أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: من وحى البراطيش

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : planet earth
    العمر : 54
    المشاركات : 50
    المواضيع : 5
    الردود : 50
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي من وحى البراطيش

    خطأ شائع أن البراطيش هي الأحذية !!
    والشكر لقاصٍ لم ينل حظه من الشهرة اسمه سمير مراد وكانت له مجموعة قصصية أظنها الوحيدة له باسم ( البراطيش ) وقد قرأتها منذ زمنٍ بعيد، وقت أن بدأت تتفتح مداركي في سنوات الجامعة الأولى وقد عرفت منه أن الفلاحين في القرى الصغيرة كانوا يستقبلون الأعياد بالفرحة الفطرية والتزاور والذهاب إلى البندر أو المدينة لقضاء يوم في التنزه والذهاب للتمتع بأكل السمك الفيليه والذي لم يكن شائعاً بالقرى وقد كان بعض أصحاب المطاعم يقومون بنزع الجزء الأخضر من قشر البطيخ ووضعه في الدقيق ثم القيام بعملية القلي في الزيت مع قطع السمك ولأن البسطاء لا يعرفون طعم السمك الفعلي في ذلك الزمان، فإن هذه الحيلة كانت تنطلي عليهم ....

    اسمي حمدي عبد المعبود، أنتمي إلى مدينة تتبعها العديد من القرى الصغيرة ووجدتني منذ صغري وأنا محبٌ للحياة، راغباً في الإحساس بطعمها في فمي! نعم، للحياة طعمٌ عندي قد يكون صورة جميلة أو أغنية مُبهجة شجية أو



    رائحة زكية أو لمسة حانية حبذا لو كان حضناُ دافئاُ ويُفضل أن يكون متأججاُ مترجرجاً ....

    ودخلت كلية الحقوق وكلي أمل نابع من حبي للحياة أن املك المعرفة بهذه الدنيا من خلال دراسة الآلية التي تنظم حياة البشر ....

    وفي خلال سنوات الجامعة انطلقت أنهل من كل مصادر المعرفة من كتب، أفراد، جماعات مذهبية، جماعات فنية وحتى السياسية، وفي خلال ذلك كان لي الكثير من الأصدقاء على اختلاف اتجاهاتهم، وخلال هذه السنوات تصادف أن دخلنا أنا وبعض الأصدقاء أحد المطاعم في وقت أحد الأعياد لنطلب أصنافاً من الطعام كان منها السمك الفيليه، ومع بداية تذوقي لأول قطعة تذكرت واكتشفت البراطيش، وأخبرت زملائي بهدوء وقد كان كلٌ منا وقتئذ يُمثل ثلاثة أرباع محامي حيث كنا في نهاية العام الثالث من دراسة الحقوق التي تستغرق أربع سنوات، وشرعنا في فحص قطعة تلو الأخرى مع استمرارنا في أكل السمك، بل إننا قد طلبنا مرة أخرى سمك فيليه ونقدت النادل بقشيشاً سخياً ليحتفي بنا أكثر ....



    وبعد أن أتينا على ما استطعنا من السمك، بدأنا في الدفاع عن جمهور المغفلين السذج المنصوب عليهم من صاحب هذا المطعم وأمثاله، وقد أخذتنا فورة الشباب وسخونة معلوماتنا القانونية الطازجة إلى أن نطلب حضور صاحب المطعم الذي حضر بعد تمنع الغانيات، وبدأنا في تلاوة نص الاتهام وتحددت طلباتنا – نحن الدفاع – في إحضار الشرطة والصحة والتموين وحماية المستهلك والأمم المتحدة إذا أمكن !! وذلك تمهيداُ لجعل هذا المطعم عبرةً لكل من تُسول له نفسه أن يقترف جريمة غش الشعب المسكين الذي كان من حُسن طالعه وجود لجنة دفاع تكونت لحظتها منا، وفاجأنا المتهم المتمرس والذي علمته خبرته الطويلة كيفية التعامل مع مثل هذه القضايا بأن أحذ يَرغي ويزبد ويحلف ويُقسم بل أنه استعان ببعض الدموع التي ظهرت على وجهه المجدر وبللت شاربه المرسوم مثل مقود سيارة ولم نلحظ أنه في أثناء ذلك كان قد أرسل أحد عماله لإحضار أفضل ما عنده من مأكولات بحرية قام بوضعها أمامنا مع استمراره في إطلاق الوعود بأن هذه ستكون آخر مرة علما بأنها أول مرة يفعل ذلك !! ، ربما يقصد في هذا اليوم فقط !!



    وسيعتبر هذا درساً من الأساتذة الأفاضل – الذين هم نحن – ولن يعود أبداً لمثل هذا الفعل ....

    وقد نجح، نعم نجح في استثارة عطفنا وتعاطفنا بل إننا عرضنا جدياً أن ندفع له الحساب ولكنه رفض بإباء وشَمم وطلب منا أن نمر في أي يوم للتأكد من أنه لن يُكرر هذه الجريمة ..

    ومر هذا اليوم مثل ما تلاه من أيام ولكنني أصبحت محترفاً لاكتشاف البراطيش في كل مجال، بل كنت أتفنن في كشف كل ما يبدو لي أنه براطيش مما ساعدني كثيراً في تحقيق النجاح في مهنتي كمحامٍ يُشار له بالبنان، فكل القضايا التي قبلتها كنت دائماً أبحث عن البراطيش بها، وعندما أكتشفها كنت أشعر بالراحة لأني عند ذلك فقط .......أكون قد كسبت هذه القضية.

    م./ شريف البلتاجي
    الكويت مارس 2007

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد نديم شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2006
    المشاركات : 748
    المواضيع : 110
    الردود : 748
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    يا عزيزي البراطيش هنا الآن في كل مكان لكن من ذا الذي يمكنه اكتشافها؟
    ربما نأكلها ونحن لا ندري ... وربما نأكلها ونحن ندري .. و (بمزاجنا) لأنها محفوفة ومحاطة بالتبجيل والتشريف لسيادتنا.
    يا عزيزي آلية أن تدس البراطيش في طبق من أمامك ثم تشعره بأنك تبجله وتعظمه ... فيأكلها مبتسما قرير العين.
    البراطيش في كل شيء الآن ...
    خطب السلاطين
    وخزعبلات الفلاسفة وتنظيرات الساسة
    ودهاة العالم.
    ودهاقنة الخداع
    وسحرة المجالس النيابية.
    نجحت في اكتشافها أيها المحامي الذي أدرك
    (المعرفة بهذه الدنيا من خلال دراسة الآلية التي تنظم حياة البشر ....)
    آلية البراطيش.
    إكتشفها أيها الموطن
    فقد تحقق شيئا يسيرا من النجاح في حياتك
    أو على الأقل ... قد تفهم ما يدور حولك.
    ولا أخفيك سرا لو قلت لك .... أن في رأسك أيضا
    شيئ من البراطيش !!
    عزيز شريف
    تحية لك لنص نزق ضحوك في سخرية موجعة.
    دمت مبدعا.

  3. #3
    الصورة الرمزية حسام القاضي أديب قاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+الكويت
    العمر : 60
    المشاركات : 2,167
    المواضيع : 74
    الردود : 2167
    المعدل اليومي : 0.38

    افتراضي

    أخي الفاضل الأديب / شريف البلتاجي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أهلاً ومرحباً بك في ملتقى القصة (ترحيب متأخر.. عفواً )
    قرأت قصتك هذه " من وحي البراطيش "
    ووجدتها أفضل كثيراً من سابقتها
    اعجبتني جداً نظرية " البراطيش " ؛ فهي تستحق الدراسة
    نجحت في تحويلها إلى رمز لكل غش في الحياة ، وهذا يحسب لك فلو استمرت القصة على نفس المنوال لصارت سطحية للغاية.
    القصة في زمنها تميل أكثر إلى القصة القصيرة على الرغم من تأرجحها بينها وبين القصة ، وأعتقد أن بعض التكثيف في مقدمة ووسط القصة سيفيد كثيراً مع تقديم او تأخير فقرة او أكثر .

    النهاية جاءت مناسبة ومكللة لقصتك ـ الساخرةـ ببسمة .
    يبقى كل ما قلت مجرد وجهة نظر.

    ننتظر جديدك دائما .

    تقبل تقديري واحترامي .
    حسام القاضي
    أديب .. أحياناً

  4. #4
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي


    المهندس..
    ما اكثر البراطيش في حياتنا وتحتاج لمن يكتشفها..
    بل ان كل الامور اصبحت براطيشا غامضة مستعصية بفعل قادر مقتدر..
    بفعل جبار متجبر...طاغوت مكثر من جبروته...
    اصبحنا نعيش بلا شك افضع زمن حيث فيه البراطيش تناست وتجاهلت تحت ركام الحياة ومتطلباتها...
    فغدت لاشيء في حضرت الحق والحرية..واصبح القسم على انها لم تزل ذات قيمة وانها تبقى مهمة في خلق الحياة والعملية الحضارية والسياسية الجديدة امرا لامتاص منه...الكل يحلف باغلى الغوالي بانه يهتم ولن يخدع الشعب بل ويقدم الف الف وعد لايتحقق ابدا..والشعب كعادته...يركن للوعود..يصفق للجزار..وينتخبه في اقرب وقت..متناسيا انه بالامس وعد بالبراطيش بعد ثواني لكن ها هي الساعات مضت دون حتى ان يتذكرها..
    نعم..السكينة هي ان تعرف مكامنها ونكتشفها..لكن اللوعة والحزن يكونا من نصيب القلب والعقل الذي يكتشف ويبقى بلا حول ولاقوة...يبقى رهين الزمن ان ياتي ويحل عقدة اللاحل في امر اكتشافه.
    اهنئك لانك ترتاح وتبحث من اجل الكشف عن الحقيقة التي تقف ابدا وراء الحقيقية العينية التي يعرفها الجميع.
    اهنئك لهذه المقدرة على الغوص في متاهات الحقيقة ولاتي اسمهيا ماوراء الكلمة ميتافيزيقيا الحقيقة والحدث من اجل الوصول بالحدث والحقيقة الى ابهى صورها..وكم اتمنى لو انك تملك مع الوصول القوة لتثبتها وتغرسها في الوجود فعلا ايضا.

    تقديري ومحبتي
    جوتيار

  5. #5
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : planet earth
    العمر : 54
    المشاركات : 50
    المواضيع : 5
    الردود : 50
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد نديم مشاهدة المشاركة
    يا عزيزي البراطيش هنا الآن في كل مكان لكن من ذا الذي يمكنه اكتشافها؟
    ربما نأكلها ونحن لا ندري ... وربما نأكلها ونحن ندري .. و (بمزاجنا) لأنها محفوفة ومحاطة بالتبجيل والتشريف لسيادتنا.
    يا عزيزي آلية أن تدس البراطيش في طبق من أمامك ثم تشعره بأنك تبجله وتعظمه ... فيأكلها مبتسما قرير العين.
    البراطيش في كل شيء الآن ...
    خطب السلاطين
    وخزعبلات الفلاسفة وتنظيرات الساسة
    ودهاة العالم.
    ودهاقنة الخداع
    وسحرة المجالس النيابية.
    نجحت في اكتشافها أيها المحامي الذي أدرك
    (المعرفة بهذه الدنيا من خلال دراسة الآلية التي تنظم حياة البشر ....)
    آلية البراطيش.
    إكتشفها أيها الموطن
    فقد تحقق شيئا يسيرا من النجاح في حياتك
    أو على الأقل ... قد تفهم ما يدور حولك.
    ولا أخفيك سرا لو قلت لك .... أن في رأسك أيضا
    شيئ من البراطيش !!
    عزيز شريف
    تحية لك لنص نزق ضحوك في سخرية موجعة.
    دمت مبدعا.
    صديقي الرائع د./ محمد نديم.
    أنت تقرأ فتخترق الأفكار يا صديقي، فاكتشفتَ ما لم أُصرح به ورأيت ما لم يظهر للعيان....
    عندما أكتب أتمنى أن أجيد لكي أتمتع بنقدك الذي أعتبره مكافأة ....
    أشكرك من أعماق قلبى ....
    شريـف

  6. #6
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : planet earth
    العمر : 54
    المشاركات : 50
    المواضيع : 5
    الردود : 50
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام القاضي مشاهدة المشاركة
    أخي الفاضل الأديب / شريف البلتاجي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أهلاً ومرحباً بك في ملتقى القصة (ترحيب متأخر.. عفواً )
    قرأت قصتك هذه " من وحي البراطيش "
    ووجدتها أفضل كثيراً من سابقتها
    اعجبتني جداً نظرية " البراطيش " ؛ فهي تستحق الدراسة
    نجحت في تحويلها إلى رمز لكل غش في الحياة ، وهذا يحسب لك فلو استمرت القصة على نفس المنوال لصارت سطحية للغاية.
    القصة في زمنها تميل أكثر إلى القصة القصيرة على الرغم من تأرجحها بينها وبين القصة ، وأعتقد أن بعض التكثيف في مقدمة ووسط القصة سيفيد كثيراً مع تقديم او تأخير فقرة او أكثر .
    النهاية جاءت مناسبة ومكللة لقصتك ـ الساخرةـ ببسمة .
    يبقى كل ما قلت مجرد وجهة نظر.
    ننتظر جديدك دائما .
    تقبل تقديري واحترامي .
    الأستاذ المحترم/ حسام القاضي.
    أشكرك على الترحيب وأحترم وجهة نظرك وأُقدرها.
    مع أرق تحياتي،،
    شريـف

  7. #7
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : planet earth
    العمر : 54
    المشاركات : 50
    المواضيع : 5
    الردود : 50
    المعدل اليومي : 0.01

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة

    المهندس..
    ما اكثر البراطيش في حياتنا وتحتاج لمن يكتشفها..
    بل ان كل الامور اصبحت براطيشا غامضة مستعصية بفعل قادر مقتدر..
    بفعل جبار متجبر...طاغوت مكثر من جبروته...
    اصبحنا نعيش بلا شك افضع زمن حيث فيه البراطيش تناست وتجاهلت تحت ركام الحياة ومتطلباتها...
    فغدت لاشيء في حضرت الحق والحرية..واصبح القسم على انها لم تزل ذات قيمة وانها تبقى مهمة في خلق الحياة والعملية الحضارية والسياسية الجديدة امرا لامتاص منه...الكل يحلف باغلى الغوالي بانه يهتم ولن يخدع الشعب بل ويقدم الف الف وعد لايتحقق ابدا..والشعب كعادته...يركن للوعود..يصفق للجزار..وينتخبه في اقرب وقت..متناسيا انه بالامس وعد بالبراطيش بعد ثواني لكن ها هي الساعات مضت دون حتى ان يتذكرها..
    نعم..السكينة هي ان تعرف مكامنها ونكتشفها..لكن اللوعة والحزن يكونا من نصيب القلب والعقل الذي يكتشف ويبقى بلا حول ولاقوة...يبقى رهين الزمن ان ياتي ويحل عقدة اللاحل في امر اكتشافه.
    اهنئك لانك ترتاح وتبحث من اجل الكشف عن الحقيقة التي تقف ابدا وراء الحقيقية العينية التي يعرفها الجميع.
    اهنئك لهذه المقدرة على الغوص في متاهات الحقيقة ولاتي اسمهيا ماوراء الكلمة ميتافيزيقيا الحقيقة والحدث من اجل الوصول بالحدث والحقيقة الى ابهى صورها..وكم اتمنى لو انك تملك مع الوصول القوة لتثبتها وتغرسها في الوجود فعلا ايضا.
    تقديري ومحبتي
    جوتيار

    الأخ الفاضل الأستاذ / جوتيار:
    ان رغبتك فى الغوص لاكتشاف الحقيقه لدليل قوى على مدى احساسك بالمسئوليه
    تجاه الناس عموما وهو يوضح بصوره جليه شعورك بماهية الكيان الانسانى......
    أشكرك على عمق التحليل الأدبى الرائع.
    شريف

المواضيع المتشابهه

  1. من وحى مؤتمر ديرب
    بواسطة د. فوزى أبو دنيا في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 09-03-2007, 05:54 PM
  2. من وحى ميكى وبندق(1)
    بواسطة محمد عصام في المنتدى أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 17-04-2006, 11:40 PM
  3. العلاج بالألوان من وحى القرآن الكريم
    بواسطة منى محمود حسان في المنتدى النَادِى التَّرْبَوِي الاجْتِمَاعِي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-03-2006, 09:36 PM
  4. من وحى القلم
    بواسطة صدق الحروف في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 27-02-2005, 10:26 AM
  5. الحمار الملك والملك الحمار-قصيدة من وحى عملية
    بواسطة فارس عودة في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-02-2003, 11:41 PM