أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: المهجرة

  1. #1
    الصورة الرمزية صبيحة شبر قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 590
    المواضيع : 69
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي المهجرة

    الـمُهَجَّرة

    البرد يخنقني, يسيطر على بدني, يكتم أنفاسي, و أنا أرتجف, أرتعد, و مفاصلي تؤلمني, عظامي تئن و تتوجع, قواي تنكسر و تتبدد, الثلج يحطمني, ينخرني, يعصرني و يسطو على طاقتي, قدرتي على الاحتمال تهرب مني, جيراني شباب يضحكون للحياة و يتبادلون معها الأنخاب, امرأة في سني تبتسم لي بمودة و تفهم, تحيا حياتها حتى الثمالة, تتمتع بشبابها, ترتدي قميصا خفيفا مفتوح الصدر, تنظر إلي بإشفاق, و أنا أرتعش, أرتجف, أموت, أتضائل, تلحفت بما قدموه لي من أغطية و معاطف, و ارتديت ما أملكه من فساتين صوفية و وضعت فوقها ما أعارته جارتي من ملابس و أنا أرتجف, أتبدد, ينظرون إلي و يبتسمون, لعلهم يجدونني مخلوقة غريبة أسرفت في معاناتها و هم يعينونني على متاعبي و يخففون من شدة وطأتها على نفسي, ملأت الكيس بالماء المغلي و وضعته على بطني, و أنا أرتجف, حاولت أن أجلب شعورا بالدفء و لكن عبثا, القشعريرة مازالت تمسك بتلابيبي, إنهم يتكلمون و أنا صماء لا أفهم مما يقونه شيئا, وصلت إليهم قبل شهور أردد كلماتي على مسامعهم, يبدو أنهم يفهمون ما اعنيه لكنهم لا يستطيعون أن يردوا بلغتي
    ـ البرد, هاتوا المدفأة إني أموت, أتجمد, الثلج يخنقني
    يراكمون الأغطية على سريري, أياد عديدة تقترب ثم تبتعد, تمطرني أغطية و معاطف, و لكن دون جدوى, البرد أقوى من كل المحولات الجارية لإخماده.
    عائلتي كانت سعيدة و متماسكة, لم يمد أحد الفراق, أرغموا على الذهاب إلى أماكن مختلفة, زوجي جاؤوا و أخذوه إلى منطقة نائية, قال إنه سيعود بعد ساعة و أنه مطالب أن يجيب على بعض الأسئلة, وعدني أنه عائد حتما, و طالت غيبته.
    ـ البرد, رحماكم, البرد يقتلني, افعلوا شيئا, أنجدوني
    ولدي الأكبر خرج وعدا إياي بالعودة بعد ساعة, و الساعة تكبر وتتضخم و تتضاعف وتتناسل, و الرعب يجتاحني و يمتلك قدرتي, وشل إرادتي.
    ـ البرد, النجدة, سأموت.
    الأغطية تتراكم, الأيدي تتحرك, أذرع عديدة تسرع, تهرع لمساعدتي, أناس غرباء عني لا أعرفهم يغيثونني, ابنتي الوحيدة ذهبت لزيارة صديقتها, طلبت منها أن لا تخرج,ثم تراجعت عن طلبي, فهل أقيد ابنتي؟ طال انتظاري لأوبتها, كلهم رحلوا و ما كانوا يريدون الرحيل.
    ـ البرد, أولادي, زوجي,هاتوا الغطاء, انجدوني.
    الأذرع تتحرك, الأيدي تهرول, تتسارع, تتراكم الأغطية, و أنا وحيدة, أسرتي لا أعرف عنها شيئا.
    ـالبرد,أريد اخوتي, أولادي, جيراني, أصدقائي, هاتوا الدفء أنجدوني.
    سارعت إلى المغادرة قبل أن يئدوني, يد كبيرة تسحب الأغطية, تمسك بيدي, تلمس جبيني, وجوه كثيرة تحيط بي ترقب حركاتي بمودة.
    ـ لا شيء بك سيدتي, لا علة جسمية, أنت في صحة ممتازة
    ـ البرد, أريد الدفء أرجوكم, أولادي, أصدقائي, و طني
    أصدقائي كانوا كثيرين فقدوا خلال أيام, ذهبوا و لم يعودوا, وبقيت وحيدة, عيون ملؤها الشفقة تنظر إلي بتفهم.
    ـ البرد, أغيثوني, لا أريد أن أموت, أحب الحياة.
    جيراني يهرعون إلى نجدتي, أيديهم تسارع إلى انتشالي من بؤسي, يفقد البرد شيئا فشيئا جليديته, أرى أنني يمكن أن أقاومه, أرمي بالأغطية واحدا بعد الآخر و أقرر البداية من جديد و وأد الهزيمة في أعماقي

    صبيحة شبر

  2. #2
    الصورة الرمزية حسام القاضي أديب قاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+الكويت
    العمر : 60
    المشاركات : 2,167
    المواضيع : 74
    الردود : 2167
    المعدل اليومي : 0.38

    افتراضي

    الأخت الفاضلة الأديبة / صبيحة شبر
    السلام عليكم
    أعجبني جداً معاجتك الفنية لفكرة الوحدة
    بالفعل لا شيء أقسى على الانسان من جليدية المشاعر
    أن يشعر الانسان انه وحيد برغم كل المحيطين به ..
    جميل جداً تعبيرك العكسي أنها وبرغم وجودها في موطنها إلا أنها تشعر بأنها هي المهجرة لأن أحباءها تركوها .
    نعم عليها ان تبدأ من جديد مع من يساعدها على المقاومة ويعطيها بعض الدفء ( المشاعر ).

    استمتعت بعملك الجميل .
    تقبلي تقيري واحترامي .
    حسام القاضي
    أديب .. أحياناً

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    الشبر...
    لغة الانهزام توارثناها مثلما كنا قد توارثنا لغة الانتصارات من الاباء،هي لغة مشتبهة قد يظنها البعض مناقضة لكنهما من جذع نخلة واحدة وهي ذات الانسان واعماقه، نع هذه الذات هي النبع لهما، الانهزام والانكسارات والانتصار،وفي هذه الذات تتشكل الرؤى والصور لنا نحو الافق القريب والبعيد، ومنها ذاتها تنمو لدينا الرغبات نحو تحقيق شيء ما نصبو اليه بوعينا وحتى في حالات لاوعينا،وهذه القصة تصور لنا هذه الحالات التي تبدو وكانها تحاكي واقع امرأة عاشت رهن ظروف ألمت بها، فادخلتها في دائرة ضيقة حتى انها لم تعد قادرة على الخروج منها، وهذا ما نجده ملموسا في رمزية واضحة من خلال البرد والاغطية التي لاتقتل البرد ولاتمحيه انما يبقى البرد وتبقى هي ترتجف وتستحضر صور حياتها من خلال وطن مفقود واجتماع يحيط بها وزوج اخذوه منها عنوة واولاد يرافقون رحلتها سواء بصورهم وذكرياتهم او بوجودهم الفعلي، وكل هذا ضمن اطار ضيق لايخرج من قوقعة ذاتية، تلك القوقعة لاتي لاتخرج منها الا بعدما تتعالى اصوات الحياة فيها وتصرخ بوجهها الى متى تبقين مقيدة هكذا استفيقي انها الحياة تخسرينها فتردد" لا أريد أن أموت, أحب الحياة" وبهذه الصرخة تخرج وتقتنع بوجود حياة اخرى يجب عليها ان تعيشها،
    فتقتنع بقدرتها على مواجهة ما هي عليه ولاخروج من دائرتها الضيقة هذه.

    تقبلي هذياني هذا
    محبتي لك
    جوتيار

  4. #4
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.71

    افتراضي

    الأديبة الفاضلة صبيحة شبر .

    نص شدني من بدايته ، حيث دخلت دخولا مباشرا ، في وصف حالة شخصية القصة ، وبساطة السرد التي اتبعتها لتشدي المتلقي ، بأسلوب مشوق غير ممل ، مترابط بحيث لا تتركي له مجالا للخروج من النص قبل أن يصل النهاية ، التي كانت بدورها رائعة ، حيث الأمل واللا يأس ..

    حين يسكننا صقيع الغربة حتى العظم ، لن تستطيع النيران المشتعلة في القلب أن تذيب الجليد الجاثم فوق الروح .

    تحيتي ..
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  5. #5
    الصورة الرمزية صبيحة شبر قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 590
    المواضيع : 69
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام القاضي مشاهدة المشاركة
    الأخت الفاضلة الأديبة / صبيحة شبر
    السلام عليكم
    أعجبني جداً معاجتك الفنية لفكرة الوحدة
    بالفعل لا شيء أقسى على الانسان من جليدية المشاعر
    أن يشعر الانسان انه وحيد برغم كل المحيطين به ..
    جميل جداً تعبيرك العكسي أنها وبرغم وجودها في موطنها إلا أنها تشعر بأنها هي المهجرة لأن أحباءها تركوها .
    نعم عليها ان تبدأ من جديد مع من يساعدها على المقاومة ويعطيها بعض الدفء ( المشاعر ).
    استمتعت بعملك الجميل .
    تقبلي تقيري واحترامي .
    الاخ العزيز حسام القاضي
    سرتني مناقشتك للقصة
    نعم ينبغي لنا ان نبدأ من جديد
    بعد كل انهزام
    اشكرك كثيرا
    دمت بخير ومحبة

  6. #6
    الصورة الرمزية صبيحة شبر قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 590
    المواضيع : 69
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    الشبر...
    لغة الانهزام توارثناها مثلما كنا قد توارثنا لغة الانتصارات من الاباء،هي لغة مشتبهة قد يظنها البعض مناقضة لكنهما من جذع نخلة واحدة وهي ذات الانسان واعماقه، نع هذه الذات هي النبع لهما، الانهزام والانكسارات والانتصار،وفي هذه الذات تتشكل الرؤى والصور لنا نحو الافق القريب والبعيد، ومنها ذاتها تنمو لدينا الرغبات نحو تحقيق شيء ما نصبو اليه بوعينا وحتى في حالات لاوعينا،وهذه القصة تصور لنا هذه الحالات التي تبدو وكانها تحاكي واقع امرأة عاشت رهن ظروف ألمت بها، فادخلتها في دائرة ضيقة حتى انها لم تعد قادرة على الخروج منها، وهذا ما نجده ملموسا في رمزية واضحة من خلال البرد والاغطية التي لاتقتل البرد ولاتمحيه انما يبقى البرد وتبقى هي ترتجف وتستحضر صور حياتها من خلال وطن مفقود واجتماع يحيط بها وزوج اخذوه منها عنوة واولاد يرافقون رحلتها سواء بصورهم وذكرياتهم او بوجودهم الفعلي، وكل هذا ضمن اطار ضيق لايخرج من قوقعة ذاتية، تلك القوقعة لاتي لاتخرج منها الا بعدما تتعالى اصوات الحياة فيها وتصرخ بوجهها الى متى تبقين مقيدة هكذا استفيقي انها الحياة تخسرينها فتردد" لا أريد أن أموت, أحب الحياة" وبهذه الصرخة تخرج وتقتنع بوجود حياة اخرى يجب عليها ان تعيشها،
    فتقتنع بقدرتها على مواجهة ما هي عليه ولاخروج من دائرتها الضيقة هذه.
    تقبلي هذياني هذا
    محبتي لك
    جوتيار
    العزيز جوتيار
    اشكر لك فراءتك الجميلة للقصة
    نعم رغم البرودة التي تعيش معنا بسبب ابتعاد الاحبة عنا
    فاننا يجب ان نتمتع بالحياة وجمالها الواضح

  7. #7
    الصورة الرمزية صبيحة شبر قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 590
    المواضيع : 69
    الردود : 590
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء شوكت خضر مشاهدة المشاركة
    الأديبة الفاضلة صبيحة شبر .
    نص شدني من بدايته ، حيث دخلت دخولا مباشرا ، في وصف حالة شخصية القصة ، وبساطة السرد التي اتبعتها لتشدي المتلقي ، بأسلوب مشوق غير ممل ، مترابط بحيث لا تتركي له مجالا للخروج من النص قبل أن يصل النهاية ، التي كانت بدورها رائعة ، حيث الأمل واللا يأس ..
    حين يسكننا صقيع الغربة حتى العظم ، لن تستطيع النيران المشتعلة في القلب أن تذيب الجليد الجاثم فوق الروح .
    تحيتي ..
    العزيزة وفاء شوكت خضر
    الشكر الجزيل على التقييم الجميل
    علينا الا ننهزم مهما كانت الاوضاع قاسية
    وشديدة المرارة