أحدث المشاركات
صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 31 إلى 36 من 36

الموضوع: رانمــــــــــــــارو...أر و من المشرفين و الاعضاء الاطلاع و ابداء الرأي

  1. #31
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    المشاركات : 83
    المواضيع : 5
    الردود : 83
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الفصل السادس

    بدايه التدريب

    -عفوا سيدتي
    انحنت المرأه و هي تنظر للسيدة الجالسة أمامها في حجرة مضاءة بنور أحمر خافت , أشارت لها الجالسة بالاعتدال , و أومأت برأسها للتحدث , فقالت المرأة:
    -لقد تم تدمير مقر عائلة ميميكو السري !
    اتسعت عينا الجالسة في دهشة , و نظرت للمساعدة نظرة تساؤل , فأومأت برأسها و هي تقول:
    -نعم كان هو , لقد كان جنتو.
    شردت الجالسة قليلا ثم تحولت نظرة الدهشة إلى شبح ابتسامة سرعان ما أخذت تتسع حتى أصبحت ابتسامة خبيثة.
    -ما هي أوامرك سيدتي؟
    -شددي الحراسة على المقر , و لا تدعي أحد يقترب من هنا أبدا , فالإمتاع سوف يبدأ من الآن.
    -حسنا سيدتي !
    قالتها المرأة , و انحنت و استدارت لتغادر فأوقفتها الجالسة و هي تقول :
    -لقد نسيت , ماذا فعلتم في موضوع البشرية التي قتلت هاكو؟!
    -إن فريق التحقيقات الخاص بنا مازال يجري بحثه , و لكن قائده أكد لي منذ قليل أن منطقة البحث أخذت تضيق عن ذي قبل و أنهم سيمسكون بها عن قريب.
    أشارت الجالسة بيدها للمساعدة للخروج فخرجت و أغلقت الباب من ورائها , استدارت الجالسة في جلستها على الأريكة , و نظرت إلى ساعتها , ثم تثائبت , و قالت لنفسها:
    -يجب أن أنام جيدًا من الآن , فربما يأتي غدا اليوم الذي لا أقدر فيه على النوم , لقد جعلت الأمور مسلية جدا عزيزي جنتو.

    *****************************

    نظر (كايتو) إلى (رانمارو) , ثم أبعد نظره عنه و قال:
    -كلا , لا يمكنني تركك الآن , لابد وأن أعلمك كيفية التدريب , و عندها فقط أكون قد فعلت ما بوسعي تجاهك.
    نظر (رانمارو) إليه , ثم قال له:
    -حسنا , و لكن كفى من هذا الحديث الآن و قل لي كيف أتدرب؟ هل ستعطيني كتاب أم ماذا؟
    نظر (كايتو) إلى (رانمارو) نظرة خبث ثم قال له :
    -انظر رانمارو , إن التدريب في عالمنا له طريقتين فقط , أولاهما أن يتم تدريب الشخص على يد أحد السحرة من بني عائلته , و هذا لكي يتم تدريبه على تعاويذ العائلة , أما الثانية فهي التي سوف تستخدمها للأسف.
    -لماذا الأسف؟!! أليست إحدى طرق التعلم أيضا ؟!!
    -نعم , إنها كذلك , و لكنها طريقة خطيرة جدا , و لا يحبذ استخدامها لأنها , لأنها قد تودي بحياة المتدرب .
    نظر (رانمارو) إليه بلا أي تعبير على وجهه , فقد كان الوضع يشير إلى أن (كايتو) يحاول أن يسأله إن كان يريد التدريب بهذه الطريقة على الرغم من مخاطرها أم لا.
    -حسنا , بما إنني لا أملك شيئا أخسره إلا حياتي , فلأخسرها بشجاعة في تدريبي لأكون قويا على أن أخسرها جبنا و أنا أهرب من أعدائي.
    اتسعت عينا (كايتو) من الدهشة لثواني معدودة , ثم ابتسم ابتسامة رضا , فهذا الطفل يسلك مسلك آبائه في التعلم , مسلك العناد و البحث عن القوة , الطريق الذي صنع اسم عائلة (اليوشيهارو) .
    -حسنا , اسمعني جيدا رانمارو .
    قالها و هو يجلس على الأعشاب الخضراء , فتابعه (رانمارو) بالجلوس أمامه , فتابع (كايتو) كلامه :
    -انظر , إن الذي سيدربك في الطريقة الثانية لهو الوحش الذي تتبع له عائلتك , الذي سيدربك لهو التنين المجنح الناري.
    أحس (رانمارو) و كأن كرة من الثلج قد تدحرجت داخل معدته , و أحس بأوصاله كلها ترتعش من الخوف , إنه سيتدرب على يد هذا الوحش , هذا المخلوق الذي عندما رآه أحس بأنه سيموت , كيف سيتدرب على يده؟!! إنه عندما يتذكر شكله فقط يحس بأن الأرض تدور من تحت أرجله , و أنه قد يغمى عليه إذا قابله مرة أخرى , فكيف سيتدرب على يديه؟!!
    -رانمارو , أنا أعرف إنه لمن الصعب أن تتدرب على يد وحش عائلتك , و لكنها الطريقة الوحيدة , إذا أردت من الممكن أن تبتعد عن هذا الموضوع من جذوره أصلا.
    (رانمارو) لم يكن منصتا إليه , (رانمارو) لم يكن أساسا يشعر بوجود (كايتو) بجانبه , أحس (رانمارو) أنه قد فقد الإحساس بالزمان و المكان , أحس أنه في مكان آخر من كوكب آخر , رأى (رانمارو) شيئا و كأنه في حلم , رأي (رانمارو) والديه.
    ((-رانمارو , بني , هل تريد أن تتركنا مقتولين و تهرب ؟! هل تريد أن تتحمل مسؤولية ذنب لم تفعله؟!!))
    قال والد رانمارو ذلك و هو ينظر إليه و عينيه ممتلئة بالدموع , و حينئذ ظهر الوحش الخرافي ورائهما , نظر (رانمارو) برعب إليه, و سقط على الأرض و هو يكاد يفقد وعيه
    ((-لا تتركنا رانمارو..!!))
    أحس و كأن يد قد صفعته على وجهه , كانت كلمات والدته الأخيرة لها مفعول السحر عليه , نظر إلى والدته ثم نظر إلى الوحش , فلم يعد يراه ذاك الوحش الهائل الجبار , إنما كان يراه مجرد تنين عادي , اندهش من ذلك الشعور الغريب الذي غمره , شعور غريب بالثقة على تحقيق أي شيء , شعوره بأنه إذا أراد أن يكون أقوى من في الأرض سيكون , هنا أحس أنه كمن عادت إليه الحياة , عاد في اللحظة التي كان (كايتو) قد أنهي جملته الأخيرة , كان شيئا غريبا , أول خبرة (لرانمارو) في عالم السحر , حيث بدا هذا الحلم أو السرحان أو ما حدث قد حدث في ثواني معدودة , في وقت قليل جدا حيث بدأ في أول جملة (كايتو) و انتهى عند نهاية كلامه , نظر (رانمارو) إلى (كايتو) نظرة جديدة , كانت عيناه تملؤها الثقة , ثقة شخص يعرف ماذا يريد , إنه يريد أن يثأر لأبيه و أمه من الذي قتلهم , لقد أخذ قراره...
    -سأتدرب على يد الوحش الخاص بعائلتي , كلا , سأتدرب على يد الوحش الخاص بي!!
    قالها بكل ثقة , قالها بنبرة تصميم و اصرار , قالها بأسلوب جعل (كايتو) يندهش منه ثم يبتسم , يبتسم لأن هذا الفتى الشاب قد يتخطى المستوى الذي توقعه له.
    -حسنا , اجلس على الأرض قرفصاء , نعم هكذا , و الآن ضع كل من مرفقيك على فخذيك , نعم , هذا هو الوضع , الآن افرد أصابع يدك , وقربهما حتى تتلامس يداك بحيث يلامس كل إصبع الإصبع المماثل له , نعم هكذا , كلا لا تجعل راحة يداك تلتصقان ببعضهما هكذا , اترك الفراغ الموجود بينهما , نعم هكذا , حسنا , و الآن أريدك أن تريح ذقنك على إصبعي الإبهام الموجودين ليدك , كلا لا تفرق بين أصابعك , أوه اسمعني, أعد مرة أخرى , نعم اجعل أصابعك تتقابل , نعم هكذا , و الآن حاول أن تريح ذقنك بيسر على ملتقى إصبعي الإبهام لديك , نعم هكذا , و الآن الخطوة قبل الأخيرة , أريدك أن تميل رأسك للأمام قليلا و أريدك أن تجعل ملتقى إصبعي السبابة لديك يقابلا منطقة المنتصف بين الحاجبين , نعم هكذا , ارح رأسك هكذا الآن في هذا الوضع , جيد , هل تعلمته ؟ كلا لا تقم الآن , يتبقى لك الخطوة الأخيرة , يجب أن تضع العصاة السحرية و ذلك بدون تفعيلها , يجب أن توضع في الفجوة بين مجموعة إصبعي الوسطى من جهة , و مجموعة إصبعي الخنصر من جهة أخرى , و لكي يحدث هذا يجب أن تضع العصاة بين إصبعي الوسطى و الخنصر في كل يد قبل أن تجعل الأصابع تتقابل , و بهذا يصبح وضعك للتدريب قد اكتمل و لا يتبقى لك سوى الكلمة السحرية .
    -إن هذا لصعب سينساي*
    -أعرف رانمارو , و لكن مع التكرار صدقني ستفعلها في غمضة عين , انظر إلي .
    قالها (كايتو) ثم جلس القرفصاء و اتخذ وضع التدريب مع الوحش في سرعة فائقة و في يسر بالغين جعلا (رانمارو) ينظر إليه نظرة تملؤها الغيرة , ثم عدل من وضعه للجلوس عادي على الأرض , و قال (لرانمارو) :
    -و الآن أرني كيف ستتخذ وضع التدريب الآن.
    ظن (رانمارو) أن الأمر سيكون سهلا ,و لكنه كان مخطأ , لقد انقضت أربعة ساعات منذ أن أراه (كايتو) طريقة التعليم , و لكنه لم يتقن الحركات بعد.
    -كلا ليس هكذا , ابعد يديك عن بعضهما , احذر من سقوط العصي ....أوه , ركز من فضلك رانمارو...
    -أنا فعلا أحاول أن أركز , و لكنه ليس بمثل تلك السهولة التي بدت عليه.
    حينها فقط صدر صوت من (رانمارو) , لقد أصدرت معدته صوتا جعله يمسك بها بيده اليمنى و ينظر إلى (كايتو) و هو يضحك ضحكة بلهاء , و يحسس على مؤخرة رأسه بيده اليسرى...
    -لماذا لم تقل لي أنك جائع؟!!
    قالها (كايتو) و هو يبتسم و هو مغمض العينين , ثم رفع عصاته السحرية و قال :
    -كاي !
    فتحول شكل العصاة إلى الشكل الذي رآه (رانمارو) من قبل , ولكنه قد تعود عليه الآن , ثم تابع (كايتو) بسلاسة :
    -شوتو ماشيرو !
    فجأة لمع ضوء خفيف من مقدمة العصا , ثم صدر صوت فرقعة خفيفة ظهر علة إثرها صينية صغيرة عليها طعام يكفي لشخصين , كان عليها رامن **, نظر (رانمارو) إليه ثم ضحك و هو يقول:
    -شوتو ماشيرو .......ممممم, إنها تعويذة احضار الطعام أليس كذلك؟!
    أجابه (كايتو) وهو يمسك بالعصي الصغيرة للأكل :
    -نعم , أرى أنك أصبحت تلتقط بعض التعليم , هذا شيء جيد , ولكنها لاحضار طعام قد جهز من قبل , و إلا لما كان الساحر مضطرا للعمل في عالم البشر و اخفاء هويته, و لكن هيا بنا لنأكل , فأمامك مهمة شاقة .
    أمسك (رانمارو) العصي هو الآخر , و انضم إلى (كايتو) في الطعام , و بينما هما يتناولانه , نظر (رانمارو) إلى (كايتو) ثم نظر إلى الطعام و هو يأكله ثم سأله بصوت متردد ضعيف :
    -ك..كايتو , هل كنت حقا صديق مقرب لوالداي؟!
    -أوه , نعم لقد كنت كذلك , لقد كنا نحن الثلاثة لا نفترق عن بعضنا , فبالرغم من أني من عائلة مختلفة , ولكن كنا مثل الأخوة تماما , لم يكن يفرقنا شيء , ولم ينجح أحد في تفريقنا إلا...........أنت!!!
    رفع (رانمارو) وجهه بدهشة عارمة إليه , فبدت مراسم الحزن على وجه الأخير , و هنا أكمل (رانمارو) طعامه وهو يقول :
    -يبدو أني مهما قلت لك لن تصدقني , أنا ألتمس لك العذر فعلا , فكون الحقيقة التي قبل مجتمع السحرة جميعا بها لا يمكن لفرد واحد أن ينكرها بنفسه , صدقني أنا لو كنت مكانك لاعتقدت مثلك , ولو حتى كان عندي شك قوي إن الموضوع ليس صحيح لكنت استسلمت و لم أعر للأمر أي اهتمام , و لكني للأسف لست في مكان حذائك , فأنا الشخص المتهم , فلو كانت لدي ذرة شك واحدة فسأحارب العالم من أجل أن أثبت الحقيقة , أنا لن أحزن منك الآن , و لكن عندما أثبت برائتي بأن أستطيع الامساك بالشخص الذي قتل أبي و أمي , عندها فقط سوف ترجع إلي و تعتذر لي.
    -ر ر رانمارو!!!
    قالها (كايتو) و هو ينظر إليه مندهشا , لقد أثر فيه هذا الصبي الصغير , أغلق عينيه , ثم ابتسم و قال :
    -حسنا إذا , أنا أعدك بأنك إذا استطعت اثبات برائتك فسآتي ألتمس العفو منك , لا , بل سأصير تابعك الوفي من اللحظة التي يُعلن فيها أنك برئ.
    ابتسم (رانمارو) , كان لا يعلم من أين له بكل تلك الثقة و لكنه ابتسم , ابتسم لأنه أدرك شيئا واحدا , أدرك أن له هدف و أنه لابد من تحقيق هذا الهدف مهما كلفه الأمر.
    أنهي (رانمارو) طعامه , ثم واصل التدريب حتى المساء , حينها فقط استطاع أن يكمل الوضع الصحيح ثلاث مرات متتالية دون أي خطأ أو سقوط العصا من يده.
    -إنك تلميذ نجيب و ذكي , لقد استطعت تعلم هذا الوضع المعقد في ست ساعات فقط ؟ لقد ظننت أنني سأمكث معك على الأقل ثلاثة أيام حتى تتقن الحركة , إنني فعلا فخور بك.
    ضحك (رانمارو) و هو سعيد جدا , سعيد لأنه قد وضع نفسه فعلا على بداية الطريق الصعب لاثبات برائته , ذاك الطريق الملبد بالغيوم , المغطى بالضباب , لا يعلم ما نهايته , و لا يعلم ما سيقابله من عقبات , لكنه يعلم شيئا واحدا , إنه يجب أن يخوض هذا الطريق إلى النهاية , و ألا يموت قبل أن يثبت برائته أمام الدنيا بأسرها , و أن ينتقم بيده ممن قتل أبواه.
    -هيا , أأنت مستعد لكلماتي الأخيرة قبل أن أتركك للتدريب؟!!
    -نعم سينساي!
    -حسنا , انظر , إنك سوف تتدرب في قلبك , عندما تكون في التدريب مع الوحش ستحاط بهالة من نور فضي تخفيك عن العالم , سوف تكون محميا عندها بطاقة الوحش الهائلة و الأحمق فقط من سيحاول أن يقترب منك , و ذلك لأنه سيواجه قوة الوحش ذاتها كلها , و بالتالي سيموت , اعرف هذا الأمر جيدا رانمارو , لكي تقول أي تعويذة لابد وأن تمتزج قوتك الروحية مع قوة الوحش في قلبك , لقد تكلمت معك عن قوتك الروحية , ولكن بالنسبة لقوة الوحش فإن مستوى تدريبك معه سوف يحدد كمية الطاقة التي سيمنحها لك , لا تتصور أن الوحش سوف يعطيك كل الطاقة مباشرة , كلا , إنه يعطي الطاقة بمقدار محسوس على حسب قوة الشخص ومدى تقدمه في التدريب , و لهذا ضع في حسابك جيدا أن تتدرب بجد و نشاط و ألا تتوان في التدريب و ذلك حتى تصل إلى أعلى مستويات السحر , و ذلك لأنني متأكد أنه إذا كنت بريء , فإن الشخص الذي قتل والديك لشخص قوي جدا , فكن قويا بني حتى تمر من خلال ذلك حيا إلى نهاية المطاف , عدني أنك ستعيش خلال ذلك رانمارو , عدني أنك ستظل حيا إلى النهاية !!
    نظر (رانمارو) إلى (كايتو) وأحس بشعور غريب , أحس أنه ينظر إلى أحد أبويه , دمعت عينيه متأثرا , وقال:
    -أعدك أني سأظل حيا حتى النهاية , أعدك أني سأظل حيا حتى اللحظة التي تعتذر لي فيها عما ظننته في!!
    نظر (كايتو) إليه , و فجأة ضمه إلى صدره , ضمه بقوة و كأنه والده حقا , و كأنه ابنه , ثم أبعده عنه و عينه مليئة بالدموع بنفس حال عين (رانمارو) أيضا , ثم قال له :
    - حسنا يا بني , أنا أكره هذه اللحظة و لكني سأنصرف الآن , تذكر أن الكلمة السحرية للتدريب هي .....كايتو !
    نظر (رانمارو) إليه وعينه تدمع , ثم اندفع في حضن (كايتو) مرة أخرى , وهو يبكي , و في تلك اللحظة , كانت الشمس قد اختفت تماما معلنة انتهاء نهار يوم مشحون , يوم مليء بالأحداث , يوم انقلبت فيه حياة إنسان , يوم عرف فيه (رانمارو) من هو (رانمارو) الحقيقي.
    يتبــــــــــــــــــع...... ...

  2. #32
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    المشاركات : 52
    المواضيع : 14
    الردود : 52
    المعدل اليومي : 0.01

    Exclamation

    الأخ العزيز / د . أحمد ..

    سلام الله عليك و رحمته و بركاته ..

    قبل أى شئ اهنئك على اصرارك القوى على استكمال عملك بالصورة التى تملأ ذهنك ( برغم عدم تأييدى لها ) و التى تبدو الى حد كبير مختلفة مع الجو العام للأنماط الأدبية الشائعة فى مجتمعنا ..

    منذ طفولتى أعشق أعمال الأنيميشن و بخاصة اليابانية الانتاج .. و لى أيام المدرسة العديد من تجارب كتابة و رسم القصص المصورة التى يلعب بطولتها ( جراندايزر ) و ( كابتن ماجد ) ..الخ ..


    قرأت فقط الفصل الأول .. طبعا هو لا يكفى للحكم على العمل .. و ان كان التأثر واضح و راسخ بأجواء الأنيميشن و روايات ( هارى بوتر ) .. الملحوظة الواضحة هى الحاجة الى المزيد من الاهتمام باللغة .. و هو كما ذكرت أنت يحتاج الى المزيد من القراءات ..




    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد خشبة مشاهدة المشاركة
    و السؤال
    بمن ابدأ ؟؟؟؟
    انا اخترت علي احمد باكثير و رائعته وا اسلاماه , و سوف اقرأها في الفترة القادمة و علي يقين بمدى ثراءها من الفاظ , و ان كنت اشك في قدرتها على لم جميع ما احتاجه , فالاختيار بعدها ينبغي ان يكون رواية شعبية , و ارى انها تكون للكبير نجيب محفوظ , و لكن ايها ؟
    انا لا احب الثلاثية , و لكني ساختار شيئا عشوائيا
    بعد هاتين الروايتين ارى ان ثروتي ستتحسن بشكل ملحوظ دمتي بود .


    خطأ كبير - و اسمح لى فهى و الله نصيحة مخلصة - أن تكتفى بقراءة روايتين أو ثلاثة أو خمسة أو عشرة ظنا أنهم يكفونك لغويا أو حتى أدبيا .. ما أفعله أنا لزيادة مخزونى الأدبى و اللغوى هو القراءة بلا انقطاع - الى جانب استمتاعى الشديد بما أقرأ - لمختلف الأدباء .. طبعا لا أطالبك حاليا بذلك لظروف دراستك أعانك الله عليها .. و لكن كلّما تيسر لك اقرأ و اقرأ و اقرأ .. وصدقنى كل حرف ستقرأه ستستفيد منه باذن الله ..


    لا أنصحك بالبدء بأعمال ( نجيب محفوظ ) .. لا بأس بأعمال ( باكثير ) الروائية منها و المسرحية .. و المسرحية بالذات مهمة جدا لأنها ملعب ( باكثير ) المفضل ، و مدرسة رائعة لتعلم كتابة حوار قوى مشوق ..


    كذلك كتابات ( د . أحمد خالد توفيق ) المختلفة .. و بالطبع الرواية البديعة ( عمارة يعقوبيان ) ..

    لاحظ أننى أتكلم عن البداية فقط .. و الأعمال التى ذكرتها لك تمتاز ببساطتها و امتاعها و ارتفاع مستواها الأدبى و اللغوى ..


    وفقك الله أخى العزيز .. و اسمح لى بمناقشة باقى فصول روايتك بعد انتهائى من قرائتها ..


    كل عام و أنت بخير ..


    و السلام عليك و رحمة الله و بركاته ..

  3. #33
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    المشاركات : 83
    المواضيع : 5
    الردود : 83
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شريف ثابت مشاهدة المشاركة
    الأخ العزيز / د . أحمد ..
    سلام الله عليك و رحمته و بركاته ..
    قبل أى شئ اهنئك على اصرارك القوى على استكمال عملك بالصورة التى تملأ ذهنك ( برغم عدم تأييدى لها ) و التى تبدو الى حد كبير مختلفة مع الجو العام للأنماط الأدبية الشائعة فى مجتمعنا ..
    منذ طفولتى أعشق أعمال الأنيميشن و بخاصة اليابانية الانتاج .. و لى أيام المدرسة العديد من تجارب كتابة و رسم القصص المصورة التى يلعب بطولتها ( جراندايزر ) و ( كابتن ماجد ) ..الخ ..
    قرأت فقط الفصل الأول .. طبعا هو لا يكفى للحكم على العمل .. و ان كان التأثر واضح و راسخ بأجواء الأنيميشن و روايات ( هارى بوتر ) .. الملحوظة الواضحة هى الحاجة الى المزيد من الاهتمام باللغة .. و هو كما ذكرت أنت يحتاج الى المزيد من القراءات ..
    خطأ كبير - و اسمح لى فهى و الله نصيحة مخلصة - أن تكتفى بقراءة روايتين أو ثلاثة أو خمسة أو عشرة ظنا أنهم يكفونك لغويا أو حتى أدبيا .. ما أفعله أنا لزيادة مخزونى الأدبى و اللغوى هو القراءة بلا انقطاع - الى جانب استمتاعى الشديد بما أقرأ - لمختلف الأدباء .. طبعا لا أطالبك حاليا بذلك لظروف دراستك أعانك الله عليها .. و لكن كلّما تيسر لك اقرأ و اقرأ و اقرأ .. وصدقنى كل حرف ستقرأه ستستفيد منه باذن الله ..
    لا أنصحك بالبدء بأعمال ( نجيب محفوظ ) .. لا بأس بأعمال ( باكثير ) الروائية منها و المسرحية .. و المسرحية بالذات مهمة جدا لأنها ملعب ( باكثير ) المفضل ، و مدرسة رائعة لتعلم كتابة حوار قوى مشوق ..
    كذلك كتابات ( د . أحمد خالد توفيق ) المختلفة .. و بالطبع الرواية البديعة ( عمارة يعقوبيان ) ..
    لاحظ أننى أتكلم عن البداية فقط .. و الأعمال التى ذكرتها لك تمتاز ببساطتها و امتاعها و ارتفاع مستواها الأدبى و اللغوى ..
    وفقك الله أخى العزيز .. و اسمح لى بمناقشة باقى فصول روايتك بعد انتهائى من قرائتها ..
    كل عام و أنت بخير ..
    و السلام عليك و رحمة الله و بركاته ..

    مرحبا بك اخي الفاضل , نورتني بزيارتك لموضوعي , و كل عام و انت بخير

    بالطبع ما قلته صحيحا فالقراءة لا حدود لها وان كنت اقصد اني بعد قرائتي لتلك الروايتين سيتحسن اسلوبي كثيرا الى المستوى الجيد و هذا يعتبر نصرا لي حاليا ان استطعت ذلك , و لكني حاليا مشغول بدراستي و تصويب اخطاءي الاملائية في الفصول التي كتبتها و لا اكتب الا قليلا و لا اقرا الا نادرا , , لكني اتمنى ان يتحسن اسلوبي كثيرا في الاجازة بمشيئة الله

    و منتظر رايك على ما قد نشرته هنا من فصول حتى الان
    دمت بود
    احمد خشبة.

  4. #34
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    المشاركات : 83
    المواضيع : 5
    الردود : 83
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الفصل السابع

    ساكـــــــــــــــــورا

    -أنا ...أنا...كلاااااااااااااا !!!
    صرخت (ساكورا) و هي تجري مبتعدة عن مكان (رانمارو) , جرت بكل ما تملكه ساقيها من قوة , جرت و هي لا تدري إلى أين الملجأ...
    -أنا قاتلة , لقد ...لقد ...لقد قتلته , كيف , كلاااااااااااااااااااا!
    وفجأة انكبت على وجهها إثر ارتطام قدمها بحجر صغير , اعتدلت و هي تبكي , تلفتت حولها , فرأت أنها في الحديقة العامة الموجودة بحيها .
    -كيف حدث ذلك؟!! و من هذا الشخص الذي قتلته؟!! , و لماذا كان معلق هكذا في الهواء؟!!
    رفعت يدها اليمنى المطبقة على القوس بقوة شديدة , و نظرت إليه ودموعها على خدها و قالت له:
    -هل ما فعلته كان صحيحا ؟! لقد سمعت ما قاله هذا الشخص مثلي , لقد قال إنه سيقتله , نعم , لقد قال هذا , لقد سمعته بالتأكيد , و لكن هل كان سيقتله حقا ؟! ثم ماذا حل بيده ؟! لقد كانت يده اليمنى مغطاة بشيء غريب جدا لم أره في حياتي , أرأيته معي؟! لقد كان , لقد كان و كأنه ثعبان يحيط بيديه , نعم , وكأن لسانه قد خرج من فمه , لقد أحسست و كأن لسانه سينقض على هذا الفتى , أحسست ذلك أم كانت أوهامي !!!
    قالت (ساكورا) كلمتها الأخيرة و هي تصرخ بأعلي صوتها وسط دموعها , و كأنها تعاتب القوس على ما فعله , كان يبدو عليها الضعف و الانهاك , كان لون وجها مصفرا جدا , وكان جسمها كله يرتعش , نظرت إلى السماء و تخيلت ما حصل مرة ثانية , فجأة هزت رأسها بقوة نفيا و كأنها تريد أن تطرد الفكرة هذه من مخيلتها , و لكنها مالبثت إلا و أن أمسكت برأسها و صرخت مرة ثانية , ثم رفعت رأسها بين ذراعيها اللذين كانا يمسكان برأسها من الجانب , و عيناها تترقرق بالدموع , و سألت نفسها :
    -هل فعلا سأحاسب بما فعلته ؟! هل سينتشر الخبر غدا ؟!! فتاة في الرابعة عشر من عمرها تقتل شخصا !!! ماذا سأقول لوالدي و لوالدتي؟! أأقول الحقيقة؟! كلا , إنني لو قلتها لما صدقني أحد , الوحيد الذي سيصدقني هو ذاك الشاب الذي أنقذته , نعم , يجب أن يشهد معي في ذلك و إلا ...!!
    و هنا أمسكت فمها بيدها اليمنى و عيناها قد اتسعتا على آخرهما و هي تكمل:
    -أمن الممكن أن يهرب ذاك الشاب ؟! إن رجله قد ومضت و سقط من الارتفاع العالي هذا و كأنه قفز من على درجتين سلم فقط , إنه غير طبيعي , إنه لابد و أن يعرف ذاك الشخص , و لأكيد إنه يمتلك قدرات مثله .
    أنزلت (ساكورا) يدها من علي فمها , و هدأت نفسها قليلا , وتابعت:
    -لو كنتي يا ساكورا مكان شخص مثله , ماذا كنتي تفعلين؟!!
    نظرت إلى الأرض على جانبها الأيمن و كأنها خجلة من نفسها و قالت بصوت حزين:
    -كنت هربت على الفور من المكان و ذهبت إلى مكان آخر لا يعرفني فيه أحد.
    صمتت قليلا ثم قالت :
    -هكذا الأمر إذا.
    ثم أخذت نفسا عميقا و أخرجته , وفتحتت عينيها المغمضتين , كانتا يحملان نظرة تصميم على شيء معين , فتابعت قائلة بحزم :
    -هيا لنر إلى أين سيذهب.
    ******************************
    -سيدتي.
    قالتها المساعدة و هي تنحني داخلة إلى الغرفة المضيئة فقط بهذا اللون الأحمر الهادئ الرومانسي , فأجابتها الجالسة قائلة :
    -ماذا هناك إيكويا ؟
    -لقد وصل هذا التقرير حالا من قائد فريق التحري !
    تثائبت الجالسة في ملل ثم أردفت قائلة :
    -ماذا توصل الفريق؟ هل عرف مكان البشرية؟!
    -نعم سيدتي و لكن...!
    توقفت (إيكويا) و هي تنظر لسيدتها و كأنها خائفة من حدوث شيء ما , فرمقتها الجالسة بنظرة صارمة و قالت لها:
    -و لكن ماذا ؟!
    بلعت (اإكويا) ريقها و كأن حلقها قد جف , فنظرت إلى سيدتها ثم قالت لها في سرعة :
    -للأسف لم يجد فريق التحقيق أدنى أثر للفتاة في بيتها , فقد هربت.
    هنا انتفضت الجالسة واقفة و هي تصيح في مساعدتها :
    -ماذا تعني بكونها هربت؟! ألم تخبريني أنها كانت بشرية عادية؟! أم كانت هذه استنتاجاتك العاطفية إيكويا؟!!
    تراجعت (إيكويا) و هي ترتجف من خوفها , ونظرت إلى سيدتها الغاضبة , وقالت و هي ترتجف:
    -كلا , لقد قال المراقب إنها قتلته باستخدام القوس و السهم و إنها جرت خائفة بعدها حتى لم تتحدث مع رانمارو على الاطلاق , و المراقب هذا من أفضل المتدربين في العائلة.
    هدأ غضب السيدة , ثم جلست مرة أخرى على الأريكة , وقالت (لإيكويا) :
    -حسنا إيكويا , أنتي الآن مسؤولة أمامي عن احضار تلك الفتاة لي , بمعني آخر و مباشر , حياتك مقابل حياة تلك الفتاة , وأحضريها حية , لو ماتت قبل أن تصلي إليها فاعتبري نفسك في عداد الأموات أيضا !
    نظرت (إيكويا) في رعب إلى سيدتها , ثم نظرت نحو الأرض و كأنها استسلمت , وقالت لسيدتها :
    -حسنا , فليكن الأمر إذن , أنا سأتولى مسؤولية الفتاة بنفسي , ولكن عندما أعود هل تسمحي لي بأن أقتل بيدي رئيس فريق التحقيق ؟!!
    ابتسمت الجالسة ابتسامة ماكرة و هي تقول :
    -لكي ما طلبتي عزيزتي الغالية إيكويا .
    استدرات إيكويا خارجة , و لكن عند الباب توقفت كأنها تذكرت شيئا , فالتفت لتواجه سيدتها التي بادرتها بسؤالها :
    -ماذا هناك أيضا؟!
    -لقد تذكرت أمرا , في حالة إن وجدت تلك الفتاة , ماذا أفعل إذا كانت في صحبة جنتو؟!!
    كان اسم (جنتو) كفيلا بتغيير جو الغرفة مرة أخرى , نظرت الجالسة تجاه (إيكويا) و هي غاضبة , إنها تكره (جنتو) كثيرا , و لكن ما علاقه الفتاه (بجنتو) ؟! كما أن (إيكويا) لا تصل إلى مستوى (جنتو) بأي حال من الأحوال , فاصطدامها به نتيجته معروفة مسبقا , كلا , إنها ستكون مضيعة لمجهود خادم مخلص مثلها , يجب ألا أدعها تواجهه.
    دارت تلك الخواطر في رأس الجالسة و هي تفكر فيما قالته (إيكويا) للتو , ثم رفعت رأسها إليها و قالت لها :
    -في حال إن اصطدمت بطريق جنتو انسحبي على الفور و أخبريني بمكانهما و أنا سأتولى الأمر بنفسي , و لكن عندي استفسار , لماذا خطر لك هذا الاحتمال المستحيل؟!!
    -لا أعلم , ولكن بدت الفكرة مقبولة لدي !!
    ضيقت الجالسة من عينيها و هي تنظر نحوها , ثم أشارت لها بالخروج , فانحنت , وخرجت تاركة سيدتها في وسط بحور التفكير في احتمال واحد ... ما العمل إذا كانت الفتاة مع (جنتو) الآن؟!!
    **************************
    رفع (رانمارو) عينيه المليئة بالدموع لينظر إلى (كايتو) و هو أيضا عيناه تدمع و يقول له:
    -كايتو , أنا فعلا لا أريدك أن تتركني , و لكني أعرف أن هذا لن يحدث , ولكن أنا أريد أن أطمأن عليك من وقت للآخر , كيف يمكنني ذلك؟!!
    ابتسم (كايتو) و مسح دمعة كانت قد بدأت بالسقوط على خده , وهنا رد قائلا :
    -رانمارو , هناك تعويذة تستعمل للتحدث بين الأشخاص , و لكني أعلم أنك لن تستطيع تعلمها الآن , انظر , إنني سآتي هنا في السبت الأول من كل شهر , سآتي لأزور قبر أصدقائي القدامى, فإذا احتجت لرؤيتي فانتظرني هنا أول سبت من كل شهر , أفهمت ذلك؟!
    -نعم فهمت .
    -حسنا , بما أنه قد حان وقت الرحيل أظن أن عليك الخروج !
    نظر (رانمارو) نحو (كايتو) بدهشة فهو لم يكن يدرك ما يعنيه بقوله هذا , و لكن على مقربة منهم , و خلف شجرة من الأشجار العديدة هناك في المقابر , اتسعت عينا شخص جالس هناك من المفاجأة , و كأنه كان يظن أنه لا يمكن لأي شخص أن يدرك وجوده .
    -أستخرج أم آتي لأحضرك بنفسي؟!!
    قالها (كايتو) بصوت عالي , رفع (رانمارو) يده اليمني مشيرا إلى (كايتو) و قال:
    -إلى من تتحدث ؟! لا يوجد أحد هنا غيري و غيرك.
    -أنت مخطئ رانمارو!!!
    صدر هذا الصوت من خلف شجرة بعيدة عنهما بمسافة تقارب الخمسين مترا , نظر (رانمارو) إلى الشجرة بدهشة شديدة , و التي لم يلبث أن ظهر خيال طويل لشخص خلفها , كان الخيال يشير إلى أن الشخص يقوم الآن من جلسته خلفها, شخص لا يظهر منه شيء من أثر خيال الشجرة الواقع عليه .
    -أنت يا من هناك اخرج الآن!!!
    قالها (رانمارو) بصوت عالي و هو يشير بيده اليمنى نحو الشجرة , ثم أطبق على أصابع يده و أشار بها مهددا:
    -إذا لم تخرج الآن فسآتي و أخرجك من هناك أيها اللعين.
    هنا تحركت الفتاة بضع خطوات للأمام , و عندما سقط عليها ضوء القمر , شهق (رانمارو) فزعا , فلم يكن ذلك الشخص سوى تلك الفتاة التي أنقذت حياته.
    تسمر (رانمارو) في مكانه , حرك (كايتو) نظره مابين الفتاة و بين (رانمارو) الذي قال :
    -أنتي!!!
    فنظر إليها (كايتو) و سأله:
    -هل تعرفها؟!
    صاح (رانمارو) و هو يجيبه :
    -نعم بالطبع , فتلك الواقفة أمامنا الآن هي بعينها الفتاة التي سبق وأن أخبرتك عنها بأنها أنقذت حياتي.
    اتسعت عينا (كايتو) من الدهشة , و نظر إليها مرة أخرى بتمعن , لم تكن سوى فتاة بشرية عادية جميلة جدا , من عمر (رانمارو) تقريبا أو ربما أصغر بقليل , كان شعرها لونه أصفر ذهبي و طويل و تلفه على شكل ذيل حصان , ولون عيناها أخضر عسلي , قال (كايتو) وهو لا يزال مندهشا :
    -لقد كنت أعرف أنك هنا منذ البداية و لكني ظننتك جاسوسا تتبعي (رانمارو) , فلم أكن أظن أنك التي أنقذتيه.
    نظر (رانمارو) تجاه (كايتو) و صرخ فيه قائلا :
    -كيف تقول عنها بشرية ؟ كيف لبشرية أن تتبعني إلى هنا ؟! مؤطد أنها دخيلة أو جاسوسة!!
    هز (كايتو) رأسه نفيا و رد قائلا :
    -كلا (رانمارو) , فللأسف هي ليست كما تظن , انظر (رانمارو) , إن أي شخص ليس ببشري سوف تحيط حول رأسه حلقة من لون معين , كل لون يرمز إلي الوحش الخاص به , أو إلى العائلة التي يتبعها , كل على حسب نوعه من ساحر إلى أي نوع آخر , ولكنني لا أرى تلك الحلقة حول رأسها, و بالتالي هي بشرية عادية !
    نظر (رانمارو) نظرة الغير مصدق إلى (كايتو) , ثم أشار بيده اليسرى إلى رأس (كايتو) و قال :
    -ولكنني لا أرَ تلك الحلقة حول رأسك كايتو.
    زفر (كايتو) زفرة تعب واضحة , و كأنه مل من الأسئلة السخيفة التي يطرحها (رانمارو) , ثم قال :
    -انظر بني , إذا استطاع أي بشري عادي أن يرَ تلك الحلقة لعرفوا على الفور بوجودنا أو وجود العوالم الأخرى , انظر رانمارو , لا يستطيع أي شخص رؤية الحلقة إلا إذا كان فردا من أي جنس آخر غير البشريين العاديين , و أنت حتى الآن تعتبر بشري عادي , فأنت لم تقم بأي تعويذة على الاطلاق و لكن بعد أن تقوم بأول تعويذة في حياتك سوف تتمكن من رؤية الحلقة حول رأس أي فرد الآن , و كذلك سوف تظهر الحلقة الخاصة بك حول رأسك أنت أيضا فيعرف الآخرون أنك لست بفرد عادي , أفهمتني الآن؟!!
    أومأ (رانمارو) برأسه ثم وجه كلامه إلى (ساكورا) قائلا:
    -ما اسمك إذا ؟! - ساكورا !
    -لماذا أتيتي إلى هنا ورائي؟!
    هنا سقطت (ساكورا) على ركبتها و هي تبكي و هي تقول :
    -بعد أن قتــ..بعد أن أنقذتك من الموت ركضت لا أعرف إلى أين حتى وصلت إلى الحديقة العامة , و هنا أخذت أفكر في ما حدث , و توصلت إلى أن هذا الشخص غير عادي على الاطلاق , كما أنك غير عادي أيضا , فلقد هبطت من مسافة عالية دون أن يحدث لك أي مكروه , فرأيت أنه إذا حدث لي مكروه فالوحيد الذي يستطيع أن يؤكد روايتي للناس جميعا و ينقذني هو أنت , و إلا سيعتبرني الناس مجنونة و سأنضم إلى مستشفى للأمراض العقلية , و هنا خفت أن تهرب , فعدت إلى منزلك و تواريت خلف مجموعة من الطوب الأحمر هناك عند بيتك , و ما خفت منه قد حدث , فرأيتك تخرج من البيت و معك حقيبة , فتأكدت أنك هارب من المكان خوفا من أن أطلب شهادتك , و هنا قررت أن أتبعك إلى أن جئت إلى هنا.
    -ماذاااااااااا!!!
    صرخ (رانمارو) بكل دهشة إلى (ساكورا) بعد سماع كلامها , وأردف :
    -هل تعني أنكي كنتي هنا منذ البداية؟!
    -نعم , و لقد سمعت كل شيء , ورأيت كل ماحدث , إن هذا لشيء عظيم أن يكون المرء ساحر و أن..
    قاطعها (رانمارو) و هو يوجه كلامه إلى (كايتو) قائلا :
    -وأنت كنت تعلم هذا أيضا ؟!
    أومأ (كايتو) برأسه موافقا , فانفعل (رانمارو) غاضبا للدرجة التي اهتز فيها جسمه كاملا , و هنا قال (كايتو) :
    -عزيزي , أنا أرى أنه لا يوجد سبب لهذا الغضب.
    -اصمت !!!
    قالها (رانمارو) و هو يتجه ناحية (ساكورا) التي وضعت ساعد يدها اليسرى أمام وجهها من الخوف و أغمضت عينيها حيث شعرت أنه سيقوم بضربها , و هنا حدث أغرب شيء على الاطلاق.
    -إني أشكرك على انقاذك لحياتي , إنني مدين لك بحياتي.
    قالها (رانمارو) بكل رقة و رومانسية , قالها و هو يجثو على ركبته اليسرى و يمسك بأصابع اليد اليمنى (لساكورا) بأصابع يده اليسرى , ثم أحنى رأسه و طبع قبلة رقيقة على يدها , هنا أحمرت وجنتيها من الخجل و سحبت يدها بسرعة و أعطت لهما ظهرها و هي تمسك وجهها بيدها في رقة و خجل و تقول :
    -ل ل ل لا داعي لذلك رانمارو , أنا..أنا فعلت ما ظننته صحيح وقتها.
    كانت تقول ذلك و هي تضحك , و لكن بداخلها كانت سعادة أخرى , سعادة لم تعرفها من قبل كما لم تعرف سبب لها أيضا.
    -رانمارو!!!
    قالها (كايتو) وهو غير مصدق للتحول الشديد في شخصيته.
    -انظر كايتو إنني لم أكن غاضبا من أي منكما لما حدث , أنا كنت غاضبا فقط لأني سأعرض حياة من أنقذتني و أدين لها بعمري للخطر , فأنا الآن في أول طريقي للحصول على برائتي , وكما قلت لي سابقا , أمامي الكثير من الأعداء الأقوياء , و أنا بحالتي هذه لا أستطيع أن أدافع عن نفسي , فكيف يفترض أن أدافع عنها إذا؟!!
    نظرت (ساكورا) نحو (رانمارو) , كانت عينها تقول الكثير , كانت تقول له أنه لا يهمها حياتها مادامت بجانبه , إنها مستعدة للموت في سبيل أن يحيا هو , إن لحظة معه أفضل عندها من العمر بدونه , و لكن لسانها أبى أن يتحرك , صوتها أبى أن يصدر , كل ما فعلته هو التحديق فقط.
    -كلا رانمارو , إنني أعترض معك في ذلك.
    قال (كايتو) ذلك و هو يشبك ساعديه في بعضهما أمام صدره و هو مغمض لعينه و ينظر لأسفل بكل أسى , و أكمل :
    -انظر رانمارو , إن من حاول قتلك لهم مهرة , و هو ليس شخص واحد بل العديد منهم , من المؤكد أنهم سيبحثون عن ساكورا , كلا , لو كانوا بمثل المهارة التي أتصورها , فمن المؤكد أنهم قد عثروا على بيتها الآن , و اكتشفوا أنها ليست موجودة به , إني أرى رانمارو أن أكثر الأماكن أمنا لها و هي بجانبك , و لا تحزن من كونك ضعيف الآن , فغدا ستصبح من أقوى الأشخاص.
    عم صمت تام علي المكان , كان يبدو أن (رانمارو) يزن ما قيل له في عقله , ثم بعد فترة بسيطة من التفكير قال:
    -حسنا , ساكورا أنتي تعلمين كم المخاطر التي سوف أواجهها , أليس كذلك؟! - نعم أعلم.
    -حسنا إذا , و هل أنتي مستعدة لكي تتحملي كل هذه المخاطر معي؟!!
    نظرت (ساكورا) إليه , و بعينها دمعة خفيفة أبت أن تجعلها تسقط , و قالت :
    -نعم إنني مستعدة لأن أظل معك للنهاية , و أشهد معك لحظة إعلان برائتك.
    ابتسم (رانمارو) , ابتسم (كايتو) , ابتسمت (ساكورا) , ابتسم الجميع , لقد سوي الأمر إذا , ستظل (ساكورا) مع (رانمارو) في طريقه المظلم الشائك حتى النهاية.
    -الآن سأذهب , اعتنِ بنفسك جيدا رانمارو , و راقبيه جيدا ساكورا حتى لا يندفع في أي عمل أحمق , أتمنى لكما التوفيق .
    أشار بيده مودعا لهما و قد ردا له السلام أيضا , ثم رفع العصا و قال :
    -كاي!
    فتحولت إلى شكلها المعتاد , ثم تابع :
    -مانسيو موشو !
    و هنا ومض طرف العصا ثم ظهرت آشعة مضيئة بلون فضي مالبثت أن أحاطت (بكايتو) على شكل نصف دائرة كبيرة , ثم اختفى و هو يودعهم بيده و هم يبادلونه ذلك حتى هدأ المكان و رجع الظلام يكتنفهم مرة أخرى , هنا نظر (رانمارو) إلى (ساكورا) , و قبض على يدها , و قال لها :
    -هيا بنا نحن أيضا فلنغادر هذا المكان .
    تحرك الاثنان بعد أن أخذ (رانمارو) الحقيبة على ظهره مرة أخرى و أمسك بعصاته الغالية معه , أخذت (ساكورا) الجعبة على ظهرها , و أمسكت القوس بيدها اليسرى , ثم تابعت (رانمارو) في سيره نحو الطريق المؤدي بهم إلى خارج المقابر , نحو طريقهم نحو المجهول.
    يتـــــــــــــــــــــــ ـــــــبع.....................

  5. #35
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    المشاركات : 83
    المواضيع : 5
    الردود : 83
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    السلام عليكم أخوتي و أخواتي

    السلام عليكم أحباء رانمارو

    السلام عليكم جميعا

    بداي ةأنا سعيد بمن قرأ روايتي و أعجب بها

    لكن للأسف قررت اكمال الرواية في مكان واحد وسط عشرات الأماكن التي نشرت بها الرواية

    وقد اخترت المكان الأكثر قراءا

    لهذا و مع كل أسفي فأنا أضطر لعدم تكملة الرواية هنا

    لكنني لن أترك محبي و عشاق رانمارو

    فمن يرغب في تكملة الرواية و معرفة ماذا حدث فليراسلني على الرسائل الخاصة

    بانتظار كل محبي و عشاق رانمارو

    ولتلتمسوا لي الأعذار , فالرواية سوف يتم نشرها ,

    تحيتي جميعا

    الساحر.

  6. #36
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 62
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.62

    افتراضي

    الأخ الفاضل أحمد خشبة


    نحترم اختيارك يا أخي ونقدره

    أرجو أن نلقاك هنا في قصة جديدة


    ودمت بكل الخير والسعادة والألق



    أخوك: مصطفى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ولريشة الغالية أهداب الشكر الجميل

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

المواضيع المتشابهه

  1. أولى مشاركاتى بينكـم ( أنا يا ليــــــل ُ ) أرجو الاطلاع من الجمـــيع .
    بواسطة محمود البدوى في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 04-07-2018, 07:20 PM
  2. ابداء كلامي يسم الله
    بواسطة علاءالحكيم في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 30-07-2011, 11:30 PM
  3. رساله يتم تبادلها عبر الموبيايل لنصرة الشعب الفلسطيني ارجو الاطلاع والنشر
    بواسطة احمدالذبحاني في المنتدى نُصْرَةُ فِلِسْطِين وَالقُدْسِ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-01-2009, 05:59 PM
  4. رانمــــــــــــــارو ................... الجزء الثاني
    بواسطة احمد خشبة في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-04-2007, 01:56 PM