أحدث المشاركات
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 24

الموضوع: لون الماء

  1. #11
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 43
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير الفيل مشاهدة المشاركة
    قرأت النص مرتين..
    وجدت لحظة قصصية تصلح للمناورة السردية.
    في لحظات الخطر تتفتح القلوب للخوف والعشق في آن,
    اتذكر قصة لي اسمها " فعل جبري" كانت تناقش فكرة الحب تحت خطر الموت.
    لكن هذه فكرة اخرى
    تعالج التناقض بين نحن والاخر.
    الرجل البسيط الذي يخشى ان يترك فاكهته لأنها مصدر رزقه
    والنسر المحلق في السماء والذي يستعد للقتل والإبادة..
    أقصد النسر الحديدي او الطائرة العصرية( بالتاكيد امريكية او إسرائيلية )
    فنحن لم نر منهم إلا كل ما هو سيء ومذل! .
    بين القوسين تتفتق حياة وتتصاعد الأزمة ..
    تمنيت ان امسك القلم لأكتب نصوصا قصصية جديدة فنوبة كسل سردي تنتابني منذ اشهر .
    لكنني لم أستطع . ربما يعتريني هاجس الكتابة فجأة واشمر عن ساعدي ، وافرح ان الحياة ممكنة والتعبير عنها مشروع مستقبلي ناجح .
    لذا زرت نص البوهي ـ بلدياتي ـ لأحييه على الاستمرار
    ولأطلب منه ان يواصل الحفر الجيولوجي عن دخائل النفس البشرية.. أكثر وأكثر ..
    ثم..
    شكرا لأهل رابطة الواحة ؛ فأنا اعزهم فردا فردا..
    وتحياتي لك يا محمد.
    الأستاذ
    الروائي والناقد العربي

    سمير الفيل

    كم شرفني هذا الحضور ، وهذه الشهادة التي اتز بها ، وأعلقها على جدار قلبي ، ليراها الصادقون .

    شكراً لك

  2. #12
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 43
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد حسن محمد مشاهدة المشاركة
    أخي محمد البوهي..
    قرأت نصك القصصي مرتين.. في الأولى كانت تصدمني في كل مرة المفردات المألوفة لنا في كل قصة أو فيلم أو حكاية عن الحرب وزمنه..
    وفي المرة الثانية بدأت أتدفق مع أحاسيس الألم ، وآلام الإيحاءات..
    واعف عن رأي أخيك..
    أتساءل:
    أليس هناك مساحة من الدهشة في صنع المفردة الخاصة؟
    يعني أنستمر نستخدم ذات المفردات التي استخدمها من قبلنا؟
    وأتساءل:
    أنا معجب بالنص والله، فهو بالفعل يستحق أن أعجب به، ولكن أرى أن الأدب خلق من كل زاوية..
    أن نخلق العالم كله، ونفس المفردات بأسماء أخرى..
    وإن كان ذلك لا يعيب وجهة النظر التي كتبت بها هذه القصة.. فهي بالله تعبر عن تمكن ورصانة
    دمت بخير يا غال
    أخي الأستاذ أحمد حسن

    أحترم وجهة نظرك وأجلها ، أما عن اللغة فأتيت بها بسيطة لتناسب الشخصيات .

    أشكرك

  3. #13
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 43
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان أحمد البحيصي مشاهدة المشاركة
    عندما قرأت قصتك أخي محمد شعرت باللقطات سريعة الإيقاع وإلى أبعد حد
    لكنك بالفعل أبدعت
    الأستاذ الأديب / عدنان

    أشكرك جداً على هذا التعقيب المختصر المعبر . انتظرك دائماً

    تحيتي

  4. #14
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 43
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
    نعم
    تستهدف الطائرات فاكهة قلوبنا هذه الأيام
    والنسر والصقر وجنودهما كانوا خاطئين
    \
    نصوص ثرية
    الأستاذ خليل اعلم جيدا ان هذه القصة تمس جانبا كبيرا من آلامك ، اللهم خففها عنا وعنك .

  5. #15
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 43
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمير الفيل مشاهدة المشاركة
    قرأت النص مرتين..
    وجدت لحظة قصصية تصلح للمناورة السردية.
    في لحظات الخطر تتفتح القلوب للخوف والعشق في آن,
    اتذكر قصة لي اسمها " فعل جبري" كانت تناقش فكرة الحب تحت خطر الموت.
    لكن هذه فكرة اخرى
    تعالج التناقض بين نحن والاخر.
    الرجل البسيط الذي يخشى ان يترك فاكهته لأنها مصدر رزقه
    والنسر المحلق في السماء والذي يستعد للقتل والإبادة..
    أقصد النسر الحديدي او الطائرة العصرية( بالتاكيد امريكية او إسرائيلية )
    فنحن لم نر منهم إلا كل ما هو سيء ومذل! .
    بين القوسين تتفتق حياة وتتصاعد الأزمة ..
    تمنيت ان امسك القلم لأكتب نصوصا قصصية جديدة فنوبة كسل سردي تنتابني منذ اشهر .
    لكنني لم أستطع . ربما يعتريني هاجس الكتابة فجأة واشمر عن ساعدي ، وافرح ان الحياة ممكنة والتعبير عنها مشروع مستقبلي ناجح .
    لذا زرت نص البوهي ـ بلدياتي ـ لأحييه على الاستمرار
    ولأطلب منه ان يواصل الحفر الجيولوجي عن دخائل النفس البشرية.. أكثر وأكثر ..
    ثم..
    شكرا لأهل رابطة الواحة ؛ فأنا اعزهم فردا فردا..
    وتحياتي لك يا محمد.
    الأستاذ المعلم القدير

    سمير الفيل

    بصمة رائدة في مجال القص ، وسفير لبلدنا يفخر به كل دمياطي ، رجل حمل معه البيئة ، والواقع المستلقي بين جفون الشوارع ، أشكر جهدك المحسوب لك في المؤتمر العام لكتاب دمياط ، كما أشكر جهدك في الحصول على موافقة عقد مؤتمراً سنوياً خاصاً بفن القصة القصيرة....

    تقديري لشخصكم

  6. #16
    الصورة الرمزية محمد سامي البوهي عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : مصر+ الكويت
    العمر : 43
    المشاركات : 1,087
    المواضيع : 110
    الردود : 1087
    المعدل اليومي : 0.20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    البوهي..
    لكل استحضار زمن ولكل زمن مآسيه، ولكل مأساة شجون، ولكل شجون قلوب تلهف موجعا وحزنا.
    لااعلم كيف قرات النص لكني لامست ان الحياة ارادت بالرغم من الغارة والموت الذي كان يهتف بصوت عالي بصوت تلك الصفارات، ارادت ان تستمر في البعض، لذا لم توقفهم الغارة عن التوقف بها لانها كانت فيهم بمثابة هم فيها.
    ولننظر الى القصة من اوجه اخرى نجدها تظهر لنا الحقد في الطرف الاخر الذي لايفرق بين شيء انما يحرق الاخضر باليابس، وكأنه يريد ان يضفي سمة البشاعة سمات اخرى من كون اللااسناينة بلاشك هي سمة الابرز للحروب فتضاف اليها سمات العبث والعشوايئية وغيرها.
    لاننا لاتستطيع ان نرتفع بتاملاتنا فوق اعمالنا ولانملك ان ننحدر بتصرفاتنا الى ادنى من خيباتنا..يكون الوطن هذا نتيجة حتمية لاعمالنا...اما هم..فلانهم قادرون على رفع تاملاتهم فوق اعمالهم...وقادرون على لجم جماح تصرافتهم..فحيباتهم قليلة... ووطنهم زاهي..باقي..لايمسه الا..متسلل خائف حتى من ذاته..لانه يعلم بان ذاته قد تخونه..او قد تخذله فهو من امة التخاذل قد تعلم..تفقه..بل..قدوته في الحياة..سلاطين يعيشون كالخفافيش..حكام الجنس والمجون..حكام صيف لندن..وشقروات موسكو.. وغانيات باريس..ليس لهم سوى القول دون الفعل..ولهذا يبقى الوطن يعيش الحروب..وتتناثر الاشلاء ولااحد يبالي..وتنادي ابواق السلاطين بان النصر آت لامحال..بل تحقق..وتدفن وراءه الجرافات الاف الاشلاء..فيكون لمن يقتلنا النفط والمال والنصر.. ويكون لنا فرقعات واضغاث احلام.
    البوهي هذا هذياني تقبله
    محبتي لك
    جوتيار
    جوووو

    لك بصمتك الخاصة التي ننتظرها ، والتي نرتفع كلما غصنا في تلابيب أحرفها ، لا عدمناك ...

    ننتظرك دائما .

  7. #17
    الصورة الرمزية عدنان القماش أديب
    تاريخ التسجيل : May 2006
    المشاركات : 316
    المواضيع : 61
    الردود : 316
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي الكريم محمد البوهي...
    لا أملك ما أقوله عن قصتك بعد نقد الأساتذة الكبار،
    لكن قصتك جميلة، لقطاتها سريعة ومعبرة...لا تستطيع تركها قبل الوصل لنهايتها...
    أبدعت أخي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #18
    أديب وناقد
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : بعلبك
    المشاركات : 1,043
    المواضيع : 80
    الردود : 1043
    المعدل اليومي : 0.18

    افتراضي

    أخي الكريم محمد البوهي
    جميل هو القص الذي يستحضر التاريخ بذكرياته المفرحة و المحزنة في آن .
    اللغة البسيطة والأقرب للمحكية تناسب هذا النوع من القصص الذي يرصد حركة الشارع العربي في انتظار القصف الهمجي المعادي الذي لم يستثن أطفال بحر البقر وغزة و لبنان والعراق الحبيب و أفغانستان الجريح .
    حين يكتب الشهداء قصتهم بالدماء و الأشلاء يخرس القلم و يتلعثم و يروح يتأتئ عاجزا عن مجاراة دم الشهيد إبداعا و ألقا .
    أصعب القصص هو القصص التاريخي حيث يطالب الكاتب بالإبتعاد عن المباشرة التقريرية و بتقديم المغزى الهام من خلف السطور و هنا و إن كان المغزى المتمثل في الصمود و الاستمرار في الحياة رغم القصف واضحا إلا أنني كقارئ كنت أنتظر قراءة البعد السياسي و موقف الكاتب بأسلوب مبطن .
    إذ لا يكفي أن أصور المشهد بحيادية فالقارئ مع قصة كهذه لا بد أن يشعر بالغضب الشديد و أن تدمع عينه تعاطفا مع الشعب المقهور و هذا ما لم أشعر به .
    ذاك أنك تعلم يا أخي أن العاطفة هي أهم ما يميز العمل الأدبي الوجداني .
    ورغم كل ما تقدم فالقصة جيدة
    دمت مبدعا

  9. #19
    أديب
    تاريخ التسجيل : Jan 2007
    المشاركات : 271
    المواضيع : 44
    الردود : 271
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    الاستاذ سامي تحياتي الحارة لقلم يجذبني ويعجبني وخاصة في طريقة طرحه لنصوصه مع تمكن ممتاز لاداوته وارى ان القصة تألفت من اربع لوحات تعبر عن حالة الغارة فكانت اللوحة الاولى قصة بحد ذاتها (قصة قصيرة جدا بامتياز) ورائعة في مقطعها الاخير ..
    شكرا للفائدة وتحياتي ..

  10. #20

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. 41 بدون لون
    بواسطة حسام القاضي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 58
    آخر مشاركة: 18-11-2015, 04:04 PM
  2. نحن نجيبكم عن هذا السؤال المرعب: ما لون الحب ؟
    بواسطة سمير الفيل في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 23-05-2006, 11:39 PM
  3. لون البنفسج .............
    بواسطة ميادة العاني في المنتدى أَدَبُ العَامِيَّة العَرَبِيَّةِ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 11-03-2006, 02:22 AM