أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 17 من 17

الموضوع: ناظـرٌ للوطـنِ

  1. #11
    الصورة الرمزية أمل فؤاد عبيد قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : فلسطين
    العمر : 56
    المشاركات : 149
    المواضيع : 62
    الردود : 149
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي المدرسة .. الوطن

    كنت أتصور مرافئ بلادي بعيدة جدا .. وكان الحلم فوق العادة .. اتسور الحلم لأصعد إلى أعالي طفولتي .. بلا معاناة .. وعندما وعين الخريطة وعيا مغايراً .. عرفت أن الارض محلها .. وأنني أنا من غادر المرافئ .. دون أمل بالعودة ..
    خلف أسوار معسكر يتبعثر فيه عدة خيمات .. كنت اشتاق لأمي .. ولكن الشوق كان يدفعني .. لأن أنتظر شوق الغد وشروقه .. حتى .. لا شيء .. كانت سجلات إخواني .. دوما تفضح دموع تشردهم .. وانصياع الأمر .. لقرارات .. لا تعرف سوى الصمود .. بلا رحمة ..
    فجرت داخلي القصة .. كثيرا من الشجن والتواصل مع تاريخ .. من الولاء وتعلم ابجدياته الأولى ..
    أمل فؤاد عبيد
    غزة

  2. #12
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله

    الأخ العزيز الفاضل/ مأمون

    أنا معك فيم قلته ، لكني عندما فكرت في كتابة القصة ، كنت أرى أمامي ملامحاً كثيرة ، ربما طغت على روح الكتابة ، فظلت اللغة ، وذهبت الروح ، أنا معك

    أشكرك

  3. #13
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    الأخت الكريمة / أمل عبيد

    أشكرك على هذه القراءة ، التي تلت حروفي ، ورددتها على نفسها ، فصنعت لها صدى من الصوت يرد في جميع أنحاء النص .

    دمت بخير

  4. #14
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    الأخ الفاضل / عدنان

    أشكر مرورك وتواجدك ، واتمنى تواجدك الدائم هنا بين حروفي .

    دمت بخير

  5. #15
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء شوكت خضر مشاهدة المشاركة
    كان يحمل دائماً الحزن بعينيه , هاجر به من وطنه إلى هنا , تمسك لسانه بلهجة بلاده التى تميزه , جاء ليغرس بذور رسالته من جديد بأرض غير أرضه ,بعد أن ترك خلفه جثثاً لأشجار وارفة تأكل من جذورها أقوام لا ترحم ,كان يعلمنا كقائد يعد جنوداً لمهمة حربية , يبدى اهتماماً زائداً بحصص التربية الرياضية , يتطفل بمعلوماته الثرية على مدرسي التاريخ , يصرخ فينا عندما تنهشنا موجات البرد الصباحية : لا تنكمشوا على أنفسكم كالدجاج , تعلموا الجَلد يا خير أجناد الأرض . كنا نشعر بأنه يستأمننا على أمل دفين داخله , فتتضارب مشاعرنا نحوه بين الحب , الهيبة ,أو الخوف , يعرف كل طالب تحيط به أسوار المدرسة , يحفظ أسمائنا كأنه هو من أختارها لنا ,يلقي بها بسطوته الجياشة علينا بأرض الطابور ,
    بدأ قصتك بوصف تعرفنا على الشخصية البطل " الناظر " سماته ، قسوته ، سلطته وحزمه ، حرصه الشديد ..
    في هذا الجزء ، تلميح آخر ،، يكشف هوية هذا الناظر ، انتماؤه القوي للوطن الساكن في كيانه ، وفي نظراته ، الوطن الذي نفي عنه أو أبعد عنه ، ولكنه لم يفارقه ، فبات في غربته يربي جيلا على الإنتماء ، جيش جرار يحلم بأن يكون هو من سيحقق الحلم ، فكانت المدرسة ، مدرسة تميزت بناظرها اللذي يربي رجال غد مختلف ، بأختلاف أبنائه ، الذين تربو على الإنتماء والإنضباط ووحدة الصف .
    الحب .. والكره يجتمعان في كثير من المواضع ، أن نحب شخصا ولكن نكره من بعض صفاته ما يشعرنا بالضيق أو الألم أو الخوف ، وهذا هو الإحساس المبهم الذي أصاب الراوي من جملة المدرسة من مدرسين وطلاب .
    أن يحفظ كل طالب باسمه ،، وصف عميق لما يحمله هذا الناظر من حب لتلاميذه ، ويعتبر نفسه أب لهم ، والأب هو الوحيد الذي لاينسى أسماء أبناءه مهما كبر عددهم .
    بعد البرنامج اليومي الروتيني للمدرسة من رياضة وإذاعة مدرسية تأتي الخاتم .. التي توضح أكثير ..
    يأتي الختام بلحظات نقضيها بين الصخب , الشجون , نترقب الإنطلاقة بأنشودة مجد البلاد , تأخذنا الأعناق للتعلق بالراية الشامخة , ُتصلب الأجساد حول نفسها ,و ُتشد الأكف بالأصابع , يجوب بنظراته يتفحص الوجوة الشاحذة للسكون, يتوغل بنظرةٍٍٍ حانية لأعماق الراية الملونة بخليط التاريخ , يخرج علينا مدرس التربية الرياضية بصيحته المفاجئة بالاستعداد لإلقاء التحية , و قبل أن تهتزالساحة بحياة الوطن, نحتسي أنفاسانا اللاهثة بنظرة للشرفة الخاوية كعادتها بنفس اللحظة من كل يوم.

    دون أي اقتباس وأية إعادة لما كتبه القاص ..
    الناظر وكأنه اطمأن أن الغد قادم على سواعد هذا الجيل ، الذي رباه على هذا الحلم ليتأصل به ، يحمل النصر وعلم البلاد بألوانه التي غرقت فيها أنظارة ، والتي تجذرت في القلب والروح ، سيكون خافقا في سمائه ، فيمضي مطمئنا
    القصة بأسلوبها ، وعناها ، ومغزاها جميلة ..
    شكرا لك على ما كتبت فلا أخال هذا الناظر بإحساسي إلا ....... فــ
    تحيتي سامي البوهي .
    الأستاذة وفاء شوكت خضر
    الأديبة القديرة

    قراءتك دائماً تأتي في العمق ، تضيف ما هو مبعثر بنفس الكاتب ، ليلملم فتات اوراقه لإقامة صرح جديد.

    تحيتي

  6. #16
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    البوهي..

    النصّ اشتمل على عناصر القصة بدرجات متفاوتة، وبأسلوب جميلٍ ومشوّق، حيث تداخلت اللغتان القصصية والشعرية لترفعا من المستوى الفني، وتزيدا من عمق الصورة والدلالات، بحيث استوعب النصّ تلك الرؤية التي امتزجت بالواقعي اليومي، فأوصلت الفكرة العامّة - بجزئياتها - إلى القارئ، بصورة أعمق وأكثر دقة وأوسع فضاء.......
    من خلال كلّ ذلك توضحت لنا قدرة الكاتب على الطرح الفني في مضمار القصّ. ولقد اعتمد على أسلوب السردية العادية التي تحتمل التفاصيل بتقنيات سردية عادية.

    ربما اوافق المغازي ايها البوهي هذه لم تكن كما بمستوى ما نقرا ه لك دائما من تكثيف ولغة وفنية.

    محبتي لك
    جوتيار

  7. #17
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    البوهي..
    النصّ اشتمل على عناصر القصة بدرجات متفاوتة، وبأسلوب جميلٍ ومشوّق، حيث تداخلت اللغتان القصصية والشعرية لترفعا من المستوى الفني، وتزيدا من عمق الصورة والدلالات، بحيث استوعب النصّ تلك الرؤية التي امتزجت بالواقعي اليومي، فأوصلت الفكرة العامّة - بجزئياتها - إلى القارئ، بصورة أعمق وأكثر دقة وأوسع فضاء.......
    من خلال كلّ ذلك توضحت لنا قدرة الكاتب على الطرح الفني في مضمار القصّ. ولقد اعتمد على أسلوب السردية العادية التي تحتمل التفاصيل بتقنيات سردية عادية.
    ربما اوافق المغازي ايها البوهي هذه لم تكن كما بمستوى ما نقرا ه لك دائما من تكثيف ولغة وفنية.
    محبتي لك
    جوتيار
    الأستاذ جوتيار

    شكرا لك ولرؤيتك الحصيفة ، احترم وجهة نظرك

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12