أحدث المشاركات
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 32

الموضوع: فَـــقــدْ ..!

  1. #11
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 35
    المشاركات : 10,147
    المواضيع : 309
    الردود : 10147
    المعدل اليومي : 1.74

    افتراضي

    العزيزة " حسنية"

    شكرا للبنفسج الذي ملأت به متصفحي بحضورك يا رقيقة

    لقلبك كل حبي وباقة ورد

  2. #12
    الصورة الرمزية شموخ الحرف قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    الدولة : بين الحنايا
    المشاركات : 533
    المواضيع : 41
    الردود : 533
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    تجيدين انتقاء القراءة ، وتحسنين اختيار المعنى
    تخاطبين الروح ويتسلل حرفك لقلوبنا دون استئذان ـ

    هكذا أراك دائما وهكذا أقرأ لك

    العزيزة سحر :
    كل الود

  3. #13
    الصورة الرمزية راضي الضميري أديب
    تاريخ التسجيل : Feb 2007
    المشاركات : 2,891
    المواضيع : 147
    الردود : 2891
    المعدل اليومي : 0.54

    افتراضي

    قرأت هذا النص أكثر من مرة ، وفي كل مرة أجد نفسي مذهولاً أمام قدرتك على التعبير .
    ألم وعذاب ، شوق وحنين، غياب وحضور ، وذكريات تتفاعل مع ماضي وحاضر ،
    فتنتج حباً لا ينتهي ، يتألق دوماً عبر قلبٍ أحسنت حجراته الأربعة في تقسيم الوظائف
    فيما بينها ، فإذا به حباً لا يموت ولن يموت .
    الأديبة الكبيرة سحر الليالي ... شكراً لك على إبداعك

  4. #14
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.82

    افتراضي

    يا حبيبة

    انتقاء بالغ الروعة ، غاية في الحس .

    هل تسمحين أن أنقله إلى صالون الواحة حيث هناك مكان نصوص من لا ينتسون للواحة .

    كل ودي .

  5. #15
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.82

    افتراضي

    الحبيبة سحر

    أعتذر و الله على هذا الخطأ غير المقصود ؛ فقد ظننت أن النص كله منقول !
    هو سوء تسرع مني و عليه أعتذر و بشدة .

    سأعيد نصك مكانه مكرماً .

    كل ودي .

  6. #16
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 35
    المشاركات : 10,147
    المواضيع : 309
    الردود : 10147
    المعدل اليومي : 1.74

    افتراضي

    العزيزة "شموخ الحرف":

    شكرا لما أهداه مرورك لي من عبق وعطر..
    ممتنة لك يا ندية
    لقلبك سلال من الياسمين

  7. #17
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 35
    المشاركات : 10,147
    المواضيع : 309
    الردود : 10147
    المعدل اليومي : 1.74

    افتراضي

    الفاضل " راضي الضميري" :

    ممتنة لعمق قراءتك
    ولحضورك الوارف

    تقبل خالص
    تقديري وباقة ورد

  8. #18
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 35
    المشاركات : 10,147
    المواضيع : 309
    الردود : 10147
    المعدل اليومي : 1.74

    افتراضي

    أيتها الحبيبة "حور":
    لا داعي للإعتذار أيتها النقية
    سلي كل المساحات هنا كم أمتن لبهائك أيتها الندية...
    لك باقات محبة تليق بقلبك الجميل نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #19
    الصورة الرمزية منى الخالدي أديبة
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : أرض الغربة
    المشاركات : 2,316
    المواضيع : 98
    الردود : 2316
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي

    لم أعد أعلم شيئا سوى أن روحك لازالت تضج بـ رائحة الزمـن الجميل ولا زال عمري يتنفسه كل نبضه فهل تدرك ذلك ..!
    يااااااااااه
    أيتها الموشومة بسحر الجمال
    والغارقة فيه
    حدّ دهشتي..
    كيف تمكنتِ من اختصار كل حروف الحب والشوقِ هنا !

    رائعة يا سحِر السَحَر
    لك كل بتلات الورود تنحني خجلة..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شكرا للحبيبة سحر الليالي على التوقيع الرائع

  10. #20
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : في عقل العالم ، في قلب الحكايات
    المشاركات : 1,025
    المواضيع : 36
    الردود : 1025
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    ليست هذه المرة الأولى التي أفتح فيها هذه الصفحة لأقرأ ما حوته من بوح صادر عن نفس تحوي قلبًا طاهرًا له من الطاقات ما يجعله واصلاً من أحب حتى لو أن البين ضرب بجدره بينهما .

    الكاتبة هنا تتميز بالمصداقية والأمانة إذ لم يشغلها بوحها عن ذكر من اقتبست من أقوالهم ، وأحييها على هذه الأمانة .

    العنوان : فقد

    استحوذني هذا العنوان الشمولي الذي به من الطاقة ما يستوعب :

    ـ الفقد المادي .
    ـ الفقد المعنوي .
    ـ الفقد الناتج عن الوهم .

    وفي هذه النثرية التي جاءت كلمحة لحظية أجملت فيها الكاتبة حزمة من المعاناة .
    ـ معاناة عدم قناعة الآخر بأن من المحبين من له القدرة على الارتباط ، والتواصل مع محبوبه في العالم النفسي الذي له من الطاقات ما أجزم أن العلم لم يصل إلى الطريق الموصلة إلى بابه .

    فتقول الكاتبة :
    أبلغ عزيزا أني وان كنت لا القاه....القاه..!
    وأن طــــرفي موصول بـــرؤيـــــتــــــــه
    وان تباعد عن سكناي سكناه ...
    يا ليته يعلم أني لست أذكره
    وكيف اذكره اذ لست انساه .....!!

    ما أجملها من لغة شاعرة استوعبت هذا الزخم المشاعري ، وربما قصدت الكاتبة من ( أذكر ) التذكر ، فأتت بأذكر لبيان التجدد والاستمرار .
    ومن هذا المدخل تصل الكاتبة لسرد معاناتها مع هذا المحبوب الذي تفقده لتبث إلينا في همس ما تعانيه في بعده ، هذه المعاناة التي بلغت حد الموت ، هذا الموت الاستثنائي الذي جعلها لا تشعر بأي عاطفة تجاه غيره ، وعذرها في ذلك ما قدمت به لموضوعها ؛ فهو الحاضر ، لا يغادر ، وكيف لجسد بلا روح أن يعيش الحب ؟!

    ثم تأتي بصورة جميلة أخرى :

    فكل شيء- لو أنك تدرك- كل شيء ينتهي بي إليك ! صدقني منذ أحببتك وأنا أعيش حياة ثانية وجنون جميل ..وأشعل لك من الحنين شموعا لا تنتهي !
    أتعلم .. أنني لم أعد أعلم شيئا سوى أن روحك لازالت تضج بـ رائحة الزمـن الجميل ولا زال عمري يتنفسه كل نبضه فهل تدرك ذلك ..!

    في هذه المنطقة من النص تستعمل الكاتبة التذكر فيما يخصها هي كمتذكرة ، أما هو فيسكن الذكر ، فإذا دققنا الفهم للذكر لوجدناه في العقل وعلى اللسان . بل إن الكاتبة تقول في جملتها الاعتراضية : لو أنك تدرك ، في حين أنها لو قالت : لو أنك تعلم ، لما جاء الاعتراض متسقًا مع الحالة النفسية والفكرية ، وما كان أجمل لو أنها لم تكرر قولها ( كل شييء ) .

    بعد ذلك تأتي الكاتبة بمستوى آخر من المستويات العقلية ، ( أتعلم ) هي هنا تناسب السياق فهي تكاد تنكر أنه يعلم أنها لم تعد تعلم ، وجملتها هذه تعني إنكار علمه ، لتثبت علمها ، فهو لا يعلم عنها ما تعلمه هي عن نفسها ، وعنه .
    ثم نصل مع الكاتبة إلى منطقة أخرى
    قيل لي ذات ألم :" الأحزان التي بداخلنـا هي ذكريات جميلة لأنفاس رحلت ومازالت تسكننا ، فاحتواؤنـا للحزن لشعورنا بدفئهم يستوطن أعماقنا وهاأنا أتسآل معها :"لا أعلم لمَ يسكننا الأَلم وقسـوة الظـروف وتكبلنا في زنزانة الفراق أو الجفا ؟" فهل ترى بأنه قدرنا أن نحب بطعم الفقد أم أن هي القلوب ما عادت تنبض كما كانت ؟؟؟!!
    أتذكر ذات اعتراف لي بأني ماعدت أثق إلا بقربك ومذ فقدك وأنا ألتصق ببعضك ولا أغادر وكلي مملوءة بك ولا أنتهي....!!! مازلت كذلك وأكثر ولا أنتهي ...!!!
    فليتك تأتي وتطفأ الأشواق الممتد بي الي أقصى الوجع فما الشوق الا اليك..!


    هنا تتدبر الكاتبة مقدمتها وفكرتها العامة عن الحب ، والفقد ، والحزن ، والذكريات . وقد أعجبني فكرها حول الحزن المرتبط بالحب ، لكنها تسأل مستنكرة على الزمن والناس هذه العلاقات الشائهة ، أو العلاقات التي لا تدوم ، وقد لمحت في فكر الكاتبة أنها لا تؤمن بالتملك في الحب بقدر ما تؤمن بالتوازي الإيجابي ، أو الامتزاج . ثم تستعرض لنا حالة المحبة التي تعلقت ببعض حبيبها ، فربما تتعلق بذكراه ، وربما تتعلق بروحه ، إلا أنها تعود لتؤكد أنه يسكنها روحًا وكيانًا وأنها لا تنتهي منه أبدًا ، وكأنه سر وجودها ، ( فليتك تأتي وتطفئ الأشواق الممتدة بي الي أقصى الوجع فما الشوق الا اليك )
    ما أروعها من مناجاة وما أبدع سحر التمني ! لكني لا أعلم لماذا اختارت هذا المخرج الذي أتت فيه بالتذكر ؟ لو وظفته على أي وجه لما اتسق مع سياق السرد والحالة النفسية ، حيث سينزل بمستوى الطاقات التي حشدتها الكاتبة ، غير أن وجهًا ضعيفًا يقنعنا ، وهو أن الكاتبة استخدمت الدخول والخروج كعملية استبطانية ، وما يثبت الضعف هو أن المدخل كان مكثفًا معبرًا يقوم على الذكر والإدراك على كل المستويات .

    ولكن لاحظي معي أديبتنا

    القاه....القاه..! الأصوب : رسم الهمزة

    الألم لذلك الغائب لا زال يبعث بي وجع حد الآه وحنين لأيام لا أنساها..!
    ربما كان الأصوب أن نقول :
    الألم لذلك الغائب لا زال يبعث بي وجعًا حد الآه وحنينًا لأيامٍ لا أنساها

    أيها البعيد ذكراك يثير حولي
    ربما كان الأفضل أن نقول:أيها البعيد ذكراك تثير حولي ... ، أو ذكرك يثير حولي ...

    وها أنا أتسآل الأصوب : اتساءل .

    أم أن هي القلوب ما عادت تنبض كما كانت ...
    ربما من الأفضل أن نقول :

    أم أن القلوب ، مباشرة بدون ذكر الضمير

    تطفأ . الصواب : تطفئ

    الممتد . الصواب : الممتدة

    بقي أن أقرر أن هذه المنظومة التي بلغت شاعريتها ما غمرني بحالة من التمثل الموجع ، وهذا إبداع من الكاتبة ، كما أن ما سقته هنا من آراء لا تقلل من روعة وأهمية هذا النص الأدبي المشاعري الرائع .

    كاتبتنا وأديبتنا / سحر الليالي

    تقبلي فائق احترامي وتقديري

    مأمون المغازي

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة