أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: برائحة الحنَّاء

  1. #1
    الصورة الرمزية بثينة محمود أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 506
    المواضيع : 98
    الردود : 506
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي برائحة الحنَّاء

    حملتنى اللوحة المرسومة بالجواش على الورق إلى تتبع تلال الألوان والحركات الساكنة لشبه الأجساد أمامى ومع الانحناءات المعتادة بهتت دهشتى ثم عادت الوانها للسطوع عندما ملأ اللون البنى للشعرالمتناثر الطويل كل حواسى،حرت كثيرا فى قطعة من جسد تسكن ركنا قصيا من اللوحة، تتبعت تكورها وسكونها الغريب ورأيتها قطعة إثم صغير غائم الوجود

    لفحتنى حرارة مجهولة المصدر وأنا رافعة الرأس فى سكون أتأمل التفاصيل ملياً ، أطبقت جفونى لأختزن المزيد من التفاصيل فتسللت عبر مسامى رائحة الحناء، ,وقادتنى لرؤية تلك الوردات المرسومة بعناية وتلك الفراشات المحلقة بعيداً

    رأيتها فى تلك اللحظة تحيطها الوسائد الوردية على فراشها الناعم الأشعث ويد خشنة سمراء ترسم بالحناء وردات بنية اللون على الكعب الوردى فتمنحه لوناً قاتماً قاسياً

    تطلعت إليها بعد ذلك وهى فى ثوبها الأبيض المطرز ، تطلعت إليها من بعيد وبدأت أسبح بين تيارات البشر المتلاصقة التى تفصلنى عنها ، كانت لؤلؤة فى محارة ، تلتمع عيناها بسعادة غامرة، لطالما كانت الحناء رمز لبدايات الفرحة المنتظرة، مددت يداً لأصافحها فهالنى مرأى الفراشات الميتة تحيطها الوردات المرسومة بعناية على كفها البض، سحبت يدى من بين يديها برفق محاذرة أن تصحو فراشاتها أو تحلق بعيداً، بحثت بعينى عن قطعة الجسد فى الركن القصى كالإثم الصغير، لكنها اختفت

    فضولى هو ما دفعنى يوماً لأمد يداً للسمراء شديدة السمرة لتطبع عليها وردات محفوظة الشكل، حاصرتها بأسئلتى فأجابتنى بابتسامة تخفيها بين شلالات شعرها الغجرى وقرطها المتدلى من الانف الصغير، خشونة اليد السمراء تؤلمنى، لكنى أدع الألم يقتحمنى أملاً فى بدايات السعادة المنتظرة، الرائحة البنية تنتشر من حولى فى كل مكان

    أقبض على كفى وارقب الوردات كل حين، أخشاها، لكنى أدرك ما فعلت ، أنام لأصحو كل يوم وقد بهتت الألوان وتبدد الأمل شيئاً فشيئاً
    رائحة الحناء المنبعثة فى خيالى آخذة فى الابتعاد ، بينما عيناى تعيدان تتبع الانحناءات الكثيرة فى شبه الأجساد أمامى

  2. #2
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.71

    افتراضي

    سنبلة ..

    قصة حركت مشاعري ، ولم أكن أتوقع هذا السرد الرائع ، ليس اجحافا ولا استخفافا لنصك ، ولكن ربما لكثرة ما مررت على نصوص تابعتاها فاختلطت على المشاعر والكلمات ..
    هنا وجدتني أستعيد تركيزي مرة أخرى .. أتابع الصور الرائعة ، والأسلوب الدقيق الرقيق في السرد ، حتى لكأن رائحة الحناء نفذت إلى حاسة الشم عندي ، وكأني أرى تلك الورود والفراشات .. واللون البني الذي بدأ يبهت ..

    أسجل إعجابي ..
    فنجاح القصة يكون حين تسلبي المتلقي كل حواسه ليعيش بحوسك التي نقشتها حروفا على السطور .

    تقديري للنص وصاحبة النص .
    تحيتي .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي


    سنبلة..
    امتزجت الالوان في البداية برفق..لكنها في مضامينها ومدلولاتها الضمنية..تثير الكثير من التساؤلات...التي تريد ان تصل الى اجابات تمنعها من اثارة المزيد..اجابات تقنعها لا توهمها بالبقاء..تلك القطعة التي غرست في ذلك الركن..والمتمثلة بالاثم..على لوحة هائمة في الرقة والانحناءات الوجدانية الرقيقة من سمراء وشعر غجري وفراشات وابتسامة...انها كلها بلا شك مادة سائغة للوحة تهيش هائمة مطرزة جميلة تبعث السكينة في الوجد..لكن تلك القطعة الغريبة التي غرست في ذلك الركن الاثم ذاك يبعث القلق..لان مادة الصفاء في الوجود اصبحت محدودة..لاتقاوم مد اللاصفاء..بل اصبحت متقوقعة على نفسها تخشى احيانا كثيرة رفع راسها لانها خجلة من ذاتها ومن ما آلت اليه امور الخلق في وقتنا..ام طبيعة الاثم..مادتها.. لزجة.. عنيفة...ما ان تلتصق بشء حتى تذيقه انواع واصناف من الويل والعذاب ويغرس فيه المزيد من القلق والخوف ومن ثم الخضوع والانصياع.. انها مادة تتمدد بتمدد الزمن ورخاء الحياة وتنطوي على ذاتها كلما داهمها شيء من خارجها وتبقى صامتة لحين تجد ثغرة فتهيج وتنتفض وتغرس وتخرج الاصول من دوائرها..ويصبح كل شيء في الوجود مجرد شيء او..لا...لا...شبه شيء.

    تقديري ومحبتي لك
    جوتيار

  4. #4

  5. #5
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 35
    المشاركات : 10,147
    المواضيع : 309
    الردود : 10147
    المعدل اليومي : 1.71

    افتراضي

    جميلة يا سنبلة

    سعدت بقراءتها

    دمت مبدعة
    ولك خالص ودي وألف ياسمينة

  6. #6
    الصورة الرمزية الصباح الخالدي قلم متميز
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : InMyHome
    المشاركات : 5,766
    المواضيع : 83
    الردود : 5766
    المعدل اليومي : 0.99

    افتراضي

    سنبلة متخمة بالحب الناضج الجميل
    بورك القلم
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَما صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهيمَ. إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

  7. #7
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 57
    المشاركات : 40,870
    المواضيع : 1113
    الردود : 40870
    المعدل اليومي : 5.88

    افتراضي

    أهلاً بك سنبلة الخير من جديد في أفياء الواحة الغراء.

    نص وجدته أقرب للبوح الوجداني وإن انتهج السردية كعنصر أدائي.

    لا يزال لحرفك ذات الألق الجميل.


    تقبلي التحية.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. أيدٍ برائحة الخبز
    بواسطة أحلام الزعيم في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 14-06-2015, 02:02 AM
  2. حزن الماء... وصية الحناء
    بواسطة خالد بناني في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 21-11-2014, 02:04 PM
  3. صوتٌ .. برائحة الطين
    بواسطة سعود سليمان اليوسف في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 07-10-2010, 08:23 PM
  4. يتعطر برائحة جورب..
    بواسطة فاطمة أولاد حمو يشو في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 14-03-2008, 02:17 AM
  5. صباح برائحة الشوق
    بواسطة أحمد عبدالرحمن الحكيم في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 24-06-2007, 04:15 PM