أحدث المشاركات

المسجد الأقصى وما يضمه فى بقعته الطاهرة» بقلم السعيد شويل » آخر مشاركة: السعيد شويل »»»»» قراءة فى كتاب طرق عملية في الشفاء عن طريق العقل» بقلم اسلام رضا » آخر مشاركة: اسلام رضا »»»»» أُحِبُّـكَ قَالَهَا قَـلْـبِي / عارف عاصي» بقلم عارف عاصي » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» إجرح ...» بقلم محمد ذيب سليمان » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» البيضة!» بقلم احمد المعطي » آخر مشاركة: عبدالستارالنعيمي »»»»» مدينة الأبطــــــــال» بقلم محمد محمد أبو كشك » آخر مشاركة: محمد محمد أبو كشك »»»»» مِن وَحْي النّكبةِ» بقلم جهاد بدران » آخر مشاركة: محمد محمد أبو كشك »»»»» في طائرة ، عمر ابوريشة» بقلم ياسرحباب » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» قراءة تحليلية لقصة"حلم أم كابوس." للمبدعة،نادية محمد الجابي/ مصر» بقلم الفرحان بوعزة » آخر مشاركة: الفرحان بوعزة »»»»» أيفنى جيرةُ الحرمين فقراً / الشاعر علي الجندي» بقلم عادل العاني » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»»

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: حقيقة التفوق الإسرائيلي

  1. #1
    شاعر ومفكر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    الدولة : ألمانيا
    العمر : 73
    المشاركات : 254
    المواضيع : 79
    الردود : 254
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي حقيقة التفوق الإسرائيلي

    عادت أساليب التهويل بشأن التفوّق الإسرائيلي على البلدان العربية مجتمعة ومنفردة لتطرح نفسها عام 2003م مواكبة للاحتلال الأمريكي للعاصمة العراقية بغداد وسط سياسات عربية تتأرجح ما بين التواطؤ والتخاذل والعجز، كما كانت تطرح نفسها بقوّة عام 1982م مواكبة آنذاك للاحتلال الصهيوني للعاصمة اللبنانية بيروت. وفي الحالتين لا يعتمد التهويل على دراسة منهجية موضوعية، بل على مقارنات سطحية، وحملات إعلامية وسياسية غوغائية، ومنطلقات انهزامية ابتداء.. حتى ولو امتلكت الأطراف العربية أضعاف ما يملكه الإسرائيليون من سلاح وعتاد.

    فالأصل هو "التسليم" الذي بات هدفا "استراتيجيا" وليس "قراءة الواقع" للبحث عن سبل التغيير القويمة، واستئصال أسباب الفساد والانهيار والضياع فيه.

    آنذاك كانت هذه الدراسة التي نشرت على شكل كتيّب بعنوان "حقيقة التفوّق الإسرائيلي" واعتمدت على مقارنة عناصر التفوّق بين الجانبين، العربي والإسرائيلي، للوصول بصورة منهجية إلى مكامن العلّة من وراء النكبات العسكرية والسياسية المتتابعة، ورجعت في ذلك إلى ما كان من نكبات وهزائم إلى ذلك الحين، وعند مراجعتها للنشر من جديد عام 2003م، كان واضحا لكاتب هذه السطور، أنّه لا يحتاج إلى إدخال تعديلات تستحق الذكر على محتوياتها، أو إلى إضافات مسهبة.

    ربّما طرح البعد الزمني ما بين عامي 1982 و2003م السؤال عن إمكانية إضافة أحداث أخرى لتكون موضع التحليل أيضا، ولكنّ هذا لا يفضي في نهاية المطاف إلاّ إلى النتيجة ذاتها التي وصلت إليها الدراسة في حينه، بل ربّما كان عنصر انتشار الوعي الجماهيري هذه الأيام بأضعاف ما كان في حقبة النكبات الأولى بين الأربعينات والسبعينات من القرن الميلادي العشرين، سيدفع من خلال دراسته إلى تعزيز تلك النتائج، ومحورها الرئيسي أنّ التفوّق القائم هو نتيجة مباشرة لفساد سياسي وإداري.. وهذا ما يجب تغييره، وهذا ما سيتغيّر آجلا أو عاجلا، فالصحوة الشاملة على مستوى جيل المستقبل، كفيلة بإحداث التغيير المنشود، وبقيادة بلادنا إلى الأهداف المشروعة الجليلة، على كلّ صعيد، بما في ذلك تحرير الإرادة والأرض والإنسان.. وعندها ستكون نهاية عصر النكبات العسكرية والسياسية على السواء، من باب تحصيل الحاصل فحسب.

    وإلى جيل المستقبل تتوجّه كلمات هذا الكتاب، فعليه ينعقد الأمل الكبير بعد الله عزّ وجلّ، وفي أيديه الأمانة الكبرى للنهوض بالأمة من جديد، وهو القادر على ذلك ما التزم بثوابته، وصمّم على الوصول إلى أهدافه الجليلة العزيزة، وعمل عملا دائبا متواصلا لإيجاد السبل والوسائل الكفيلة بتحقيق ما يريد.. والله من وراء القصد، وبفضله يتحقق النصر، وعليه المعتمد أولا وآخرا، ومنه أرجو الثواب في الدنيا والآخرة.

    بون 10/5/1424هـ و9/7/2003م


    (من أراد الاطلاع على النسخة الألكترونية المعدّلة للكتاب فهذا رابط إليها)

  2. #2

  3. #3

  4. #4
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,553
    المواضيع : 1094
    الردود : 40553
    المعدل اليومي : 6.22

    افتراضي

    نعم أخي هو وهم أرادوه عذراً ومنهجاً للتعامل مع واقعنا المرير من خلال التسليم بالعجز والرضى بهذا الأمر حفاظاً على الوجود...

    لقد صوروا هذا الكيان الهزيل كعملاق كبير أعانهم على ذلك هزائم هم من أهم أسبابها ...


    أشكر لك هذا الألق وهذه الرؤية الصافية أخي الحبيب نبيل ...


    إني والله لفي شوق شديد إليك .....


    دمت أخاً تشرفني معرفته
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. التفوق الحضاري العربي في الأندلس فكرياً-المستشار حسين الهنداوي
    بواسطة حسين علي الهنداوي في المنتدى قَضَايَا أَدَبِيَّةٌ وَثَقَافِيَّةٌ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-06-2016, 02:36 PM
  2. التفوق الحضاري العربي في الأندلس في الفن-المستشار حسين الهنداوي
    بواسطة حسين علي الهنداوي في المنتدى قَضَايَا أَدَبِيَّةٌ وَثَقَافِيَّةٌ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-06-2016, 02:34 PM
  3. مظاهر التفوق الحضاري العربي في الأندلس-المستشار حسين علي الهنداوي
    بواسطة حسين علي الهنداوي في المنتدى قَضَايَا أَدَبِيَّةٌ وَثَقَافِيَّةٌ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-06-2016, 02:31 PM
  4. بيان عمرو خالد حول الإعتداء الإسرائيلي على لبنان
    بواسطة زاهية في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-08-2006, 06:35 PM
  5. ترشيح د. أحمد فنديس لجائزة التفوق في الأداب
    بواسطة إسلام شمس الدين في المنتدى أَنْشِطَةُ وَإِصْدَارَاتُ الأَعْضَاءِ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 17-01-2006, 11:16 AM