أحدث المشاركات
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 16 من 16

الموضوع: فاتـورة حسـاب

  1. #11
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.71

    افتراضي

    الأديب القاص / محمد سامي البوهي ..

    فاتورة حساب ..

    قصة بكل تفاصيلها القوية في التعبير والسرد ، والتي احتاجت لقراءآت متعددة ، ولا زالت تحتاج للمزيد ، فكلما اكتشفنا نقطة إبداعية أو فكرة ، وجدنا أن هناك المزيد من هذه النقاط ، تبلورت لترسم صورة جديدة ، للموظف الذي وصل لأعلى المراكز ، والتدرج بالسلم الوظيفي ، الذي يوضح أن البطل لم يكن وصوليا ، بل كان جادا مجتهدا في عمله ، وأنه لم يكن ليستغل هذا الكرسي بمآرب شخصية ، ولكن كان المنصب يفرض عليه بعض ما لم يتقبله ضميره ، والتي كانت سببا في استقالته ..
    الضمير أعتقده هو بطل القصة الحقيقي ، الضمير الذي أرق صاحبه ، في مراجعة هذه الفاتورة التي حوت كل تفاصيل حياته ، ليدفع في النهاية الثمن ..
    أعترف بأني قرأت القصة مرات ومرات .. وحين مررت على قراءة أستاذنا الكبير / د. محمد السمان ، ضحكت لأني لم أكن وحدي مربوطة في هذه الصفحة أراهن النفس على إبداع الكاتب ، وأحاول أن أجد فقط نقطة البداية لكن .. تعددت البدايات والنهايات في القصة ، بين مراحل زمنية ، وأماكن ..
    أعتقدني عاجزة عن تقديم قراءة لهذا النص الذي وصل إلى قمة الإبداع ، وخاصة بعد قراءة أستاذي /د. السمان العميقة ، والأستاذ / مأمون المغازي ، وما تفضلا به مشكورين من قراءة نقدية مميزة لنص مميز .
    أخي محمد ..
    حقا أبدعت في هذه القصة التي أعتقد أنها أرهقتك وأنت تعيش وقائعها كي تنقل هذه الصور العميقة بهذا التسلسل القوي ..
    وأتعبتنا معك ونحن نحاول أن تكون قراءتنا بمستوى إبداعك .

    أسجل إعجابي الشديد برائعتك هذه ..

    تقبل مروري ..
    لك التحية والتقدير ..
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  2. #12
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله

    الأديب القاص ابن الدين على

    أشكر مرورك ، وووجودك بين نصوصي ، فعلا من سبقوك قد فاضوا واستفاضوا ، ومن أتوا بعدك من الأحبة أحتاج كثيرا من التفكير للرد على روائعهم ، أشكر روحك الطيبة .

  3. #13
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 57
    المشاركات : 40,860
    المواضيع : 1113
    الردود : 40860
    المعدل اليومي : 5.89

    افتراضي

    قرأت قصتك أخي مرتين لأنني حاولت أن أعيد شتات نفسي الذي تاه في طيات حشو غلب عليها من البداية للنهاية.

    الفكرة بسيطة ولا أقول مطروقة تتناول حالة ترتقي في المنصب فتستغله ثم تهوي فتدفع فاتورة حساب تكون عادة ثقيلة.

    الأسلوب كان مثقلاً بحشو يراد به التطويل بلا إضافة حقيقية للمعنى في فترة زمنية محددة وقصيرة جداً لا تحتاج كل هذه الحالات الوصفية لتلك النفس الحائرة ، وهذا بالتالي سبب تشتتاً لذهن القارئ ربما كان مقصوداً ولكن لا أراه مفيداً للقصة. وهناك افتعال ظاهر لإضفاء الإثارة والتوتر النفسي بشكل مبالغ فيه بما قلبه ليكون محسوباً على النص لا له.

    اللغة تحتاج إلى العمل على صقلها للتخلص من الكثير من الهنات التي وقعت فيها في سردك. كما أنني وجدت التراكيب جلها لا تخدم فكرة النص.

    الصورة وجدتها مقحمة قسراً في كل جملة بعضها جاء جميل حقاً ومناسب للمعنى المراد وبعضها خرج عن هذا إلى دائرة التزيين المفتعل والتصوير غير المنسجم مع الأحداث.

    الحبكة رأيتها غير متعمقة ربما حكم بهذا مضمون فكرة القصة البسيط كما أسلفنا بما جعل الأمر لا يعدو أكثر من حالة حساب للنفس وحيرة تتردد عن ماهية ما يريد.

    الحالة الشعورية مضطربة متوجسة ربما كانت الأكثر توفيقاً بما ينسجم مع حالة هذا الموظف الذي يترقب عرضه على النائب العام ، ثم انطلاق ذاكرته في ثنايا الماضي ، وإطلالته بشكل إنساني على من حوله.


    بكلمات مختصرة فإنني لم أر في النص إلا فكرة بسيطة حشدت لها صور مقحمة وأسلوب مفتعل ، وتطويل مقصود شوش المعنى كثيراً وأوصل رسالة أقل بكثير من عدد كلماته.


    أنتظر أن أقرأ لك نصوصاً أفضل.



    تحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #14
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    أصلي وأسلم على خاتم الأنبياء والمرسلين نبينا ، وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .
    أخي الكبير ومعلمي وعميدنا ....
    الأستاذ الدكتور العالم / محمد حسن السمان .
    فكرت كثيراً قبل أن أستغرق في كتابة هذه الكلمات ، حتى وجدتني أهمس إلى جهاز الحاسوب ، وأضغط رؤوس أزراره لأتخير منها حروفا قد اختزلتها بعقلها الإلكتروني لأطبع بها رداً لهذا الود.
    دخولك كان بحميمية دافئة تعودناها منك ، بل وهادئة ، تلمح ولاتصرح ، تُعجَب ، وتُفَند ، ُتدِهش ، ولا تُبَلِد ......
    أمسكت بالقصة من رأسها ، الذي أعترف أنه ملتوى إلى حد ما ، ولن أقول أنه عن قصد ، أو صناعة ،أوذكاء متذاكٍ ، فقط كتبت القصة، وكنت أضع أمامي عدة اعتبارات :
    * اعتبارات نفسية .
    * اعتبارات تصويرية.
    * اعتبارات لغوية .
    لا أستطيع أن أصل لتفنيدكم ، فأين انا منكم ؟ ، فما أروع ما توصلت اليه من خلال قراءتكم ، التي تعلمت منها الكثير والكثير ، تعلمت كيف يكون التعقل ، كيف يكون انتقاء الكلمات ، كيف هو التذوق ، و كيف يكون ، حضرتك أشرت لنقطة اتفاق مع أستاذي مأمون المغازي ، وهي نقطة عدم الربط ، ربما المسؤول عن ذلك هو عنصر الإعتبار النفسي ، الذي طغى على لغة الحكي ، والذي كان هو البطل الحقيقي للقصة ، من هنا بدا التشوش. صدقني قراءتكم هي تاج أضعه على بوابة حياتي الأدبية ، دخولاً ، وخروجاً منها بحول الله .
    تحيات طيبات مفعمة بالحب الخالص لنفس متأرجة .
    لسيادة العميد

    محمد

  5. #15
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأخت الكريمة الفاضلة / دخون .

    أشكر جهدك في قراءة القصة ، وكم أشكر إثرائك لها بهذا الرد الجميل ، بالفعل رد عميدنا الدكتور السمان والاستاذ المغازي ، فاضا واستفاضا ، لتوضيح فكرة هذا النص ، لك جزيل الشكر ، أخت كبيرة رشيدة ، احترمها ، وحترم رأيها .

    محمد

  6. #16
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سلاماً لا شية فيه
    الشاعر المرهف القدير
    الأستاذ الدكتور/ سمير العمري
    أشكر الظروف التي منحتك هذه الفرصة لإستقطاع هذا الجزء من وقتكم الثمين للمرور من هنا . فكم شرفني هذا المرور على هذه الحروف المتواضعة.
    بداية أحب ان اوضح فقط وجهة نظر متواضعة جداً :
    كما حضرتك علمتنا أن هناك ما يسمى علم إجتماع الأدب الذي يعتمد فكرة التلقي ، وأن فنية الأدب لا تكتمل إلا بهذا التلقي ، ومعايشة النص وسط شوارعنا ، وبيوتنا ، وعقولنا ، وموائدنا ، وأفراحنا ، احزاننا ، وكل خطوة نخطوها ، ومن هنا بزغ الأدب الشعبي الذي اتهم في أحيان كثيرة بالركاكة ، و أنا عن نفسي أعتبر أن مؤسس علم اجتماع الأدب هو" الجاحظ " ، ولذلك كان غريباً وسط عصره ، واتهم هو الآخر بالتدني والركاكه حينما نزل الي الشارع وشاركه بكتبه ، هذه واحدة ، ...من ناحية أخرى ظهر ما يسمى بالاتجاه النفسي بالادب ، أو علم النفس الأدبي ، وهو الذي يتغلغل داخل النفس الانسانية أي انه صورة أعمق من الأدب الاجتماعي ، وعلم النفس الأدبي يعتمد على النظريات النفسية ، وإخراجها من ثوبها العلمي البحت إلى ثوب أدبي ، نراه في شعرنا ،وفي نثرنا ، وكل فنون الأدب ، ومن هنا ظهر مفهوم رواية تيار الوعي وقصيدة تيار الوعي و قصة تيار الوعي، وفي رأيي الشخصي أن مؤسس هذا العلم هو ( أبو العلاء المعري ) لذلك اتهم بالإغراق ، نعود إلى قصة تيار الوعي ، والتي هي محور حديثنا الآن
    .

    قصة تيار الوعي :
    [SIZE="4"]هي من القصص التي تعتمد على علم النفس الأدبي بشكل كلى ، لذلك عندما تستوي الصور والاحداث مع النفس البشرية ، بدا هناك نوعاً من التشويش ، وهذا وبغض النظر عن نصي المتواضع يعتبر ظاهرة من ظواهر نجاح العمل ، لانه يمس نقاط في لاوعي القارىء ، هذه النقاط قد تكون غير واضحة له ، يختزلها في عقله الباطن ، هو يشعرها ، ويحسها ، لكن لا يستطيع أن يضع يده عليها ، وأصعب هذه النصوص النصوص التي تعتمد على نظرية التحليل النفسي ، حيث أنها تسير في خط متواز مع القارىء ولا تلتقي معه ، ومن الممكن ان تلتقي معه في منطقة اللاوعي ، ولكن يصعب ذلك جدا ، نصي المتواضع الذي شرفت بحظ قرائتكم الطيبة له ، ربما من هذه النصوص ، ولذلك شعر القارىء بهذه الضبابية المفهومة اللامفهومة .[/
    SIZE]

    تقنيات سردية:-

    هذه النصوص لابد لها من تقنيات تصويرية ، ولغوية لا تعتمد أساسا على الفكرة حتى لو كانت بسيطة لان الهدف ليس الوصول للفكرة ، بل الهدف هو تحليل هذه الفكرة وتفتيتها في نفس القارىء ، كإجابة سؤال يبدأ بعلامة الإستفهام (لماذا ؟؟) ، لذلك لجأ كتاب هذا النوع من القصص إلى إعادة تصميم القصة ، وذلك اعتماداً على :
    1- لغة السيناريو .
    2- الجمل الفعلية القصيرة. ( الوقع القصير )
    3- الجملة وحدة بناء القصة .
    4- الإسترجاعات الزمنية الداخلية المتعددة . ( الأنا - الأنا الاعلى )
    5- الشخصية الواحدة المحورية .
    6- النهاية المفتوحة .
    ولو نظرنا الي هذا التصميم سنجد انه يلبس الفكرة ثوباً جديداً حتى ولو كانت بسيطة ، بحيث يخفيها خلف هذا الثوب ، اعتماداً على النسج والتصميم السالف ذكره ، وكل هذا للإتساق مع الحالة النفسية ، وحالة الصراع الداخلي ، التي يعتمد عليها اعتماداً كبيرا لسير الحدث ، ومن هنا يتبين ان العقدة او الأزمة كائنة خلال مسار الحكي ، ولا تكمن في ركن معين .
    وفي النهاية ، أقدم إعتذاري إن كنت غير موفق في هذا النص ، وأتمنى من الله أن تجد لي أعمالا أخرى تنال إعجابكم . وأسف على الإطالة التي بغيت بها التوضيح مع علمي أنها ليست في صالحي ولا
    في صالح النص .

    أخوك الصغير ...
    محمد .

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12