أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 29

الموضوع: المقامة الزواجية

  1. #1
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 61
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.66

    افتراضي المقامة الزواجية

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الإخوة العظام
    والأحبة الكرام
    تحية طيبة مكتوبة بماء الوردِ، ومغموسة برائحة النَّدِّ
    وبعد
    فهذه - وفقنا الله وإياكم إلى الخير ، ونجانا من الشر - مقامة ، أسأل الله سبحانة أن ترسم على وجوهكم الكريمة ابتسامة
    وأدعو الله لي ولكم بالسعادة وأن يرزقنا سبحانه الحسنى وزيادة

    المقامة الزواجية

    حدثنا ليل بن نهار قال : أخذتني عصا التسيار ، في كثير من الأسفار إلى عديد من الأمصار ، حتى انتهيتُ يوما إلى بلاد ماء وراء النهر، ومكثت فيها وحيدا عزَبا أكثر من شهر، فتاقت نفسي إلى الزواج ، بمؤنسة تدخل إلى قلبي الابتهاج، فتوجهت إلى مسجدٍ من المساجد ، فرأيت الناس بين قائمٍ وساجد، وسمعت أحدهم يتجه إلى ربه، بدعاء نابعٍ من قلبه:
    " يارب، وفق ابنتي إلى ابن الحلال، يا إلهي إنك أنت العالمُ بالحال، والعليم بالمآل ، فلما أتم صلاته ، نبَّهتُهُ إلي فالتفت إلي التفاته، فقلت له وأنا في وجَل: ي عندك رجاء يا رجل
    فقال: و ما خطبك؟
    قلت : أنا طلبُك!
    فقال ماذا تعني ؟
    قلت : اقترب مني!
    فلما دنا واقترب وضحت له الطلب، فقال :
    "أهلا وسهلا ، ولكنني أقول لك مهلا ، إن ابنتي تقدم لها كثير من الخُطَّاب ، وكانت تغلق في وجههم الأبواب،
    قلت: وما الأسباب؟
    قال : إن لابنتي في المتقدم إليها شروطا عسيرة :أن يكون عالما بالفقه والحديث والتاريخ والسيرة،
    فقلت وأنا أحاول بث الطمأنينة في نفسي ، وأسكب السكينةَ في حِسِّي :
    " أنا والحمد لله على علمٍ بمبادئ هذه العلوم ، وأسأل الله أن يوفقني إلى رجائي المروم"!
    فينما نحن نتكلم ، إذ أقبل علينا شيخٌ معمم، عليه سيماء الوقار ، وقدم لنا نفسه بأنه في بلاد ما أمام النهر علم على رأسه نار ، قائلا:
    "إني قد سمعت الشروط، وها أنا في هذه العلوم البحر المحيط "!
    فوقعت مهابته في قلب الرجل، ، وأصاب قلبي أنا بالمرارة والوجل !
    فقال له الرجل :
    " انضم إلينا ولنذهب إلى ابنتي على عجل، وسوف تضعكما في الاختبار ، لترى من سيقع عليه الاختيار
    فسرنا في الطريق ، وأنا في همٍّ وضيق، من وجود هذا المنافس الخطير ، والعالم النحرير.
    فلما وصلنا إلى الدار ، سألتنا العروس بصوتٍ فخيمٍ من وراء جدار، فوقع حبها في قلبي ، فدعوتُ:
    " اجعلها من نصيبي يا ربي،"
    أما هي فقالت بصوتٍ شعَّ نوره في القلب، وزادني حبا على حُب:
    " فليعرفني كل منكم بحظه من العلم ، ومقداره من الفهم
    فقلت لها:
    " أما أنا فطالب علم مجتهد، ألازم العلماء وعلى رأيهم أستند.
    وأما الآخر فقال: في افتخارٍ وتعالْ:
    "أنا مفتي ديار ما أمام النهر، وعالمهم الأشهر ، وخاتمة الحفاظ ، ودرة الوعاظ، وإمام المحدثين والمنتهي إليه علم أصول الدين
    إذا ذُكِرَ القرآنُ ؛ فأنا العارف بإعجازه وفضله، والعالم بناسخه ومنسوخه ومحكمه ومتشابهه، وفصله ووصله
    وإذا ذُكِرَ الفقه فأنا أول أهله، الخبير بفروعه وأصله
    وإذا ذُكِرَ الحديث فأنا العالم بواضحه ومشكله ،وصحيحه من ضعيفه ومرسله، والحاذق بأسباب صحته وعلله".
    فعرفت أني هالك لا محالة ، من صاحب هذه المقالة !
    قالت:
    "إليكما هذا السؤال، فأجيبا عليه في التو والحال، فمن أجاب بالرأي الصواب ، كنت نصيبه في الحلال، وصرت له -إن شاء الله تعالى - أم العيال،
    فدعوت الله أن ييسر الأحوال، فقالت فيما بين الزعيق والهمس:
    "على كم ركن بنيت أركان الإسلام الخمس"؟!
    فدهمني الاستغراب ، حيث تضمن السؤال الجواب ، وبينما أنا في ذهول ، إذا به يقول:
    "أنا لها يا منية النفس، لقد عرفت بعد البحث والاجتهاد ، في التجوال بين الكتب والسفر في البلاد، أن الإسلام بني على خمس".
    فلما قلت ولكنني كنت أعرف هذه المقولة ، بيدّ أنني تعجبتُ من فرط السهولة!
    قالوا جميعا: هذا قصر ذيل يا أذعر، لقد أفحمك الإمام الأكبر!
    فانصرفْ مشكورا ، قبل أن تُطردَ مدْحورا!
    وبينما أنا متوجه إلى الذهاب ، لمحت وجه الشيخ فإذا هو شاب ، غض الإهاب،
    فقلت بين شك ويقين ، وأنا غارق في بحار الظنون ، ألست أنت صاحبنا أبا حنظلة الفهلويّ ، صاحبي في بلدتي وجاري في الحيّ ؟!
    فقال لي وكأنه يصاحبني إلى الباب ، نعم أنا هو يا رائحة الأحباب!
    فقلت : ما علمناك إلا من مساكين الشارع ، فمن أين لك هذا المظهر الساطع الخادع ؟ وما هذا الادعاء غير المحبذ، بأنك العالم الجهبذ ؟
    فقال لي وهو يدني ، فاه من أذني :
    يا صاحبي إن تلك حيـلة
    أصبو بها للمنى الجليـله
    فلا تسلني عن الوسيــلة
    خفيفـةً جئت أم ثقيـله
    حسبي بأني ظفرت غيلة
    بخطبة الغادةِ الجميله

    ثم أردف: " ألم تعلم أن الرزق في الحيلة ، والنوال في الحركة"؟!
    فدعوت له من سويداء قلبي باليمن والبركة .
    وأن يجعل الله له الخير المضمون في هذا الزواج الميمون
    فهو وخطيبته على الأقل أكثر علما من وزيرٍ حاكى نقيق الضفدعة حين صرح في المعمعة : أن أركان الإسلامِ أربعة!
    وقد عزمت على أن أصبر الصبر الجميل (وهو الصبر دون شكوى) ، ليعوضَني الله عنه الخير الجزيل (ويجزيني بفضله الجزاء الأوفى) !
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ولريشة الغالية أهداب الشكر الجميل

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.17

    افتراضي

    الأخ الحبيب د مصطفى عراقي ـ ندى التحية لك سلام من الله ورحمة من لدنه وبركات .
    حدثني ابن مروان يوما كنت جالسا وتحتي سرج حصان ، وما يدريك مامعنى الزمان إلا إّا ركبت المنون ، وتنقلت بين ماض وسجون ، أو ترفعت عن بوائق الظنون ، فقلت لكنك لم تكمل وما بدأت بعد يا أحول ، فانتفض بلباس شكوى ، ونهر بعصا حدته ما تم من بلوى ظنا لا يقينا ، مردفات الأمور إلى منحدر الصراع تسير ، فأردفت قولا ثم أغرب حولا لا يأتي ولا يزور ، وما له عذر يحيط به أو قول حول شمسه يدور ، إلا اتباع الظن سبلا ، واتهام الصديق عملا ، بما لا يجوز ولا يحق وإن تلعثم منه بوز بالكلام مباحه ، وانقام جناحه ، وهو ملثم البيان ، مشرئب إلى المديح همسا باللسان ، وأنا أردد
    لا يجوز وإن سكبت المستحيل ، بكاس خوف من رحيل .
    فكان للقلب عدو الصدى ، وللضمير مدبر الردى ، لا يبعث الحنان إلا مثقل بالرهان
    فقلت وداعا أيها
    الخل ولكن تحمل القلب الجبان
    ـــــــــ
    مقامة حريرية
    أولى تحية لك أخي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 61
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.66

    افتراضي

    أخي الحبيب الأديب الأريب

    سبحان الله أوكلما لجأنا إلى فن من الفنون ، فقتنا فيه ونحن بك فخورون ، فأنعم بها من مقامة حريرية رائعة ، مصوغة بحروف مرمرية بارعة. أخرجت ضحكتي متواصلة من القلب، بفيض من معين اللطف والظرف والحب

    والحمد لله الذي عوضني بك خيرا، عن أخ حبيبٍ كان يعارض مقامتي كرما منه وبِرَّا، وأقبلت مقامتك الكريمة فهيجت الذكرى، فالله أسأل أن يثيبك وإياه الأجرا، وأن يحفظكما ذخرا


    ولكم أجمل التحيات يا أخوان الصفا
    من أخيكم المحب : مصطفى

  4. #4
    الصورة الرمزية نادية بوغرارة شاعرة
    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    المشاركات : 20,307
    المواضيع : 329
    الردود : 20307
    المعدل اليومي : 3.97

    افتراضي

    السلام عليكم

    تحية للدكتور المبدع مصطفى العراقي،

    مقامة أقل ما يقال فيها انها رائعة،

    أمتعتنا بها حقا.

    و تحية للسيد الحريري صاحب الإلهام الحاضر،
    و الردود البديعة.

    ما أسعدني وسط هؤلاء الكبار ، و كم أستمتع بصحبة

    ما تجود به قريحتكم .

    و أختم برجاء أن تخصصوا حيزا بالواحة

    يدهب إليه أمثالي من الهواة لينهلوا من المعارف و الدروس،

    إجعلوها ورشة لصناعة الشعر و الشعراء،

    رجاءا.

  5. #5
    الصورة الرمزية حسام القاضي أديب قاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+الكويت
    العمر : 59
    المشاركات : 2,159
    المواضيع : 74
    الردود : 2159
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي

    أخي الحبيب المبدع الرائع / د. مصطفى عراقي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انتظرت مقامتك البديعة هذه كثيراً
    حقاً أبدعت في هذا الفن الصعب ، الذي لا يتقنه إلا خبير ، وخاصة وأنك صغته في قالب قصصي ساخر ، ولكنه هادف ؛ فأن يكون مهر العروس هو التفقه في الدين كما أوصى رسولنا الكريم (صلى الله عليه وسلم ) فهذا شيء محمود .
    أخي الكريم /د. مصطفى
    نجحت في رسم البسمة على شفاهنا من خلال عمل جميل متقن .

    لك ودي وتقديري .
    حسام القاضي
    أديب .. أحياناً

  6. #6
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.83

    افتراضي

    الأخ الفاضــــل / د. مصطفى عراقي
    أستاذي الجهبذ / محمد إبراهيم الحريري

    المقامة ، فن أدبي لا يعرفه الكثيرون من هذا الجيل ، فشكرا لما قدمتماه لنا من بيع الكلام ، ومن أدب رفيع المقام .

    نتمنى التثبيت ، ومشاركات أكثر لهذا اللون الرائع من الأدب .

    تحية تقدير وإكبار لشخصكما الكريمين .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  7. #7
  8. #8
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 61
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.66

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادية المغربية مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    تحية للدكتور المبدع مصطفى العراقي،
    مقامة أقل ما يقال فيها انها رائعة،
    أمتعتنا بها حقا.
    و تحية للسيد الحريري صاحب الإلهام الحاضر،
    و الردود البديعة.
    ما أسعدني وسط هؤلاء الكبار ، و كم أستمتع بصحبة
    ما تجود به قريحتكم .
    و أختم برجاء أن تخصصوا حيزا بالواحة
    يدهب إليه أمثالي من الهواة لينهلوا من المعارف و الدروس،
    إجعلوها ورشة لصناعة الشعر و الشعراء،
    رجاءا.



    =======

    الأخت الغالية والأديبة الراقية :الأستاذة نادية

    بارك الله في حضورك المشرق ، ومرورك المغدق ، الذي ينير الدرب، ويسعد القلب.

    ولك التحية على اقتراحاتك الجديدة ، المثمرة المفيدة

    ولك مني جزيل الشكر، وأسأل الله لك عظيم الأجر


    مصطفى

  9. #9
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.86

    افتراضي

    تستحق التثبيت ؛ فبحق نشتاق إلى فنون النثر التي خارت قواها و ضعفت مكانها و زال بهاؤها بغبار النسيان .

    كل التقدير للجميع هنا .

  10. #10
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.17

    افتراضي

    الأحبة ـ طيب التحايا لكم
    الدكتور الفضل العراقي ، جميع من مروا من هنا وتركوا الطيب اثرا
    صدقا لم أتقن الفن هذا ، وما توقعت أن أكون يوما في ميدان المشاركة بهذا الفن لكنه الحب يجمعنا ، فتلهب المشاعر سياط الالحاح بالمشاركة رسول قلب .
    ولكن يبدو أني ساتابع الرحلة معكم يقين فؤاد، وحضور مداد أنيخ عيس القوافي جانبا ، واسرج مهار البديع لجوللات وجولات ، بين مضارب خيام ود ، ونخيل جد ، حتى يستوي الثمر ويرسل شعاعه للنفوس المشرئبة رؤية القمر ، وأبقى بالحروف متدثرا وبالبيان خلسة البحث متعثرا حتى يستقيم الوزن ، ويرقى شرفة القلوب الرهن ، على خطوات مسير ’ لا تعترف بصخرة بيد ولا قفار زفير ، تمضي إلى حيث القصد فاء ، والحبيب بكل حرف جاء .
    تحياتي أخي
    د مصطفى
    نثرات على طريق المقامة

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. المَقامة العجيبة في عائلة غالي الغريبة
    بواسطة أحمد فؤاد في المنتدى الأَدَبُ السَّاخِرُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 01-07-2018, 10:30 PM
  2. (المقامة الهذيانية)...!!
    بواسطة يوسف الحربي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 30-05-2007, 11:43 PM
  3. المقامة الحمامية ((منقول ))
    بواسطة يوسف العزعزي في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-07-2006, 04:03 PM
  4. المقامة الكويتية
    بواسطة أبو القاسم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 27-10-2004, 11:00 PM
  5. المقامة الذرية
    بواسطة أبو القاسم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 27-01-2003, 11:48 PM