أحدث المشاركات
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 38

الموضوع: ظِلالُ الرَّصَاصِ

  1. #21
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جيهان عبد العزيز مشاهدة المشاركة
    الكاتب المبدع " محمد سامي البوهي "
    أفلحت قصتك " ظلال الرصاص " في استخدام تقنيات القص البارع ، والمشهد السينمائي المعبر ، بكل إمكانته من صورة وصوت وخلفية ، بل وغبار كاد يصيب عيوننا نحن المتفرجين / المتلقين . لتثبت أن الفن القصصي قادر على نقل وإيصال كل الأبعاد .
    في الواقع لم يترك لي الأستاذ " مأمون المغازي " مجالا للتعليق ، حيث كان تعليقه أكثر من محيط بالعمل القصصي .
    مازالت كتابتك القصصية تحتاج إلى المزيد من التكثيف ، أحسدك على غزارة انتاجك ، وتنوع أفكاره ، وجدة تناولاته .
    أثق في موهبتك القصصية واتوقع مفاجآت أخرى ، وابداعات مغايرة تماما لما اعتدنا عليه .
    فما أجمل من أن تظل اليد مرفوعة متشبثة بالأمل حتى النهاية ، فتلك النهايات هي التي تحدث بدايات جديدة .
    تحياتي
    جيهان عبد العزيز
    السلام عليكم ورحمة الله
    الأستاذة الأديبة القاصة / جيهان
    القص هو عالم يتداخل معنا ، يعيش على موائدنا ، وبين دموعنا ، خلف ضحكاتنا ، القص هو حياة أخرى ندثر بها حياتنا ، القصة هي دنيانا الخاصة التي نحتفظ ، ولا نحرم قصنا منها ، وهي عالمنا العام ، لغة لحوار من نوع جديد ، نسحق فيه همومنا ، فنغير فيه من الواقع ما يحلو لنا ، ونحقق ما يحلو لنا من أحلام تمنيناها دون ما يمنعنا ، ننسج دنيا غير دنيانا ، ونمرح بالبساتين ، والشوارع ، والطرقات ، وأيام لهونا ، نعود ونأتي ، نأتي ونعود ، نحبو ونقف ، نتعثر ، نتماسك ، نقع على رؤوسنا ، و نقاوم المستحيل ................. هكذا أعيش القصة ، فلا فرق بين ما أكتب وبين ما أعيش ...القصة هي حياة .

    أخوك
    محمد

  2. #22
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله
    على ضوء ما وجه إلىّ من قراءات ، و ما تلقيته من توجيهات أساتذتي ، قمت بتعديل القصة طامحاً بأن أكون قد وصلت بها للقدر المطلوب :

    ظِلالُ الرَّصَاصِ
    سَقَطَتْ أبْوابُ الجَامِعةِ تَحْتَ الأقْدامِ ، السّيلُ يَتدفقُ بالهُتافاتِ ، ولافِتاتِ الشِّعارات ، الشّوارعُ تَنصبُ أحضانَها أمامَ أمواجِ الحريةِ ، تَناغَمتْ الأصواتُ المحتدمة بأغوارِ الصّمتِ ، المرأةَ تُخالطُها الفتاةُ ، الشّيخُ يَنسجمُ مع الطّفلِ الصّغيرِ ، الأعناقُ تحملُ غليانَ الشبابِ ، يُلوحون بقبضاتِ الغضبِ الممشوق منْ الأعماقِ "يا حرية فينك فينك .... بينا وبينك " ، الجّموعُ المتدفقةُ تلتقطُ الفُتاتَ الُمتناثرَ منْ لُحومِ البُؤسِ ... تتضخمُ ... في طريقِها نحو القلاعِ منْ بين غاباتِ البيوتِ ، اليومُ ستجلبُ لنفسِها حياةً جديدةً، أو ستُكفنُ بالخبزِ المتصلبِ .... تُواصلُ التّقدم....
    هَطلتْ غِيومُ البنادقِ بالرصاصاتِ العمياءِ فوقَ رؤوسِهم ، تُزاحمُ لُحومَ الأجْسادِ ، يأتي التّساقطُ تباعاً وسطَ صرخاتِ النِّساءِ ، تَهدمُ الفوضى التّماسكَ ، الأحذيةَ ... الحقائبَ ... الكتبَ تُخالطها الدماءُ ، عِصّي الجنودِ تحاصرُ الهُتافاتِ "هه.. هه.. يا حرية فيـ هه.. هه ـنــك ... آآآه" ، ظِلالُ الرَّصاصِ تَحومُ حولَ البقايا ، تنجذبُ أنحاؤهم المتفرقةِ نحو كومةِ الحياة ِ، يَخوضُون عجينَ الدماءِ بترابِ الطريقِ ، القلاعُ تقتربُ من الطموحِ المنشود .......... التساقطُ مُستمرٌ .

    الأعدادُ ترتفعُ بسلةِ الموتِ ، امتلأتْ معدةُ الترابِ بالدماءِ ؛ فطفتْ جثثُ الشهداءِ تقبضُ على اللافتاتِ ، تتمسكُ أفواهُهم بأطرافِ الهُتافاتِ ، والناجُون يسبحون لقتلِ المسافاتِ المتبقية للوصولِ ، تتخيرُ الأغلالُ رقابَ بعضهم ؛ تأكلُ منْ الفلولِ الباقيةِ ، منظومةٌ لا تخمد إلا بذوبانِ الرؤوس ، جنودٌ وبنادق...رصاصاتٌ وعِصِّي... أصفادٌ وعربات ، لمْ يعدْ سوى خمسةٍ منْ الرجالِ ، البحرُ يرتفعُ بأحْشَاءِ الحَقائبِ ، والبطونِ الخاويةِ ، اقتربَ منْ أنفاسِهم ، نأتْ عَنهم ظلالُ الرصاصِ ، ، لمْ يعدْ سوى أربعةٍ من الرجالِ ... ثلاثةِ رجال... اثنين … بقى رجلٌ واحدٌ ، مازالَ يقاوم ... ، يغوصُ في الأعماقِ ، ترتفعُ رأسُه بشهقةِ الحياة ِ، أخيراً أمامَ القلاعِ ... تشبثَ باللافتاتِ ... ، قبضَ بيديه على الأسلاكِ الشائكةِ ، تسلقَ غرورَ الأسوارِ، آلافُ الظلالِ تنطلق ...تَعثرتْ قدماه بالنتوءاتِ ،تأرجحَ جسدُه ، كادَ أنْ يسقطُ للخارجِ... قفزَ نحو الداخلِ.

  3. #23
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 44
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي تعديل (ظِلالُ الرَّصَاصِ)

    السلام عليكم ورحمة الله
    على ضوء ما وجه إلىّ من قراءات ، و ما تلقيته من توجيهات أساتذتي ، قمت بتعديل القصة طامحاً بأن أكون قد وصلت بها للقدر المطلوب :

    ظِلالُ الرَّصَاصِ
    سَقَطَتْ أبْوابُ الجَامِعةِ تَحْتَ الأقْدامِ ، السّيلُ يَتدفقُ بالهُتافاتِ ، ولافِتاتِ الشِّعارات ، الشّوارعُ تَنصبُ أحضانَها أمامَ أمواجِ الحريةِ ، تَناغَمتْ الأصواتُ المحتدمة بأغوارِ الصّمتِ ، المرأةَ تُخالطُها الفتاةُ ، الشّيخُ يَنسجمُ مع الطّفلِ الصّغيرِ ، الأعناقُ تحملُ غليانَ الشبابِ ، يُلوحون بقبضاتِ الغضبِ الممشوق منْ الأعماقِ "يا حرية فينك فينك .... بينا وبينك " ، الجّموعُ المتدفقةُ تلتقطُ الفُتاتَ الُمتناثرَ منْ لُحومِ البُؤسِ ... تتضخمُ ... في طريقِها نحو القلاعِ منْ بين غاباتِ البيوتِ ، اليومُ ستجلبُ لنفسِها حياةً جديدةً، أو ستُكفنُ بالخبزِ المتصلبِ .... تُواصلُ التّقدم....
    هَطلتْ غِيومُ البنادقِ بالرصاصاتِ العمياءِ فوقَ رؤوسِهم ، تُزاحمُ لُحومَ الأجْسادِ ، يأتي التّساقطُ تباعاً وسطَ صرخاتِ النِّساءِ ، تَهدمُ الفوضى التّماسكَ ، الأحذيةَ ... الحقائبَ ... الكتبَ تُخالطها الدماءُ ، عِصّي الجنودِ تحاصرُ الهُتافاتِ "هه.. هه.. يا حرية فيـ هه.. هه ـنــك ... آآآه" ، ظِلالُ الرَّصاصِ تَحومُ حولَ البقايا ، تنجذبُ أنحاؤهم المتفرقةِ نحو كومةِ الحياة ِ، يَخوضُون عجينَ الدماءِ بترابِ الطريقِ ، القلاعُ تقتربُ من الطموحِ المنشود .......... التساقطُ مُستمرٌ .

    الأعدادُ ترتفعُ بسلةِ الموتِ ، امتلأتْ معدةُ الترابِ بالدماءِ ؛ فطفتْ جثثُ الشهداءِ تقبضُ على اللافتاتِ ، تتمسكُ أفواهُهم بأطرافِ الهُتافاتِ ، والناجُون يسبحون لقتلِ المسافاتِ المتبقية للوصولِ ، تتخيرُ الأغلالُ رقابَ بعضهم ؛ تأكلُ منْ الفلولِ الباقيةِ ، منظومةٌ لا تخمد إلا بذوبانِ الرؤوس ، جنودٌ وبنادق...رصاصاتٌ وعِصِّي... أصفادٌ وعربات ، لمْ يعدْ سوى خمسةٍ منْ الرجالِ ، البحرُ يرتفعُ بأحْشَاءِ الحَقائبِ ، والبطونِ الخاويةِ ، اقتربَ منْ أنفاسِهم ، نأتْ عَنهم ظلالُ الرصاصِ ، ، لمْ يعدْ سوى أربعةٍ من الرجالِ ... ثلاثةِ رجال... اثنين … بقى رجلٌ واحدٌ ، مازالَ يقاوم ... ، يغوصُ في الأعماقِ ، ترتفعُ رأسُه بشهقةِ الحياة ِ، أخيراً أمامَ القلاعِ ... تشبثَ باللافتاتِ ... ، قبضَ بيديه على الأسلاكِ الشائكةِ ، تسلقَ غرورَ الأسوارِ، آلافُ الظلالِ تنطلق ...تَعثرتْ قدماه بالنتوءاتِ ،تأرجحَ جسدُه ، كادَ أنْ يسقطُ للخارجِ... قفزَ نحو الداخلِ.

  4. #24
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Apr 2007
    المشاركات : 10
    المواضيع : 1
    الردود : 10
    المعدل اليومي : 0.00
    من مواضيعي

      افتراضي

      ظلال الرصاص " اسم جميل لقصة بها العديد من الاسقاطات الزمنية الجميلة والسياسية التي ليس في الامكان الحديث عنها في واقعنا المرير

    • #25
      الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
      تاريخ التسجيل : Mar 2007
      الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
      المشاركات : 4,218
      المواضيع : 71
      الردود : 4218
      المعدل اليومي : 0.78

      افتراضي

      الأديب القاص الفذ: الأستاذ محمد البوهى
      انتظرنى
      فلى عودة
      تحية وشذى
      الوردة السوداء
      الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

    • #26
      في ذمة الله
      تاريخ التسجيل : Nov 2006
      العمر : 73
      المشاركات : 674
      المواضيع : 101
      الردود : 674
      المعدل اليومي : 0.12

      افتراضي

      الأستاذ الفاضل / محمد سامي البوهي
      أنحني أمام هذا التواضع والأدب الجم ، هذا هو الأديب
      الحق الذي يفيد ويستفيد ويعطي الدرس لمن خلفه ولن
      اقرأ التعديل فأنا في نشوة التواضع أهذب نفسي
      تحياتي علي هذه الشجاعة ولي عودة

    • #27
      الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
      تاريخ التسجيل : May 2006
      الدولة : موطن الحزن والفقد
      المشاركات : 9,734
      المواضيع : 296
      الردود : 9734
      المعدل اليومي : 1.71

      افتراضي

      الأديب القاص / محمد سامي البوهي ..

      قرات النص الأول ، ولكنك لم تمهلني للرد عليه ، فجاء تعديلك المبهر سريعا ..
      أسلوب جديد أجده هنا ، بعيدا عن الرمزية العميقة ، لتأتي بالمزية بشكل يريح القارئ ولا يحس الرهق وهو يبحث بين دهاليز الرمزية المعتمة ، فيجد نفسه منسابا بحماسة مع نصك الذي اقتنص مجريات اللحظة ، ليصور بأسلوب أدبي جميل هذا الوقع الهام في حياة المواطن ، حين ينفجر غاضبا بعد سكون ، فتغص به الشوارع والصوت الهادر يقتحم الصمت ..

      لن أقتحم النص بالنقد الذي استوفى النص حقه فيه قبل التعديل ، فالصور جميلة ، وعميقة ، أخذتنا لنكون وسط الحشود ، نرى ما يحدث عن قرب ، نسمع أزيز الرصاص ، ونحس وقع الهراوات ، وأصوات التحدي لا زالت تهتف .. يا حرية فينك .. فينك .

      أعتقد أنك ستبدع لو اتبعت هذا الأسلوب الجميل في القص ، وأراك أجدت فيه .

      تقبلك و استجابتك لما وجه لك من نقد وإرشاد ، جعلك كبيرا أكثر ..
      دع قلمك يكتب دون خوف أو وجل ..
      وإن تعرضنا للنقد ، فهذا لا يعني أننا فشلنا ، بل يعني أننا نجحنا وإن أصبنا بعض الأخطاء .

      تحتي وتمنياتي بأن أرى لك الأجمل .
      //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

    • #28
      قلم نشيط
      تاريخ التسجيل : May 2006
      المشاركات : 434
      المواضيع : 27
      الردود : 434
      المعدل اليومي : 0.08

      افتراضي

      هنا يمكن أن نقول معك
      أحسنت يا محمد
      قصتك تخلت كثيرا عن كل ما جعلنى اعلق عليها قبلا بمداخلة قد تكون قاسية
      استمتعت كثيرا بتعميق الرؤية
      ودلالات الفقد التى حملت فيها بشارات الكفاح والمحاولة والوجود لهو دليل غجادة
      هذا الكائن المقهور ..... المسكين ....... الذى تقهره البنادق ... وتفرقه العصا ...
      وهذه الأرض التى طفحت تربتها بدماء الشهداء الباحثين عن أسمى مطلب إنسانى ..
      لهو دليل الكارثة المحدقة بكل واحد منا
      نص يحتاج لقراءات عدة
      تقبل خالص التحايا يا / محمد
      رسول الله أسألك الشفاعة = وقربا منك يا نهر الوداعة

    • #29
      الصورة الرمزية منى الخالدي أديبة
      تاريخ التسجيل : Aug 2006
      الدولة : أرض الغربة
      المشاركات : 2,316
      المواضيع : 98
      الردود : 2316
      المعدل اليومي : 0.42

      افتراضي

      ما شاء الله عليك

      أديبنا الجميل
      محمد سامي البوهي

      وكأنك كنت مدركاً تماماً أنّ التعديل سينال إعجابنا
      فيا لك من أديب متواضعٍ ورائع

      خطوة رائعة
      ومشجعة على تعديل ما نراه مناسباً في نصوصنا التي تنال نقداً بنّاءً
      تحيتي لك ولكلّ حرف ينساب من بين يديك

      ألف رعاك الله
      نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
      شكرا للحبيبة سحر الليالي على التوقيع الرائع

    • #30
      الصورة الرمزية حنان الاغا في ذمة الله
      أديبة وفنانة

      تاريخ التسجيل : Nov 2006
      الدولة : jordan
      المشاركات : 1,378
      المواضيع : 91
      الردود : 1378
      المعدل اليومي : 0.25
      من مواضيعي

        افتراضي

        الأديب المبدع محمد البوهي
        أشكرك (للتواضع الذي هو شأن الأدباء ) .
        فقط أود أن أوضح أمرا، هو أن أي تعقيب جاء على النص بشكله السابق ما كان ليقلل من قيمته ( لا سمح الله ). هذا رأيي بموضوعية أيها الأديب الذي يمتلك موهبة غنية .
        لهذا أشارك الأستاذ الشربيني موقفه ولن أقرأ .
        تقبل مودتي وتقديري
        "يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي"

      صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

      المواضيع المتشابهه

      1. إنهم يطلقون الرصاص
        بواسطة نزار ب. الزين في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
        مشاركات: 13
        آخر مشاركة: 09-03-2006, 06:16 PM
      2. لحن الرصاص- مهداة إلى روح الاستشهادي منفذ عملية تل الربيع الفدائية
        بواسطة فارس عودة في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
        مشاركات: 3
        آخر مشاركة: 28-02-2006, 11:53 AM
      3. بعد التعديلات و الإضافة ( بين المصاحف و الرصاص ) مرة أخرى ..
        بواسطة نور جمال الخضري في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
        مشاركات: 8
        آخر مشاركة: 28-01-2006, 10:29 PM
      4. بين المصاحف و الرصاص !
        بواسطة نور جمال الخضري في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
        مشاركات: 12
        آخر مشاركة: 24-01-2006, 12:58 AM
      5. الرصاص فيه الخلاص
        بواسطة على درويش في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
        مشاركات: 4
        آخر مشاركة: 02-12-2004, 08:04 AM