أحدث المشاركات
صفحة 12 من 15 الأولىالأولى ... 23456789101112131415 الأخيرةالأخيرة
النتائج 111 إلى 120 من 143

الموضوع: لقاء مع د.سمير العمرى مؤسس الواحة

  1. #111
    الصورة الرمزية محمد إبراهيم الحريري شاعر
    تاريخ التسجيل : Feb 2006
    المشاركات : 6,296
    المواضيع : 181
    الردود : 6296
    المعدل اليومي : 1.12

    افتراضي

    الأخ د سمير ، تحية طيبة
    ملأت كنانة الأدب نورا ، وسكبت من دنان الروح نقاء الشكر لكل حرف تفضلت به مصدقا بالبيان ما جادت به قريحة إنسان .
    كنت بزاوية المشاركة أنظر ، أتأمل لست بغائب عن إشراقات الردود ، ولست بحاضر إلا قلبا وفكرأ ، ومشاعر تجهش بالتأييد حينا ، وحينا ترى تباين نظرة إنسان عن بصيرة شاعر ، فقول سبحان من أوحى (الناس بخير ما تباينوا ) .
    وقفت ولم أحرك ستار الترقب ، حتى أعلن الشخوص قرب رفع الأيدي تصفيقا لمن أتى بصراحة معهودة ، ومزايا بين حناياه موجودة فطرة وميراث أدب ، هنا فقط رفعت القلم تحية لأخ وأديب وشاعر نقش الصراحة بيراع الأمل على سطور اللقاء .
    أحييك أيها الحاضر في القلوب
    أخي الدكتور سمير
    لو أردت المديح فأنا ولست أدعي أستطيع ذلك
    لكن الحق ينطق بحروف الشكر لك
    دمت بخير
    وسدد الله خطى رجائك
    وللأخ الدكتور فوزي من كنز الحب فاتورة تدفع فورا قيمتها قلب أخ
    ولمن مر مشاركا بجرة قلم من صندوق الشكر طابع تحية
    ممهور بأصبابع الود ترسل على جناح مزنة الأدب طل صداقة
    أخوكم محمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #112
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,780
    المواضيع : 1100
    الردود : 40780
    المعدل اليومي : 5.98

    افتراضي

    8- هناك من يبخل بالمشاركة في الواحة (بقلمه أو ردوده أو شعره أو كتاباته إلى أخ... )
    رغم رغبته في المشاركة والسبب في رأيه
    أن الواحة لسمير العمري (فهل نتعب ونشارك ثم يأخذ العمري الثناء )؟؟!!
    أرجو أن توضح لنا ..الصورة ومن أين جاءت هذه الفكرة وما سببها ؟؟

    وقفت للحق عند هذا السؤال أحاول سبر أغوار الفهم فيه فما وجدتني إلا أدخل في احتمالات متعددة تتفاوت في توجهاتها باختلاف توجهات النفوس التي تعتمل فيها مثل هذه الأفكار العجيبة.
    وجدتني أسأل نفسي بداية .. هل الواحة هي حقاً لسمير العمري؟؟
    فإن أجاب أحدهم بأن نعم هي له فهو أحد اثنين ؛ إما أنه يتحدث عن الواحة كموقع فهو قاصر الرؤية بقصد أو بغير قصد لأنه الواحة هي أكبر من مجرد موقع عربي للحوار والكل يعلم أنها منذ انطلقت قامت على رسالة واضحة المعالم والضوابط والأهداف والتوجهات ، رسالة أمة لا رسالة فرد ، ورسالة للكرام الكبار لا سواهم. ثم إن الجل يعلم منا ما أعلنت غير مرة بأنني أسست هذا الصرح وجعلته وقفاً لله تعالى لا أرجو منه إلا رضوانه تعالى وإبراء ذمتي بما أكرمني ربي من خير وبما فضلني على كثير ممن خلق تفضيلا. وإما أنه يعلم عنا وعنها كل هذا ولكنه يصر على هذا الزعم فيكون حينها مغرض له من هذا القول مآرب أخرى ومشاعر الله أعلم بها. مثل هذا لا يلتفت إليه إلا أمثاله.
    وإن أجاب بلا ، ليست الواحة لسمير العمري فقد صدق إن قصد المعنى الخير من الأمر بأن الرسالة هي رالة الجميع والواحة ما هي في حقيقتها إلا انعكاس لجهد الجميع كل يمثل ركناً من أركانها يحدد هو بهمته وحرصه وجهده حجم هذا الركن ومكانته في هذا الصرح الكبير الذي لا يجحد أحداً جهداً ولا ينكر لأحد فضلا. وقد خاتل إن قصد بما قال أن يجحد العمري ومكانه في قيادة هذه المسيرة وهذه الرسالة ، ومصادره حقه في الذود عنها والحرص عليها من كل متربص مرتاب ومن كل موتور شانئ.

    وعليه فإني أحب أن أؤكد بأن الواحة هي رسالة أمة يقوم بها كرامها الهدف الأساسي منها هو خدمة الأمة والقيام على صالحها العام ، ومن خلال خدمة الأمة سيكون خدمة المرء لنفسه فلن يتر الله أحداً عمله إن خيراً فخير وإن شراً فشر والله حسيبنا.

    ثم إني توقفت أتأمل قولهم بأنهم "يشاركون ويتعبون" فعجبت لهذا الأمر الغريب ذلك أنني وبصراحة لا تحمل إلا الخير ما وجدت أحداً ممن يقول مثل هذا قد شارك حد التعب ، وما رأيت منهم إلا أعضاء يشاركون بإنتاجهم وبردودهم على من يريدون كنشاط ثانوي وقت فراغهم ، والكثير منهم يكتب في العديد من المنتديات الحوارية مهما تواضع أمرها ، ولم أجد منهم أية جهود حقيقية لخدمة رسالة الواحة إلا إن كانوا يظنون بأن المشاركة بمواضيعهم ثم بردودهم هي غاية الجهد والتعب. ولو أنصف هؤلاء الذين يناوءون رسالة الواحة ومؤسسها لأجابوا بصدق على هذه الأسئلة:
    هل الواحة لهم أكثر من مجرد واجهة يعرضون فيها بضاعتهم كي يشار إليهم بالموهبة والتميز؟؟
    هل يعتبرونها رسالة حياة ويعتبرون وجودهم في الواحة ضروري وأساسي لا يكون وقت الفراغ بل ف كل وقت؟؟
    هل قدم أحدهم للواحة ورسالتها غير ما يمن به من مشاركات ينشرها في الواحة كما في سواها؟؟
    هل التزم الواحة أحدهم التزاماً تاماً وانقطع لها مؤمناً برسالتها قائماً على توصيلها ونشرها بصدق وإخلاص؟؟
    هل سافر أحدهم من أجل الواحة ليخدمها في أمر ملموس؟؟ هل تحرك أحدهم على أرض الواقع ليقدم شيئاً يخدم رسالة الواحة؟؟
    هل ضحى أحدهم بوقته أو بماله أو براحته من أجل رسالة الواحة؟؟
    هل ترك أحدهم عمله كما فعل العمري ليكرس ليله ونهاره من أجل الواحة ورسالتها؟؟
    هل هم بحق يؤمنون بالواحة ويتمنون لها الخير؟؟
    ثم أخيراً ماذا قدم هؤلاء مقارنة بما قدم العمري خلال مسيرة الواحة لأربع سنوات من السهر والتعب والحرص والمثابرة والصبر على الأذى والقيام على أمرها مادياً ومعنوياً وأدبياً وفكرياً ، ليأتوا محاسبين متهمين؟؟ أين تعبهم المزعوم من تعب من يتهمون؟؟ أهذا هو الحق عندهم؟؟

    قد يتحاذق أحدهم فيقول: هو يفعل هذا "لأن الواحة له وفيها مصلحته" فأقول لمثله:
    والله ما كانت الواحة في ضمير العمري يوماً له بل هي كما قلت ألف مرة جعلتها وقفاً لله تعالى وخدمة لأمة الإسلام والعروبة ، ولو أراد العمري مصلحته في مثل هذا الزمان المر لما أورد نفسه مورداً فيه ما فيه من بلاء عسير وضغينة الكثير ، ولاكتفى العمري حينها وكما يفعل جل إن لم يكن كل أبناء الأمة من أصحاب العلم أو القلم بأن يجلس في برج عاجي عال يتفرغ فيه للكتابة والتأليف بدل أن يجعل جل وقته مخصصاً للترحيب كل صاحب همة ، ولمدح كل صاحب موهبة ، وللرد على كل مبتدئ تشجيعاً ولكل مقتدر تقديرا.
    لو أرد العمري مصلحته الخاصة الضيقة لما أسس هذه الواحة ولظل كما كان يكتب محتفى به في أفضل مواثع الفكر والأدب في الشبكة ، ولظل صاحب موقع شخصي يتبختر به كالآخرين ، ويتشدق بالإبداع وغيره كما يتشدقون.
    لو أراد العمري مصلحته الخاصة الضيقة لما عرض نفسه لكل صغير سفيه يتطاول ، ولكل كبير أصيل يتجاهل. الكل هنا شاهد على عدد المبتدئين في الأدب ممن نصحناهم فانقلبوا علينا بشتم وسوء وتطاول كبير ، والكل يرى ما يتعرض له العمري من تجاهل الكثير الكثير من كبار الواحة وأركانها حرصاً على أنفسهم من ألسنة حداد تسلق كل من يرد على العمري بأنه تابع له أو صاحب غرض عنده أو غير هذه مما لا يقال حتى بات هذا الأمر السخيف المفترى يؤثر حتى في نفوس الكبار للأسف.
    لو أراد العمري مصلحته الخاصة فإنها والله في غير الواحة ولا أريد أن أسهب هنا في تبيان ذلك ، ولكن الأمر سيبدو واضحاً لكل منصف حصيف ، ولكل من ألقى السمع وهو شهيد.

    ثم إني توقفت عند القول "ثم يأخذ العمري الثناء" فعجبت قليلاً وضحكت كثيراً.
    كيف يأخد العمري الثناء ويحصد "مشاركة وجهد وتعب الأعضاء"؟؟
    هل يكتب أحدهم قصيدة مثلاً فيأتي العمري ليجعلها باسمه؟؟
    وهل إن نشرها العضو باسمه يأتي سمير العمري فيطلب من الأعضاء أن لا يثنوا على من كتبها بل على العمري فقط؟؟
    وهل مثلاً يكتب أحدهم نصاً فيأتي الأعضاء يمدحون العمري ويثنون عليه فيفوز هو بالثناء دونهم؟؟
    ثم ..
    هل يكتب أحدهم ويشارك و"يتعب" فيجحده العمري حقه وعرقه وتعبه؟؟
    هل يكمم العمري فم الإبداع عند أحد؟؟
    هل يحارب العمري المبدعين كما يروج المغرضون؟؟ إن كان هذا فكيف تصبح الواحة أفضل مواقع الشبكة أدبياً خصوصاً تجمع فيها خيرة أصحاب البيان من شعرا وأدباء وكتاب؟؟
    أليس العمري من يحتفي بكل مبدع موهوب وبكل أديب كبير لا يتسع المقام هنا لسرد الأسماء الكبيرة التي نفخر بها ونسعد بقربها؟؟
    ثم ..
    أي ثناء هذا الذي يتحدثون عنه؟؟
    هل يعترفون هنا بأنهم لا يكتبون إلا ليثنى عليهم ويمدح حرفهم؟؟
    وهل صاحب الرسالة ينتظر الثناء مدحاً أو يتأثر بالتعريض قدحاً؟؟
    لماذا هم منشغلون بذواتهم وبأنانياتهم طلباً للمدح والثناء؟؟
    هب أنهم صدقوا في هذا الزعم وليسوا بصادقين ، أوليس قولهم دوماً بأنهم إنما يفعلون ما يفعلون لوجه الله وطلباً لأجره؟؟ هل يصدق القول هنا الزعم؟؟
    ثم هل حقاً لم يحصد هؤلاء الثناء الكبير؟؟
    هل كان أمرهم قبل الواحة كما أمرهم بعدها؟؟
    ألم يأت أحدهم قبل الواحة لا يعرفه أحد فيصبح فيها ملء السمع والبصر؟؟
    هل من عليهم أحد بهذا كما يمنون هم على الواحة بما قدموا لأنفسهم قبل أن يكون لأي شيء آخر؟؟

    ثم أين هو الثناء الذي يحصده العمري من "مشاركتهم وتعبهم"؟؟
    وهل حصد منهم على كل ما أوفى إلا المرار في نفوسهم والبهتان في قولهم والحقد في أنفسهم؟؟
    وهل يمكنهم أن يشيروا إلى مكان حصد فيه العمري الثناء بجهدهم وعرقهم وتعبهم؟؟
    أم هل يستكثرون أن يقوم البعض الكريم ممن لم يتأثر بكيدهم وكدرهم وغيظ نفوسهم بالثناء على حرفه حين يكتب كما يكتبون وينشر كما ينشرون؟؟
    هل رأوا العمري يميز نفسه عن أي عضو في شيء؟؟
    هل خصص لنفسه مثلاً قسماً خاصاً أو مميزات خاصة كأديب وشاعر؟؟
    هل رأوا العمري يفرد لنفسه المواضيع التي يكال له فيها ب"الثناء" و"المديح"؟؟
    هل سلب العمري أحداً حقه أو جحد عضوا دوره يوماً؟؟
    ألم يحرص العمري على تقديم الكثير منهم سواء أدبياً أو إدارياً حتى وصل الأمر إلى ما وصل إليه من اضطراب إداري في مرحلة سابقة سببها تنازعهم الأر بينهم كل يريد أن يكون تحت دائرة الضوء دون غيره دون أن يقدم ما يؤهله ليستحق هذا؟؟
    ثم هل الواحة هي كنا تصورها نفوسهم الحاقدة؟؟ إن كان كذلك فكيف يمكنها أن تستمر بهذه النخب الراقية من أهل الفكر والأدب ، وأن يبارك الله بها بحمده وكرمه لترتقي رغم كل كيد وتستمر في طريقها رغم كل عنت؟؟
    ثم هل كرام الواحة وكبارها ممن يحملون رسالتها في حرص وولاء وتضحية لا يعقلون ويفهمون وأن أمثال هؤلاء المدعين هم من يفهم ويعي؟؟

    أما من أين جاءت هذه الأفكار فمن نفوس قوم تقتلها الأثرة ويذيبها الحسد والحقد كقابيل يوم مد يده ولسانه على أخيه قابيل ليبوء بإثم أخيه وإثمه حيث يقول رب العباد: (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَاناً فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ() )لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ) ()إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ)، ومن أمثال بني أسرائيل إذ قال تعالى فيه: (وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكاً قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) ، وجاء هذا من نفوس قال الله فيها: (أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ بِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ صَدَّ عَنْهُ وَكَفَى بِجَهَنَّمَ سَعِيراً)

    لم يفعلون هذا؟؟سليهم إن كانوا للحق ينطقون.
    لقد أوفيناهم ما لهم وحرصنا عليهم وقدمناهم فما كان منهم إلا الجحود والطعن والمن (يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ)
    ولقد صدقناهم الوعد وأردناهم أهل حق وعزة وجهد فما رأينا منهم إلا مخاتلة في القول وكذب في الفعل فانطبق عليهم ما قال الله في أمثالهم: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ) () وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ() وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْأِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ)

    أذكر في هذا الصدد من جاء قديماً في بدايات الواحة يوم كانت الواحة لما تحمل دومين موقعي الشخصي باسم العمري دوت نت ليهاجم العمري والواحة وأعضاءها ويزعم بأنه لن يشارك في موقع يحمل اسم شخص ، ورغم حرصنا جميعاً على توضيح الأمر له بأن الأمر لم يكن مخططاً له وأن هذا السم هو لموقع شخصي فلم يزدد إلا تهجماً وطعناً ، فلما أن قمنا فوراً فغيرنا الاسم إلى رابطة الواحة ببعض عنت وتكلفة إضافية حتى رأينا اختفاء هذا الشخص منذ ذلك الحين حتى اليوم. أمثال هؤلاء قلة ولكنهم مروا على الواحة لا تجدينهم إلا وقت توفر فرصة لإثارة الكدر وتأويل القول الخير بسوء الظن أو انتهاز فرضة خلاف أو خلل لتجدينهم وقد أقبلوا حتى إذا رد الله الكيد عابوا وغابوا.

    باختصار هي الحياة أختي الكريمة منذ قتل قابيل أخاه هابيل لا لشيء إلا لأن الله تقبل قربانه وهداه إلى الخير ، والكل يعلم ن أشد الناس ابتلاء وعنتاً هم الأنبايء ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم وهكذا .. وإنما يكون العنت لأصحاب الرسالات ، ومسكين من ليس له حاقد أو حاسد أو شانئ لأنه حينها في عداد الأموات أو أنه حينها ممن لا يلتفت إليه. هو قدر الله أن يبتلينا بهذه الرسالة وأن ندفع ثمنها غالياً ، ولن نظل عليها بإذن الله عاكفين ملتزمين مهما أصابنا في سبيلها من عنت ومهما احتجنا لها من تضحية فالله من نرجو ولا نرجو سواه.


    هي أسئلة كثيرة فرضتها صراحة ترجو الخير وكلمات مخلصة ترجو إصلاح النفوس لأننا رغم كل شيء ندعو الله أن يصلح النفوس وأن يذهب كدرها ويعيدها إلى سبل الحق والخير والصلاح. لسنا ملائكة لا نحن ولا هم فليت الجميع يقبل على الخير مسدداً ومقارباً فإن أصاب فله أجرين وإن أخطأ فله أجر اجتهاده ، وهي فرصة أمد فيها يد الود والصفح عما كان لا أنتصر لنفسي فيها بل أرتجي الير للجماعة وللأمة فنبدأ من جديد وعفا الله عما سلف.


    يتبع....
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #113
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,780
    المواضيع : 1100
    الردود : 40780
    المعدل اليومي : 5.98

    افتراضي

    9_ماهي اخر أخبار قصائدك الانشادية وهل من جديد ؟
    سؤال مكرر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    10_ هل صحيح أن الرجل أحد أهم أسباب المرأة لدفعها نحو الظهور ثقافيا وأدبيا ؟
    لا أجد أن هذا أمر منطبق على الواقع. هي ملكات وقدرات يهبها الله لمن يشاء من عباده ويتمايز أحدهم على الآخر بها وبما يبذل من جهد لتنمية هذه الملمات وحسن توظيفها. هل للرجل دور في هذا؟ أحياناً كما للمرأة دور أحياناً في تميز الرجل وظهوره.

    11_ أنا اهتم جدا بعناويين النصوص التي أقراها..وأفكر في نفسي ترى لماذا اختار الكتاب أو الشاعر هذا العنوان ؟ فهل للعنوان عندك نصيب من الاهتمام ..كيف ؟
    بالطبع للعنوان أهمية كبيرة ، واختيار جيد له يخدم النص جداً. ولاختيار العنوان عندي بعض أمور أراعيها منها:
    1- أن يكون موافقاً للنص دالاً عليه.
    2- أن يحمل بعض الإثارة الموضوعية دون شطط.
    3- أن لا يكشف مضمون النص بل يسهم في البحث عنه فيه.
    4- أن لا يكون طويلاً وأنا شخصياً لا أحب أن يزيد بأية حال عن ثلاثة كلمات.
    5- أن يكون العنوان مكتوباً بشكل صحيح ودقيق.

    ¸.•°°·.¸.•°°·.¸¸.•

    12_ نريد كلمة منك في حق هؤلاء ؟
    الداعية المناظر / أحمد ديدات ..رحمة الله عليه... داعية كبير تعلمت منه الكثير.
    الشيخ العالم / ابن باز رحمة الله عليه ... يرحمه الله
    الشيخ / سيد قطب رحمة الله عليه ... داعية اجتهد كثيراً وكان له بصمته في دعوة عاشت في الوجدان.
    الدكتور/ زغلول النجار أطال الله في عمره. ... هكذا هو الداعية الذي نرجو لهذا الزمان ، وهكذا يكون العالم الرباني ، بكى يوماً فأبكاني فآليت أن أكتب فيه بعض شعر أمدحه وحق لمثله أن يمدح.
    ¸.•°°·.¸.•°°·.¸¸.•
    13_ ما رأيك في قلم هؤلاء الأدباء ؟
    أسماء حرمة الله ... حالة فريدة بين الأديبات سلمها النثر زمامه ، وأسرج لها الشعر صهوته.
    معاذ الديري ... أديب مختلف.
    سلطان السبهان ... الشاعر العذب كما لقبته.
    محمد الحريري ... الشاعر الشلال كما كنت قد أطلقت عليه منذ سمعت له.
    مصطفى الجزار ... شاعر فنان ، وفنان شاعر.
    زاهية .. إحدى علامات الشعر العربي الأنثوي على مر تاريخه.
    د.ندى إدريس ... أديبة ومفكرة ثوبها الطهر والنقاء.

    يتبع ...

  4. #114
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,780
    المواضيع : 1100
    الردود : 40780
    المعدل اليومي : 5.98

    افتراضي

    بما اني رئيس تطوير
    فمن وجهة نظري (ومن خبرتي الادارية الطويلة في المنتديات )وبكل صراحة ..أرى ان الواحة لا تحتاج إلى هذا الكم الهائل من الاداريين والمشرفين
    فالكثرة الان لم تغلب القلة السابقة بل بالعكس ..أصابنا التناحر على السلطة والتشتت وقلة النشاط
    واختفاء وغياب بعض من رشحوا للعمل في الجهاز الاداري ..وإلى الآن لم نرى التقدم الذي نأمل
    والتعاون الذي نطمح إليه.
    فما رايك في هذا الكلام وما هو السبب ..مادامت مصلحة الواحة هي جل اهتمامنا جميعا بلا استثناء ؟


    أقول بأن صدقت في كل ما قلت أختي الفاضلة ، لم تكن رابطة الواحة بحاجة لهذا الطاقم الكبير والكثير من الأخوة الكرام والأخوات الكريمات إن كنا أردنا من الواحة أن تعمل كمنتدى حواري فحسب ، وأن نكتفي بالمشاركات وبالردود ، وبالتصفيق للأصحاب ومجافاة من سواهم. وأصبت أيضاً بأن نتيجة هذا الأمر أتت بعكس ما أردنا منها فكان في التشكيل الإداري رغم عناية اختياره ورقي كل من شارك فيه قدراً وقدرة سبب مشكلة بدل أن يكون سبب حل.

    وهنا يأتي السؤال المهم ..
    لماذا إذاً وضعت هذا التشكيل الكبير واخترت له هذه النخب الكريمة؟؟
    جوابي باختصار وبدون مقدمات هو ..للأسباب التالية:
    1- لأنني أردت أن أواصل منهجاً أسسناه في الواحة وبدأنا العمل به منذ سنة ونيف يعتمد المشاركة والتعاون وتقديم كل صاحب همة وقدرة ورغبة ليتبوأ من العمل مكانه ويخدم أمته ورسالته ثن نفسه بما يتمايز به من جهد وعطاء ، وهو منهج أردنا أن نؤكد فيه على معنى المشاركة في الرسالة وأن الباب مفتوح لكل إنسان صادق وفي وصاحب رغبة وقدرة ليقدم ويقدر ويرفع عالياً بقدر جهده ووفائه.
    2- لأنني نظرت للأمر نظرة أكثر شمولية وسعة من مجرد ملتقى الواحة باعتبار ما سيكون من بدء تنفيذ المشروعات الكثيرة التي تبنتها الواحة وتعهد بالمشاركة فيها الكثير من الأخوة والأخوات الأعضاء كعمل مشترك يخدم منهج الواحة ويرسخ رسالتها.
    3- لأنني أردت أن نتعامل مع رابطة الواحة كوطن حقيقي يتوسع وينمو ويحتاج إلى كل يد تجود ونفس تصدق ، باعتبار أن هناك رابطة الواحة التي تتفرع منها أنشطة كثيرة ، وأن هناك ملتقى الرابطة الذي هو أحد هذه الأنشطة ، وأن الحاجة ملحة لنضع الرجل المناسب في المكان المناسب منذ البداية ليعتاد طبيعة الأمر الموكل إليه ويحضر نفسه ولجنته لما سيكون عليه الحال متى أخلصت الجهود وأوفت النفوس بالعهود فتطورت الواحة بما نتوقع لها تطوراً كبيراً يحتاج أن نكون متجهزين له.
    4- لأنني أردت أن أؤكد بأن الواحة هي للجميع وليست لأفراد بأعينهم ، وبأن زعم البعض بأننا نمنع الآخرين من أن يكونوا في مراكز قيادية متقدمة غير صحيح بل لم يكن يوماً صحيحاً إذ إن دأب الواحة أن تقدم كل صاحب همة وذمة لا تجحده من أمره شيئا.

    ما الذي حدث بعد ذلك؟؟
    لنتحدث أولاً عن الذي حدث قبلها بأنني حين قمت بمراسلة كل عضو من أعضاء الهيئة الإدارية المعينة قمت بالحصول منهم فرداً فرداً على عهد بالالتزام والوفاء والرغبة دون إكراه أو مجاملة وتأكيدهم بالإيمان برسالة الواحة وبدورها وبالحرص على رقيها وخدمتها ، حتى إذا تم تعيين هذه الهيئة رأيت فئة قد غابت تماماً ، وفئة واصلت مشاركاتها كما كانت كأي عضو عادي وترى أن هذا هو غاية الجهد ، وفئة انشغلت بالأكدار والتناحر على من ثبت هذا الموضوع ومن نقل ذاك وتصارع على إثبات الذات للذات بعيداً عن الصالح العام ، ثم فئة كانت ولا تزال مثابرة وفية مخلصة تعمل في صمت وتفان وقد صدقت العهد وأوفت بالوعد وأولئك هم الراشدون.

    ما قولي في كلامك هذا؟؟
    أقول بأن ثقتنا بمن اخترناهم عالية وأنا هنا والله أسوق لهم ألف عذر ولا أقصد بقولي إلا الخير بعتب المحب. هم جميعاً قالوا بل والجميع يقول بأن الواحة تستحق كل الخير وبأنهم حريصون عليها وعلى نموها ورقيها واستمرارها ، فهل يكون ذلك بالكلام فقط؟؟ وهل يكون ذلك بالنكوص عن النهوض بالمهام والأعباء؟؟ وهل يكون هذا بنقض العهود والتفرق في تيه الشبكة بحثاً عن كلمات مدح أو تصفيق عامة؟؟ هل يكون الحرص بالصمت على ما يؤذي الواحة ، والقعود عن نصرتها والذود عنها؟؟
    إلام نظل أسارى مصالحنا الضيقة فلا نرى غيرها ولا نتحرك لسواها؟؟
    وإلام يظل ثمن الإنسان في الشبكة يخساً كلمات تصفيق معدودة ، والفاظ مدح ممجوجة نحن فيه من الزاهدين؟؟
    كيف يرضى الحر لنفسه أن يكون ثمنه بعض مدح رخيص وثناء كاذب وتصفيق مهرج؟؟
    هل تبنى الأمم والنفوس بمثل هذا؟؟ وهل ترتفع راية دون تضحية صادقة حرص أكيد؟؟
    كلا ورب الناس.

    إننا نتحدث عن صلاح الدين ، ونتحدث قبله عن ابن الوليد وبعدهما عن غيرهما من أبطال هذه المة وقادتها العظام ، فهل كانت إنجازات هؤلاء بجهدهم الفردي؟؟ وهل انتصر خالد وصلاح إلا بجيش صدقوا الله ما عاهدوا عليه ، ثم صدقوا القادة جهدهم وذادوا عن رايتهم حد الموت والفداء؟؟ هل كان خالد أو صلاح سينتصر بدون جيش من الأحراء الفرسان الأوفياء؟؟

    نعم نحن عندنا أزمة نعرفها ونخطط للقضاء عليها وهي الأثرة وحب الذات وعدم الاهتمام الحقيقي بقضايا الأمة إلا من قول عابر وتفاخر كاذب. أنا هنا سأظل مرابطاً أنتظر الفارس تلو الفارس ممن يقول ويفعل ، ويعد ويفي ، ويؤمن ويضحي والأمة بخير لم تعدم أصحاب همة وذمة يحملون بصدق ويبنون بوفاء وحرص والتزام.

    أما أمر التشكيل فستعلمين في القريب العاجل ما سيكون بشأنه ولن يكون الأمر مفاجأة لك.

    ...............
    نقطة يأس ترهق تفكيري !!
    (بصراحة نحن العرب لن نتغير أبدا ..حتى في الوطن الحلم مازلنا نتشبث بنقاط الخلاف ولا نبرح ساحة
    الأنانية ولا نتعالى فوق صغائر الأمور إلى معاليها...حتي يسير الركب إلى النور..فالتعطيل والعرقلة..تخصص عربي محترم.. )!!
    ما رأيك في هذا الكلام أيضا ؟؟
    وأعذر صراحتي فقد تعبنا من الهدهده !!


    كأني سبقت بردك ردي دون أن أنتبه ليكون قولك في محله فلن ينصلح حال الأمة إلا بالتخلص من الأثرة وحب الذات ومطابقة القول الفعل والفعل القول ، والتعالي على الصغائر. ولكني لا أجدني أوافقك تماماً بأن الأمة لن تتغير فانظري حولك تجدي الكثير من الكرام هم في الواحة أكثر مما يظن المرء وأكرم مما يتوسم وإنما هم بحاجة ليتقدموا ويزكوا أنفسهم تزكية يوسف لنفسه ، ويحرصون على أن يعملوا لإبراء الذمة والانتصار للأمة لا لحصاد ثناء أو الخوف عليه من الضياع والسلب من قبل العمري.

    وأخيراً وأنا أردد معك بحق تعبنا من الهدهدة والمجاملة أقول ما أحسبه يصلح عني مثلا ففيه دون غيره الخير الذي نرجو والأمل بغد أجمل:

    اشتغل بالخير ولا تنشغل بالغير.


    أشكر لك صراحتك وإطلالتك الكريمة وأرجو الله أن يكون مما قدمنا ما نرجو من الخير بعودة الأحبة إلى أنفسهم وقبول هذا العتب من أخ يحبهم ويثق بهم ويراهم رغم كل شيء أحرار هذه الأمة وأخيارها.

    أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولهم وأدعوه سبحانه أن يوفقنا لما يحب ويرضى.


    تحياتي

  5. #115
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,780
    المواضيع : 1100
    الردود : 40780
    المعدل اليومي : 5.98

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد الغامدي مشاهدة المشاركة
    أخي العزيز د.سمير العمري
    أُهدي لك هذه الأبيات التي خرجت طوعاً لا كرها فعذرتُ ضعفها لأنها كُتبت أمام شاعر بحجمك وشعرتُ بقوتها لأنها قِيلت في شخصك..

    [/gasida]
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحبيب ماجد:

    هدية نفيسة أتقبلها من مشاعر أخ صادق ما عرفنا عنه إلا الوفاء والصدق والقيم النبيلة.

    أما القصيدة فهي درة بحق وأي درة ، وكيف لا وهي قد خرجت من قلب ماجد النقي ، وإحساسه العالي.

    أنا لي رجاء عندك بأن تفرد للقصيدة موضوعاً في الفصيح لتجد ما تستحقه من ثناء وتقدير ، وأعدك ربد قريب بما تستحق هذه الهدية النفسية.


    في انتظارك هناك مع خالص الامتنان والمحبة.

  6. #116
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,780
    المواضيع : 1100
    الردود : 40780
    المعدل اليومي : 5.98

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالملك الخديدي مشاهدة المشاركة
    أسعد الله أوقات الجميع بكل خير
    أقول بعد الاعتراف والاعتذار عن التأخير وانشغالي عن متابعة هذا الحوار الرائع والممتع مع الحبيب الحليم : سمير العمري .
    نعلم جميعا بأنك تحملت الكثير ولا تزال تتحمل .. من أجل رسالة الواحة الثقافية .. وجميع أعضاء الواحة بدون استثناء يقدرون لك هذه المجهودات الرائعة .. كيف لا ونحن نجتمع هنا كأسرة واحدة يجمع بيننا الود والاحترام .. تجاوزنا الفروقات الحدودية والجنسية والعرقية |.|. تجمعنا لغتنا العربية الفصحى وديننا الإسلامي الحنيف .. ودمنا العربي الطاهر النقي.
    وسؤالي هنا وبصراحة مطلقة أمام الجميع : ألا يوجد هناك آلية لدعم الرابطة من قبل أعضاءها الذين يعدون بالمئات ..بل بالالاف .. بحيث لا يكون لأحد عليها مناً ولا أذى .. كل حسب قدرته وطاقته .. ويكون الموضوع اختياري بحت بحيث لا يؤثر ذلك على بقية الأعضاء المؤثرين بإنتاجهم الأدبي ..
    ويكون العطاء خالصا لوجه الله ولنصرة قضايا أمتنا من زاوية مهمة وهي نافذة الأدب والثقافة بصرف النظر عن اكتساب شهرة أو ميزة خاصة .
    ما وجهة نظرك في إيجاد آلية وطريقة لتنفيذ هذا المشروع؟ خاصة وأننا نرى في الأندية الرياضية .. ما يسمى بأعضاء الشرف الفاعلين أو الداعمين لرئيس مجلس الإدارة.
    فلماذا لا يطبق هنا لدينا في واحة الأدب والثقافة.
    أرجو أن أكون في إطار محاورة ضيفنا العزيز ..
    الغريب أخي الحبيب أن أصحاب الهمة والذمة العالية ممن يوفون ويجتهدون ولا يبخلون هم من يعتذر بالتقصير ، ويبحث عن التدبير لحل مشكلات وطننا الحلم ، في حين أن المقرين هم من يمنون ويؤذون ويدعون بأنني أنا وأمثالي المقصرون.

    أنا هنا لا أجدني أقول كثر من أن مثلك هم الكرام الكرام ، والكبار الكبار ، ومن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم. ونحن هنا أمام تحديات كثيرة يجب أن نواجهها بهذه الصراحة فلن تقوم لرسالة قائمة لم تعتمد الصدق والشفافية والجدية وتجد لها أهل ذمة وأهل بيعة ينتصرون لها ويذودون عنها ويضحون من أجلها ولو بأقل القليل.

    وكما قلت فإن حتى النوادي الرياضية لها أعضاء شرف يدعمونها ويعملون على رقيها ونجاحها فكيف الحال برابطة تحمل رسالة الأمة؟؟

    ونعم أخي ، نحن نحتاج لكل أنواع البذل ولنبدأ بالجهد البدني بالمشاركة الفاعلة هنا ثم بمحاولة إيجاد وسائل للتواصل بين أعضاء الواحة في بلدان مختلفة والتواصل اللصيق مع أعضاء الواحة من نفس المنطقة لينتج عنها تأسيس المزيد من فروع الرابطة على أرض الواقع تكون كفيلة بتجسيد وطننا الحلم على أرض الوقاع ليعيش أبدا.

    وأما العنصر المادي الذي هو السبب الرئيس في تأخر انطلاقة مشاريع الواحة المتعددة فسنبحث عن طرق ووسائل مختلفة للتغلب على ذك ، وسأقوم قريباً بطرح آلية للتبرع والمساهمة والمشاركة بشكل شفاف وقانوني. وأرجو حينها أن نجد ما نرجو من الكرام من تفاعل وتعاون وإسهام.


    احترامي

  7. #117
    الصورة الرمزية د. سلطان الحريري أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2003
    الدولة : الكويت
    العمر : 56
    المشاركات : 2,954
    المواضيع : 132
    الردود : 2954
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    الحبيب الدكتور فوزي :
    أتوجه إلى روحك بالتحية على فتح هذا المجال الرحب ، وعلى اختيارك للحبيب الدكتور سمير العمري ليفتح آفاق فكره على مصراعيه أمام أعضاء الرابطة الكرام ، فلك الشكر كله.
    وللدكتور سمير تقديري الكبير على أجوبته التي تسللت إلى خلايا الأزمة الفكرية العامة ودور الواحة في تصحيح المسار .
    وأتقدم باعتذار بين يدي هذه المقابلة القيمة لـأخري في الرد ، وما ذلك إلا لغياب اضطراري منعني من الرد ، ولم يمنعني من المتابعة.
    لكما الحب والتقدير
    ولواحتنا الازدهار والسمو
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #118
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,780
    المواضيع : 1100
    الردود : 40780
    المعدل اليومي : 5.98

    افتراضي

    أهلاً بك أخي الكريم وأديبنا الكبير د. مصطفى ، ويسعدني أن أجدك هنا على صفحات قلبك النقي في مساحاته البيضاء الممتدة في أعماق أفقك الرحب وداً وعلماً وفكرا.

    1. يقولون إنه يجب أن تعطي كلك للشعر لكي يعطيك بعضه:
    فماذا أعطيت للشعر وماذا أعطاك؟

    لم يكن الشعر يوماً غايتي بل وسيلتي أعطيته بعضي وجعلته عبدي ليحمل فكري ، أطلقت شعار "الفكر قبل الشعر" وقلت في هذا الكثير من بينها:
    وَلَـو أَنَّنِـي شِئْـتُ التَّفَـوُّقَ شَاعِـرَاً لَمَـا فَاقَنِـي فِـي نَيْـلِ ذَلِـكَ جَاهِـدُ
    وَلَكِنْ لِفِكْـرِي قَـدْ جَعَلْـتُ مَقَاصِـدِي فَمَا عَـزَّ مَقْصُـودٌ وَلا خَـابَ قَاصِـدُ

    أما ماذا أعطاني الشعر فقد أعطاني حب البعض وأخوة البعض ولكنه أعطاني أيضاً أحقاد البعض ، جحود البعض ، وظلم البعض. أعطاني الشعر لسان وناب ، وسيف وترس ، ومساحات واسعة للتعبير دعوة وعودة واعتياد.
    أقول في ذلك مثلاً:
    تِخِدْتُ "الفِكْرَ قَبْلَ الشِّعْرِ" نَهْجَاً يُعَاضِدُ هِمَّتِي القَلَـمُ الجَسُـورُ
    وَلَو أَنِّي اتَّخَذْتُ الشِّعْرَ لَهْـوَاً لَفَاضَ الحَرْفُ وَاشْتَكَتِ البُّحُورُ
    وَمَا شِعْرِي سِوَى خَيْلِي وَسَيْفِي وَسِيْلَـةَ فَـارِسٍ فِيْمَـا يُغِيـرُ
    إِذَا مَا شِئْتُهُ سَكَـبَ المَعَانِـي رَحِيقَاً مِنْ جَوَارِيـهِ الزُّهُـورُ
    وَإِنْ مَا شِئْتُـهُ سَيْفَـاً تَجَلَّـى عَلَى صَهَوَاتِـهِ وَالخَيْـلُ زُورُ

    وقلت أيضاً:
    وَلَيسَ عَلَى الأَحْرَارِ مِنْ حِقْدِ مُغْـرِضٍ وَلَكِنْ مِـنَ الأَحْبَـابِ تُـؤْذِي الحَقَائِـدُ
    لَكَمْ سَامَنِي مِنْهُمْ عَلَى القُـرْبِ مَعْشَـرٌ وَكَمْ لامَنِي مِنْهُمْ عَلَى الفَضْـلِ حَاسِـدُ
    وَكَمْ أَجْهَدُوا الأَسْبَـابَ فِيْمَـا يَسُوءُنِـي وَكَـمْ كُنْـتُ أَرْمِـي دُونَهُـمْ وَأُجَالِـدُ
    وَكَادُوا وَعَـادُوا بِـالأَذَى غَيْـرَ مَـرَّةٍ فَكَانَتْ عَلَى الوجْـدَانِ تَأْتِـي المَكَائِـدُ
    وَمَـا الذَّنْـبُ لِـي إِلا جمَـانٌ نَظَمْتُـهُ قَصَائِـدَ تَزْهُـو فِـي سَنَاهَـا الفَرَائِـدُ

    وقلت أيضاً:
    وَيَسْأَلُ أَهْلُ الحَرْفِ رَأْيَاً عَـنِ الـذِي يَرَى فِي الشُّعُورِ الشِّعْرَ أَيْـنَ لُبَـابُ؟
    شُعُورِي كِيَانٌ فِـي المَوَاقِـفِ كُلِّهَـا وَشِعْرِي لِسَانٌ فِي الصُّـرُوفِ وَنَـابُ

    شِعْرِي مِنَ النَّوعِ الأَبِيِّ فَلَو أَتَى يَأْتِي إِلَيَّ وَلَو مَضَـى يَنْسَانِـي
    يُلْقِي عَلَيَّ شُؤُونَهُ فِـي سَاعَـةٍ أَنَا لَسْتُ فِيهَا أَسْتَقِـرُّ مَكَانِـي
    وَأُصَارِعُ الأَلْفَاظِ كَي تَنْقَادَ لِـي فِي بَحْرِهَا ، وَأَخالُ لا تَعْصَانِي
    حَتَّى إِذَا طَـابَ المَقَـامُ فَإِنَّهَـا تَجْثُو إِلَـيَّ وَتَرْتَجِـي تِبْيَانِـي
    فَيَسِيلُ مِنْ قَلْبِي المِدَادُ كَمَا النَّدَى لِيِخُطَّ عَقْلِي مَا يُرِيـحُ جِنَانِـي
    الشِّعْرُ عِنْـدِي لِلْبَيَـانِ وَسِيلَـةٌ لا غَايَةٌ فِـي أَمْـرِهِ وَكَفَانِـي
    أَنَا مَا كَتَبْتُ الشِّعْرَ كَي أَشْقَى بِهِ لَكِنَّ هَذَا الشِّعْـرَ قَـدْ أَشْقَانِـي



    2. ما سر نبوغ الأطباء حين يمتطون صهوة الشعر؟
    لا أرى في هذا الأمر ما ترى أخي الكريم ، فلا أظن أن هناك علاقة بين هذا وذاك إلا من زيادة اهتمام القارئ بالفكرة نفسها من حيث أن الأطباء يكونون أبعد ما يكون عن اللغة وآدابها فيصبح شعرهم مكان استغراب ربما أو تقدير زائد ربما لا يجعله مميزاً عن غيره إلا بما ميزه الحاكم عليه بتقديره وحيثياته.

    3. ما هو الشعر ؟
    أضحك الله سنك ، فما أقصر هذا السؤال وما أطول إجابته. أنا على العموم أرى أن فلسفتي الشعرية تقول ايجازاً بأن الشعر هو خلاصة الفكر في خلاصة الشعور ، وأنه خلاصة التجربة الإنسانية المحكية بشكل يملك مقومات الكينونة والاستمرارية السرمدية.
    أما التعريف الصطلاحي كما أراه فهو أحد أصناف البيان القائم على مقومات وخصائص محددة أهمها الشكل البنائي من حيث الوزن المنتظم ومن حيث التراكيب المتسقة مع الصور المرسومة في إطار الكلية التي تخدم الفكرة وتنساق مع الجرس.
    أما التعريف الشعري للشعر بالشعر فأختار لك من بين ما قلت هذه الأبيات:
    هُوَ الشِّعْرُ يَبْقَى سَفِيرَ الشُّعُـورِ وَثَغْرَ الزُّهُورِ وَعِطْـرَ العَبِيـرِ
    وَهَمْسَ الأَمَانِي وَجَرْسَ الأَغَانِي وَأَمْسَ الزَّمَانِ وَصُبْحَ الدُّهُـورِ
    وَبَوْحَ المُعَنَّى وَسَيْـفَ المُثَّنَـى وَصَفْوَ المُهنَّا وَشَـدْوَ الطُّيُـورِ
    وَدِيوَانَ ضَاٍد وَيُنْبُـوعَ صَـادٍ وَتَرْنِيمَ حَادٍ وَصَوتَ الضَّمِيـرِ



    4. ومن هو الشاعر؟
    هو من يكتب الشعر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    5. بماذا تشعر بعد أن تنتهي من إبداع القصيدة؟
    قد يبدو مستنكراً وغريباً لو قلت بأنني لا أجد ما يصف البعض من حالة المخاض زوحالة الولادة وحالة لست أدري ماذا ، ثم حالة الإبداع وسواها. أنا ببساطة أجدني أرغب في أن أرد على أمر ما أو أن أطرح أمراً ما أو أقول شيئاً ما فيقودني حينها الإلهام إلى طبيعة وأسلوب ما أكتب به الغرض سواء شعراً أو نثراً ، هكذا بهذه البساطة أكتب القصيدة ثم ألتفت لما ينتظرني من شغل أو جهد ، ربما هذا لأنني لست شاعراً حقاً أو لست مبدعاً حقيقيا ، ولكنها الحقيقة لا سواها.

    6. هل فكرت في كتابة المسرح الشعري؟
    نعم ، بل أتمنى لو وجدت الوقت الكافي لكتابة ولو مسرحية شعرية واحدة ، وقصة روائية واحدة. الوقت فقط هو عدوي وغريمي.

    7. ما الجنس الأدبي الأقرب إلى قلبك بعد الشعر؟
    وهل ترى بأن الشعر أقرب إلى قلبي من سواه؟؟
    سأفاجئك وأفاجئ الكثيرين بأن اللون الأحب إلى قلبي هو النثر الأدبي البلاغي الراقي. ثم يأتي الشعر ثانياً.

    8. لو تعارض موعد ندوة طبية صيدلية، وندوة فكرية ، وندوة شعرية أيها تختار؟
    ترتيب الأولويات عندي كما يلي: ندوة فكرية ثم شعرية ثم طبية.

    9. أيهما أحب إليك جائزة نوبل في الصيدلة أم في الأدب؟
    لا أحب إلى قلبي من مرضاة الله تعالى ثم محبة الأخوان ، أما جائزة نوبل فلو عرضوها علي في الأدب أو في الصيدلة فلا أتشرف بقبولها ، ثم ثق أخي الحبيب بأن مثلي لن يمنح مثلها يوما.


    10. يقولون : على الشاعر أن يبكي أولا قبل أن يبكي القراء على أي قصائدك تنطبق هذه المقولة.
    أما القصيدة التي أبكتني بحرقة حين كتبتها تبكيني في كل مرة فهي قصيدة احتضني التي كتبتها في رثاء أمي رحمها الله على هذا الرابط:
    https://www.rabitat-alwaha.net/molta...ead.php?t=8936
    وأما على مستوى الأبيات فإني لا ملك دموعي حين أقرأ أواخر قصيدة لوعة البين خصوصاً حين أصل إلى قولي إني أموت بهذا البين .....:
    سَقَى المُهَيْمِنُ أَيَّامَـاً بِكُـمْ أَنُسَـتْ وَلَيْسَ تَعْرِفُ أُنْسَـاً فِـي تَجَافِيْنَـا
    لَئِنْ قَضَى الدَّهْرُ قَسْرَاً فِي تَشَتُّتِنَـا فَنُوْرِكِ المُقْتَدَى فِي القَلْـبِ يَهْدِيْنَـا
    وَاللهِ مَا انْصَرَفَتْ عَنْكُمْ ضَمَائِرُنَـا يَوْمَاً وَلا رَغِبَـتْ عَنْكُـمْ أَمَانِيْنَـا
    مَا كُلُّ مَنْ فَارَقَ الأَحْبَابَ مُفْتَـرِقٌ بَعْضُ الفِرَاقِ يَزِيْدُ الحُـبَّ تَمْكِيْنَـا
    لَيْتَ التِي أُوْدِعَتْ رُوْحِي تَرِقُّ لَهَـا وَلَيْتَهَا مِنْ لَذِيْـذِ الوَصْـلِ تُحْيِيْنَـا
    وَلَيْتَ أَنَّا وَمَا أَبْقَـى الزَّمَـانُ بِنَـا نَعُوْدُ نَمْرَحُ صَفْـوَاً فِـي رَوَابِيْنَـا
    هُنَاكَ حَيْثُ رُبُـوْعِ الأَهْـلِ عَابِقَـةٌ بِكُلِّ صِرْفٍ مِنَ التَّحْنَـانِ يُنْشِيْنَـا
    نُعَاقِرُ الرُّوْحَ حِيْنَاً مِـنْ غَضَارَتِهَـا مِنَ القُلُوْبِ وَنَسْقِـي وُدَّهَـا حِيْنَـا
    لَوْلا تَعَلُّـلِ مُشْتَـاقٍ لَمَـا خَفَقَـتْ فِي القَلْبِ مِنْ خَفْقَةٍ بِالشَّوْقِ تُرْدِيْنَـا
    إِنِّي أَمُوْتُ بِهَـذَا البَيْـنِ فَاجْتَهِـدِي أَنْ لا أَمُوْتَ بَعِيْدَاً عَـنْ أَرَاضِيْنَـا
    لا زِلْتِ أَنْتِ عَدِيْلَ النَّفْسِ فِي مِقَـةٍ وَلا تَـزَالُ لَـكِ الأَنْفَـاسُ تُدْنِيْنَـا
    حَبِيْبَـةٌ أَسْكَنَـتْ قَلْبِـي وَتَسْكُنُنِـي وَفِي الشِّغَـافِ أَنَادِيْهَـا فِلِسْطِيْنَـا



    يتبع .....

  9. #119
    الصورة الرمزية د. مصطفى عراقي شاعر
    في ذمة الله

    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : محارة شوق
    العمر : 62
    المشاركات : 3,523
    المواضيع : 160
    الردود : 3523
    المعدل اليومي : 0.63

    افتراضي

    ما أسعدني بهذه الأجوبة الثرية الشجية التي حثت على التأمل والتفكير والحوار
    ولاسيما رفضك المبدئي النبيل لجائزة نوبل المشبوهة وإيثارك ما هو أعلى وأرقى.
    فقط أسأل تعقيبا على تعريفك للشاعربأنه :
    هو من يكتب الشعر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    قهل الفارس هو كل من يركب الفرس؟ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ودمت حميدا سعيدا وجيها في الدنيا والآخرة
    وفي انتظار لباقي الأجوبة بكل الحب والود
    أخوك: مصطفى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ولريشة الغالية أهداب الشكر الجميل

  10. #120
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,780
    المواضيع : 1100
    الردود : 40780
    المعدل اليومي : 5.98

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. مصطفى عراقي مشاهدة المشاركة
    ما أسعدني بهذه الأجوبة الثرية الشجية التي حثت على التأمل والتفكير والحوار
    ولاسيما رفضك المبدئي النبيل لجائزة نوبل المشبوهة وإيثارك ما هو أعلى وأرقى.
    فقط أسأل تعقيبا على تعريفك للشاعربأنه :
    هو من يكتب الشعر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    قهل الفارس هو كل من يركب الفرس؟ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ودمت حميدا سعيدا وجيها في الدنيا والآخرة
    وفي انتظار لباقي الأجوبة بكل الحب والود
    أخوك: مصطفى
    نعم أخي الحبيب ، الفارس هو من يركب الفرس لا من يعتليها.
    وأما ردي فهو وإن قصدت به ملاطفتك ورسم البسمة على وجهك الكريم إلا أنني بالفعل أراها الأصوب فمن يكتب الشعر هو الشاعر ، وأما من يكتب غيره فلن يفيده أن يدعيه ولو قضى فيه عمره.
    ربما أحب أن أضيف بأنني وببعض تشدد في هذا الإطار يعرف مني أرى أن لا يتم توصيف كاتب بلقب شاعر إلا بعد أن يتجاوز عدداً معيناً من الأبيات والقصائد المعتبرة. هو رأي لا أكثر.

    11. كيف التقيت بالشعر أو التقى الشعر بك ؟
    التقاني الشعر حين شجن وقت غروب على شاطئ بحر غزة ، عرفني وما عرفته وسكنني وما سكنته. جاء غريباً إلي وظل غريباً في غريباً علي. جاءني ولما أبلغ السادسة عشر دون أية دلائل فحط رحاله في ذاكرتي بأول القصائد "عودي مليكتي" منها:
    يا شاديَ الأَشعَارِ فِـي همساتِنَـا وحَدِيثُكِ المعسولُ يُسْكِرُ مَسْمَعِـي
    أنَّى ذَهَبْـتِ فَمَعْـكِ فِكْـرِي كُلَّـهُ ومتى بَعُدْتِ بَكَتْ عليكِ مَدَامِعِـي
    فأنـا بِدُونـكِ لا أُحِـسُّ بِمُتْعَتِـي والعَقْـلُ مَفقُـودٌ بِدُونِـكِ لا يعـي
    فِي البعدِ عَنْكِ يَفِيضُ قَلبيَ لوعَـةً فتسيرُ بِي للقُرْبِ مِنْـكِ نَوَازِعِـي
    وإذا بَدَتْ لِي فِي دَلالِـكِ غَضْبَـةٌ أَطْلَلْتُ إِطْلالَ المُحِـبِّ الجَـازعِ
    عُودِي إلَى حلوِ الوِصَالِ لعَاشِـقٍ أَضْحَى يَعِيشُ سَرَاب عُمْرٍ ضائعِ
    فطويلُ عُمْرِي فِي وِصَالكِ لحظَـةٌ وقصيرُ عُمْرِي طَائِـلٌ بِتَلَّوعِـي
    وإِليكِ أصْبُو حَيـثُ أنَّـكِ جَنَّتـي ومَلِيْكَتـي إنْ شِئـتِ أَنْ تَتَرَبَّعِـي
    وربيعَ أيَّامي التي بِـكِ تَزْدَهـي وصفاءُ روحي في الهَنِا وشرائعي
    عُودِي لسابـق عَهْدِنـا وتَمَلَّكِـي عُـودِي لجنَّـةِ حُبِّنـا وتَمَتَّعِـي
    فأنا على العَهْـدِ القَدِيـمِ مُحَافـظٌ مُتَسَامِحٌ ما زِلْـتُ غَيْـرُ مُخَـادعِ
    فإذا وَصَلْتِ فـإنَّ فِيـهِ سَعَادتِـي وإذا هَجَرتِ فَحَسبيَ الذِكْرى مَعِي

    ثم إن الشعر لما يزل يستوطن مني قمم المشاعر نديم حرف ورفيق بوح ورحلة عمر.

    12. ما العصر الأدبي الذي كنت تتمنى أن تحياه؟
    وددت لو عشت في عصر الوفاء وزمن الإباء ، أما الأدب فهو وليد عصره يدل عليه وتتجلى فيه خصاله وسماته ، ولكن في القلب أمنية لو أن كنت في عصر أتشرف بأن ألقي فيه قصيدة بين يدي الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم وتلك تكفيني.


    13. من شاعرك المفضل، وأديبك المصطفى في كل عصر ؟
    لا أحسبه إلا يكون الإمام الشافعي رضي الله عنه شاعراً وأديباً وعالماً وفقيها ، ولست مذهبيا.

    14. هل اخترتهم بسبب تفوقهم الفني أم بسبب قربهم منك؟
    لهذه وتلك ، ولعوامل أخرى كثيرة.

    15. أيهما تفضل أن تصير البوتقة قلما أم أن يتحول القلم إلى قنينة؟
    أفضل أن تكون الكلمة رسالة ، والقلم رسولا.

    16. من و ما الذي يستحق البتر في واقعنا الشعري؟
    لا بتر طبياً إلا للسرطان وهو النسيج الدخيل الغريب على الجسم ، وكذلك "الغرغرينا" وهي النسيج الفاسد المنين من أصل الجسم ، وكلاهما مضر مؤذي. وبالقياس هنا يمكننا إسقاط ذات المعاني على الشعر فيستحق البتر من واقعنا الشعري كل ما هو دخيل عليه كالسرطان على الجسد ، وكل ما فسد نسيجه من أصله منعاً للأذى والضرر.
    أما من يجب بتره فهو كل مدع للشعر يعتمد المخالفة والإساءة ليشتهر ، وكل ناقد مغرض يجعل الجمال قبحاً والقبح جمالاً ، وكل إعلامي غير نزيه يعين على نشر ما لا يليق ويئد كل فن جميل وأدب راق.

    17. بيتان من الشعر تحب الترنم بهما:
    أحدهما لك والآخر لغيرك من الشعراء

    سؤال صعب في كونه حدد الأمر ببيت واحد ولكن أجدني مضطراً لأن أختار لي هذا البيت الذي يهزني بما حملته من معنى:
    مَتَى رَأَيْتُ وَفَـاءَ المَـرْءِ صَاحِبَـهُ فَقَدْ رَأَيْـتَ دُمُـوعَ العَيْـنِ تَنْسَجِـمُ

    وأما البيت الذي أررد لغيري فهو قول الإمام الشافعي:
    إِذا لَم يَكُن صَفوُ الوِدادِ طَبيعَةً فَلا خَيرَ في وِدٍّ يَجيءُ تَكَلُّفا


    18. ما ترتيب هذه العناصر لديك بحسب الأهمية من وجهة نظركم :
    - التعبير
    - الفكرة
    - الصورة
    - الشعور
    - الرسالة
    -الموسيقا

    سؤال لا يخلو من دهاء ولكنني سأسقط فيه بمحض إرادتي.نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    والحقيقة فإن الترتيب هذا يعتمد على الغرض الشعري وعلى الحالة النفسية المصاحبة ؛ الموسيقا مثلا تتفاوت بتفاوت الحالة الشعورية التي تنتاب الشاعر وقت كتابة القصيدة فيكون الجرس منطلقاً راقصاً في لحظات الفرح أو الانطلاق أو الحماسة ، وشجياً هادئاً حالماً حين الحزن والشجن والبوح الوجداني.
    ولعلني هنا أحب أن أشير إلى أمر مهم في هذه المعادلة وهو الشعور فهو كما أراه لا يكون وفق الاختيار ليتم ترتيبه فهو حالة ذاتية لا يمكن للمرء تحديدها أو تقديرها بالشكل الذي يريد بل العكس هو الصحيح فالشعور هو الذي يرسم الإنسان وفق إرادته وقدر روعته. وعليه فإني أستغرب كيف يكثر جل النقاد والأدباء في الحديث عن الشعور كحالة اختيارية بما يخالف الواقع وينافي المنطق.
    مهما يكن من أمر فأنا أراني في القصائد الوجدانية كالبوح والغزل وما شابه فإني أقدم الصورة والتعبير ، وفي غيرها من القصائد كالحكمة والحماسة والتوجيه فأقدم الرسالة والفكرة والتعبير على ما سواها ، ويظل الشعور كما أسلفت حالة لا إرادية لا يمكن بحال أن تخضع لرغبة التقديم والتأخير عند الشاعر. وربما يكون من فضول القول أن أؤكد مجدداً على أن الشعور لا يختص بالشعر بل ربما هو في النثر أكثر ثراء وتأثيرا.

    19. شاعر تحبه وتقدره ، وشاعر تقدره ولا تحبه، وشاعر لا تحبه ولا تقدره ؟
    شاعر أحبه وأقدره .... الشافعي
    شاعر أقدره ولا أحبه ... المتنبي
    شاعر لا أحبه ولا أقدره ... نزار قباني.

    20. سؤال كنت تتوقعه ولم يُطرح حتى الآن؟
    كنت أمنى أن أسأل عن العمري المفكر فهو من أحب ولكن العمري الشاعر سرق الحديث كله حتى من العمري الناثر.



    تقبل الود خالصا.

صفحة 12 من 15 الأولىالأولى ... 23456789101112131415 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عًٍ ى دًٍ
    بواسطة اسماء محمود في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-10-2008, 04:11 PM
  2. إعلان هام لأعضاء رابطة الواحة الثقافية ، د. سمير العمرى فى القاهرة ...
    بواسطة إدارة الرابطة في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 16-07-2006, 09:02 AM
  3. تقرير حول أُمسية أشبال ملتقى رابطة الواحة الثقافية معَ التسجيل
    بواسطة نزار الكعبي النجفي في المنتدى أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 19-03-2006, 09:40 AM