أحدث المشاركات
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 21

الموضوع: خاتم ماسي

  1. #11
    الصورة الرمزية حنان الاغا في ذمة الله
    أديبة وفنانة

    تاريخ التسجيل : Nov 2006
    الدولة : jordan
    المشاركات : 1,378
    المواضيع : 91
    الردود : 1378
    المعدل اليومي : 0.25
    من مواضيعي

      افتراضي

      العزيزة وفاء
      قرأت هنا قصة جميلة توافرت فيها كل الشروط
      من البداية حتى الخاتمة
      وإن كنت لا أحب (وهو رأي شخصي) أن أفصل أجزاءها هكذا
      الخاتمة جاءت مفاجأة ذكية للقارىء وهذا لصالح القصة
      أما الموضوع ، فهو طريف ويستحق الطرح .
      بعض الأخطاء الناتجة ربما عن الطابعة والسرعة لا تنفي جمال ما كتبت ِ
      شكرا لك

    • #12
      الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
      تاريخ التسجيل : Sep 2005
      الدولة : الحبيبة كــويت
      العمر : 35
      المشاركات : 10,147
      المواضيع : 309
      الردود : 10147
      المعدل اليومي : 1.72

      افتراضي

      أحقا يا وفاء هناك من يفعلون ذلك...!!!

      انك بارعة بحق يا وفاء

      دمت مبدعة يا عطر الفرح

    • #13
      الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
      تاريخ التسجيل : May 2006
      الدولة : موطن الحزن والفقد
      المشاركات : 9,734
      المواضيع : 296
      الردود : 9734
      المعدل اليومي : 1.71

      افتراضي

      اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليلك ناصر مشاهدة المشاركة
      الرائعة و الغالية .. وفاء خضر ..
      فكرت كثيرا برد على هذه القصة الرائعة ..
      كتبت رد و ثم محيته لأن وجدت الكلمات قاصرة أن تخط إعجابي الشديد بحرفك ..
      لكن بالمختصر .. تغمرني السعادة عندما أقرأ نص لك ..
      تقبل حبي و وودي ..
      الرائعة ليلك ..

      دوما تسعديني بمرورك ، وما تتركيه خلفك من أثر عطرك ، وكلماتك التي تقطر رقة .
      لك الحب الكبير في الله أيتها النقية .

      لك مني طاقة ورد وباقة ود ..
      ومحبة خالصة في الله .
      //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

    • #14
      الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
      تاريخ التسجيل : May 2006
      الدولة : موطن الحزن والفقد
      المشاركات : 9,734
      المواضيع : 296
      الردود : 9734
      المعدل اليومي : 1.71

      افتراضي

      اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنان الاغا مشاهدة المشاركة
      العزيزة وفاء
      قرأت هنا قصة جميلة توافرت فيها كل الشروط
      من البداية حتى الخاتمة
      وإن كنت لا أحب (وهو رأي شخصي) أن أفصل أجزاءها هكذا
      الخاتمة جاءت مفاجأة ذكية للقارىء وهذا لصالح القصة
      أما الموضوع ، فهو طريف ويستحق الطرح .
      بعض الأخطاء الناتجة ربما عن الطابعة والسرعة لا تنفي جمال ما كتبت ِ
      شكرا لك
      الخت الأديبة الفنانة / حنان الآغا ...

      خطواتك الهادئة على السطور ، ومتابعتك العميقة للنصوص ، تزرع في نفسي السكينة ،
      وتسري في نفسي مشاعر الفرح حين أرى توقيعك قد زين صفحاتي ..
      كم أسعدني إطراؤك اللطيف ، وقراءتك لهذا النص .

      حقيقة أعتز برأيك ، وأثق بقراءتك المنصفة الصادقة دوما .

      شكرا على مرورك الرائع ..

      لك طاقة ورد وباقة حب ..
      وود لا تنقطع أواصرة ..

    • #15
      الصورة الرمزية حسام القاضي أديب قاص
      تاريخ التسجيل : Mar 2006
      الدولة : مصر+الكويت
      العمر : 60
      المشاركات : 2,167
      المواضيع : 74
      الردود : 2167
      المعدل اليومي : 0.38

      افتراضي

      الأخت الفاضلة الأديبة / وفاء خضر
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      قرأت قصتك من قبل اكثر من عشر مرات ، ولكن وجدتها هذه المرة مختلفة عن ذي قبل ..
      أراك أجدت في اكثر من موضع .. البداية المشوقة الموفقة .. تعبيرك عن مشاعر البطلة وتوافقها مع الطبيعة التي تبدو وكأنها تعيش معها مشاعرها
      .. كذلك نجاحك في عملية التقطيع ما بين الماضي والحاضر ..
      حتى النهاية ـ والتي كنت لا أستسيغها بعض الشيء قبل هذه القراءة ـ أجدها هذه المرة قوية وموفقة للغاية .

      اختي الفاضلة / وفاء

      هناك بعض الأعمال قد لاتعطينا سرها وماهيتها من قراءة واحدة حتى وإن بدت في ظاهرها بسيطة ، وانا أجد قصتك من هذه النوعية فحكمي عليها (كقاريء) تغير مرة بعد مرة حتى استقر هذه المرة .

      أجدت في هذه القصة كما اجدت في تلوين أسلوبك من عمل إلى آخر .

      تقبلي تقديري واحترامي .
      حسام القاضي
      أديب .. أحياناً

    • #16
      عضو غير مفعل
      تاريخ التسجيل : Dec 2006
      الدولة : في عقل العالم ، في قلب الحكايات
      المشاركات : 1,025
      المواضيع : 36
      الردود : 1025
      المعدل اليومي : 0.19

      افتراضي

      الأستاذة الأديبة / وفاء شوكت خضر

      قرأت قصتك مرات ومرات ولا أخفيكِ سرًا أنني كنت أقرأها استمتاعًا لأعود إليها وفي كل مرة تفصح لي القصة عن حالات وخيالات تجول بخاطري وكأنني أعايش حالة البطلة التي نسير معها في اللحظة ثم نسترجع معها ذكرياتها .

      إليكِ قراءتي يا سيدتي والتي قد لا ترقى إلى قراءة من سبقني من الأساتذة .

      تهدف القاصة من خلال هذه القصة إلى علاج قضية عصرية هي قضية الخلع وقد ضمنت هذا العرض عدة قضايا دعمت الرأي الذي بثته إلينا القاصة من خلال قصتها القاضي بأن المرأة قادرة على تحديد مصيرها مع من لا تحبه وربما مع الذي غرتها المظاهر في بادئ الأمر للارتباط به وضمن هذه السياقات تستعرض لنا الكاتبة شخصية الأستاذ المزاجي المستغل لطالباته ـ من خلال نفوذه ـ لإشباع نزواته .

      الكاتبة موفقة في تطوير عدة صراعات أهمها الصراع النفسي الذي أوصل البطلة إلى حالة من القناعة بأنها قادرة على اتخاذ القرار وتحديد مصيرها ؛ لذلك جاء التقديم الافتتاحي متناسبًا مع العرض السياقي ودعمهما النسق الكتابي وتنامي الحدث حين استرجعت الكاتبة ذكريات البطلة في لحظة استعداد رائعة للتنوير الذي جاء كتلة واحدة مشعة حين تيقنا أن الملف الذي تعده المحامية هو ملف قضيتها هي ، هذا الملف الذي كانت تخشى عليه المحامية خشيتها على حياتها التي كانت معلقة بين حاضر ممجوج ومستقبل تتطلع إليه ، لندخل المحكمة مع البطلة لنندهش حين تتعثر المحامية ( المزج بين الظاهر والباطن ) في لحظة من استجماع القوى لأنها ستكون الآن صاحبة القرار وعليها إقناع المحكمة ، لنأتي إلى الحكمة ( أنت القادر على بناء مصيرك و التغيير لا غيرك ) فالمحامية هي صاحبة القضية أو بالأحرى صاحبة القضية هي المحامية التي كسبت القضية ليأتي الربط بين مجمل الأحداث والعلاقات من العنوان إلى الغلق ( الخاتم الماسي ) الثراء / الإغراء / الدنيا / الرغبة / الرفض / تقرير المصير / التخلي / السعادة أثناء الامتلاك ولحظة التخلي .

      متلازمات رائعة استطاعت الكاتبة أن تجملها تحت جلد النص لتنبض معلنة عن نفسها في لحظة الترك على الرغم من أنها كانت تلوح لنا أثناء العرض .

      وبالإجمال القصة تلامس الواقع مستغلة الرمز بنعومة ويسر وتلعب على الأوتار النفسية للمتلقي ، هذا العزف الذي جعلني أستمتع بقراءة العمل لمرات ومرات ... ولم أزل

      أديبتنا الرائعة .

      كانت هذه قراءتي في النص

      أرجو أن تتقبلي تحياتي وتقديري

      مأمون المغازي

    • #17
      الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
      تاريخ التسجيل : May 2006
      الدولة : موطن الحزن والفقد
      المشاركات : 9,734
      المواضيع : 296
      الردود : 9734
      المعدل اليومي : 1.71

      افتراضي

      اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سحر الليالي مشاهدة المشاركة
      أحقا يا وفاء هناك من يفعلون ذلك...!!!
      انك بارعة بحق يا وفاء
      دمت مبدعة يا عطر الفرح
      سحر ..
      لا أدري مالذي أدهشك .. موقف الزوجة أم موقف لزوج ..

      مرورك عطر دوما ..
      لا حرمت هذا الود .

      محبتي .......

    • #18
      الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
      تاريخ التسجيل : Jul 2005
      الدولة : نبض الكون
      العمر : 54
      المشاركات : 12,545
      المواضيع : 378
      الردود : 12545
      المعدل اليومي : 2.10

      افتراضي

      لاتزال النساء في امتنا ... عالقة في فهم الرجال لآية التي تقول .... فاضربوهن

      لدى رجاللنا فلسفة انتقائية مقيتة هي سبب الخيبة

      القصة عالجت ... ولكننا ننتظر الشفاء التام
      الإنسان : موقف

    • #19
      الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
      تاريخ التسجيل : May 2006
      الدولة : موطن الحزن والفقد
      المشاركات : 9,734
      المواضيع : 296
      الردود : 9734
      المعدل اليومي : 1.71

      افتراضي

      اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام القاضي مشاهدة المشاركة
      الأخت الفاضلة الأديبة / وفاء خضر
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      قرأت قصتك من قبل اكثر من عشر مرات ، ولكن وجدتها هذه المرة مختلفة عن ذي قبل ..
      أراك أجدت في اكثر من موضع .. البداية المشوقة الموفقة .. تعبيرك عن مشاعر البطلة وتوافقها مع الطبيعة التي تبدو وكأنها تعيش معها مشاعرها
      .. كذلك نجاحك في عملية التقطيع ما بين الماضي والحاضر ..
      حتى النهاية ـ والتي كنت لا أستسيغها بعض الشيء قبل هذه القراءة ـ أجدها هذه المرة قوية وموفقة للغاية .
      اختي الفاضلة / وفاء
      هناك بعض الأعمال قد لاتعطينا سرها وماهيتها من قراءة واحدة حتى وإن بدت في ظاهرها بسيطة ، وانا أجد قصتك من هذه النوعية فحكمي عليها (كقاريء) تغير مرة بعد مرة حتى استقر هذه المرة .
      أجدت في هذه القصة كما اجدت في تلوين أسلوبك من عمل إلى آخر .
      تقبلي تقديري واحترامي .
      أستاذي ومعلمي / حسام القاضي ..

      أسعد دوما بمتابعتك ، وقراءتك لنصوصي دوما تدفعني للأمام .
      أستاذي الكريم .. ما تركته هنا من كلمات ، منحتني ثقة أكبر بنفسي وقلمي ، فدوما أكون مثل طالب أمام أساتذته في أي قصة أكتبها ، أنتظر بوجل وشوق ، رأيكم وقراءتكم .

      شكرا لك على ردك اللبق ،وشكرا على متابعتك الرائعة .

      تحيتي وتقديري ...

    • #20
      الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
      تاريخ التسجيل : May 2006
      الدولة : موطن الحزن والفقد
      المشاركات : 9,734
      المواضيع : 296
      الردود : 9734
      المعدل اليومي : 1.71

      افتراضي

      اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مأمون المغازي مشاهدة المشاركة
      الأستاذة الأديبة / وفاء شوكت خضر
      قرأت قصتك مرات ومرات ولا أخفيكِ سرًا أنني كنت أقرأها استمتاعًا لأعود إليها وفي كل مرة تفصح لي القصة عن حالات وخيالات تجول بخاطري وكأنني أعايش حالة البطلة التي نسير معها في اللحظة ثم نسترجع معها ذكرياتها .
      إليكِ قراءتي يا سيدتي والتي قد لا ترقى إلى قراءة من سبقني من الأساتذة .
      تهدف القاصة من خلال هذه القصة إلى علاج قضية عصرية هي قضية الخلع وقد ضمنت هذا العرض عدة قضايا دعمت الرأي الذي بثته إلينا القاصة من خلال قصتها القاضي بأن المرأة قادرة على تحديد مصيرها مع من لا تحبه وربما مع الذي غرتها المظاهر في بادئ الأمر للارتباط به وضمن هذه السياقات تستعرض لنا الكاتبة شخصية الأستاذ المزاجي المستغل لطالباته ـ من خلال نفوذه ـ لإشباع نزواته .
      الكاتبة موفقة في تطوير عدة صراعات أهمها الصراع النفسي الذي أوصل البطلة إلى حالة من القناعة بأنها قادرة على اتخاذ القرار وتحديد مصيرها ؛ لذلك جاء التقديم الافتتاحي متناسبًا مع العرض السياقي ودعمهما النسق الكتابي وتنامي الحدث حين استرجعت الكاتبة ذكريات البطلة في لحظة استعداد رائعة للتنوير الذي جاء كتلة واحدة مشعة حين تيقنا أن الملف الذي تعده المحامية هو ملف قضيتها هي ، هذا الملف الذي كانت تخشى عليه المحامية خشيتها على حياتها التي كانت معلقة بين حاضر ممجوج ومستقبل تتطلع إليه ، لندخل المحكمة مع البطلة لنندهش حين تتعثر المحامية ( المزج بين الظاهر والباطن ) في لحظة من استجماع القوى لأنها ستكون الآن صاحبة القرار وعليها إقناع المحكمة ، لنأتي إلى الحكمة ( أنت القادر على بناء مصيرك و التغيير لا غيرك ) فالمحامية هي صاحبة القضية أو بالأحرى صاحبة القضية هي المحامية التي كسبت القضية ليأتي الربط بين مجمل الأحداث والعلاقات من العنوان إلى الغلق ( الخاتم الماسي ) الثراء / الإغراء / الدنيا / الرغبة / الرفض / تقرير المصير / التخلي / السعادة أثناء الامتلاك ولحظة التخلي .
      متلازمات رائعة استطاعت الكاتبة أن تجملها تحت جلد النص لتنبض معلنة عن نفسها في لحظة الترك على الرغم من أنها كانت تلوح لنا أثناء العرض .
      وبالإجمال القصة تلامس الواقع مستغلة الرمز بنعومة ويسر وتلعب على الأوتار النفسية للمتلقي ، هذا العزف الذي جعلني أستمتع بقراءة العمل لمرات ومرات ... ولم أزل
      أديبتنا الرائعة .
      كانت هذه قراءتي في النص
      أرجو أن تتقبلي تحياتي وتقديري
      مأمون المغازي
      الأخ الفاضل / مأمون المغازي ..

      مرورك دوما رائع بقراءتك العميقة للنصوص ، حتى لنعجز أمامها بالرد بما يليق بك حقيقة ..
      بردودك تضفي على النصوص ألقا ، وتعطيها معان تجعلها تبدو بثوب أجمل ، فحسك يحمل رهافة تحيل حتى صور الحزن إلى جمال ..

      أسعدني مرورك ...
      تقبل احترامي الكبير ..
      وود لا تنقطع أواصره .

    صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

    المواضيع المتشابهه

    1. * نزار قبانى فى قصيدة خاتم مصر
      بواسطة العربى عبدالوهاب في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
      مشاركات: 2
      آخر مشاركة: 23-10-2008, 04:41 PM
    2. خاتم الزواج من دمي
      بواسطة د. محمد حسن السمان في المنتدى الاسْترَاحَةُ
      مشاركات: 22
      آخر مشاركة: 23-01-2007, 01:11 AM