أحدث المشاركات
صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 42

الموضوع: حبّةُ مطرٍ في مَوكبِ حَنين !

  1. #1
    الصورة الرمزية منى الخالدي أديبة
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : أرض الغربة
    المشاركات : 2,316
    المواضيع : 98
    الردود : 2316
    المعدل اليومي : 0.42

    افتراضي حبّةُ مطرٍ في مَوكبِ حَنين !

    ابتسامةٌ..وصمتٌ..ثم دمعة..

    بين أوقات التمني وفوق أعلى قممها ، رجوتُ الله أن يمنحني سرّ السعادة ، وما كادتْ تصلني حتى ركلها الزمن الغادر بعيداً عن بآبئ عينيّ الّلتان توحدتا في الزحف حول ركام ماضٍ باقٍ يخربش على جدران غربتي..واحتراقاتي فيها.

    هنا ، أنا ، وحدي ، تعودتْ أظافري أنْ تقلّم نفسها بنفسها ، وتآلفتْ خصلات شعري مع المرآة ، وصوتي تعوّد على أن يعود كلّما أطلقتْ حِباله لنفسها العنان في الصراخِ..
    لا عجب ! .. فهنا لا تُسمعُ الصرخاتُ بلْ تُشعر لو..كانَ هناكَ مَنْ يشعر!.

    أعيشُ في ثكنةٍ ومحورٍ تتوحد فيه كلّ أجزائي ، والقمرُ لو جاءَ يرافقني ، راودتهُ السحبُ عن نفسهِ حتى ارتمى في أحضانها البيضاء متوارياً بعينيه عني.

    يمّ من الأحزان تغرق فيه أيامي ولا أجدُ إلى اليومِ قارباً يطفو على شواطئ العمرِ الراحلِ بي إلى لا رجعة ، ولا أملاً يسكنُ ضفة أهدابي المتشبعةِ بدموعٍ مالحةٍ لا تروي ولا تطفئ ناراً مشتعلة.

    فكرة الرحيل معي ، ترافقني كلما انشقّ عطر الأمل عن صفحات أيامي، لأنني وببساطةٍ يأستُ من رسم ورودٍ لا تحملُ غير اللونِ الباهتِ، سئمتُ من حمل أوزار زمنٍ صار شمّاعة أعلّق عليها بؤس حياتي ، و أحلامي التي أجهضها الواقعُ الأليم..

    أحتاجُ لنبضٍ جديدٍ يسعف ما تبقى من أنثىً عاجزة عن الوصولِ إلى أرضِ الوطنِ بثوبِ عرسٍ جديدٍ ، وموكبٍ من الحبّ تغرّدُ له عصافيرُ الصباحِ ، وتغفو على آخرهِ النوارس البيضاء..

    أحتاج أن أكوّن أشلائي التي بعثرها الدهرُ هنا وهناك..وأصبحتُ عارية الملامح، تسكنني عورة صوت أرضي وهي تنوحُ..ولا أجد إليها سبيلاً غير دموع بالية.

    عذراً فصفحتي اليوم يسودها صمتٌ حزين..وذكرىً أليمة كلّما غابتْ عني..عادتْ لتجدّدَ في داخلي الحنين ، وترسمني حبة مطرٍ غارقة في أرضٍ متصحّرةٍ ، تنتظر سحابة حنانٍ تحتضنها لتستسقي و.. تروي..!



    منى الخالدي
    23/05/07

    .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    شكرا للحبيبة سحر الليالي على التوقيع الرائع

  2. #2
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 35
    المشاركات : 10,147
    المواضيع : 309
    الردود : 10147
    المعدل اليومي : 1.74

    افتراضي

    الحبيبة " منى الخالدي":
    صـــاخب صوت الحزن بين حنايـــا حرفك ،كلمات مبكية وأوجاع مثخنة بـــروحك..!!
    برغم الألم يا منى إلا إن نبضك رائع ، أنيقة حتى بحزنك ..!
    رائعة كما دوما..!
    سلمت ودمت بــبياض
    لك حبي وودي وألف باقة بنفسجنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    العمر : 36
    المشاركات : 1,747
    المواضيع : 28
    الردود : 1747
    المعدل اليومي : 0.32

    افتراضي

    الله الله الله
    ماهذا المساء المعطر ؟؟؟؟؟؟؟؟
    اشتقت لروعة حرفك البهي الذي ليس له شبيه ولا نظير
    والله لو طفت بقاع الأرض وذرعت الكون شبرا شبرا ما وجدت كروعة حرفك ولا كسناء بيانك ولا كرقي لغتك
    فلله درك ألف مرة أيتها الرائعة
    محبتي لك وتقديري لعظيم حرفك
    دمت بألق

  4. #4
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.73

    افتراضي

    منى ..
    سكنتك الغربة قبل أن تسكنيها ، حتى صار جرحك بعمق الشوق والحنين ، نزفت الألم ، وكتبت الحروف دموع صرخة خرساء صمَّت لها آذان الضمائر .
    روحك الذبيحة يمر عليها المارقون ، فلا يرون صوى جمال صورة ، وأحرف لغتك المتكسرة على لهاتك ، لربما ابتسموا أو ، ربما مروا دون أن يلتفتوا ..
    ما أقسى غربة النفس ، فهي تفوق غربة الديار والأهل والوطن وجعا ..

    ما أقول منى ..
    أعادك الله لوطنك وأهلك ونفسك ..

    قلبي معك أيتها الغالية .
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  5. #5
    الصورة الرمزية د. نجلاء طمان أديبة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    الدولة : في عالمٍ آخر... لا أستطيع التعبير عنه
    المشاركات : 4,218
    المواضيع : 71
    الردود : 4218
    المعدل اليومي : 0.79

    افتراضي

    منية الواحة !

    حرف ينزف فى طيات الصمت

    صمت يتكسر على جدران ابتسامة محتضرة

    ودمعة تأكل المؤق وتأكلها ...فلا تُزرف ولا تبقى.


    شذى الوردة ينزف هنا


    د. نجلاء طمان
    الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!

  6. #6
    الصورة الرمزية مروة عبدالله قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    المشاركات : 3,215
    المواضيع : 74
    الردود : 3215
    المعدل اليومي : 0.60

    افتراضي

    منية قلبى الحنونة .. منى الخالدى

    فراق يتلوه حزنُ
    وعينُ تفيض دمعا
    وقلب ينزف دما من طعنات البعاد
    وجفاء الاحباب
    فمن بعدهم نجلس في وحده نبكي الذكريات
    ونسترجع كل ما مر وفات

    منيتى الرائعة دائماً

    رغم الألم والحزن الذي يسكن بداخل تلك السطور

    تبقى للحروف ِكبْرِيَائُها

    سلمتِ ودام قلمك منشداً هنا وهناك

    تقديري واحترامى

  7. #7
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 227
    المواضيع : 23
    الردود : 227
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    جميل أستاذى هذا النص ... ولكن ما هو المعيار الذى من الممكن ان نفرق به بين هذا
    النص الادبى وبين القصة القصيرة ؟
    أتمنى الاجابة أستاذتى
    أخيك شريف سيد صلاح

  8. #8
    أديب
    تاريخ التسجيل : Apr 2006
    المشاركات : 9,079
    المواضيع : 101
    الردود : 9079
    المعدل اليومي : 1.61

    افتراضي

    منى...
    أم شهد..
    اية صفحة هذه التي تفتحينها هنا..اي صفحة هذه التي تؤرقها الاقدار قبل الايام..؟
    أي صفحة موجعة سطرت حروفها ذاتك التي تعي الوجع بكل مواجعه..وكأن مقولة اني لا أتألم بالالم انما باشياء منها الالم مقولة تخجل من ولوجها في صفحتك هذه.
    أي غربة هذه التي تعصف بكل ما هو انتِ..؟
    أي بعد هذا الذي غدا اسطورة حية في مرسومة بايدي قدرية على محياكِ..؟
    أي هجر ورحيل هذا الذي بات يمنحك صبر سيزيف..وقوة بروميثيوس..؟
    واي سر هذا الذي تحملينه حتى يجتمع اللالم والعذاب بك اينما كنت واينما حللتِ..؟
    منى..
    لكل صفحة من صفحاتك اجدك واقفة امامي بعيون لو ابصرتني على وجعي لقالت هذا توأم وجعي..قبلي شهد عني..ولاتدعيها تقرأ صفحتك هذه..!
    اقف احتراما لك...
    محبتي لك لانهاية لها
    جوتيار

  9. #9
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Dec 2006
    الدولة : في عقل العالم ، في قلب الحكايات
    المشاركات : 1,025
    المواضيع : 36
    الردود : 1025
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    أديبتنا : منى الخالدي ،

    خاطرة محكمة البناء ، ربما حوت في بنائها ملامح القصة ، وهذا واضح ، وقد ظهر في الحكي ، وكأنكِ تستعرضين حدثًا لكن الخيوط القصية لم تكتمل ولم يمسك بها ، لكن الخاطرة في حد ذاتها تنبع من تركيبة حدثية إما في الماضي أو الحاضر أو حتى تتصل برؤية مستقبلية ، ربما إذا بدأنا التقعيد والتقنين لحذفنا العنوان وأشياء أخرى .

    منى الخالدي ، استعرضت من خلال نصها حزمًا من الآلام والأوجاع في نسق يشبه المد ، لتأتي في النهاية لتغلق نصها بانتباهة أو فوقة من حالة التأمل في الحال والواقع ، إن الأظفار اعتادت أن تقلم نفسها ، الكل اعتاد أن يأخذ ، ولا يعطي ، حالات الملل ، الغربة أمام الحالة التي تستعرضها الكاتبة هينة أمام الاغتراب الذي تعانيه ، وكلنا يدرك الفارق بين الاغتراب ، والغربة ، وتزاحمت على الكاتبة المشاعر في حالة استحضار ، وأعتقد أن حالة الاستحضار التي تنهمر دون قصد هي الأقوى على كل المستويات : مستويات السعادة ، أو مستويات الحزن والوجع .


    أديبتنا : منى الخالدي

    هذا نص له جناحان ، حملني إلى مساحات من التأمل .

    محبتي واحترامي


    مأمون

  10. #10
    الصورة الرمزية مجذوب العيد المشراوي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2004
    المشاركات : 4,730
    المواضيع : 234
    الردود : 4730
    المعدل اليومي : 0.76

    افتراضي

    امتدادك هنا كان حزينا ووليد لحظة وقبسة .. لا شيء هناك في ثكنتك العسكرية إلا القمر .
    أظافري قلمت أظافري .. هنا مربطك أيتها الزهرة وهنا تمحور إبداعك ...شكرا

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. موكب النور
    بواسطة د. سمير العمري في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 62
    آخر مشاركة: 04-08-2019, 05:59 AM
  2. :: .. مَطَرٌ .. مَطَرُ .. ::
    بواسطة لبنى علي في المنتدى بَرْقُ الخَاطِرِ وَبَوحُ الذَّاتِ
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 24-02-2017, 02:03 PM
  3. مَطَرٌ .. مَطَرْ
    بواسطة محمد حمود الحميري في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 51
    آخر مشاركة: 19-07-2015, 04:54 PM
  4. أمي حبّة مطر أنتِ,,,,
    بواسطة غسان هيبي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 30-05-2009, 11:29 AM
  5. ابنتي حنين ... إليك حنين
    بواسطة محمد سامي البوهي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 28-04-2007, 04:48 PM