أحدث المشاركات
صفحة 8 من 15 الأولىالأولى 123456789101112131415 الأخيرةالأخيرة
النتائج 71 إلى 80 من 143

الموضوع: لقاء مع د.سمير العمرى مؤسس الواحة

  1. #71
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 54
    المشاركات : 12,545
    المواضيع : 378
    الردود : 12545
    المعدل اليومي : 2.14

    افتراضي

    الآن جئتك ياشقيق الروح مستفتيا ً فاقبل بعض هذياني ...

    1\
    قيل ان الكتابة تكفين الوقت باواقنا البيضاء ، انت من خلال شعرك انتصرت بوقتك على كتاباتك ام انتصرت بكتاباتك على وقتك

    2\
    هل ترغب ان تشتري لقصائدك سلطة معينة كأن تخطب لها ود مطرب موهوب او ترجمان لغير لغتنا

    3=

    لو وضعك القدر في موقف يأمرك فيه باختزال تاريخك الشعري بقصيدة لم تكتبها .. كيف ستجيبه ؟

    \


    تقبل بالغ تقديري
    الإنسان : موقف

  2. #72
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,780
    المواضيع : 1100
    الردود : 40780
    المعدل اليومي : 5.98

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالملك الخديدي مشاهدة المشاركة
    إخواني المشاركين
    أخي الدكتور سمير .. الضيف المحتفى به في هذا الموضوع الجميل.
    حفظكم الله جميعا وبارك فيكم
    هل با لإمكان تحويل هذا الصرح الثقافي العملاق .. من منظومة الكترونية .. إلى منظومة ورقية ومطبوعة.
    حيث يوجد المطبوعة الرياضية والاقتصادية والفنية ..والشعرية الشعبية . ناهيكم عن الملاحق المتعددة.
    وفي المقابل لا يوجد صحيفة متخصصة في الشعر الفصيح والأدب بشكل عام ومستمر.
    لذلك هل من الممكن تحويل الرابطة الالكترونية إلى مشروع ورقي أدبي .. يخدم أدباء الواحة .. بشكل خاص والأدب بشكل عام.
    هذا ما نريد وننتظر ..
    نود معرفة رأي رئيس الرابطة بالذات ، فربما لديه تصور عن هذا الموضوع لفرضه على أرض الواقع .. وليس مجرد فكرة مستقبلية أو وعود لا تجد طريقها للتنفيذ بسبب بعض العوائق التي من الممكن حلها إذا تكاتفنا جميعا.
    تحياتي وتقديري.
    أهلاً بك أيها السامق الحصيف في أجواء هذا اللقاء الذي يكرمني بكم وبتواصلكم كراماً كباراً أنقياء.

    وأشيد بمداخلتك التي تنم عن همة عالية وإدراك حقيقي لما يجب أن يكون عليه واقع الأمة من تكاتف وتعاون على البر والخير والتقوى لأننا متى وصلنا ‘لى هذا المستوى الراقي في التعامل البناء وفي التواصل المثمر أمكن تحقيق الإنجازات بالعمل الجماعي وبرؤية شاملة.

    أما ما أشرت إليه من عدم توفر تغطية إعلانية وإعلامية للجوانب الثقافية الحقيقية وللجوانب الأدبية الفصيحة على وجه الخصوص ، وعوز الواقع العربي الشديد لمثل هذا الأمور فهو جد صحيح وأصاب كبد الحقيقة الموجوع بفجيعة العزوف عن القيمة الراقية والمعاني السامية التي يمكن للأدب عامة وللشعر خاصة أن يلعبها في تشكيل وجدان الأمة والرقي بذائقتها.

    وأما أسئلتك الكريمة والمهمة التي تتلخص في إشكالية البدء في تطبيق ما تم تأسيسه افتراضاً إلى واقع ملموس فأجيب بأننا في رابطة الواحة ما كنا بدأنا هذا الجهد الالكتروني الاافتراضي إلا للوصول إلى التطبيق الواقعي لما نرجو أن نراه في الأمة من عوامل النهضة والرقي ، وما كان هذا الجهد الالكتروني إلا بداية وبداية فقط هدفنا منها إلى الوصول إلى أمثالك من الكرام وحثهم على النهوض لحمل مسؤلياتهم والتصدي لحلة التردي والعجز والخنوع في أبناء الأمة والتي أوصلتها للهوان ليس فقط أمام جميع شعوب الأرض بل وأما نفسها.
    وأما لماذا بدأنا بالواقع الافتراضي الالكتروني فلأنه ببساطة واسع الانتشار يتخطى الحدود ، وسهل الوصول إليه ليل نهار في البيت أو العمل أو أي مكان آخر ، وهامش الحرية فيه عال فلا قيود ولا مقصات ولا قضاة إلا الضمير والخلق ، والأهم من هذا كله أن تكلفة مثل هذا الجهد مادياً قليلة جداً مقارنة بتكلفة جهود بوسائل أخرى.

    ونأتي للإجابة على أسئلتك عن إمكانية التطبيق لأقول:
    بالطبع يمكن ذلك بل وهو مما خططنا له منذ البداية وأطلقناه مشروعاً اقترب غير مرة من التطبيق المرجو ثم وقع في ذات العائق الكبير. لقد خططنا أن يكون أول تطبيق لهذا الواقع هو نشر مجلة الواحة الثقافية بما يجعلها الآكثر تميزاً بين كل ما سبقها من مجلات في هذا المجال وكنا بدأناها كتجربة كمجلة الكترونية ووجدناها حصدت التقدير الكبير والتميز الكافي لنبدأ في محاولة نشرها ورقياً شهرياً كبداية تتطور مع الأيام لتكون مجلة ثقافية أسبوعية شاملة تهتم بالمشهد الأدبي العربي كأساس شعراً ونثراً وقصة ونقداً ، ثم بالجانب الفكري الهادف والحوار المثمر ، وكنا كدنا نصل في مرات ثلاث إلى بداية انطلاق هذا المشروع كما أسلفت ولكن نكوص الأخوة الذين تعهدوا بالدعم والمساندة المادية أفسد الأمر حينها. ولكن هذا لا يعني أننا لا نزال أكثر تحمساً وحرصاً على أن يبدأ هذا المشروع حراً كريماً كبيراً كما خططنا له ، ومن ثم يتطور في وقت لاحق إلى صحيفة يومية شاملة تعتند أساساً على منهج الواحة في الطرح الجدي للقضايا وللاهتمام بالجوانب الأساسية الثلاث التي نعتبرها أساس نهضة الأمة ألا وهي الجوانب الأدبية والفكرية والعلمية.

    ثم إننا كنا نرتب ولا نزال لطباعة دواوين شعرية مشتركة ومخصصة أهمها ديوان النصرة ثم دواوين جاهزة للطباعة بقصائد مشتركة لشعراء الواحة المبدعين في مختلف الأغراض ، وكذلك طباعة دواوين مخصصة لكل شاعر من شعراء الواحة الكبار ، وكتب أخرى أدبية كثيرة لا مجال لحصرها الآن. كل هذه الأمور جاهزة ولا تحتاج إلأى أن نتغلب على عائق واحد فقط لتصبح واقعاً جميلاً ورائعاً في أقرب فرصة.

    بل ربما لا يتوقف حلمنا في الواحة عند هذا الحد وكما أشرت فقد كانت هناك مفاوضات جادة لإطلاق قناة فضائية للواحة لتكون قناة أدبية فكرية كأساس تقدم الأدباء والشعراء والنقاد والمفكرين والعلماء للأمة بالمكانة التي يستحقونها ، وتنتج لهم برامج راقية ومفيدة وجذابة ، وقد كنت على اتصال مع جهتين مختلفتين عرضتا علي القيام بهذا ولكن الأمور لم تسر وفق المرجو بسبب أن هذه الجهات التي تعرض التمويل تريد بهذا أن تفرض رؤيتها وشروطها وقيودها على العمل وهذا ما لا نقبله.

    ربما أيضاً أذكرك بالعمل الريادي الكبير الذي تحتاجه الأمة وهو المشروع الذي أطلقته منذ سنوات بما أسميته "الفن البديل" والذي سيحقق انتقالاً جذرياً في التعاطي الفني والإعلامي وفق ما يوافق ذائقتنا العربية وخلقنا الإسلامي الكريم.


    أعلم أنك تسأل الآن: فما هو العائق الوحيد الذي يمنع هذه المشاريع التي هي في جاهزيتها الكبيرة؟؟
    أجيب: هو العائق المادي وبكل أسف ، فأنا لست ثرياً لأتمكن من البدء في تنفيذ أي من هذه المشروعات ، وهي مشروعات تحتاج لتمويل أكبر من طاقتي بكثير ، ومتى توفر هذا التمويل المادي ولو للبدء بأي مشروع صغير منها فسوف يتم تطبيق هذه المشاريع واحداً فواحداً بشكل يخدم الطموحات ويفيد الأمة والأفراد.

    وأؤكد لك أخي الحبيب بأن هناك الكثير والكثير من الحلول والبدائل التي تعتمد على تعاون الكرام وإيمانهم بضرورة الدور والتفاعل البناء معه كل وفق ما يتوفر لديه من رغبة وما يجد لديه من قدرة.

    وللحق فأنا أجتهد هذه الأيام في تأسيس دار الواحة للنشر والتوزيع بجهد ذاتي وتمويل فردي لا يكاد يفي ببداية متواضعة ، ولكن ماذا أفعل وقد أكثر العاذل وقل المساعد؟؟
    ماذا أفعل وأنا أرى أصحاب المال يوظفونه في أمور أقل أهمية أو بدون أهمية؟؟
    ألا تستحق رسالة الواحة من الكرام بعض ما يصرف على بعض البرامج الهابطة؟؟
    ألا تستحق رسالة الواحة أن تجد من أبناء الأمة من يساندها وينتصر لها ولو بمعشار ما يجود به البعض حين يفوز فريق كرة قدم؟؟

    ثم ألا نجد من أبناء الواحة المخلصين وأبناء الأمة الشرفاء من يساهم ولو بالقليل من أجل نجاح الواحة ومشاريعها؟؟
    بل ألا يفكر الكرام هنا إن لم يجدوا الجود اعتبار الواحة شركة مساهمة للجميع فيحققون معاً ما يرونه الصواب دون تحكم أصحاب المال بهم؟؟


    أرجو أن يكون في ردي ما أوضح الصورة ببأن الحلم مشروع والمشروع جاهز للتطبيق بأكثر مما يخطر ببال ولكننا ننتظر من أبناء الأمة كريم الفعل ككريم القول وأنا على ثقة بأننا سنجدهم بإذن الله تعالى.



    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #73
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,780
    المواضيع : 1100
    الردود : 40780
    المعدل اليومي : 5.98

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ينابيع السبيعي مشاهدة المشاركة

    عزيزي وأستاذي الفاضل د/سمير العمري
    ماذا ترى في حال أدبنا اليوم
    وإلى أين وصل بنا ؟؟
    هل هو بأيدي أمينه وهل ما زال في قوته
    وجمال وفائدة طرحه كالسابق؟؟
    اخي لابد ولي عودة بإذن الله
    أشكرك أختي الكريمة المهذبة الخلق الراقية الحرف ينابيع الصدق والإخاء. وأشكر لك ما أكرمتني به من جود نفسك ومدح حالي التي زينتها مشاعرك النبيلة.

    ثم أجيب على سؤاليك على التوالي بهذا:

    أما أدبنا اليوم فهو يتعافى من موجة عاتية مؤذية أطلقتها براكين حقد وضغينه بإغراض وإلحاد كي يقتلوا آخر ما تبقى لنا من قلاع التوحد والتواصل وهو اللغة العربية أساساً والأدب عموماً والشعر العربي خصوصاً. ونحن نمر الآن في مرحلة نقاهة الأدب العربي من تلك الهجمة التي أريد بها مسخ الهوية وترسيخ التبعية.

    ولعل المتابع لواقع الأمة يرى الحرص الشديد في كل اتجاه وعلى وجه الخصوص الاتجاه الإعلامي على وأد اللغة العربية في متون الكتب ورصها على الرفوف للزينة والتباهي وإحلال اللهجات المحلية في التخاطب والتفاعل بل وفي الأدب شعراً ونثراً ، ورغم احترامنا لبعض خصوصية الشعر الشعبي كحالة ذاتية إلا أنني أنبه إلى خطر هذا الذي يحدث بتخطيط مدبر وأكيد وخفي من اهتمام بالغ بمثل هذا على حساب الأدب العربي الفصيح ، ولو أخذنا مثلاً بمصر قلب الأمة العربية وسألتها عن شعرائها لأجابك الجميع على الفور إما أحمد فؤاد نجم أو عبد الرحمن الأبنودي وهما شاعران للعامية المصرية قدمهما الإعلام وجعلهما رمز الشعر رغم أن مصر تعج بشعراء عظام كبار في اللغة الفصيحة لا تحس منهم من أحد ولا تسمع لهم ركزا. ولو نظرنا إلى ما يحدث هذه الأيام من حملة شاعر المليون وتقديم شعراء اللهجة المحلية وبهذا المبلغ المغري ما هو إلا حرب غير معلنة على الفصحى والأدب العربي الأصيل بشكل عام.
    ولا يجدر بنا أن نغفل ما تقوم به مؤسسات ثقافية رسمية وشبه رسمية من الحفاوة بكل مدع للأدب ومن يكتب النثر ويسميه شعراً أو من يخالف الأصالة لمجرد المخالفة ، والاحتفاء بأصحاب موجة الحداثة والتبعية في كل مجال إعلامي بما يسبب حالة من القهر ربما أو من الحيرة والتوجس عند كثير من كتاب الأدب الأصيل. وأنا هنا أؤكد لهم بأنهم هم على الحق وليس هذه الموجة التي بدأت في الانحسار وستنحسر بإذن الله بالتكاتف والتعاون على تغيير الواقع لا الاستسلام له والانسياق مع واقعه المرير.

    ولكي يكون الأمر أكثر وضوحاً في تبيان أهمية حفاظنا على اللغة العربية كحفاظ على الكيان ما يمكن أن نضرب به مثلاً في التقاء عربي من المشرق بعربي من المغرب والحديث كل بلهجته فهل سيفهم أي منهما الآخر؟؟ سلوا من جرب وسيخبركم بأن لا مطلقا. وفي مثل هذه الحالات لا يكون التفاهم ممكناً إلا باعتماد الفصحى لغة حوار وحينها يشعر المرء بأنه يخاطب أخاه لا شخصاً غريباً يرطن برطانة غريبة.
    وإن أمتنا العربية ما عرفت كأمة إلا بلغتها ومتى انفرطت اللغة انفرط عقد الأمة وأصبحت بالفعل أمماً مختلفة. هذا ما يعيه الأعداء ونتجاهله نحن أو نستخف به.

    نحن اليوم نمر بمرحلة التحدي الحقيقي فإما أعدنا الأدب وانتصرنا للغة وللأمة بهذا المفهوم أو أن نذوب ونفقد كل مقومات وجودنا كأمة وينفرط حال الأمة ، وتضيع هوية الأدب العربي شعراً ونثراً ونصبح نهباً لكل تأثر بالآخر وتبعية له. ونحن هنا في الواحة كنا من أوائل من تصدى لهذه الموجة ولا نزلن بل ولن نزال بإذن الله تعالى ونراهن في هذا الأمر على كل يؤمن بما نقول ويصدق ما لا يكاد يخفى على عين كل حصيف بصير.

    وأما أين وصل بنا بالأدب فربما يجدر بنا قبل ذلك أن نسأل أنفسنا أين وصلنا نحن به ، فالعلاقة هنا علاقة تبادلية تفاعلية فإن استطعنا أن ننتصر للأدب انتصر لنا وبنا وأدى دوره المراد منه بما نرجو ، وإن فعلنا به الضد كان منه الضد. ولكي أوضح ما أقول أضرب مثلاً بشاعر يكتب قصيدة تنتصر للأمة ولقضاياها ويعمل على نشرها بهذا الهدف ولهذه الغاية ويعينه على ذلك كل من يستطيع بصدق وتجرد فإن النتيجة المتوقعة هو أن تؤدي القصيدة دورها وتحرك الوجدان وتشحذ الهمم وتؤثر في الواقع ، وإن قام شاعر بكتابة قصيدة ماجنة مثلاً ونشرها بهذا القصد فإن النيجة ستكون ثمرة لما يغرس.

    إننا بحاجة لأن نصل بالأدب إلى مدارج الرقي أولاً ، وأن نعيد إليه دوره وتأثيره ، وأن نحرص على أن نتعاون بحق على إحداث التأثير بقوة الجماعة وأن نقدم للأمة أدباً راقياً ، وحينها سيكون للأدب دور راق يصل بنا جميعاً إلى ذائقة سليمة ووجدان واع متيقظ.

    هل هو بإيد أمينة؟؟ أتمنى ذلك حقاً ولكن الأمر ليس هكذا تماماً فالأيدي الأمينة موجودة وحريصة أكثرها في الواحة هنا ، وأما الأيدي الهدامة فهي أكثر تكتظ بها فضاءات الشبكة ومدارات الإعلام ، ولكن وكما نعرف كم من فئة قليلة على الحق غلبت فئة كثيرة على الباطل ، وسينصرن الله من ينصره.

    هل ما زال الأدب بقوته وجماله كما في سالف التاريخ العربي؟؟
    لا أظن ذلك ، ولكن مثل هذه المقارنة غير عادلة ولا منصفة حالياً على الأقل من حيث الظروف والإمكانيات. في السابق كانت لغة الأمة هي اللغة الفصيحة ولذا فكان الأديب يجد الأمر أسهل في التعبير بشكل أفصح وأبلغ ويجد القارئ سهولة في الاستيعاب والتقييم ، وفي السابق كان دور الأدب عامة أكثر أهمية والأدباء عموماً والشعراء خصوصاً كانوا المقدمين والمحتفى بهم في كل موقع وخصوصاً عند أولياء الأمر. اليوم يحدث العكس تماماً بما يكاد يجعل الشاعر يصنف كتائه أو كمجذوب. وفي السابق كان الأعلام بأدواته البسيطة يهتم بالأدب وبالشعر بشكل يجعل له دوراً مؤثراً من الناحية التوجيهية ومن الناحية التعليمية بل ومن الناحية الترفيهية ، أما اليوم فهو ترف غير مطلوب وقد توفرت وسائل ترفيه كثيرة كالأغاني والأفلام والمسلسلات وغيرها بما أدى لهبوط الذائقة.

    ومهما يكن من أمر فإننا في الواحة سنقوم بما يتوفر لدينا من جهود وإمكانات للانتصار للأدب الجميل الهادف ليعود قوياً جميلاً كما كان ، ومن يدري فربما يتفوق على ما سبق.


    تقبلي التحية

  4. #74
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.75

    افتراضي

    عميد واحتناوشاعرها الكبير الأغر / د. سمير العمري ..

    لقد اجزلت ووفيت ، شكرا لك على ردك الذي به الكثير من العلم والفائدة ، والتوضيح العميق .
    نتابع هذا اللقاء بشغف ، وبقدر ما نعرف عن شخصك الكريم بقدر ما نتعلم منك ومن تجربتك ، من خلال إجاباتك على الأسئلة المطروحة ، ففي مشوارك الأدبي الكثير مما علينا أن تعلم منه .

    أسعدني أن أكون من المشاركين .
    وسعدت أكثر بإجابتك الرائعة .

    لك التحية التقدير ..
    والدعاء بالخير وحفظ الله .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  5. #75
    الصورة الرمزية منى الخالدي أديبة
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : أرض الغربة
    المشاركات : 2,316
    المواضيع : 98
    الردود : 2316
    المعدل اليومي : 0.43

    افتراضي

    السلام عليكم..

    حضرة الدكتور الكريم
    سمير العمري

    وأنا أقرأ الأسئلة والردود تمنيتُ ان أبقى صامتة وأن لا أعكر صفوَ هذا اللقاء الرائع
    لكنني كالعادة لو رأيت جمالاً ينطق أنطقُ معه..
    هنا في أحد ردودك استوقفتني إحداها حيث اقتبستُ منها..

    أما النثر فقد استهواني لاحقاً وكتبت فيه بعض مقالات ومواضيع ثم كتبت شعر التفعيلة ثم القصة ولكن غلب الشعر حرفي ، وأقوم منذ فنرة بالجهاد ضده كي أنصف منه النثر في كتابين أعلنت عنهما وسأعود لاستكمالهما لاحقاً بإذن الله أحدهما في بوح النفس والقلب "بتلات ملونة" والآخر في بوح العقل والمنطق "رحلة في الذات" وأرجو الله أن يمكنني فيما أنا مقبل عليه.
    وأعود لك بالسؤال
    هل ينجح كاتب النثر في كتابة قصيدة؟ وهل أن الشعر موهبة ربانية ؟
    مثلاً ..كانت لي رغبة شديدة في كتابة القصيدة.. لكن ظروف غربتي جعلتني أقتصر
    في القراءة عبر صفحات النت وذلك لصعوبة الحصول هنا على كتبٍ عربية حسب ذوق القارئ..
    فكيف لو أردتُ ان انمّي هذه الرغبة وهل يجب أن تتوفر فيّ الموهبة الشعرية؟


    وقلتَ أيضاً بما معناه أنك ظلمت النثر مع أن الشعر قد امتلك كلّ حواسك..
    أسألك :
    لو تنوّع الكاتب في عدة اتجاهات هل يستطيع أن يعدل بينها؟ لو كانت له الرغبة طبعاً

    سؤال أخير
    الغربة وأوجاعها وافتقاد الوطن..والأحبة وأقرب المقربين..
    كيف كان له النصيب في شعرك وإلى أيّ مدىً تشعب فيك وأثّر..؟

    وفقك الله بما فيه الخير والصلاح لك ولكل المقربين لك..

    تحية واحترام
    مع الشكر الجزيل للدكتور فوزي أبو دنيا

    أختكم
    منى الخالدي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شكرا للحبيبة سحر الليالي على التوقيع الرائع

  6. #76
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,780
    المواضيع : 1100
    الردود : 40780
    المعدل اليومي : 5.98

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح العَمْري مشاهدة المشاركة
    د.سمير العمري
    السلام عليكم
    هذه فرصة نادرة لمثلي لأعبّر عن شكري الخالص لك باسم الأدباء والمفكرين ومحبّي الأدب والفكر ودعواتي الصادقة نظير هذا العمل العملاق والانجاز المبارك.. والذي يضيق المكان عن حصر فضائله على المستويات الفردية والجماعية، والشعرية والنثرية، والأدبية والثقافية، واللغوية والتاريخية... إنه ثراء بحقّ.. فيه اجتمعت كلمة الأدباء والمفكرين والقراء على مائدة غنيّة، وشهدت المكتبة الإسلاميّة إضافات كبيرة في مساحتها الإلكترونيّة.. وتهيأت للمسلمين أرضية طيبة مباركة لتثمر أعمالا مباركة كما أشرتم إلى ذلك في طموحاتكم وآمالكم..
    فلكم خالص الشكر و وافر الدعاء.. وأسأل الله أن يوفقك وأن يجعل عملك خالصا لوجهه الكريم ,ان ينفع به الشهود والأجيال القادمة وأن يجعله من الصدقات الجارية.........
    أخوك ومحبك صالح العمري
    أخي الأغر والشاعر المبهر صالح العمري:
    وجودك هنا في القرب يضيء صفحة اللقاء بنقائك وصدق إخائك ، ويسعدني أن أسمع منك شهادة منصفة لا مخاتلة فيها ولا مجاملة بما عرفناك وعرفك الناس بقول الحق لا ترجو به إلا رضا الله تعالى.

    وتالله أخي ما قمنا ونقوم بكل هذا إلا ابتغاء وجه الله وطمعاً في رضوانه والانتصار لمنهج الحق القويم ، وأما أن يأتي كريم في قامتك اليوم ليزكي ما عملنا فهو مما نعتز به ونفخر.


    حفظك الله ذخراً لدينك وأمتك وأعاننا جميعاً على القيام بما يرضيه عنا بإبراء الذمة والتحدث بنعمه الكثيرة علينا.


    تقبل الحب خالصا فيه.

  7. #77
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 35
    المشاركات : 10,147
    المواضيع : 309
    الردود : 10147
    المعدل اليومي : 1.75

    افتراضي

    أستاذي العزيز وأخي الكبير د.سمير
    اتابع اجاباتك بكل شغف .. وبكل فخر ..
    هنيئا لنا بك .. بفكرك وأدبك .. وسموق خلقك

    وأسئلتي هي :

    *في حياتنا صـور لا تكـاد تفـارق خيـالـنا..ماهـي الصــورة المرسومـة في داخل د.سمير العمري؟؟


    *عنـدمـا تكــتب فهــذه نتيــجة لقراءات عميـقة لتجـارب الآخريــن..بـمن تأثــر د.سمير العمري؟

    *وماهــي الكـتب التــي يرجــع لها من حيــن إلى آخر؟

    * ما هو الموقف الذي أثر فيك ولا تنساه ؟

    نأتي لآن للأسئلة الخفيفة والجميلة :

    ما هي أجمل الألوان إلى قلبك؟d:

    ما هي أكلتك المفضلة ؟

    ما هي أسماء أبناؤك ؟



    أرجو إني لم أثقل عليكنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تقبل خالص إحترامي وتقديي وباقة وردنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #78
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,780
    المواضيع : 1100
    الردود : 40780
    المعدل اليومي : 5.98

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريمة الخاني مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    اشكر ردك اخي الدكتور وانا اتفق معك تماما بان معزم المنتديات لاتحمل هوية مميزة تضيف جديدا مفيدا اما عربيا فطبعا لكل بصمته .....
    اتمنى ان تكون قج اجبت على كل فضولي
    وهل بالامكان طرح المزيد فلو كان اتابع معكم
    واضيف
    متى نستطع ان نقوم باعلام قوي يجذب النظر وخاصة شريحة الناشئة؟
    ولي عودة
    بارك الله بك وبعودتك أختي الكريمة أم فراس.

    أما سؤالك فهو يكمن في الالتفاف حول منهج واحد وتعاون وثيق بين الكرام والكريمات ممن يؤمنون بأهمية التغيير والتأثير ، ومحاولة المشاركة والمساهمة في توفير عوامل النجاح من دعم مادي وآخر تقني وثالث استراتيجي ورابع إداري وهكذا ، كل ذلك وفق رؤية موحدة وتعامل قاائم على الصدق والموثوقية.

    لا أجدني أميل لفكرة ما أشرت إليه رغم اعترافك بأن جل المنتديات لا تقدم شيئاً مهماً من قولك بأن لكل منتدة بصمته ، وهذا وإن صح في القليل القليل منها إلا إنه لا يخدم الصالح العام ، فالآمة لا تحتاج بصمات متفرقة ومتباينة بل تحتاج إلى قبضة قوية متماسكة تحدث التأثير ، ولا يكون التأثير إلا من خلال التوحد والتواصل ، وليس أسوأ على الأمة من التفرق والتشتت وذهاب الريح.

    إن أهم ما يلومنا لتحقيق إعلام قوي ومؤثر هو أن نتماسك جميعاً ونتفق على منهج واحد ونعمل على ترسيخ عوامل الالتقاء والبعد عن العمل الفردي والذاتي الضيق ، وهذه دعوة سنتبناها في وقت مناسب بأن يبدأ التوحد بين أبناء الأمة على مستوى الشبكة من خلال إطار وحدوي لا يتجاهل حقوقاً ولا يبخس دوراً ولا يهمل فردا.


    تحياتي

  9. #79
    الصورة الرمزية مصطفى الجزار شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : مصر.
    العمر : 43
    المشاركات : 3,077
    المواضيع : 149
    الردود : 3077
    المعدل اليومي : 0.58

    افتراضي

    الأخ الحبيب/ د. سمير العُمَريّ

    لي سؤال إن تسمح:

    وسؤالي حول قضية "المسافة بين المبدع والمتلقّي".

    وهي قضية أراها من أخطر وأهمّ القضايا الأدبية على الإطلاق، وأريد أن أعرف رأيك فيها بشكل خاص.
    ماذا تقول في المبدع الذي يضع المتلقّي في مرتبة متأخرة من اهتماماته، بل وربما يُسقِط المتلقّي من هذه الاهتمامات تماماً؟
    بمعنى أنه يهتم أولاً بشكل القصيدة، لغةً، وصوراً، ووزناً، وزركشةً بلاغية... إلخ... ثم لا يعنيه إن كان قد أوصل أفكاره وأحاسيسه إلى المتلقّي إيصالاً كاملاً أم لا.
    ثم إنْ اشتكى المتلقّي عدمَ إحساسه بالعمل رمى المبدعُ التبِعةَ على المتلقي واتّهمه بأنه هو المقصِّر.
    بعضُ الكُتّاب يرون أن المسافة بين المبدع والمتلقّي يجب أن تُقطَع بواسطة المتلقّي، لا المبدع، فالمتلقّي مطالَب بأن يرتفع إلى مستوى المبدع كي يفهمه ويدرك معانيه وأفكاره، وليس العكس بأن ينزل المبدع إلى مستوى إدراك المتلقّي وفهمه ليصل إليه ويلتقيا في نقطة تفاهم واحدة.
    مع أي الفريقين يقف سمير العمري؟ فريق النزول إلى المتلقي ثم النهوض به شيئاً فشيئاً؟ أم الفريق الذي يرى وجوب تَسَلُّق المتلقي جبالَ المبدع حتى يصل إلى معاني العمل الأدبي، ويقف المبدع شامخاً لا يتحرك؟ هل على المبدع النزول؟ أم على المتلقي الصعود؟ وهل نزول المبدع يحطّ من قَدْره كمبدع؟ حتى وإن كان نزوله بهدف الأخذ بِيَدِ المتلقي قليلِ الثقافة، المغيَّبِ اللاهي، الذي يحتاج إلى من يوقظه ويجذبه جذباً إلى النور؟
    مع الأخذ في الاعتبار أن (متلقّي هذا العصر) لا يعنيه في كثير أو قليل أن يتحرك إلى أي إبداع، أو أن يُرهِق نفسه بصعود الجبال ليصل إلى ما يريده المبدع، فلا تقُل إن على المتلقّي أن يتحرك... لن يتحرك، بل يريد طبقاً شهياً سهل الهضم موضوعاً أمامه، ولا يكلّف نفسه أي عناء في الوصول إليه سوى أن يأكل.
    هذا الموضوع يستحق الدراسة، بل الدراسات، وهو جدير بأن تُصنَّف فيه التصانيف، وذلك لمعالجة هذه الهُوَّة الشاسعة التي نراها بين العمل الأدبي وبين قارئيه وسامعيه في أحيان كثيرة.
    نريد أن نستنير برأيك في هذه القضية، خصوصاً أنك شاعر مشهود له، وتعرف أبعاد هذه القضية معرفةً عن قُرب.

    آسف على الإطالة.
    تحياتي ومحبّتي

  10. #80
    الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    المشاركات : 4,317
    المواضيع : 59
    الردود : 4317
    المعدل اليومي : 0.74

    افتراضي

    سلام الـلـه عليكم
    الأخ الفاضل الأديب الشاعر الدكتور فوزي أبو دنيا

    مازلت متابعا هذا اللقاء الراقي والهام , مع الدكتور سمير العمري , الأديب والمفكر
    والشاعر ,مسجّلا إعجابي بهذا اللقاء , وارتقاء الاخوة والاخوات في مستوى الأسئلة ,
    وهي خصوصية من خصوصيات أدباء الواحة وأديباتها , تعففا عن الأسئلة العشوائية
    التي درجت عليها , بعض أجهزة الاعلام أو المواقع على الشبكة العنكبوتية , وعلى الرغم
    من معرفتي الوثيقة بالدكتور سمير العمري , الأخ والأديب والمفكر والشاعر الكبير , فأنا
    مأخوذ بهذا الفكر , وهذه الرؤى التي يطرحها , وأدقق في التفاصيل بإمعان , لأجد نفسي
    أمام مفكّر فذ من مفكري الأمة , يملك رسالة استراتيجية المستوى , ليس فقط فيما يتعلق
    بملتقى الواحة , أو برابطة الواحة , وإنما بالمشروع الفكري لمستقبل الأمة .




صفحة 8 من 15 الأولىالأولى 123456789101112131415 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عًٍ ى دًٍ
    بواسطة اسماء محمود في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-10-2008, 04:11 PM
  2. إعلان هام لأعضاء رابطة الواحة الثقافية ، د. سمير العمرى فى القاهرة ...
    بواسطة إدارة الرابطة في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 16-07-2006, 09:02 AM
  3. تقرير حول أُمسية أشبال ملتقى رابطة الواحة الثقافية معَ التسجيل
    بواسطة نزار الكعبي النجفي في المنتدى أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 19-03-2006, 09:40 AM