ)(المائدة: 77)، فبعيدا عن قيود الخوف الذي يحرم صاحبه أمانة كلمة حق أمام سلطان جائر، وبعيدا عن قيود المسئولية التي تضفي على صاحبها شيئا من التكلف والمجاملة مما يجعله بعيدا عن التعبير بصورة تعكس الحقيقة بدقائقها، وبعيدا عن غشاوة الجهل والتعبئة الفاسدة الموجهة، ستنطق الفطرة بصفائها فلا تهمس في أذنك إلا بكلمة صدق وحق.

    ولقد سمعت إجماع القلوب الصافية وهي تنظر بعين الريبة لبعض اللقاءات الأمنية التي سبقت العملية الإرهابية الصهيونية التي استهدفت حياتي يوم الثلاثاء الماضي العاشر من يونيو 2003، ومن حق هذه القلوب المتحررة من أي تأثير أن ترتاب، فإذا كان هناك كما تسرب في الإعلام لقاء أمني جرى يوم الأحد مع موفاز، وإذا كان قرار اغتيالي قد اعتمد يوم الأحد كما تسرب أيضا في الإعلام الصهيوني، فكيف يمكننا تجاهل العلاقة مع تحرك الطائرات في اليوم التالي أي الاثنين ولكن حظها العثر أني تنبهت لوجودها فترجلت من السيارة فورا وأخذت أسير على الأقدام في شوارع غزة مما جعلها تعود أدراجها، لتعاود متابعة صيدها في اليوم التالي الثلاثاء فتنجح في إصابة السيارة بقذائفها وحممها، فلا يستطيع صاحب القلب النقي الذي لم يعكر صفوه حقد أسود أو جهل أعمى أن يتجاهل مسئولية هذا اللقاء عن تلك الجريمة، أو أن يقول أنها محض مصادفة ولا ارتباط بين الأمرين؟!!

    وفي مقال لأستاذنا الأكرم عبد الله فهد النفيسي في صحيفة الوطن الكويتية بتاريخ 13/6/2003 بعنوان (رسالة مفتوحة إلى عبد العزيز الرنتيسي)، وضع هذا المفكر العظيم إصبعه على موطن الداء والبلاء كما يراه فقال (عندكم يا عبد العزيز في فلسطين مشكلة أخطر بكثير من الصهاينة فالصهاينة عدو ظاهر من الممكن تحديده ومعرفته ولكن العدو الأخطر المدمر هو العدو المستتر الذي يمشي معك كتفاً بكتف وربما يصلي معك فرضاً بفرض)، ثم أضاف قائلا (إن الخونة – يا عبد العزيز - والمتعاونين مع الصهاينة يمشون في شوارع غزة والضفة آمنين مطمئنين وما لم يتطهر الشارع الفلسطيني منهم ومجلس وزرائكم منهم فلن تأمن المقاومة لن يأمن المجاهدون).

    وتحت عنوان (لا تنخدعوا بالاستنكارات) كتب الدكتور عودة بطرس عودة في صحيفة العرب اللندنية بتاريخ 11/6/2003، فلم يبتعد في كثير أو قليل عما ذهب إليه الأستاذ عبد الله فهد النفيسي، ولقد أفاض المفكرون في تسليط الضوء على ما وراء الستار، ولقد أجمعوا على أن هناك من قبل لنفسه أن يلعب لعبة خطيرة جدا، ولصالح من؟ لصالح "شارون"، وضد من ؟ ضد الشعب الفلسطيني، وضد قضيته العادلة.

    إن هذا اللاعب على ما يبدو إن كان ما ذهب إليه كتابنا على اختلاف مشاربهم صحيحا فقد ينجح في ضربنا في أعز ما نملك… إنه يعمل على ضرب وحدة الصف الفلسطيني في الصميم وهي التي نعول عليها كثيرا في معركتنا مع الاحتلال، إنه يشعل اللهيب داخل الصف الفلسطيني ليحيل الصراع إلى صراع فلسطيني داخلي بدلا من كونه صراعا فلسطينيا - صهيونيا، إنه يهدد مستقبل ووجود ومصير شعب بكامله، ومستقبل ومصير قضية هي أعدل قضية عرفها التاريخ، إنه يهدد مستقبل اللاجئين وحقهم في العودة، ويهدد مستقبل المعتقلين وحقهم في الحرية، إنه يقامر بالمقدسات والوطن وكأنه تركة ورثها عن والده.

    وتقترب إسلام أون لاين.نت/ 15-6-2003 أكثر من بؤرة التسليط فتكشف عن تقرير ملخص لاجتماعات إسرائيلية فلسطينية عقدت قبل قمة العقبة الإسرائيلية الفلسطينية الأمريكية، وبناء على "إسلام أون لاين.نت" فقد حصلت على نسخة منه بتسريب خاص من داخل مركز إسرائيلي معني بمتابعة المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، عن خبايا وتفاصيل لم تنشر من قبل لما دار في تلك الاجتماعات، وفي هذا الاجتماع يعلن صاحب الحظوة لدى أمريكا وشارون أنه على استعداد لتقديم المساعدة الميدانية لقتل الرنتيسي.

    ولقد كشف جهاد الخازن الغطاء بتاريخ 16/10/ 2002 وذلك في صحيفة الشرق الأوسط عن مكالمة هاتفية قد تمت بينه وبين صاحب الحظوة، وقد هاتفه قائلا أنا على أتم الاستعداد أن أرسل عشرة ليقتلوا الرنتيسي ثم أعتقلهم، هكذا وبكل بساطة ينظر إلى دماء الفلسطينيين.

    إن اللقاءات الأمنية سيئة ومشبوهة وخطيرة ومدانة، وأنها تسيء لوحدة الشعب الفلسطيني ولكرامته وتاريخه الجهادي الناصع، فاللقاءات الأمنية لا يمكن أن تكون إلا لصالح الإرهاب الصهيوني، وهدفها الأوحد هو توفير الأمن للاحتلال على حساب الأمن الفلسطيني، إن الصهاينة وهم يعيشون المأزق هم في أمس الحاجة لأرعن يحلم بمملكة على ضفاف نهر من الدماء، يكون لديه الاستعداد الكامل أن يبيد الشعب الفلسطيني من أجل إرضاء طيشه وهوسه.





    د. عبد العزيز الرنتيسي

  2. #2
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : مصر
    المشاركات : 2,694
    المواضيع : 78
    الردود : 2694
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي




    كان لابد ان تتشابك هذه الخيوط الى درجة التعقيد حتى يختنق بها هؤلاء الخونة
    والمتآمرين وحتى تنجلى وتنكشف الحقائق فى وقت كان يسعى فيه العالم العربى والعالمى الى السلام ولكن قدر الله وماشا فعل لكى نتأكد يوما بعد يوم
    بأن هؤلاء اليهود لا عهد لهم ولاوعد

    شكرا لك على نقلك لهذا الموضوع اخى العزيز

    لك تحياتى ,,, وباقة ياسمين


المواضيع المتشابهه

  1. مالفرق بين المؤامرة ونظرية المؤامرة فكريا وعمليا ؟؟؟!!!
    بواسطة اسماعيل ابو راس في المنتدى الحِوَارُ السِّيَاسِيُّ العَرَبِيُّ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 18-04-2011, 03:58 PM
  2. الشاعر السوري محمد الحريري "الفصحى تتعرض لتجاهل وتغريب ولا استبعد نظرية المؤامرة "!!!
    بواسطة علي الزهراني في المنتدى قَضَايَا أَدَبِيَّةٌ وَثَقَافِيَّةٌ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 11-03-2007, 06:48 PM
  3. المؤامرة
    بواسطة مصطفى بطحيش في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 09-01-2007, 11:45 PM
  4. (( فصل جديد من فصول المؤامرة على الأمة الإسلامية ))
    بواسطة النبهاني في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-01-2005, 06:20 PM
  5. حقيقة الأحداث الأخيرة في فلسطين - المؤامرة
    بواسطة حنظلة في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-06-2004, 08:49 PM