أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: في قانا مذبحة

  1. #1
    الصورة الرمزية أديب قبلان عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    المشاركات : 201
    المواضيع : 32
    الردود : 201
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي في قانا مذبحة

    رحلة الذهاب


    1



    لم أع ما كان يتكلم عنه في حينها ، كانت الدنيا مليئة بالضجة ، امرأة تركض هناك ورجل متمدد على الأرض يلفظ أنفاسه الأخيرة ، وأطفال يصرخون ، ونساء يبكون أبناءهم وأزواجهم .

    لم نعرف ماذا يحصل تقريباً ، لكن نفسي كانت تضج بأفكار شتى متنوعة ، تتقاذفها الصور والذكريات ، ناداني أبي بصوت خافت من جانب الحائط المستند على الهواء :

    " محمد من هنا ... "

    ولكن لم يكمل عبارته ، فقد قطعتها رصاصة أوقفته عن الكلام ، فقد أزحم فمه الغائر في وجهه بالدماء الوردية ، اتجهت دموعي تغسل وجنتاي حزناً عليه لكنني لم أكن سوى أحد الصبية الذين فقدوا أهاليهم في هذه المذبحة .

    مر بجانبي أبو أحمد وأمسك يدي وانطلق بها إلى الجهة الشرقية من المدينة عبر الأزقة التي ازدحمت بالجثث فكانت كالطريق المغلف بالجثث ، سألته باكياً :

    " إلى أين يا عمي ؟ "

    فأجابني وهو يلقط ما يستطيع من أنفاس :

    " إلى بر الأمان بإذن الله "

    لم أستطع أن أجمع أفكاري التي بدت مشتتة الأركان ، لم أستطع أن أبني شيئاً على ما يحصل ، فقد كان كل ما يشغل عقلي مكان وجود أمي وأخواتي ، فهاهي يد أبي أحمد يبدو على أعصابها التلف والإرهاق فهو كبير طاعن في السن ، لكنه يغير وضعيتي فمرة على كتفه ومرة على ظهره ومرة في حضنه ، أدركت أنه قد تعب فطلبت منه إنزالي لكنه لم يرض قائلاً :

    " أين ستذهب في هذه الضجة "

    فأطرقت صامتاً إلا دموعي فقد كانت تحكي حزناً على أبي الذي استشهد أمامي .

    كان هناك أحد الضباط الإسرائيلين يتكلم في بوق كبير ذي صوت مرتفع وينادي بأن نخلي القرية ، وقد كان في الرتل الذي كنت فيه مع أبي أحمد ستة شباب يافعين وقد اطمأنوا جميعاً أنهم سيبقون على قيد الحياة لأنهم تعدو منطقة الخطر ووصلوا إلى حدود " تبنين " وخففوا من سرعتهم وأنزلني أبو أحمد من على كتفه الذي انهار ، وأوعك نفسه قليلاً مظهراً أسنانه الصفراء الطاعنة في السن ثم اعتدل فأكملنا طريقنا إلى أن وصلنا الشارع العام وأوقفنا إحدى السيارات المارة لنستقلها ونصل إلى حدود مدينة " تبنين " .



    2



    أنزلنا السائق على مشارفها معتقداً بوجود اليهود فيها لكن أبا أحمد و من كان معه من الشباب متيقنون بعدم وجودهم فيها ، لكن .... بعد أن قطعنا الشارع باتجاه الأراضي الزراعية وجدنا علماً معلقاً على بيت يبدو خشبياً ... إنه علم الأوغاد علم اليهود ، انتابت أبا أحمد والشباب حيرة فلم يصلوا إلى هنا ، كيف وجد العلم إذاً ، بدأت أنظر إليهم راجياً أن يكون ما يفكرون به هو العودة من حيث أتينا ! .

    بدأ العرق بالتصبب على خدود أبي أحمد والشباب ، نظروا في وجوه بعضهم متناقلين الحيرة ! ثم قال أحدهم :

    " أنا .. أنا من كان صاحب الرأي في المجيء إلى هنا ... فإذاً أنا أتحمل مسؤولية ما حدث وأذهب إلى هذا المبنى البسيط لأتأكد من عدم وجود يهود فيه ! "

    " ارتبك أبو أحمد بعض الشيء لكنه لم يبد أي اعتراض على الفكرة ، فانطلق هذا الشاب بأمر رباني وبشكل حذر و بطيء باتجاه هذا البناء الصغير ، يتحرك ... يتحرك ... يتحرك ، فإذا به يسقط ، ويصرخ أبو أحمد :

    " هذا ما توقعته من هؤلاء الأوغاد ، هذا ما توقعته ! " فقد كان هذا البناء هو مرتكز لـ " قانص"

    آلي يقنص من يأتيه من هذه الجهة .

    ثم تبدو عبرات محتدمة بالسقوط على الأرض التي طالما شربت دماءً ولكن هذه المرة شربت دموعاً مالحة .

    رأى الشباب أن يكون الابتعاد أفضل لكن أبا أحمد أصر على المضي في الطريق ولكن من مكان آخر ، وانطلقوا من الطريق العام بسيارة أجرة كانت قد مرت من هناك مصادفة ، فحملتهم رأفة بهم وقال لهم السائق أنه متجه إلى " تبنين " فأخبرناه بما حدث ، فحول طريقة إلى بيروت ، ونصحنا بالمضي معه .... وقد كان له بيت هناك



    3



    في بيروت استضافنا سائق الأجرة في منزله لأنه كان أعزباً ، وقد كنت تقريباً ناسياً أن لي أهل بقوا في قانا ، واستمرت الحياة مع هذا السائق الخلوق البسيط عدة أيام ، وأخبار قانا تصل إلينا عبر زوار هذا السائق ، منها ما كان يصدق ومنها ما كان لا يصدق :

    " يقولون أن عدد أسكان قانا الذين بقوا على قيد الحياة هم مئة فقط ! "

    " يقولون أن أولمرت وبوش عقدوا مؤتمرهم في قانا لقهر الشعوب العربية ! "



    لا أدري مدى مصداقية هذه الأخبار ، لا أدري عن مدى حالة اليهود في قانا .

    كان جميع سكان المنزل مهذبون ويحترمون صغر سني ويداعبونني على أنني أصغرهم سناً وأنني أفقرهم حالاً ، ولكن ما لبث أحدهم أن سألني عن سبب وجودي في هذا المكان قائلاً :

    " صحيح ، أليس لك أهل ؟ أتعيش وحدك ؟"

    هنا أحسست أن شيئاً في جوفي بدأ يتحرك ولكنني أخفيته لكن للأسف لم أستطع أن أطيل إخفاءه ، فأظهرته متمثلاً بقيام إلى الغرفة ودخول إليها وقفل للباب خلفي .

    استغربت عدم مجيء أحد لمعرفة حالتي ولا حتى أبا أحمد ، لم يأت لمواساتي ، وهنا بدأت أتذكر عائلتي وبدأت أتهم نفسي بالغباء لمجيئي مع أبي أحمد وقررت أن أبداً رحلة العودة لأجد أمي وأخواتي وجثة أبي .....

  2. #2
    الصورة الرمزية أديب قبلان عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Oct 2006
    المشاركات : 201
    المواضيع : 32
    الردود : 201
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    وقد لاحظت فيها نوع من غلبة الحوار على السرد ، لذلك أريد رأياً بناءً وتوجيهاً وافياً لكي أقف على الأخطاء التي قد يسببها هذا النوع من الطغيان ....



    أديب قبلان

  3. #3

  4. #4

  5. #5

المواضيع المتشابهه

  1. كتاب د/ جورج طرابيشي : مذبحة التراث في الثقافة العربية المعاصرة ،، عرض وقراءة
    بواسطة وائل بن يوسف العريني في المنتدى قِرَاءَةٌ فِي كِتَابٍ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 17-05-2013, 03:15 PM
  2. على مذبحة الزمن
    بواسطة أم المجد في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 08-12-2010, 07:02 PM
  3. مذبحة القلوب .... قراءة واقع
    بواسطة خليل حلاوجي في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 27-09-2006, 10:19 AM
  4. مذبحة القلوب
    بواسطة احسان مصطفى في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 30-01-2006, 06:45 PM