أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: المنقبة المتلفعة بالسواد والصليب المتدلي .....

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 113
    المواضيع : 25
    الردود : 113
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي المنقبة المتلفعة بالسواد والصليب المتدلي .....

    صدقة

    البعوضة التي تمص دمي بشغف أتركها تفعل، هي تحتاج إلى غذاء، وأنا قررت التصدق بدمي لها ، ولكن يوم أن طلب مني دم لصديقي، وقررت التبرع له ، أخبرني الطبيب أن دمي فاسد لا يصلح .


    استدر يمينا

    المنقبة المتلفعة بالسواد تقود سيارتها المرسيدس بمهارة فائقة . تقف بمحاذاتي بمهارة هي الأخرى فائقة. تسأل المركز الطبي من فضلك . عندما تلمح الصليب المتدلي على صدري تنزعج . خيٌل لي ذلك .
    أجيب مستعينا بذاكرتي يمينا ثم يسارا ثم . تفهم أني لا أعرف المكان بدقة . تفر من أسفل النقاب ابتسامة . أضحك . تضحك . تضغط على البنزين بقوة . تعاود القيادة بمهارة ..


    ثلج

    الشاب الذي يقف هناك أعمى . أقول : أنت مغرورة . ترد وهي تلاعب قطتها ذات العيون
    الخضر قد أكون . أقول : إذن أنا أعمى أيضا . تضحك من القلب . تقول : لا أنت فقط لوح ثلج .

  2. #2
    الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان شاعر وناقد
    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    المشاركات : 4,317
    المواضيع : 59
    الردود : 4317
    المعدل اليومي : 0.72

    افتراضي

    سلام الـلـه عليكم
    الأخ الفاضل الأديب أسامة يّس

    راجعت قصصك القصيرة جدا , أكثر من مرة , مستمتعا بالذكائية العالية , والتكثيف الواضح , وإن كنت ارى أن مجال القصة القصيرة جدا , ما زال في إطار محاولات جادة , ليشق الطريق نحو صياغة هوية واضحة المعالم , وما قدمته هنا شيء جميل حقا .

    تقبل احترمي وتقديري

    د. محمد حسن السمان

  3. #3
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.59

    افتراضي

    العزيز اسامة..
    صدقة

    ربما انتقلت اليه عدوى ما..عدوى لاتعجب الطبيب، لكون دمك يحمل مثلا بذرات ثورية.. تمردية رافضة لما يحدث في واقعك، فهو بلاشك دم فاسد لاينظر المصلحة العامة المتمثلة بمصلحة السلطان مثلا.

    استدر يمينا

    هكذا غدت الامور تسير بنا نحو حتفها..كلما لامس احد صليبا او هلالاً امتعض وبلع ريقه بصعوبة وكأنه من يسلب منهم روحهم،ثم تلك الابتسامة، لااعلم هل اتت جراء سخرية، ام جراء اعجاب، لكن كيف وهي عندما رات الصليب تضايقت، تناقض..لكن ليته يكمل ليوضح.


    ثلج

    هي على لحق..من تكون بحضرتك وتنظر لاخر يقف هناك، معناه انك قطعة جليد لاتمنحها
    ما يجعلها تشعر بك انت؟؟؟

    نصوص جميلة
    محبتي لك
    جوتيار

  4. #4
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.78

    افتراضي

    المتألق:اسامة يس


    المنقبة المتلفعة بالسواد والصليب المتدلي .



    صدقة

    "البعوضة التي تمص دمي بشغف أتركها تفعل، هي تحتاج إلى غذاء، وأنا قررت التصدق بدمي لها ، ولكن يوم أن طلب مني دم لصديقي، وقررت التبرع له ، أخبرني الطبيب أن دمي فاسد لا يصلح ."



    قصة قصيرة جدا و مكثفة تكثيف عالي جاءت فى شكل لقطات ومضية , وكانت موفقة الى حد كبيرة فى أدواتها القصية. الفكرة من اللقطة هنا هى أن طبيعة معظم النفوس البشرية تيخل وتشح بالتصدق عن كثير مما تكون لا حاجة لها به, وعجبا يمكن أن يكون مصيره التكدس فى الخزانات أو القذف فى سلة المهملات لكن لا يكون مصيره يد أحد الفقراء.



    استدر يمينا

    "المنقبة المتلفعة بالسواد تقود سيارتها المرسيدس بمهارة فائقة . تقف بمحاذاتي بمهارة هي الأخرى فائقة. تسأل المركز الطبي من فضلك . عندما تلمح الصليب المتدلي على صدري تنزعج . خيٌل لي ذلك .
    أجيب مستعينا بذاكرتي يمينا ثم يسارا ثم . تفهم أني لا أعرف المكان بدقة . تفر من أسفل النقاب ابتسامة . أضحك . تضحك . تضغط على البنزين بقوة . تعاود القيادة بمهارة ."



    لقطة لقطة سريعة رائعة عالية الترميز لكن مستفزة لخيال المتلقي. تؤكد هذه اللقطة مبدأ " لعبة القط والفأر" التي تكون موجودة بين فئات معينة من الطوائف الدينية. كلاهما ضحكا! لكن من منهما يمتلك المهارة الفعلية ليضحك على الآخر فى نهاية هذا الصراع المرفوض. جميل هنا استعراض الكاتب للباس كل منهما , من وجهة نظري لا يحدد اللباس أبدا داخلية الشخص ولا ديانته. فنقابها لا يعنى بالضرورة تمسكها بإسلاميتها الحقة, وصليبه المتدلي على صدره في استفزازية لا يعنى إخلاصه لمسيحيته. هنا طرح رائع لفكرة "البرانيات " التي تغطى "الجوانيات " , وجاء اختيار القاص لعنوان لقطاته رائعا في تأييد وتوكيد فكرته, لهذه اللقطة بالذات .


    ثلج

    "الشاب الذي يقف هناك أعمى . أقول : أنت مغرورة . ترد وهي تلاعب قطتها ذات العيون
    الخضر قد أكون . أقول : إذن أنا أعمى أيضا . تضحك من القلب . تقول : لا أنت فقط لوح ثلج ."


    لقطة جميلة موفقة من جانب حبيبة تستفز حبيبها , لينظر إليها بعين أخرى تشبع غرورها بحبها له, وتذيب برجل آخر لوح الثلج الذى يكسيه.

    شذى الوردة لهذه أللقطات المتألقة.

    د. نجلاء طمان
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

  5. #5
    الصورة الرمزية فريد عبدالعزيز شاعر عامية
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 370
    المواضيع : 79
    الردود : 370
    المعدل اليومي : 0.07

    Thumbs up

    اخى الحبيب اسامة

    ثلاثة نصوص قمة فى الروعة والإبداع

    بدون ترتيب

    أعجبنى كثيرا النص الثانى ( المنقبة المتلفعة بالسواد ) ما اجمل السماحة فى التعامل بين الافراد بغض النظر عن اختلاف الجنس والدين والسن ....

    النص الثالث ( ثلج ) .... لقطة سريعة وموقف يتكرر كثيرا ربما تعرضنا له جميعا ..... رجل وسيدة مغرورة وكلام من أسفل لأسفل .

    النص الأول يؤكد اننا يجب الا نصنع المعروف فى غير أهلة والا فسوف تكون العواقب وخيمة

    خالص تحياتى .... ومحبتى اليك

  6. #6
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 113
    المواضيع : 25
    الردود : 113
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. محمد حسن السمان مشاهدة المشاركة
    سلام الـلـه عليكم
    الأخ الفاضل الأديب أسامة يّس
    راجعت قصصك القصيرة جدا , أكثر من مرة , مستمتعا بالذكائية العالية , والتكثيف الواضح , وإن كنت ارى أن مجال القصة القصيرة جدا , ما زال في إطار محاولات جادة , ليشق الطريق نحو صياغة هوية واضحة المعالم , وما قدمته هنا شيء جميل حقا .
    تقبل احترمي وتقديري
    د. محمد حسن السمان
    الاستاذ الكريم / د. محمد حسن السمان
    وعليك سلام من الله ورحمة
    سعدت جدا برايكم الكريم في العمل .. وشكرا على هذا الاطراء العطر ..
    وبالفعل قصة الومضة في طور النمو .. فأحمد الله ان نالت المحاولة استحسانكم ...
    لا حرمنا الله من تكرار الزيارة ...
    دمت بكل ود .
    خالص تحياتي ...

  7. #7
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 113
    المواضيع : 25
    الردود : 113
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوتيار تمر مشاهدة المشاركة
    العزيز اسامة..
    صدقة
    ربما انتقلت اليه عدوى ما..عدوى لاتعجب الطبيب، لكون دمك يحمل مثلا بذرات ثورية.. تمردية رافضة لما يحدث في واقعك، فهو بلاشك دم فاسد لاينظر المصلحة العامة المتمثلة بمصلحة السلطان مثلا.
    استدر يمينا
    هكذا غدت الامور تسير بنا نحو حتفها..كلما لامس احد صليبا او هلالاً امتعض وبلع ريقه بصعوبة وكأنه من يسلب منهم روحهم،ثم تلك الابتسامة، لااعلم هل اتت جراء سخرية، ام جراء اعجاب، لكن كيف وهي عندما رات الصليب تضايقت، تناقض..لكن ليته يكمل ليوضح.
    ثلج
    هي على لحق..من تكون بحضرتك وتنظر لاخر يقف هناك، معناه انك قطعة جليد لاتمنحها
    ما يجعلها تشعر بك انت؟؟؟
    نصوص جميلة
    محبتي لك
    جوتيار
    اخي الكريم المبدع/ جويتار
    في تعليقكم اجد مذاقاً أخر ، سبر لأغوار النص .. أشعر أن للنص قيمة وانه وجد اذنا صاغية .. وعين ترى ما خلف السطور ...
    دمت بكل ود ..
    خالص تحياتي ...

  8. #8
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 113
    المواضيع : 25
    الردود : 113
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. نجلاء طمان مشاهدة المشاركة
    المتألق:اسامة يس
    المنقبة المتلفعة بالسواد والصليب المتدلي .
    صدقة
    "البعوضة التي تمص دمي بشغف أتركها تفعل، هي تحتاج إلى غذاء، وأنا قررت التصدق بدمي لها ، ولكن يوم أن طلب مني دم لصديقي، وقررت التبرع له ، أخبرني الطبيب أن دمي فاسد لا يصلح ."

    قصة قصيرة جدا و مكثفة تكثيف عالي جاءت فى شكل لقطات ومضية , وكانت موفقة الى حد كبيرة فى أدواتها القصية. الفكرة من اللقطة هنا هى أن طبيعة معظم النفوس البشرية تيخل وتشح بالتصدق عن كثير مما تكون لا حاجة لها به, وعجبا يمكن أن يكون مصيره التكدس فى الخزانات أو القذف فى سلة المهملات لكن لا يكون مصيره يد أحد الفقراء.
    استدر يمينا
    "المنقبة المتلفعة بالسواد تقود سيارتها المرسيدس بمهارة فائقة . تقف بمحاذاتي بمهارة هي الأخرى فائقة. تسأل المركز الطبي من فضلك . عندما تلمح الصليب المتدلي على صدري تنزعج . خيٌل لي ذلك .
    أجيب مستعينا بذاكرتي يمينا ثم يسارا ثم . تفهم أني لا أعرف المكان بدقة . تفر من أسفل النقاب ابتسامة . أضحك . تضحك . تضغط على البنزين بقوة . تعاود القيادة بمهارة ."

    لقطة لقطة سريعة رائعة عالية الترميز لكن مستفزة لخيال المتلقي. تؤكد هذه اللقطة مبدأ " لعبة القط والفأر" التي تكون موجودة بين فئات معينة من الطوائف الدينية. كلاهما ضحكا! لكن من منهما يمتلك المهارة الفعلية ليضحك على الآخر فى نهاية هذا الصراع المرفوض. جميل هنا استعراض الكاتب للباس كل منهما , من وجهة نظري لا يحدد اللباس أبدا داخلية الشخص ولا ديانته. فنقابها لا يعنى بالضرورة تمسكها بإسلاميتها الحقة, وصليبه المتدلي على صدره في استفزازية لا يعنى إخلاصه لمسيحيته. هنا طرح رائع لفكرة "البرانيات " التي تغطى "الجوانيات " , وجاء اختيار القاص لعنوان لقطاته رائعا في تأييد وتوكيد فكرته, لهذه اللقطة بالذات .
    ثلج
    "الشاب الذي يقف هناك أعمى . أقول : أنت مغرورة . ترد وهي تلاعب قطتها ذات العيون
    الخضر قد أكون . أقول : إذن أنا أعمى أيضا . تضحك من القلب . تقول : لا أنت فقط لوح ثلج ."

    لقطة جميلة موفقة من جانب حبيبة تستفز حبيبها , لينظر إليها بعين أخرى تشبع غرورها بحبها له, وتذيب برجل آخر لوح الثلج الذى يكسيه.
    شذى الوردة لهذه أللقطات المتألقة.
    د. نجلاء طمان
    الدكتورة الكريمة/ نجلا ء طمان
    الرائع بحق هو تعليقكم الكريم، وتفاعلكم الذي اجدني منبهرا به .. فلا حرمنا الله من تكرار الزيارة ..
    ولكم جزيل الشكر على مروركم الكريم ...
    خالص تحياتي ...

  9. #9
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 113
    المواضيع : 25
    الردود : 113
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد عبدالعزيز مشاهدة المشاركة
    اخى الحبيب اسامة
    ثلاثة نصوص قمة فى الروعة والإبداع
    بدون ترتيب
    أعجبنى كثيرا النص الثانى ( المنقبة المتلفعة بالسواد ) ما اجمل السماحة فى التعامل بين الافراد بغض النظر عن اختلاف الجنس والدين والسن ....
    النص الثالث ( ثلج ) .... لقطة سريعة وموقف يتكرر كثيرا ربما تعرضنا له جميعا ..... رجل وسيدة مغرورة وكلام من أسفل لأسفل .
    النص الأول يؤكد اننا يجب الا نصنع المعروف فى غير أهلة والا فسوف تكون العواقب وخيمة
    خالص تحياتى .... ومحبتى اليك
    أخي الكريم/ فريد عبد العزيز

    أدام الله علي مروركم الكريم .. وأحمد الله ان نال العمل استحسانكم ...
    شكرا على عمق رؤيتكم ...
    دمتم بكل ود ....

المواضيع المتشابهه

  1. وجعٌ مُوشحٌ بالسواد
    بواسطة طلعت قديح في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 02-10-2020, 12:00 PM
  2. واختلطت ألوان البياض بالسواد
    بواسطة محمد رامي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 28-02-2011, 09:11 PM
  3. كلمات متشحة بالسواد
    بواسطة خليل الحلبي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 15-06-2003, 01:40 PM